إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عبدالرحمن المعلوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن المعلوي مشاهدة المشاركة
    ردا على السؤال هل للشمس مغرب؟ نعم لها مشرقين ومغربين ولها مشارق ومغارب كيف ذلك؟
    قال تعالى رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) وقال تعالى فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ (40) فمالمقصود بذلك؟اما المقصود بالمشرقين والمغربين فيقسم الكرة الأرضية الى نصفين ليل ونهار(نصف كره مضيء ونصف كرة مظلم)ومثال ذلك اذا غربت الشمس عن بلاد المشرق تكون في ذات اللحظة شارقة على بلاد الغرب واذا غربت عن بلاد الغرب تكون في ذات اللحظة شارقة على بلاد الشرق فيكون هناك مشرقين ومغربين في زمن24ساعة(يوم كامل) ففي كل لحظة مشرقين ومغربين متزامنين اما المشارق والمغارب فكثر فكل منطقة من الكرة الأرضية لها مشرق ومغرب غير متزامنة وتفاسير العلماء للمشرقين والمغربين قاطبة لاتصح اما المشارق والمغارب فقد اصاب البعض وأخطأ كثير
    تصحيحا لهذه المشاركة السابقة
    قوله تعالى رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) وقال تعالى فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ (40)
    فمالمقصود بذلك؟اما المقصود بالمشرقين والمغربين فيقسم الكرة الأرضية الى نصفين ليل ونهار(نصف كره مضيء ونصف كرة مظلم)ومثال ذلك اذا غربت الشمس عن بلاد المشرق تكون في ذات اللحظة شارقة على بلاد الغرب واذا غربت عن بلاد الغرب تكون في ذات اللحظة شارقة على بلاد الشرق فيكون هناك مشرقين ومغربين في زمن24ساعة(يوم كامل) ففي كل لحظة يوجد مشرق ومغرب متزامنين وبين كل (مشرق ومغرب)و(ومشرق ومغرب) مقدار12ساعة ومن هنا نعرف معنى قوله تعالى ( حتى إذا جاءنا قال يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين ( 38 )
    اما هذا التفسير على هذا الرابط لايصح
    http://library.islamweb.net/newlibra..._no=51&ID=1695
    وسلموا لي على المعجبين بالمشاركة السابقة الخاطئة
    للمزيد اطلع على كتاب علم الساعة
    http://vb.tafsir.net/tafsir43101/#.Vqsu39IrLIU

    اترك تعليق:


  • عصام يحيي علي حسن
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.
    يقول المولي في كتابه العزيز

    (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ)
    [Surat Al-Hijr 26]
    فالحمأ والحمئه هو الطين اللازب الذي لم يسن ولم يصبه النار بعد . أي أن الشمس كانت تغرب عند مكان فيه بحر أو بحيرة من الطمي المذاب وهذا حتي في الصحراء يحدث عندما تسقط الأمطار بغزاره فتحدث السيول والبرك المليئة بالرمال أو الطين الحمأ ولا يعني ابدا سخونة وبروده
    والله تعالي اعلا واعلم.

    اترك تعليق:


  • عبدالرحمن المعلوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة محمود الخورة مشاهدة المشاركة
    اتق الله يا اخي .يتهيأ لي انك تريد ان تنشر ضلالات الملحدين وارجو ان اكون مخطئا
    يا أخ محمود الخورة انت مخطيء انا لم انشر كلام الملحدين الا من اجل الرد عليهم
    ولعلك ما قرأت الموضوع جيدا اعيده لك هنا بصورة مختصرة وبدون ايراد كلام الملحدون وهو:
    سد ذو القرنين ومكان ياجوج وماجوج
    ------------------------------
    خذ تفسيرا لسد ذوالقرنين ومكان ياجوج وماجوج وتفسير قوله تعالى(حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ)وقوله تعالى(حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90)) فالكلمات(حمئة،وسترا) للأسف كل الأسف عجزالعلماء المسلمين عن تفسيرها وهذه الكلمتين من صميم لغتهم،حتى اتهم الغربيون القرآن بانه غير منطقي بسبب التأويل الخاطي لمفردات كتاب الله خذ تفسير(تغرب في عين حمئة،وتفسير،سترا)التي يدندن بالسخرية والإستهزا الباطل حول هذه الآيات مسيحيوا العرب الذين يقولون ان هذه الآية(القشة التي قصمت ظهر البعير ودليل كافي على بشرية القرآن وسبب كبير لسقوط الإسلام) بعد ان فسروا،بل اقول حزروا او خرصوا،لأن قولهم لايسمى تفسيرا حيث قالوا ان هذه الآيات ( تعني ظهور الشمس من الأرض وغروبها في الأرض)ولكي يعلمون علم اليقين ان القرآن لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه عليهم ان يقرأوا تفسير هذه الآيات
    قال تعالى وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90) كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92) حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) تأمل هذه الآيات جيدا والتي سنتتبع من خلالها رحلة(ذوالقرنين) ان المقصود بعين في الاية هي عين الناظر وحمئة اي بمعنى حارة فمايدل على جهل الناس في عصر ذو القرنين انهم اذا رأوا الشمس عند الغروب يضنون انها في ذات اللحظة باردة على سماء البلاد الغربية لما يحسونه من انخفاظ في درجة الحرارة وتبدو لاعينهم وهي في حالة الغروب وكأنها شبه منطفئه فذهب ذو القرنين الى بلاد الغرب ليكتشف حقيقة ماحيرهم فوجد الشمس على تلك البدان الغربية حمئة أي حاره في عز الظهيرة في الوقت التي تكون فيه على الشرق بعد العصر باردة وشبه منطفئة حيث تكون قد دنت من الغروب فالمقصود في عين اي في عين ناظرها وحمئة اي حاره اما المفسرون يقولون عين بمعنى بئر حارة وبنو تفسيرهم هذاعلى اساس مايخيل الى الناظر انها تغرب في البحر حسب الرؤية الظاهرية عندما تكون على ساحل البحر وتنظر للشمس عند الغروب فالله يقول وجدها ولم يقل رأها وأمثل لهذا برحلة الى القمر و مثال ذلك أتبع (ارمسترونغ) سببا وهو المركبة الفضائية (ابلو11)حتى بلغ القمر فوجده في عين رمال وصخور)أي في عين ناظره عن كثب،والسبب ان الناس كانوا يضنونه زجاجة مضيئة ويرونه في عين زجاجة وما يفيد من توضيح معنى هذه الاية للناس هو دحظ الشبه حول هذه الاية والتي يتشدق بها الملحدون من غير علم ولا هدى ويفحمون بها كل مناظر لهم وعين جائت نكره اي اي عين للعمومية ولوقال وجدها تغرب في عينه حمئة لكان هذا خاص بذي القرنين ولايمكن تخصيص العام فعين تراقب عن كثب ذو القرنين وسكان الغرب عرفت الحقيقة وعين تراقبها في ذات اللحظة من الشرق لم تعرف الحقيقة ولو قال تغرب في اعين الناس حمئة لكان هذا يشمل سكان الشرق والغرب وما يدل على ان ذا القرنين وصل الى المكان الغربي قوله وجد عندها قوما فلو كان فقط نظر من الشاطيء للبحر ورأى الشمس تغرب في البحر كمافسر العلماء لما قال وجد عندها قوما ولكان ذلك امر مهيأ لجميع الناس ان يروا الشمس تغرب في البحر ولا يتطلب الامر سفرا وعبرالقرآن بمطلع الشمس ومغرب الشمس ولم يقل مشرق الشمس لأن المشهدين مختلفين اذا نظرت اليها عند الشروق تجدها صاعدة من وراء الأفق الى أعلى وعند الغروب نازلة الى اسفل وكأنها تهوي خلف الأفق وتفسير قوله تعالى (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90)) اي ان السكان في مكان ما من الأرض في عصر ذوالقرنين اي في البلد التي انطلق منها ذو القرنين كانوا يضنون ان الشمس اذا بزغت من وراء التلال والصحاري والجبال تطلع في محيط منطقتهم وفي حدودهم وما وراء ذلك ظلاما من المناطق الشرقية فذهب ذو القرنين يكتشف حقيقة ماحيرهم فوجد ان هذه المنطقة كباقي مناطق الأرض ليست ظلاما وليست المنطقة مستورة من الشمس كما يضن هؤلاء الناس وليس كما فسر بعض العلما اي لم يجعل الله لهم مايسترهم من اشعة الشمس كالبيوت والملابس إذا كيف يعيش الناس؟ وحمأ اسم للطين وحمئة صفة للشمس اي حامية اما توضيح مكان السد يمكنك الرجوع لكتاب علم الساعة عبر الرابط هذا
    http://www.mediafire.com/view/y14b44p8lwc945w/(علم_الساعة_للطباعة).pdf

    اترك تعليق:


  • محمود الخورة
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن المعلوي مشاهدة المشاركة
    قوله تعالى(حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ)وقوله تعالى(حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90)) فالكلمات(حمئة،وسترا) للأسف كل الأسف عجزالعلماء المسلمين عن تفسيرها وهذه الكلمتين من صميم لغتهم،حتى اتهم الغربيون القرآن بانه غير منطقي بسبب التأويل الخاطي لمفردات كتاب الله خذ تفسير(تغرب في عين حمئة،وتفسير،سترا)التي يدندن بالسخرية والإستهزا الباطل حول هذه الآيات مسيحيوا العرب الذين يقولون ان هذه الآية(القشة التي قصمت ظهر البعير ودليل كافي على بشرية القرآن وسبب كبير لسقوط الإسلام) بعد ان فسروا،بل اقول حزروا او خرصوا،لأن قولهم لايسمى تفسيرا حيث قالوا ان هذه الآيات ( تعني ظهور الشمس من الأرض وغروبها في الأرض)ولكي يعلمون علم اليقين ان القرآن لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه عليهم ان يقرأوا تفسير هذه الآيات
    قال تعالى وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90) كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92) حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) تأمل هذه الآيات جيدا والتي سنتتبع من خلالها رحلة(ذوالقرنين)لنفترض انه انطلق من منتصف الكرة الأرضية وفي هذه الآيات يظهر لنا جليا انه في بداية كل رحلة يتبع سببا من الأسباب الممكنة له فالرحلة الأولى كانت الى مغرب الشمس ووجد الشمس تغرب في عين ناظرها حمئة(أي حارة) والسبب ان الذين في المشرق او وسط الكرة الأرضية كانوا يضنون انها اذا شارفت على الغروب تكون باردة على سكان الغرب لما يحسونة من انخفاظ في درجة الحرارة وما يبدوا(لأعينهم) ظاهريا انها شبه منطفئة،فلما ذهب ذو القرنين وجدها(حمئة)على تلك المناطق بعكس ما يراه باعينهم اهل المشرق،ثم وجد عندها أي في بلاد الغرب قوما،ومثال ذلك أتبع (ارمسترونغ) سببا وهو المركبة الفضائية (ابلو11)حتى بلغ القمر فوجده في عين رمال وصخور)أي في عين ناظره عن كثب،والسبب ان الناس كانوا يضنونه زجاجة مضيئة ويرونه في عين زجاجة،انظر الى بلاغة القرآن لماذا جاء لفظ(عين)مفردا ولم يقل في(عينين)لأن هناك عين تراقبها عن كثب(عين ذو القرنين)والقوم الموجودين في الغرب عرفت الحقيقة،وهناك عين تراقبها عن بعد ولم تعرف الحقيقة اعين الناس البعيدين عنها في الشرق،انتهت الرحلة ألأولى لذو القرنين ،ثم اتبع سببا آخر حتى بلغ مطلع الشمس فوجدها تطلع على قوم لم يجعل الله لهم من دونها سترا(أي انها منطقة كباقي مناطق الكرة الأرضية)والسبب ان سكان وسط الكرة الأرضية كانوا يضنون ان الشمس فقط تطلع في حدود منطقتهم(اذا بزغت من وراء الجبال او من وراء الصحاري والتلال) وما وراء ذلك ظلام من المناطق الشرقية، فذهب ذوالقرنين الى المشرق
    ليستكشف حقيقة ماحيرهم
    وليس كما فسر بعض العلماء اي ان من انتهى الى الساحل وجدها او يتهيأ له انها تغرب في عين ماء وهي ليس كذلك او قول بعضهم تغرب في بئر طين من قال بهذا التفسيرين وافق تفسير المسيحيين العرب في تفسير هذه الآية الأمر الذي دعاهم للسخرية من القرآن ثم ان التفسير(وجدها تطلع على قوم لم يجعل الله لهم من دونها سترا)اي ان السكان في مكان ما من الأرض في عصر ذوالقرنين كانوا يضنون ان الشمس اذا بزغت من وراء التلال والصحاري والجبال تطلع في محيط منطقتهم وفي حدودهم وما وراء ذلك ظلاما من المناطق الشرقية فذهب ذو القرنين يكتشف حقيقة ماحيرهم فوجد ان هذه المنطقة كباقي مناطق الأرض ومنطقتهم ليست ظلاما وليس المنطقة مستورة من الشمس كما يضن هؤلاء الناس وليس كما فسر بعض العلما اي لم يجعل الله لهم مايسترهم من اشعة الشمس كالبيوت والملابس إذا كيف يعيش الناس؟
    أين هذا من أباطيل الملحدين والمسيحيين المنشورة في النت والتي اقتطفت منها هذه الاقوال لتكون شاهدة على ضحالة فكرهم والتي اقتطعت منها هذه الأقاويل الباطلةالتي تصيد فيها أخطاء العلماء لكي يمحص كل ذي لب ويميز بين ماهو باطل وما هو حق،اقرأوا ان شئتم هذه الأباطيل اوتخطوها وزاوروا عنها بأعينكم ازورارا وهي:
    --------------------------------------
    الجمعة، 18 أبريل، 2008
    الأخطاء العلمية في القرآن

    الشمـس:
    أتساءل بخصوص غروب الشمس في الإعجاز القرآني:
    * جاء في (سورة الكهف 18: 83ـ86) " وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي اْلأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا فَأَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا"
    ـ تفسير الطبري: فَاخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ , فَقَرَأَهُ بَعْض قُرَّاء الْمَدِينَة وَالْبَصْرَة: فِي عَيْن حَمِئَة بِمَعْنَى: أَنَّهَا تَغْرُب فِي عَيْن مَاء ذَات حَمْأَة , وَقَرَأَتْهُ جَمَاعَة مِنْ قُرَّاء الْمَدِينَة , وَعَامَّة قُرَّاء الْكُوفَة: "فِي عَيْن حَامِيَة" يَعْنِي أَنَّهَا تَغْرُب فِي عَيْن مَاء حَارَّة.من هذا يتضح أن المدارس القديمة الثلاثة
    (بالمدينة والبصرة والكوفة) تفسر الآية على أن الشمس تغرب في عين مليئة بالماء الساخن أو الطين.~ كيف يكون ذلك والشمس أكبر من الأرض مليونا وثلاثين ألف مرة؟!ربما تقول: كان المقصود أنه رآها بنظرته البشرية فتصورها تغرب في بئر
    ـ ولكن لاحظ كلمات الآية تقول أن الله مكَّن له في الأرض، والله أتاه من كل شيء سببا (أي علما كما يقول ابن كثير وغيره من المفسرين)ـ ولاحظ معنى فأَتْبع: قال ابن كثير اِخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ، فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْمَدِينَةَالْبَصْرَة. " فَاتَّبَعَ " بِوَصْلِ الأَلِف وَتَشْدِيد التَّاء، بِمَعْنَى: سَلَكَ وَسَارَ. أما قُرَّاء الْكُوفَة فَقَرَؤها: فَأَتْبَعَ بِهَمْزٍ وَتَخْفِيف التَّاء بِمَعْنَى لَحِقَ. (وأضاف ابن كثير بناء على ما أورده من آراء الفقهاء قائلا:) وَأَوْلَى الْقِرَاءَتَيْنِ فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ: "فَاتَّبَعَ " بِوَصْلِ الأَلِف, وَتَشْدِيد التَّاء، ِلأنَّ ذَلِكَ خَبَرٌ مِنْ اللَّه تَعَالَى عَنْ مَسِير ذِي الْقَرْنَيْنِ فِي الْأَرْض الَّتِي مُكِّنَ لَهُ فِيهَا إذن فمسيرة ذي القرنين كما يقول القرآن هي بتوجيه من الله سبحانه، متبعا فيها العلم (فاتبع سببا). ورؤيته للشمس ليست مجرد رؤيا العين بل اتباع العلم الإلهي، كما يقول المفسرون الأجلاء.ولاحظ تعبير القرآن، لم يقل رآها تغرب في عين حمئة، بل وجدها. وفي كل المعاجم العربية: وجد أي علم وأدرك (المعجم الوسيط ج2 ص 1013)علاوة على ذلك لو كان الأمر يتعلق برؤية العين الخاطئة علميا، إذن فلن يكون ذلك إعجازا قرآنيا.فإلى من يؤمنون بالإعجاز العلمي للقرآن نتساءل: كيف تغرب الشمس في بئر من الطين وهي أكبر من الأرض مليونا وثلاثين ألف مرة؟!
    من أين استمد محمد فكرة غروب الشمس في عين حمئة؟
    كانت لمحمد مصادره التي يستمد منها المعرفة، فقد نقل هذه الأسطورة عن الشعر الجاهلي، وقد أتت بنصها في شعر أمية بن أبي الصلت الذي أنشد قصيدة في ذي القرنين (ديوان شعراء النصرانية قبل الإسلام ج1 ص 236) قائلا:
    بلغ المشارقَ والمغاربَ يبتغي// أسبابَ أمرٍ من حكيمٍ مرشـدِ
    فرآى مغيبَ الشمسِ عند مآبِها// في عينِ ذي خُلُبٍ وثأْطٍ حَرْقَدِ
    خلب: طين.ثأط: الحمأة.حرقد: الأسود من الحمأة.
    من يقصد القرآن بذي القرنين هذا؟
    دعنا نرى ذلك من كتابات فقهاء الإسلام في تفاسيرهم للقرآن:
    * الإمام الطبري: ينقل عن عُقْبَة بْن عَامِر أنه َقَالَ:
    ـ كُنْت يَوْمًا أَخْدُم رَسُول اللَّه، فَخَرَجْت مِنْ عِنْده، فَلَقِيَنِي قَوْم مِنْ أَهْل الْكِتَاب، فَقَالُوا: نُرِيد أَنْ نَسْأَل رَسُول اللَّه فَدَخَلْت عَلَيْهِ. فَأَخْبَرْته، فَقَالَ: "مَا لِي وَمَا لَهُمْ، مَا لِي عِلْم إَِّلا مَا عَلَّمَنِي اللَّه"، ثُمَّ قَالَ: "اُسْكُبْ لِي مَاء"، فَتَوَضَّأَ ثُمَّ صَلَّى. قَالَ : فَمَا فَرَغَ رأيت السُّرُور فِي وَجْهه، ثُمَّ قَالَ : " أَدْخِلْهُمْ عَلَيَّ , وَمَنْ رَأَيْت مِنْ أَصْحَابِي" فَدَخَلُوا (وسألوه عن ذي القرنين) فقَالَ : "إنه كَانَ شَابًّا مِنْ الرُّوم , فَجَاءَ فَبَنَى مَدِينَة مِصْر الإسْكَنْدَرِيَّة،
    6ـ فَلَمَّا فَرَغَ جَاءَهُ مَلاكٌ، فَعَلا بِهِ فِي السَّمَاء... ثم قال له الملاك: إِنَّ اللَّه بَعَثَنِي إِلَيْك تُعَلِّم الْجَاهِل، وَتُثَبِّت الْعَالِم، فَأَتَى بِهِ السَّدّ، وَهُوَ جَبَلانِ لَيِّنَانِ يَزْلَق عَنْهُمَا كُلّ شَيْء، ثُمَّ مَضَى بِهِ حَتَّى جَاوَزَ يَأْجُوج وَمَأْجُوج، ثُمَّ مَضَى بِهِ إِلَى أُمَّة أُخْرَى، وُجُوههمْ وُجُوه الْكِلاب يُقَاتِلُونَ يَأْجُوج وَمَأْجُوج، ثُمَّ مَضَى بِهِ حَتَّى قَطَعَ بِهِ أُمَّة أُخْرَى يُقَاتِلُونَ هَؤُلاءِ الَّذِينَ وُجُوههمْ وُجُوه الْكِلاب، ثُمَّ مَضَى حَتَّى قَطَعَ بِهِ هَؤُلاءِ إِلَى أُمَّة أُخْرَى". (وهنا انتهى كلام الرسول).
    ـ ويضيف الطبري قائلا: سَأَلَ اِبْن الْكَوَّاء عَلِيًّا بن أبي طالب عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ، فَقَالَ: هُوَ عَبْد أَحَبَّ اللَّه فَأَحَبَّهُ، وَنَاصَحَ اللَّه فَنَصَحَهُ، فَأَمَرَ الناس بِتَقْوَى اللَّه فَضَرَبُوهُ عَلَى قَرْنه فَقَتَلُوهُ، ثُمَّ بَعَثَهُ اللَّه، فَضَرَبُوهُ عَلَى قَرْنه فَمَاتَ.
    ـ أما القرطبي فقد قال في تفسيره عن ذي القرنين: أنه نَبِيّ مَبْعُوث فَتَحَ اللَّه تَعَالَى عَلَى يَدَيْهِ الأرْض.وأضاف القرطبي قائلا: أَمَّا اِسْمه فَقِيلَ: هُوَ الإسْكَنْدَر الْمَلِك الْيُونَانِيّ الْمَقْدُونِيّ.ـ وَذَكَرَ الدَّارَقُطْنِيّ فِي كِتَاب الأخْبَار أَنَّ مَلاكًا يُقَال لَهُ رباقيل كَانَ يَنْزِل عَلَى ذِي الْقَرْنَيْنِ.
    ~ وتساؤلي: هل كان الاسكندر الأكبر نبيا وهل كان هناك ملاك يوحي إلية؟!فعلا أشياء تضحك!
    الأرض:-عندي سؤال بخصوص الأرض من وجهة نظر القرآن هل هي ثابتة أم متحركة؟* جاء في (سورة لقمان31: 10) "خلق السموات بغير عَمَدٍ ترونها، وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم"
    * وكذلك في (سورة النحل16: 15) "وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم"* وفي (سورة الأنبياء21: 31) "وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم .."ـ تفسير الطبري: وَجَعَلَ عَلَى ظَهْر الأَرْض رَوَاسِيَ، وَهِيَ ثَوَابِت الْجِبَال أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ أَنْ لا تَمِيدَ بِكُمْ . يَقُول: أَنْ لا تَضْطَرِب بِكُمْ , وَلا تَتَحَرَّك يَمْنَة وَلا يَسْرَة , وَلَكِنْ تَسْتَقِرّ بِكُمْ.ـ تفسير القرطبي: عَنْ أَنَس بْن مَالِك عَنْ النَّبِيّ قَالَ : "لَمَّا خَلَقَ اللَّه الأَرْض جَعَلَتْ تَمِيد فَخَلَقَ الْجِبَال فَعَادَ بِهَا عَلَيْهَا فَاسْتَقَرَّتْ فَعَجِبَتْ الْمَلائِكَة مِنْ شِدَّة الْجِبَال"~ تساؤلي هو: هل هذا يتفق مع العلم؟ ألا تدور الأرض حول نفسها مرة كل 24 ساعة، فيحدث الليل والنهار؟ وألا تدور حول الشمس مرة في السنة فيحدث الفصول الأربعة؟~ إن كانت الجبال هي التي تثبت الأرض حتى لا تميد وتضطرب فماذاتفجير الجبال في كل مكان في العالم مثل تفجير الجبال لإنشاء السد العالي، ولعمل أنفاق في جبال الألب، وتمهيد الطرق عبر القارات، فلماذا لم تميد الأرض وتضطرب؟!
    ثم أنظروا ماذا قال هؤلاء المبطلون؟ الذين سطروا اباطيلهم تحت عنوان:-
    (الجزء اﻷول: الشبهات و التوريطات التي ورط القرآن نفسه فيها وأحرج المفسرون الإسلاميون لإيجاد مخرج و تأليف أي تفسير يحفظ ماء الوجه)
    ؟ثم ختموا أباطيلهم بدعوة الى الضلال كماضلوا بالقول:وقد يتبادر للبعض الغير مُلمين بالقرآن وتفاسيره أننا استخدمنا تفاسير لمفسرين صغار وغير معتمدين أو قد يعتقد البعض أننا قمنا بتأليف هذا الكلام من عندنا وهؤلاء المفسرين لم يكتبوه ولهؤلاء نقول :بالطبع المفسرون الذين اقتبسنا منهم هم كبار المفسرين ولا يوجد أقدر أو أكثر علما منهم ودليلنا في ذلك أنك إذا تصفحت أكبر المواقع الإسلامية لتفاسير القرآن أمثال إسلام ويب أو نداء الإيمان أو مجمع الملك الفهد أو kl 28 ستجد إجماع علي المفسرين الذين ذكرناهم وهم الطبري -ابن كثير - الجلالين -الرازي - القرطبي - البغوي من يشكك في أننا قمنا بتأليف هذا الكلام يستطيع التأكد بالظغط علي اسم التفسير أو الحديث وسينقلك لمصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث
    اتق الله يا اخي .يتهيأ لي انك تريد ان تنشر ضلالات الملحدين وارجو ان اكون مخطئا

    اترك تعليق:


  • عبدالرحمن المعلوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة خلدون الحسيني مشاهدة المشاركة
    اخي عبد الرحمن بما انك لا تزال مقتنعا بعدم وجود اسرار في القران الكريم وتدعي وجوب فهمنا لكل ما فيه..
    فهلا تفسر لنا فواتح السور؟؟؟
    اذا كان تقصد الحروف المقطعة مثل الف لام ميم وغيرها الله اعلم بمرادها لكنني اتصور ان الله اتى بها في اوائل السور ليرينا الفرق بين ماهو افهام وما هو ابهام فلو كان من عند غير الله لوجدتموه مثل هذه الاحرف المقطعة التي لاتؤدي معنا لديكم

    اترك تعليق:


  • خلدون الحسيني
    رد
    اخي عبد الرحمن بما انك لا تزال مقتنعا بعدم وجود اسرار في القران الكريم وتدعي وجوب فهمنا لكل ما فيه..

    فهلا تفسر لنا فواتح السور؟؟؟

    اترك تعليق:


  • Amara
    رد
    العناد لا ينفع طلاّب العلم..

    اترك تعليق:


  • عبدالرحمن المعلوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن المعلوي مشاهدة المشاركة
    لاحياء في الدين المهم ان تكون قد وصلت الفكرة والمثل ليس من بنات افكاري بل هو مثل عربي شائع ولو كان في الدين حياء لما قال الله تعالى فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّٰلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ

    اوقال ( وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط )
    اوقال
    وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (
    اما قولك عن المشرقين انه لايقصد به مكان شروق الشمس اذا ماذا يقصد به وقد قال تعالى وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه تمنيتان لا تكتفي بالقول كذا لايصح اوخطاء وتمر مرور الكرام دون ان تخبرنا ماهو الصواب الا تعتقد ان هذا هروب؟ الله لم يعبر بمشرق الشمس كما عبر بمغرب الشمس في الاية فالمشهدين مختلفين بين المطلع والمغرب فعند الغروب تكون الشمس شبه منطفئة وعند الطلوع على القرية او المدينة تبدو وكأنها قريبة واشد وهجا ولاتستطيع النظر اليها
    وضح لي اكثر عبارتك هذه
    انظر رغم تنبيهي على دقة لفظ القرآن فإنك تخطئ وتقول إذا غربت الشمس عنا أشرقت على غيرنا
    ماهو وجه الخطأ العلمي او التعبيري ماذا تقصد وما الفريق بين اشرقت على غيرنا او طلعت على غيرنا
    وأود ان اصحح واضيف الى ماسبق لماذ قال الله في الآية مطلع الشمس ولم يقل مشرق الشمس بينما قال مغرب الشمس
    وعبرالقرآن بمطلع الشمس ومغرب الشمس ولم يقل مشرق الشمس لأن المشهدين مختلفين اذا نظرت اليها عند الشروق تجدها صاعدة من وراء الأفق الى أعلى وعند الغروب نازلة الى اسفل وكأنها تهوي خلف الأفق

    اترك تعليق:


  • خلدون الحسيني
    رد
    اخي القران به اسرار جمه اكثر مما تتصور فكيف لبشري مثلك اومثلي او مثل اي شخص ان يحيط علما بعلم الله
    وسبعة ابحر لن تكفي علومه كحبر يمد الاقلام التي تكتب علومه

    القران به كل شيء ولكن هيهات من ذا الذي يحيط بعلم الله

    وهناك ايات متشابهات لن نستطيع التميز بشانها او فهمها فعقولنا لم تصل لسن التميز ذاك.

    اترك تعليق:


  • عبدالرحمن المعلوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة خلدون الحسيني مشاهدة المشاركة

    وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَىٰ عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ ۚ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ۚ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ (53) ...الاعراف

    ( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب ( 7 ) ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ( 8 ) ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد ( 9 ) )
    هذه من الوعود التي وعد الله بها وعد بتآويل القرآن الكريم قال تعالى بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (39) وهذا تأويل يأتي في الدنيا كحقائق تروى لاوقائع تعايش فلن يضل القرآن على الكثير عمى لايفهم بعضه إلا بعض العلماء من أمة محمد فلابد من مهدي يأتي بتأويله،فالقرآن ليس مبهم بل العقول مبهمة،فالكفار كذبوا به قبل تأويله وقبل ان يحيطوا بعلمه وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ وبعد ان يأتيهم تأويله ايضا سيكذبون كسابقيهم ممن كذب به، فسوف يكذبون به بعد التأويل كما اخبر الله،اما قوله تعالى هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (53) فهذا التأويل وقائع تعايش في الآخرة وليست حقائق تروى في الدنياء،فالآية الثانية لاتكرر الأولى والا كانت مرادف لها في المعنى والقرآن ليس به مترادفات،هذه من الوعود التي جائت في القرآن

    اترك تعليق:


  • خلدون الحسيني
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن المعلوي مشاهدة المشاركة
    قف تماما عند نقد الاخطاء الاملائية اما نقد تفسير الاية لاحيلة لك بهذا وقد يرد العلم احد اثنين اما جاهل او متكبر فالكبر بطر الحق وهذا يعني التعالي وعدم قبوله مع المعرفة وهذا هو النكران والجحود والعياذ بالله لايوجد في القران شيء اسمه سر كما تفضلت فما انزل القران الا ليفهم ويتدبر وقد يسره الله فقط اعمل عقلك اذا جائك مسترشد من الغرب يريد ان يدخل في الاسلام وقال اشرح لي هذه الاية تقول له هذه سر ام تقول لا اعلم

    وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَىٰ عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ ۚ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ۚ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ (53) ...الاعراف

    ( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب ( 7 ) ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ( 8 ) ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد ( 9 ) )

    اترك تعليق:


  • عبدالرحمن المعلوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة د محمد الجبالي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    كأن أخانا عبد الرحمن من أذربيجان أو ما حولها ، فإنهم يقرءون الظاء ضادا ، والضاد ظاء ، ولعل هذا هو ما جعل بعض الأخوة الذين علقوا على منشوركم يظنون أن فيه أخطاء إملائية .

    أما الآيتان وتفسيرهما:
    فإني أظن أنهما من بعض أسرار ومكنونات هذا الكتاب التي لم تكشف بعد ، ولا أقول أنها من المتشابه الذي لا يجوز الخوض فيه لا ، وإنما أقصد أنه إلى اليوم لم يقف على تأويلها أحد إذ أن فيهما أسرار علمية لم يكشف عنها بعد والله أعلم

    مما يدل على ذلك أنه لا يمكن أن يتأتى لأحد أن يبلغ مغرب الشمس ، أو يبلغ مشرقها، هذا حين تقصد به مغرب الشمس ومشرقها ، أم أن تقصد الناحية فنعم
    أما أن يبلغ أحد مغرب الشمس ويجدها [ وجدها تغرب في عين حمئة ] ، فهذا غير كائن ، لأنك حيثما توجهت ناحية المغرب فإن المغرب يبعد عنك بقدر اقترابك منه ، وكذا المشرق ، أما تأويل الآية فظني أنه فلم يكشف عنه بعد ، وكم من أسرار ومكنونات في هذا الكتاب لم يكشف عتها بعد!!!

    ولعل تأويل السادة العلماء السابقين - جزاهم الله عنا خيرا - وتأويلكم المتقدم إنما هي تأويلات بقدر المتاح لنا من فهمنا لغويا ومعنويا ، أما الحقيقة فظني - والله أعلم - أنه لم يكشف عنها بعد.

    والسلام عليكم
    قف تماما عند نقد الاخطاء الاملائية اما نقد تفسير الاية لاحيلة لك بهذا وقد يرد العلم احد اثنين اما جاهل او متكبر فالكبر بطر الحق وهذا يعني التعالي وعدم قبوله مع المعرفة وهذا هو النكران والجحود والعياذ بالله لايوجد في القران شيء اسمه سر كما تفضلت فما انزل القران الا ليفهم ويتدبر وقد يسره الله فقط اعمل عقلك اذا جائك مسترشد من الغرب يريد ان يدخل في الاسلام وقال اشرح لي هذه الاية تقول له هذه سر ام تقول لا اعلم

    اترك تعليق:


  • عبدالرحمن المعلوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة Amara مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

    أخي عبد الرحمن، وفقني الله وإياك لكل خير.
    أما كلامك عن الآية وضربك مثل القرد والغزال، فبعيد واستغرب استدلالك به، أما وجدت غيره يا رجل أكثر جمالا وحكمة؟
    القرآن هنا يقرر مسألة علمية دقيقة تفهمها من وصف حركة الشمس بالطلوع والغروب. فإنه لما وصف الحركة وصفا علميا دقيقا لا بد أن يكون ما بعده استمرار لذلك الوصف.
    أما قولك عن المشارق والمغارب، والمشرقين والمغربي، فإن الأمر هنا لا يخص به الشمس فافهم. فانظر رغم تنبيهي على دقة لفظ القرآن فإنك تخطئ وتقول إذا غربت الشمس عنا أشرقت على غيرنا، وهذا عين الخطأ والحق ما قاله القران وهو انه اذا غربت عنا طلعت على غيرنا وبين لفظي الطلوع والشروق فرق علمي كبير، يخطئ فيه الناس ويصدق فيه القرآن، ولن تجد هذه الدقة في اختيار اللفظ مواكبا لحقيقة العلم متجانسا مع بديع اللغة وبلاغة التصوير إلا في القرآن.
    وعندي سؤال ما دمت ذكرت الآيتين : لماذا قال تعالى: رب المشرقين ورب المغربين، فلما ذكر المشارق والمغارب، قال تعالى: رب المشارق والمغارب؟ فذكر في الأولى أنه رب المشرقين، وأنه رب المغربين، كرر لفظ الرب مع الكلمتين وفي الثانية اكتفى بذكر لفظ رب معهما جميعا؟

    يغفر الله لي ولكم
    د. عمارة سعد شندول
    (السنة الثانية من مرحلة الماجستير في العلوم الإسلامية)
    لاحياء في الدين المهم ان تكون قد وصلت الفكرة والمثل ليس من بنات افكاري بل هو مثل عربي شائع ولو كان في الدين حياء لما قال الله تعالى فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّٰلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ

    اوقال ( وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط )
    اوقال
    وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (
    اما قولك عن المشرقين انه لايقصد به مكان شروق الشمس اذا ماذا يقصد به وقد قال تعالى وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه تمنيتان لا تكتفي بالقول كذا لايصح اوخطاء وتمر مرور الكرام دون ان تخبرنا ماهو الصواب الا تعتقد ان هذا هروب؟ الله لم يعبر بمشرق الشمس كما عبر بمغرب الشمس في الاية فالمشهدين مختلفين بين المطلع والمغرب فعند الغروب تكون الشمس شبه منطفئة وعند الطلوع على القرية او المدينة تبدو وكأنها قريبة واشد وهجا ولاتستطيع النظر اليها
    وضح لي اكثر عبارتك هذه
    انظر رغم تنبيهي على دقة لفظ القرآن فإنك تخطئ وتقول إذا غربت الشمس عنا أشرقت على غيرنا
    ماهو وجه الخطأ العلمي او التعبيري ماذا تقصد وما الفريق بين اشرقت على غيرنا او طلعت على غيرنا

    اترك تعليق:


  • د محمد الجبالي
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله

    كأن أخانا عبد الرحمن من أذربيجان أو ما حولها ، فإنهم يقرءون الظاء ضادا ، والضاد ظاء ، ولعل هذا هو ما جعل بعض الأخوة الذين علقوا على منشوركم يظنون أن فيه أخطاء إملائية .

    أما الآيتان وتفسيرهما:
    فإني أظن أنهما من بعض أسرار ومكنونات هذا الكتاب التي لم تكشف بعد ، ولا أقول أنها من المتشابه الذي لا يجوز الخوض فيه لا ، وإنما أقصد أنه إلى اليوم لم يقف على تأويلها أحد إذ أن فيهما أسرار علمية لم يكشف عنها بعد والله أعلم

    مما يدل على ذلك أنه لا يمكن أن يتأتى لأحد أن يبلغ مغرب الشمس ، أو يبلغ مشرقها، هذا حين تقصد به مغرب الشمس ومشرقها ، أم أن تقصد الناحية فنعم
    أما أن يبلغ أحد مغرب الشمس ويجدها [ وجدها تغرب في عين حمئة ] ، فهذا غير كائن ، لأنك حيثما توجهت ناحية المغرب فإن المغرب يبعد عنك بقدر اقترابك منه ، وكذا المشرق ، أما تأويل الآية فظني أنه فلم يكشف عنه بعد ، وكم من أسرار ومكنونات في هذا الكتاب لم يكشف عتها بعد!!!

    ولعل تأويل السادة العلماء السابقين - جزاهم الله عنا خيرا - وتأويلكم المتقدم إنما هي تأويلات بقدر المتاح لنا من فهمنا لغويا ومعنويا ، أما الحقيقة فظني - والله أعلم - أنه لم يكشف عنها بعد.

    والسلام عليكم

    اترك تعليق:


  • خلدون الحسيني
    رد
    من اعظم الدلالات على دوران الارض حول نفسها هو قول الله تعالى مشارق الارض وليس مشارق الشمس

    اترك تعليق:

19,963
الاعــضـــاء
232,062
الـمــواضـيــع
42,593
الــمــشـــاركـــات
يعمل...
X