إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • {وليس الذكر كالأنثى} هل يصح استدلال بعض المعاصرين بها على تفضيل جنس الذكور على الإناث ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم



    * (الأصل دخول أداة التشبيه على المشبه به.
    وقد تدخل على المشبه...لقصد المبالغة في الشيء، كما في قول الله: قالوا إنما البيع مثل الربا ...
    وليس من ذلك قول الله: وليس الذكر كالأنثى"1"
    لأن المقصود: وليس الذكر الذي طلبت كالأنثى التي وهبت.
    فهو خاص في قصة بعينها).

    انتهى من"الزيادة والإحسان" لابن عقيلة5/478 "2"


    - وقد قرر ماقرره ابن عقيلة هنا من أن المراد ذكر واحد مخصوص وأنثى واحدة مخصوصة في قصة بعينها"3" وأن التعريف في الذكر والأنثى هنا ليس للجنس"4" جماعة قبله كالزمخشري والنسفي والسيوطي.


    - وهذا القول مبني على أن اللام في"الذكر" وفي"الأنثى" هنا للعهد، أي: الذكر الذي أشارت إليه فيمحررا"5" والأنثى التي ذكرتها بقولهاوضعتها أنثى.

    - فالعهد هنا في الموضعين هو عهد ذِكْري[كلاهما مذكوران قبل]."6"


    - وإذا عارض اسم الجنس المعرف تعريف الجنس قرينة عهد منعته العموم.
    حكى الاتفاق على هذا: الرازي في المحصول والمرداوي في التحبير والفتوحي في الكوكب[ومثلا بقوله تعالى:وليس الذكر كالأنثى].


    - فعلى هذا التقرير لايصح الاستدلال بهذه الآية[=عبارةوليس الذكر كالأنثى من الآية] على نفي مساواة الرجل بالمرأة مطلقا"7"، وكذلك لايصح الاستدلال بها على تفضيل الذكور على الإناث ولا تقديم نعمة ولادة الذكر على الأنثى.


    - بل قرر جماعة بناء على هذا القول تفضيل الأنثى على الذكر في هذه الآية."8"





    * والقول الثاني في الآية هو أن اللام للجنس، وعلى هذا القول= جنس الذكور ليسوا كجنس الآناث.


    - وإذا اقتصرنا على هذا التقرير حسب= لم يكن هناك تفضيل"9"، وإنما هو نفي للمشابهة[وللنفي أغراض أخرى غير التفضيل]، لكن من العلماء من زاد تحت هذا القول بيان أن نفي المساواة هو لتقديم الذكر على الأنثى.

    وعلى تقرير هؤلاء العلماء في التقديم= هل يؤخذ منه تفضيلهم جنس الذكر وتقديمهم المولود الذكر مطلقا ؟

    الجواب: لا؛ فعامة العلماء من المفسرين وغيرهم من السلف"10" وغيرهم"11" [المفرعين على هذا القول الثاني] على أن تقديم الذكر هنا مقيد؛ فهو تقديم بأمور محددة؛ وهي الأمور التي لها علاقة بخدمة بيت المقدس ونحو ذلك مما لاتستطيعه الأنثى؛ كالقوة والاختلاط بالمتعبدين...





    * وعلى هذا التلخيص للقولين= يكون الاستدلال بالآية على تفضيل جنس الذكور على الإناث ليس هو من تفسير جُل السلف والخلف."12"


    والله أعلم والحمدلله

    ----------------------------------------------
    "1" أي: ليست هنا للمبالغة في نفي المشابهة بينهما.


    "2" ونحوه في أصليه؛ البرهان للزركشي والإتقان للسيوطي.


    "3" الذكر الذي كانت تريده[=الذكر الذي يعمل لخدمة بيت المقدس] والأنثى التي رزقها الله[=مريم].


    "4" جنس الذكور وجنس الإناث.[أي: كل من يصدق عليهم ماهية الذكورة وكل من يصدق عليهن ماهية الأنوثة]


    "5" فالمراد بالمحرر هنا: الخالص لخدمة بيت المقدس. هذا قول عامة المفسرين من السلف والخلف، وحكى الصولي في كتابه"أدب الكتَّاب" ص216 إجماع المفسرين على ذلك، وهذا المحرر لايكون آنذاك إلا ذكرا.
    - وقد فسره بعض المتأخرين كسيد قطب في الظلال تفسيرا آخر، وفيه نظر، سأبينه لاحقا وأذكر ما قد يظن مستندا له من كلام القرطبي في تفسيره نقلا عن بعض السلف وخطأ القرطبي في النقل. إن شاء الله


    "6" وأبوعلي الفارسي في الإيضاح وغيره جعلوا اللام في"الذكر"= للعهد الذهني وفي"الأنثى"= للعهد الذكري.

    - لكن الخفاجي قرر في حاشيته على البيضاوي1/304 أن الأول كذلك للعهد الذكري، وأنه ليس من شرط الذكري المطابقة في اللفظ بل يكون كذلك في المطابقة المعنوية،والذكورة مأخوذة معنى منمحررا.

    - أما نظام الدين النيسابوري في تفسيره2/149 فقرر أن اللام في"الذكر" لحاضر ذهني تقديرا، وفي"الأنثى" لحاضر ذهني حقيقة.


    "7" والمراد في هذه المقالة مناقشة الاستدلال بتلك الآية على هذه القضية، لا مناقشة أصل قضية المساواة بين الذكر والأنثى هل هي الأصل والأغلب ؟ ومناط التفضيل بينهما ماهو ؟
    فهذا له نقاش في موضع آخر إن شاء الله.


    "8" - قال أبوحيان تفريعا على هذا القول:(فيكون مقصودها ترجيح هذه الأنثى التي هي موهوبة الله على ما كان قد رجت من أنه يكون ذكرا). "البحر المحيط"3/117

    - وقال الطيبي:(والله أعلم بما وضعت وارد على تفخيم المولود وفضله على الذكر، يعني:قد تعورف بين الناس فضل الذكر على الأنثى، والله هو الذي اختص بعلمه الشامل فضل هذه الأنثى على الذكر، فكان قولهوليس الذكر كالأنثى بيانا لما اشتمل عليه الأول من التعظيم[يعني:تعظيم المولود الذي كان أنثى]). حاشيته على الكشاف3/89


    "9"وانظر الفصل لابن حزم4/103


    "10" تجد تلك الآثار في تفسير عبد بن حميد[بحسب مافي الدرالمنثور] وابن جرير5/337 وابن المنذر وابن أبي حاتم.

    - فائدة: يقول ابن حجر في العجاب1/203:: (هذه التفاسير الأربعة[عبد بن حميد وابن جرير وابنةالمنذر وابن أبي حاتم] قل أن يشذ عنها شيء من التفسير المرفوع والموقوف على الصحابة والمقطوع على التابعين).


    "11" كالثعلبي والواحدي والسمعاني والبغوي وابن عطية والبيضاوي وابن جزي وابن كثير والسمين الحلبي.

    - بل لم يذكر الماوردي في تفسيره ولا ابن الجوزي في زاد المسير1/377 قولا آخر في ذلك.[مع أنهما من أكثر التفاسير حرصا على تكثير الأقوال]

    - والرازي ذكر في تفسيره8/204 خمسة وجوه للتفضيل كلها تدور على التفضيل المقيد بخدمة بيت المقدس ونحو ذلك.


    "12" إلا قلة قليلة كالراغب في تفسيره وابن القيم في زاد المعاد.

    - والتاج السبكي في الأشباه والنظائر1/186 قرر أن قولنا:ليس الذكر كالأنثى تفضيل لماهية الذكر على الأنثى، وأنه بناء على هذا لايمكن أن تفضل الأنثى على الرجل بأي شيء من حيث كونها أنثى، وإنما قد تفضل عليه باعتبار آخر خارج معنى الذكورة والأنوثة.
    وقلده في هذا التقرير الحموي في"غمز عيون البصائر".

  • #2
    ولو قال قائل أن الاية فيها تفضيل الانثى على الذكر ، قلنا له نعم بشرط مراعاة خصوصية السياق ، فتفضيل أم مريم للانثى تفضيل حال وشكر نعمة وتصديق وإيمان بما أختاره الله لها، وكذلك تفضيل على ماتمنت وحررت من(الولد) بقرينة ذكره في الاية . وإن لم يقنع بشرط السياق أحلناه لسورة الحجرات 13 .

    والله أعلم
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

    تعليق


    • #3
      السبب في العدول عن الاصل من دخول التشبيه على المشبه به بحسب توجيه الامام ابن عطية انه: بدأت بذكر الاهم في نفسها، والا فسياق القصة يقتضي ان تقول وليست الانثى كالذكر؛ فتضع حرف النفي مع الشيء الذي عندها وانتفت عنه صفات الكمال للغرض المراد.
      "العلوم إن لم تكن منك ومنها كنت بعيد عنها، فمنك بلا منها فساد وضلال، ومنها بلا منك مجازفة وتقليد، ومنها ومنك توفيق وتحقيق" سيدي أحمد زروق -رحمه الله-

      تعليق


      • #4
        في رأيي أن ماجرى على لسان أم مريم هو من باب (حسن الأدب ) في الدعاء والمناجاة . ومثل ذلك ماأتى على لسان إبراهيم في قوله تعالى:(وإذا مرضت فهو يشفين). ولعل قائلا يقول :أن بين المثلين بونا بعيدا.!!! بيد أن هذا ليس بصحيح إذانحن تدبرنا الموضع حق التدبر، فكما أن المرض يأتي بقدر الله كما يأتي الشفاء، إلا أن إبراهيم نسبه لنفسه باعتبار المسببات التي جاءت منه بمشيئة الله تعالى. و أم مريم قالت أن الذكر ليس كالأنثى مع أن سياق الآية ينبأ أنها تناجي وتبتهل وتستلطف الله تعالى. وإن تأملناه علمنا أن هذا المشهد لم يكن فيه فقط سوق دعاء سيدة صالحة بل كان فيه حسن أدب في الدعاء وبالغ الرجاء في اختيار الله . وللإمام السهيلي كلام بديع ذكره في (الروض الأنف) إذ قال :إن الجارية في الأبناء أفضل من الولد في نظر الخالق للخلق وما يعود عليهم في الأجر، والولد أفضل منها في نظر الخلق لبعضهم. (بمعناه) ولعل تلك السيدة أدركت ذلك وأطلقته، فشرفها الله وذكره في كتابه المجيد.

        تعليق


        • #5
          وليس الذكر كالأنثى هل يصح استدلال بعض المعاصرين بها على تفضيل جنس الذكور عل...

          هي نذرت ما في بطنها محرراً
          أي: أوقفت ما في بطنها لخدمة المسجد.
          وغلب على ظنها أن ما في بطنها ذكر،
          ولما وضعت أنثى لم تتخذ تلك الأنثى الموضوعة ذريعة لعدم تنفيذ الوعد،
          نعم ليس الذكر كالأنثى في طول المكث في خدمة المسجد؛ لأن للأنثى حالات لا تستطيع فيها المكث في المسجد للعناية به، وهنالك وجوه عناية بالمسجد لا تستطيعها الأنثى.
          ومع ذلك فإن امرأة عمران لم تسمح للشيطان أن يوسوس لها بأن تحتال لتبقى ابنتها مريم في حجرها.
          في هذه الآية الكريمة درس لنا في حفظ الأيمان والعهد مع الله، وفي إتمام العبادة إلى نهايتها، وفي ذم الحيل.
          كل ذلك مكافأته العاجلة: حسن ذكر امرأة عمران في الكتاب الأزلي الكريم، وما عند الله مدخر لها في الآجل خير وأكرم.
          الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
          أستاذ التفسير وعلوم القرآن
          نائب عميد كلية الشريعة
          جامعة الزرقاء / الأردن

          تعليق


          • #6
            نعم ليس الذكر كالأنثى في طول المكث في خدمة المسجد؛ لأن للأنثى حالات لا تستطيع فيها المكث في المسجد للعناية به، وهنالك وجوه عناية بالمسجد لا تستطيعها الأنثى
            استاذنا عبدالرحيم ..ما ذكرته جيد وهو استنباط من قوله تعالى (وليس الذكر كالانثى)،ولكن هل هناك اية اخرى تؤكد المعنى المستنبط وعلى الفرق بين الذكر والانثي في مسألة الخدمة فى المسجد .
            آيات الكفالة تدل على أن إنقطاع الانثى في المسجد للعبادة والخدمة كان عليه تشديد ما .. قد يصل لعدم السماح لهن بخدمة المسجد ، وإلا فما الحاجة لهذه الكفالة ؟ .. إذ أنها ومن منزل والديها تستطيع الانقطاع للمسجد، فإن قال قائل لموت أحد الوالدين قلنا له لادليل في الايات على موت أحد وقوله تعالى وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12) فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ (سورة القصص )
            فالكفالة حدثت لإمر لا علاقة له بالموت ، وإن قال قائل لكي تتعلم من زكريا قلنا له وما المانع أن يتم التعلم وبغير كفالة .

            في ظني أن كفالة مريم وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ (سورة آل عمران 37) ذو صلة ويرتبط سياقا بقوله تعالى (وليس الذكر كالانثى ) .

            والله اعلم
            سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

            تعليق


            • #7
              وليس الذكر كالأنثى هل يصح استدلال بعض المعاصرين بها على تفضيل جنس الذكور عل...

              أخي المكرم عمر أحمد
              ستجد تفصيلاً جميلاً في أحكام القرآن لابن العربي
              الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
              أستاذ التفسير وعلوم القرآن
              نائب عميد كلية الشريعة
              جامعة الزرقاء / الأردن

              تعليق

              19,961
              الاعــضـــاء
              231,880
              الـمــواضـيــع
              42,542
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X