إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (27) ال عمران.
    تفسير القرطبي
    واختلف المفسرون في معنى قوله تعالى: (وتخرج الحي من الميت)
    فقال الحسن: معناه تخرج المؤمن من الكافر والكافر من المؤمن، وروي نحوه عن سلمان الفارسي.
    وروى معمر عن الزهري أن النبي دخل على نسائه فإذا بامرأة حسنة الهيئة قال: (من هذه)؟ قلن إحدى خالاتك. قال: (ومن هي)؟ قلن: هي خالدة بنت الأسود بن عبد يغوث. فقال النبي : (سبحان الذي يخرج الحي من الميت). وكانت امرأة صالحة وكان أبوها كافرا. فالمراد على هذا القول موت قلب الكافر وحياة قلب المؤمن، فالموت والحياة مستعاران.
    وذهب كثير من العلماء إلى أن الحياة والموت في الآية حقيقتان،
    فقال كرمة: هي إخراج الدجاجة وهي حية من البيضة وهي ميتة،
    وإخراج البيضة وهي ميتة من الدجاجة وهي حية.
    وقال ابن مسعود: هي النطفة تخرج من الرجل وهي ميتة وهو حي، ويخرج الرجل منها حيا وهي ميتة.
    وقال عكرمة والسدي: هي الحبة تخرج من السنبلة والسنبلة تخرج من الحبة، والنواة من النخلة والنخلة تخرج من النواة، والحياة في النخلة والسنبلة تشبيه.
    ولكن لنتأمل في هذه الاقوال في ضوء العلم الحديث.
    سنضع بعض الاسئله وسنحاول الاجابه عليها......
    هل البيضه و النطفه والحبه والنواة فعلا ميتة ؟
    اذا ماتت الشجره وتحولت الى كتلة من الخشب فماالفرق بين هذه الكتله من الخشب والنطفه والبيضه اذا كان كلاهما ميتا؟
    سنذكر بعض الحقائق البسيطة التي يعرفها كل من له اطلاع على علم البايولوجي(علم الحياة) وهي ان النطفة ليست ميته فنطفة الرجل مليئة بالحياة .فنطفة الرجل تتألف من الملايين مما يسمى(بالحيامن) وهي تتحرك بسرعة عاليه ومليئه بالنشاط والحيويه.وكذلك البيضه فهي وان تبدو للعيان انها ميته ولكنها زاخره بالفعاليات الحيويه واذا توقفت هذه الفعاليات فستموت البيضه وسنقول عندها ان هذه البيضه فاسده(اي ميته).
    ولكن السؤال لماذا قال علماء التفسير وحتى من تناول تفسير هذه الايات حديثا بنفس القول.
    والجواب هنا والظاهر والله اعلم انهم قصدوا بانها ميته اي انها( بدون الروح).
    وكما يتبين بان هذا التعليل غير كافي فكما بينا بان النطف ليست ميته وهي بدون روح!!!!
    فعلى هذا يمكن تقسيم الكائنات الى:
    حيه :والتي تمتلك فعاليات حيويه تؤهلها لتكون مشروعا لكائن حي في المستقبل .وتقسم الى
    حيه بدون روح
    حيه مع الروح
    وميته:والتي لاتمتلك فعاليات حيويه تؤهلها لتكون مشروعا لكائن حي في المستقبل.
    في ضوء هذه الحقائق البسيطه سنحتاج الى اعادة التأمل والتفكر في هذه الايات وفي هذا الكتاب العظيم والذي لاتنقضي عجائبه.
    لهذا الحديث بقيه ولكن بعد ولكن بعد اشاهد تعليقاتكم القيمه على هذا الموضوع.
    وحفظكم الله ورعاكم.
    الدكتور هشام محمد طاهر الحربي
    الكتاب الاسلامي الالكتروني.
    http://180170.com/17v

  • #2
    اخي الدكتور هشام ..السلام عليكم ورحمة الله
    هذه مشاركتي حول موضوع

    ( وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ ) (سورة آل عمران 27)
    (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ) (سورة الأَنعام 95)
    (وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ ) (سورة يونس 31)
    (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ ) (سورة الروم 19)


    اولا : عدم الاخذ بالظاهر والقول بالمجاز ، يدخل في مشاكل ، فقول القائل أن الحي للمؤمن والميت للكافر، فماذا..نقول لو كان الوالدين مؤمنان عارض هذا القول أربع ايات في القران دالة على قدرة الله وعظمته .
    ثانيا : القول الثاني دكتور هشام الذي دارت مشاركتك حوله ، يطرأ عليه تساؤل كذلك ، فماذا .. لو ولد الانسان (ذكرا أو أنثى ) عقيم لايملك حيامين حية ، نكون بذلك عطلنا الايات ، فالشطر الثاني وقوله تعالى (وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ ) لاينطبق عليه .

    يتركنا هذا مع قول ابن عطيه في المحرر
    وذهب جمهور كثير من العلماء إلى أن الحياة والموت في الآية إنما هو الحياة حقيقة والموت حقيقة لا باستعارة


    لماذا أرى وجاهة قوله ..
    لأن الاصل هوالاخذ بظاهر الايات ثانيا ، لو حسبنا عدد تكرار الموت والحياة في كل آية من السورالاربع نجد أن اسم الفاعل (الحي )ذكر مرتان وذكر الميت مرتان كذلك فالانسان يموت ويحيا (4) مرات دلنا على ذلك القران
    قوله تعالى
    ( قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) ) (سورة غافر ) ويشهد على ذلك أيضا آية سورة البقرة وقوله تعالى ( كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (28) (سورة البقرة 28)
    ترى نفس العدد وهي 2 للحياة و2 للموت

    1- موته أولى في عالم الغيب والميثاق.
    2- الحياه الدنيا
    3- موتة الحياة الدنيا
    4- حياة الاخرة النهائية



    (وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ 31) (سورة يونس )
    ( إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ (43) ) (سورة ق )

    وتجد بهذا المعنى آيات آخرى في القران



    والله اعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة عمر احمد; الساعة 21/10/1436 - 06/08/2015, 05:27 am. سبب آخر: لك
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

    تعليق

    19,962
    الاعــضـــاء
    231,999
    الـمــواضـيــع
    42,584
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X