إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل هناك فرق بين مصطلح المتقدمين والمتأخرين في الناسخ والمنسوخ

    السلام عليكم:نشكر د/عبدالرحمن الشهري لإجابته على بعض الاسئله،ونسأل الله له التوفيق،ولجميع العاملين في هذا الملتقى المبارك . هل هناك فرق بين مصطلح المتقدمين والمتأخرين في الناسخ والمنسوخ؟علماًبأن بعض الدكاترة الذين يدرسونافي الدراسات العليايقولون بذلك ،ويقولون بأن الناسخ والمنسوخ في القرآن لايتجاوز الخمس الآيات،مستدلين بالفرق بين مصطلح المتقدمين والمتأخرين،وهناك من سبقهم لمثل ذلك كالدهلوي في كتابه الفوزالكبيرفلم يثبت ان الناسخ والمنسوخ الا خمس آيات فقط .فهل هذا الكلام صحيح ام لا ؟أفيدونا جزاكم الله خيراً.


    سلطان الفقيه_جامعة ذمار-مرحلة الماجستيرقسم التفسيروعلوم القرآن

  • #2
    أخي الكريم
    تفضل مشكورًا بالنظر في هذه الروابط :
    1 ـ http://tafsir.org/vb/showthread.php?t=25
    2 ـ http://tafsir.org/vb/showthread.php?t=2301
    3 ـ http://tafsir.org/vb/showthread.php?t=1229
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      سلطان الفقيه
      نعم ما قاله مشائخك صحيح وحق
      فإن علماء القرون الثلاثة المفضلة كانو يطلقون النسخ على رفع الحكم بالكلية و على رفع بعض الحكم مع الفهم والمعرفة لكلا النوعين فرفع الحكم بالكلية هو النسخ ورفع بعض الحكم هو التخصيص
      فجاء من بعدهم ونظروا في مؤلفاتهم فوجدوا كلمة نسخ تطلق على هذا وعلى هذا فنقلوا ما فيها على أنها نسخ دون تمييز بين رفع الحكم بالكلية ورفع بعضه فألفوا الكتب في الناسخ والمنسوخ وضمنوها آيات كثيرة بدعوى أنها منسوخة وليست كذلك
      فما نسخ حقيقة لا يتجاوز الخمس آيات والبقية مخصصة وليست منسوخة

      تعليق


      • #4
        جزاكم الله خيرا على هذه المعلومات ،وبارك الله فيكم.

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

          أخي الكريم ابن العربي .. إطلاق النسخ على التخصيص لدى المتقدمين هو بالغزارة التي يصعب معها أن يعتقد طالب العلم ـ فضلا عن أهل العلم الكبار ـ أن المقصود بذلك هو النسخ الاصطلاحي ، و عليه ، فمن بالغ في المنسوخات من القرآن يغلب على الظن أنه قد استعمل اصطلاح المتقدمين ، و حسبك فقهاء الحنفية ، يمنعون النسخ بل و التخصيص لعمومات القرآن بأخبار الآحاد ، و هم في نفاحهم عن ذلك ما وجدناهم ـ في حدود اطلاعي ـ قد أجابوا عمن بالغ بذكر النسخ في القرآن ، مما ينبئ تقريرهم أن المراد به ما هو خلاف النسخ الأصولي ، و إلا لكان موضع انتقاد عظيم منهم .

          والله تعالى أعلم

          تعليق

          19,963
          الاعــضـــاء
          232,097
          الـمــواضـيــع
          42,599
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X