إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ندعوكم لمحاضرة: (التعامل مع المخطوطات المجهولة في الدراسات القرآنية) لفضيلة أ.د. حكمت بشير


    الملفات المرفقة

  • #2
    تذكير بالدعوة لحضور محاضرة الليلة:
    (التعامل مع المخطوطات المجهولة في الدراسات القرآنية - طرق ومهارات)
    لفضيلة أ.د.حكمت بشير ياسين

    تعليق


    • #3

      وفق ما جاء في خطته التنفيذية، وضمن سلسلته العلمية "علم المخطوطات"، أقام كرسي الملك عبدالله بن عبدالعزيز للقرآن الكريم وعلومه في الجامعة الإسلامية محاضرة بعنوان:
      التعامل مع المخطوطات المجهولة في الدراسات القرآنية - طرق ومهارات
      لفضيلة الأستاذ الدكتور/ حكمت بن بشير ياسين، الأستاذ بقسم التفسير وعلوم القرآن بكلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية.
      قدم للمحاضرة فضيلة الدكتور/ أمين بن عايش المزيني، الأستاذ المشارك بقسم التفسير وعلوم القرآن، وذكر في مستهل حديثه نبذة عن حياة أ.د. حكمت بشير، وسرد بعضاً من جهوده في خدمة العلم عموماً وعلم التفسير خصوصاً.
      وافتتح فضيلة أ.د. حكمت بالشكر الجزيل للجامعة الإسلامية، وكلية القرآن الكريم ممثلةً في عميدها أ.د. أحمد بن علي السديس، رئيس كرسي الملك عبدالله.
      ونوّه فضيلته أن موضوع المحاضرة ذو شجون وفنون، وأن من معالم أهميته:
      1. كونه يكشف وسائل جديدة في كيفية معرفة المخطوطات المجهولة.
      2. كونه يوسع دائرة التحقيق في الدراسات القرآنية.
      وقسَّم فضيلته المخطوطات المجهولة إلى قسمين:
      1. مجهولة جهالةً جزئية، كأن تكون مجهولة العنوان والمؤلف، أو مجهولة المؤلف، أو مجهولة جهالة مضاعفة، وهي المنسوبة لغير مؤلفيها خطأ.
      2. مجهولة جهالةً كليّة، وهذه تحتاج إلى مجهود مضاعف، وهي على نوعين:
      أ- مخطوطات مفقودة، وهذه يمكن الحصول عليها أو على بعضها بجمع النصوص ممن روى الكتاب إجازةً، أو بجمع مادتها من كتب المؤلف الأخرى.
      ب- المخطوطات المنقولة إلى مكان مجهول.
      وتحدث فضيلته عن أسباب الجهالة الجزئية، وذكر منها:
      - التساهل من قبل المفهرسين.
      - الخلافات المذهبية سواء الفقهية أو العقدية.
      - تصدير المخطوطات للخارج.
      - الإهمال وعدم العناية بالمخطوطات.
      - إغفال الدراسة والتحقيق عن هذه المخطوطات.
      - إغفال الدراسات التاريخية.
      - إغفال علم المكتبات للمخطوطات المجهولة.
      وبيّن فضيلته طرق كشف المخطوط المجهول، وعدَّد منها:
      1- التعرف على خطوط العلماء، والاستفادة منها في تمييز المخطوطات، واستعرض فضيلته نماذج محفوظة لخطوط علماء كبار.
      2- العناية بحواشي المخطوط، فقد تتضمن سماعات تسمي صاحب الكتاب.
      3- المقارنة مع الكتب ذات الصلة بموضوع المخطوط.
      4- الاستفادة فهارس المخطوطات.
      وذكر صاحب الفضيلة أن المخطوطات المجهولة، قد تميّزت الجامعة الإسلامية بجمع الكثير منها، خصوصاً مخطوطات علوم القرآن والقراءات، وتأسف فضيلته على عدم وجود مركز يهتم بالمخطوطات المجهولة، وبشر بأن كلية القرآن الكريم ستباشر العمل بهذا الخصوص، وأن المجال مفتوح لمن أراد أن يتطوع من الباحثين الجادين.
      وختمت المحاضرة بمداخلات صوتية وكتابية تصدرتها مداخلة فضيلة أستاذ الكرسي الذي شكر فيها المحاضر الكريم، كما شكر كل من شرف بالحضور والمشاركة.
      يذكر أن المحاضرة شهدت إقبالا واسعاً من لدن أعضاء هيئة التدريس والباحثين والمهتمين بقضايا المخطوط عموماً، ومخطوطات الدراسات القرآنية خصوصاً.

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,465
      الـمــواضـيــع
      42,359
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X