• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما قول ابن تيمية في قول إبراهيم (عليه السلام) "هذا ربي.."؟

      1. رأيته دائما يبطل استدلال المتكلمين بهذه القصة على طريقتهم العقلية في إثبات الصانع ويقول إن إبراهيم لم يعن بهذا رب العالمين سواء قاله على سبيل النظر والتفكر أو الإلزام لقومه

      يقول مثلا: "قول الخليل هذا ربي ـ سواء قاله على سبيل التقدير لتقريع قومه، أو على سبيل الاستدلال والترقي: أو غير ذلك ـ ليس المراد به: هذا رب العالمين القديم الأزلي الواجب الوجود بنفسه، ولا كان قومه يقولون: إن الكواكب أو القمر أو الشمس رب العالمين الأزلي الواجب الوجود بنفسه، ولا قال هذا أحد من اهل المقالات المعروفة التي ذكره الناس: لا من مقالات أهل التعطيل والشرك الذين يعبدون الشمس والقمر والكواكب، ولا من مقالات غيرهم، بل قوم إبراهيم ، كانوا يتخذونها أرباباً يدعونها ويتقربون إليها بالبناء عليها والدعوة لها والسجود والقرابين وغير ذلك، وهو دين المشركين الذين صنف الرازي كتابه على طريقتهم وسماه السر المكتوم في دعوة الكواكب والنجوم والسحر والطلاسم والعزائم" الدرء

      2. قد أبطل قول من زعم أنه استفهام مضمر

      وهذا من جهة العربية نظير ما زعمه بعضهم في قول إبراهيم : هَذَا رَبِّي أهذا ربي؟

      يقول: "قال الإنباري: هذا قول شاذ، لأن حرف الاستفهام لا يضمر إذا كان فارقا بين الإخبار والاستخبار.
      وهؤلاء استشهدوا بقوله: أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ .
      وهذا لا حاجة فيه، لأنه قد تقدم الاستفهام في ألأول الجملة، الشرطية وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ فلم إلى ذكره ثانية. بل ذكره يفسد الكلام. ومثله قوله: أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وقوله: أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ وقوله: أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْداً نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ وهذا من فصيح الكلام وبليغه واستشهدوا بقوله:
      لعمرك لا أدري، وإن كنت داريا ... بسبع رمين الجمر أم بثمان؟
      وقوله:
      كذبتك عينك أم رأيت بواسط ...
      غلس الظلام من الرباب خيالا؟
      تقديره: أكذبتك عينك؟
      وهذا لا حجة فيه.لأن قوله فيما بعد "أم بثمان" و "أم رأيت" يدل عل الألف المحذوفة في البيت الأول.وأما الثاني: فإن كانت "أم" هي المتصلة فكذلك. وإن كانت المنفصلة فالخبر على بابه"

      3. لكن لم أقف على اختياره القول في الآية هل يرى أن إبراهيم كان على دين قومه يعبد الكواكب والشمس حتى هداه الله للحق أو كان مناظرا؟

      فمن كان عنده فائدة فليفد بارك الله فيكم

      وأرجو تفضلا عدم الخروج عن الموضوع إنما أريد قول شيخ الإسلام في المسألة لا غيره

    • #2
      للرفع......

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,586
      الـمــواضـيــع
      42,269
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X