إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هذا ابن عطية صاحب المحرر الوجيز

    لابن عطية الأندلسي له تعليق وتعقيب في سورةِ القمر- حيث أنَّ السورةَ وردَ فيها أربعَ مراتٍ قولُه تعالى : وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ - وفي كلِّ مرةٍ تأتي الآيةُ بعد ذكرِ الهلاكِ الذي وقعَ بالأقوام الأربعة. فابن عطية يقولُ ما علاقةُ القرآنِ وتيسيره بهلاكِ وتكذيبِ السابقينَ ؟
    ويجيبُ ُ إجابةً خالصةً - وهو أنَّ القرآنَ سببُ نجاةِ أُمةِ مُحمدٍ عليه الصلاةُ والسلامُ مما حلَّ بالسابقينَ لو تمسكوا به حقا وجعلوه قائدا لهم .فهي تذكيرٌ للسائرين جميعا نحو الحقيقةِ -وبدون هذه الحقيقة فلن يحدثَ جديدُ مهما ... ومهما ..........-فهذه سنة الله في كونه.
    فيوم ترى المسلمين يحملون المصحف في جيوبهم كما يحملون غيره من محاميلَ وحقائبَ ومناديلَ وغيرها .ويوم يشعرُ الأخُ أنه لا يمكن أن يخرجَ بدون مُصحفه - وكذلك الأخت -يومها لنا أن نستبشر خيرا - لأن ما تحمله القلوبُ , تحمله الجيوبُ.
    قال تعالى :
    لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (10)
    وقال تعالى :وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ (44)
    وقال تعالى : بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71)

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة بشير عبدالعال مشاهدة المشاركة

    فيوم ترى المسلمين يحملون المصحف في جيوبهم كما يحملون غيره من محاميلَ وحقائبَ ومناديلَ وغيرها .ويوم يشعرُ الأخُ أنه لا يمكن أن يخرجَ بدون مُصحفه - وكذلك الأخت -يومها لنا أن نستبشر خيرا - لأن ما تحمله القلوبُ , تحمله الجيوبُ.
    أما هذه فلا يسلم لك فيها.. ولو قلت فيوم ترى المسلمين يحملون القرآن في قلوبهم لكان أسلم. نحن استوحشنا يوم أصبحنا لا نرى الاسلام واقعا في حياتنا. فكم من حامل قرآن لا ترى من القرآن في فعله إلا ما تعوده على سبيل العرف والعادة. وكم لاهج بالقرآن بلسانه لم يخالط قلبه. وإني رأيت الصحابة ما منهم يتعلم آية حتى يجدها القوم في حياته وفعله وخلقه ما أشتاق وأنا أجول في هذه الأرض أن أجد لهم مثيلا فما وجدت. فسبحان من اصطفاهم والحمد لله أن أخرنا الله حتى رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا فلعلنا لو قدمنا الله ما كنا على قدر الأمانة مثلما كانوا. والحمد لله رب العالمين.
    وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

    تعليق

    19,938
    الاعــضـــاء
    231,699
    الـمــواضـيــع
    42,458
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X