إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل الهبوط الأول هو الهبوط الثانی فی سورة البقرة؟

    فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَٰنُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَٰعٌ إِلَىٰ حِينٍ * فَتَلَقَّىٰ ءَادَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَٰتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ * قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

    هل الهبوط الاول هو نفس الهبوط الثانی؟

    وان كان نفس الهبوط لماذا فی الاول لم يذكر منها وقال فی الثانی اهبطوا منها؟

    حقيقة اميل الي انه هبوط اخر والله اعلم

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين أما بعد ...الاخ الكريم أسامة لطفا لا أمرا ارجو ان تذكر من من العلماء ذكر ان هناك هبوطين..وجزيت خيرا.

    تعليق


    • #3
      قال ابن كثير فی تفسيره

      . وذكر هذا الإهباط الثاني لما تعلق به ما بعده من المعنى المغاير للأول، وزعم بعضهم: أنه تأكيد وتكرير، كما يقال: قم قم،

      وقال آخرون: بل الإهباط الأول من الجنة إلى السماء الدنيا، والثاني من سماء الدنيا إلى الأرض،

      والصحيح الأول، والله أعلم.

      وقال ابن الجوزی فی زاد المسير

      في إعادة ذكر الهبوط ـ وقد تقدم ـ قولان.

      أحدهما: أنه أعيد لأن آدم أهبط إِهباطين، أحدهما من الجنة إلى السماء، والثاني: من السماء إلى الأرض. وأيهما الاهباط المذكور في هذه الآية؟ فيه قولان.

      والثاني: أنه إِنما كرر الهبوط توكيداً.

      تعليق


      • #4
        اعلموا اولا ان الله قدر النزول من الجنه ويستدل على ذلك باايه الخلافه فى الارض وحديثان حديث احتجاج ءادم على موسى .وحديث تعليمه كيفيه السلام على الملائكه وانها تكون سلام ذريته من بعده وهى لفظه السلام عليكم وهذا الحديث صحيح صححه الالبانى فى الجامع الصغير
        ثانيا:ان الله علم ءادم الاسماء كلها واكيد منها المعصيه والطاعه تعليم نظريا ولكن اراد ان يعلمه تعليم عمليا فحدث مشهد السجود فااطاعت الملائكه وعصى ابليس .
        ثالثا:ان ءادم بعد سماعه الهبوط الاول ظن ان الخروج من الجنه بسبب المعصيه فااستغفر فتاب الله عليه وكرر له الهبوط ليعلمه الله ان هبوطك ليس بسبب المعصيه ولكن هبوطك قدر ويعضد المعنى ذلك حديث احتجاج ءادم على موسى .فان خالف ءادم الاراده التشريعيه فقد كفلته الاراده التكوينيه .وما اقول رد صريح على النصارى ان الهبوط بسبب المعصيه والخطيئه وهذا واضح الجهل.
        رابعا:ماقلته الان قد منه الله على وانا فى احد النقشات مع احد زملاءنا النصارى من تربيه مدارس الاحد وانا فى فتره الجيش بعد سماعى وانا اقرا تلك الايات فى الصلاه وكاد ان يسلم وطلب منى نسخه من القرءان فااعطيتها له .

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم جميعا أيها الأحبة الكرام.
          ما أذكره هنا بتمامه من سلسلة المؤتلف للمختلف من سياق القصص القرآني فيما يتعلق بحدث الهبوط من الجنة وهذا نصه:
          "(10):
          الهبوط من الجنة:
          المختلف من السياقات:
          "قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ" الأعراف.
          "فالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين () قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين () قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون" الأعراف.
          "ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى () قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى" طه
          "فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا
          اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين () فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم () قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون" البقرة.

          المؤتلف من السياقات:
          هبوط إبليس لعنه الله بقوله تعالى :"فاهبط منها"
          هبوط آدم وزوجه بقوله تعالى :"اهبطا منها"
          هبوط الجميع إبليس والأبوين بقوله تعالى :"اهبطوا منها جميعا".
          الهبوط منها كان بعد أن تاب الله على الأبوين وهما في الجنة قبل أن يخرجوا منها.
          الهبوط لأبليس كان أولا بعد عصيانه الأمر بالسجود ثم بعد أن وسوس للأبوين في الجنة فله هبوطان لا هبوط واحد.
          هبوط واحد من مكان واحد للأبوين فكان الأمر بالهبوط وتلقي التوبة وهما ما زالا بالجنة بعد ولم يخرجوا منها ثم الأمر بالهبوط منها جميعا بعد قبول التوبة منهما.
          "
          اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين () فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون () فتلقى آدم من ربه كلمات ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى إنه هو التواب الرحيم اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فلا خوف عليهم ولا هم يحزنونفمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى".
          والله أعلم." ا.هـ
          واستكمل مع أخي الحبيب أسامه بأن لفط الهبوط بدون منها يعني صدور الأمر ولفظ الهبوط منها على تمام حصوله وتحقيقه .
          فالأمر بالهبوط كان في الجنة وتلقي التوبة وقبولها كذلك في الجنة ثم كان الأمر بالهبوط منها جميعا فقد تم بالفعل خروج الجميع من الجنة بعدها.
          ظاهر السياقات ارجح منها أن الاحداث من خلق آدم والأمر بالسجود وهبوط ابليس اولا بعد رفضه ثم عودته للجنة ووسوسته للأبوين فيها والأكل من الشجرة وظهور السوءات وتلقي التوبة وقبولها والخروج النهائي للجميع من الجنة كله في موضع واحد من الأرض نفسها أسماها الله جنة كما اخبر في قصة نوح بهبوطه من السفينة والسياق أرضي بلا شك.
          والله أعلم.
          وتحياتي لأخوتي.

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيكم جميعا علي مشاركاتكم القيمة

            والحقيقة أنا اری ان سبب عدم ذكر منها فی الأية الاولي

            هو ان الهبوط الاول لابليس وادم وحواء لم يكن من نفس المكان بل سبقهما ابليس فلذلك لم يقل منها

            وقال فی الثانية منها لان هبوط الجميع للارض كان من نفس المكان وهو الهبوط الثانی من السماء الدنيا للارض

            فالهبوط الاول فی سورة البقرة جمع بين هبوط ابليس فاهبط منها وهبوط ادم وحواء اهبطا

            وهبوط ابليس كان متقدم هبط من منزلته

            اما الهبوط الثانی فذكر منها لانه كما قلت كان هبوطا من نفس المكان وهو السماء الدنيا

            وقد يقول قائل

            علي قولك الهبوط الاول اهبطوا لم يكن فی نفس الوقت

            اقول له نعم لان هبوط ابليس سبق هبوط سيدنا ادم وحواء

            وليس معنی قول الله اهبطوا ان الامر بالهبوط كان فی نفس الوقت

            والله اعلم

            تعليق

            19,840
            الاعــضـــاء
            231,365
            الـمــواضـيــع
            42,327
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X