إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القنوط…… والإيمان

    لا يجتمعان : الإيمان والقنوط من رحمة الله

    والقُنوط : هو اليأس.

    إن المؤمن يحيا بإيمانه
    فإن دخله القنوط من رحمة الله خرج الإيمان من قلبه لأنه فقد اليقين بربه وأضاع الثقة بالله
    قال :
    (لَا يَسْأَمُ الْإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ)

    كثير من المسلمين اليوم بسبب ما يرون من الهوان والضعف والذل الذي يعيشه المسلمون دخلهم اليأس من نصر الإسلام واليأس من عودة أمة الإسلام لعزها ومجدها.

    إنهم يقيسون الواقع بعقولهم القاصرة ونفوسهم العاجزة

    بسبب طول المَهانة والذل وتَغَوُّل الأمم الكافرة على أمة الإسلام وتَجَبُّر الطغاة الفسقة الفجرة وعمالتهم لأعداء الإسلام يأس كثير من المسلمين من نصر الأمة المسلمة
    لو قِسْنا الحال بمقاييس العقل فيمكن القول: نعم لا أمل.

    لكننا لو قِسْنا الأمر بحقيقة الإيمان واليقين بالله والثقة بربنا سنعلم حَتما أننا منصورون بإذن الله تعالى

    وأيا كانت الحال
    فليس المطلوب منك إلا أن تتمسك بإيمانك وبيقينك بالله وثقتك بربك
    وتؤدي واجبك تاما
    وليس عليك بعدها إلا أن تسأل الله أن يُفَرِّج عن الإسلام وعن المسلمين.

    فإنا إما أن نسعد بنصر من الله مبين أو نموت على العمل لأجل دين الله ونصرة الإسلام وذلك فضل من الله عظيم.

    إن اليأس من رحمة الله هو عين الكفر وذلك صريح في القرآن
    فإن كان مازال الرجاء في قلب المؤمن باقيا ولكنه مصحوب باليأس فليس كفرا بل يكون كبيرة من الكبائر.

    فلا تقنطن من رحمة الله واحذر فإن الله يقول:
    ( إنهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)
    يوسف 87

    لا تقنطن من رحمة الله
    واحذر فإن الله يقول :

    (وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ)
    [سورة الحجر 56]

    اللهم إنا نعوذ بك من القنوط من رحمتك
    ونسألك اللهم نصرا مبينا تُعِزُّ به دينك وتُعِزُّ به أمة حبيبك محمد.

    بقلم أخيكم د. محمد الحبالي

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين أما بعد.. جزاكم الله تعالى خيرا أستاذ محمد...ان أمتنا بحاجة الى مثل هذا
    التذكير ....قلت- كما علينا ان نستذكر تأريخ أمتنا ففي الحروب الصليبية تجمعوا علينا من كل أوروبا يقتلون ويسرقون...وأستمروا أربعة قرون..أربعمائة سنة كلما إنتهت حملة جيشوا علينا أختها..ولكن بفضله ومنه فشلوا وذاقوا مر الهزيمة علقما بأفواههم...واليوم فلن تمر خططهم وتحالفهم مع الفرس واليهود فربنا أنزل علينا كتابا حقا قال فيه(ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)فمتى يستجيب قومنا الى هذه الحقيقة ويطبقوها..اللهم أهدي قومنا فإنهم لا يعلمون.

    تعليق

    19,944
    الاعــضـــاء
    231,768
    الـمــواضـيــع
    42,481
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X