إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هو الكتاب الذي تنصحون به لقراءته ؟

    السلام عليكم ورحمة الله :
    كلفت مجموعة من الطالبات بقراءة المفردات للراغب لتكوين ملكة لديهن في معاني مفردات القرآن والغريب معا
    وفعلا انتهين منه ..

    والآن ما هو الكتاب الذي تقترحونه بعده ؟
    هل تنصحون بكتاب (الفروقات اللغوية لأبي هلال العسكري ) ؟

  • #2

    لا أنصح بقراءة كتاب الفروق للإمام العسكري في هذا المستوى لسببين الأول لاعتزاله وهو ما صرح به في مقدمة الوجوه والنظائر له، والثاني أن كتاب في الفروق وهو مستوى ثاني يأتي بعد مزيد ضبط للمفردات، وأنصح بتفسير ابن عطية ودراسة المفردات عنده لتحريره والثاني الدراسة تكون تطبيقية في التفسير.
    "العلوم إن لم تكن منك ومنها كنت بعيد عنها، فمنك بلا منها فساد وضلال، ومنها بلا منك مجازفة وتقليد، ومنها ومنك توفيق وتحقيق" سيدي أحمد زروق -رحمه الله-

    تعليق


    • #3
      تفسير ابن جزي الكلبي
      الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
      أستاذ التفسير وعلوم القرآن
      نائب عميد كلية الشريعة
      جامعة الزرقاء / الأردن

      تعليق


      • #4
        أنصح بكتاب عمدة الحفاظ للسمين الحلبي وهو مقارب في مادته لكتاب الراغب ، ولكن عليه إضافات ، وذلك لأن قراءة الكتاب مرة واحدة لاتكفي فإما أن تعيد قراءته لمرة ثانية على الأقل ، أو تقرأ كتابا آخر مشابها له وفي نفس موضوعه الدقيق..

        أنصح بالحض على قراءة الكتب التي تبين جوانب من صبر العلماء على الطلب ككتاب صفحات من صبر العلماء لأبي غدة ،وذلك مما يثبت قدم طالب العلم ويعينه بعد توفيق الله تعالى.
        طوبى لمن نظر الإله لقلبه**ونداوة القرآنفي النبضات

        تعليق


        • #5
          جزاكم الله خيراً

          وبانتظار المزيد من المقترحات :
          هل نتناول جانب الفروقات اللفظية أو المشكل من القرآن أو الوجوه والنظائر أو معاني الحروف أو نكمل الغريب ؟

          تعليق


          • #6
            ما هو الكتاب الذي تنصحون به لقراءته ؟

            ممكن أخذ سور متفرقة، أو آيات متفرقة ذات موضوع معين وبيان الفروق اللفظية بينها.
            مثلاً
            في قصة موسى :
            - انفجرت، انبجست.
            - جذوة، خبر، قبس.
            - ثعبان، جان، حية.

            أو في صفات ما وعده الله للسابقين، مقارنة مع أصحاب اليمين.

            أو صفات الجنتين في سورة الرحمن اللتين من دونهما جنتان.

            أظن أن بيان علة التغاير والفروق هنا (في موضوع محدد) سيكون أجمل، وهنا انصح بتفسيري الخطيب الإسكافي وابن الزبير الغرناطي.
            الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
            أستاذ التفسير وعلوم القرآن
            نائب عميد كلية الشريعة
            جامعة الزرقاء / الأردن

            تعليق

            19,963
            الاعــضـــاء
            232,096
            الـمــواضـيــع
            42,598
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X