إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حول مقدمة شيخ الإسلام

    لا تخفى القيمة العلمية الكبيرة لمقدمة شيخ الإسلام ابن تيمية ، وما تضمنته من القواعد والفوائد النفيسة لتي أضحت نبراساً لكل من جاء بعده ،ابتداءً من تلاميذه إلى عصرنا الحاضر ، وإلى ما شاء الله ، لقد كانت حفاوة أهل العلم بهذه المقدمة كبيرة جداً ، ولا غروَ في ذلك فمن هو مؤلفها ، وما منزلته في علم التفسير ؟ وهذا أمر متقرر معروف لكل ناظر في هذه المقدمة ، لكن الأمر الذي أحب إثارته هنا هو: أن هذه المقدمة أصبحت في هذا العصر هي المتن المفضل وربما الوحيد الذي يشرح للطلاب المبتدئين في علم أصول التفسير ومناهجه ، وفي رأي أنها غير مناسبة للمبتدئين لأسباب أهمها :
    1/ أنها غير شاملة ؛ فهناك موضوعات لا غنى للطالب عنها غير موجودة في هذه المقدمة ، وهذا لا يقدح فيها أو في مؤلفها كما سيأتي ، لكنها بذلك لا تكفي لبناء الطالب في هذا العلم .
    2/ أكثر الكلام في هذه المقدمة يدور حول الخلاف في التفسير وأسبابه وأنواعه ، وهذا أمر مهم ولا شك ، لكن الطلاب المبتدئين اليوم لا يحتاجون إلى مثل هذا التوسع في هذا الموضوع ؛ إذ إن عامتهم يقرأ في التفاسير المختصرة أو مختصرات التفاسير التي لا يذكر فيها الخلاف والأقوال الشاذة والباطلة .
    3/ هناك مسائل في هذه المقدمة فيها صعوبة ، ويعسر إدراكها على المبتدئين بل على المتوسطين .
    4/ هناك استطرادات للشيخ في بغض فصول الرسالة ، وهي مفيدة ولكنها تشتت ذهن الطالب المبتدئ غير المتمرس في قراءة كلام الشيخ ، وقد عُرف – – بطول النَفَس في بحث بعض المسائل , والاستطراد الطويل , وتكرار الأدلة , والردود بأساليب مختلفة ، ولعلَّ ذلك راجع إلى سرعته في الكتابة , واعتماده على حفظه , وعدم نظره فيما يكتب مرة أخرى ؛ لكثرة تأليفه , وقيامه بأعباء التعليم , والجهاد , والدعوة , ويظهر ذلك بالمقارنة بين كتبه , وكتب تلاميذه , رحمة الله على الجميع .
    أعود وأقول : إن هذه الملحوظات لا تقدح في هذه المقدمة النفيسة ولا في مؤلفها ؛ فإن الشيخ – قدس الله روحه – ألفها من إملاء الفؤاد استجابة لرغبة بعض الإخوان كما ذكر ، فركز فيها على ما يحتاجه السائل وأمثاله في ذلك الوقت ممن يقرأ في المطولات وجوامع التفاسير التي تحوي الصحيح والسقيم والغث والسمين ، ولم يؤلفها لطالب صغير لم يقرأ كتاباً واحداً من تلك المطولات . بقي أن يقال ما هو البديل المناسب ؟ وهل نحن بحاجة إلى مقدمة محررة جامعة في هذا العلم تناسب المبتدئين في هذا العصر؟ وهل تدمج أصول التفسير ومناهج المفسرين في كتاب واحد ؟ أرجو من الإخوة المهتمين المشاركة والإفادة .
    أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
    الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
    [email protected]

  • #2
    [align=center]جزاك الله خيراً يادكتور إبراهيم ، وكنت قد تساءلت قبل عدة أيام : هل يكفي بالفعل قراءة هذه المقدمة (ولو بشرحها) لفهم كتاب الله تعالى ، بحر العلوم ، ومائدة العلماء الربانيين ؟

    وأنا أؤيد ماذكرت من توجيه الطاقات لجمع وتحقيق الأدوات العلمية لتفسير كتاب الله تعالى لفهمه والعمل به. ولو راجعنا بعض المباحث الأصولية : العام والخاص ، والمطلق والمقيد ، والظاهر والمؤول ، والتفسير بمجرد اللغة وحكم ذلك في أصول المذاهب الأربعة ، المنطوق والمفهوم ، الخ ، أقــول لو رجعنا إليها لوجدنا ارتباطها المباشر بعلم التفسير. بل حتى تخريج الروايات والترجيح بينها ، وهذا يتعلق بعلم الاسناد ، ينفعنا في التفاسير بالمأثور كالطبري ، بل يبنغي الاعتناء باللغة كذلك ، كما هي صنعة الشنقيطي في تفسير بعض الألفاظ استئناساً بشواهد العرب ، أو العناية بالنظم والتراكيب البلاغية والاستعمالات النحوية ، كما في صنيع الطاهر ابن عاشور والزمخشري وصاحب أضواء البيان في مواضع منه.

    ولذلك ، فتأييداً لما ذكرت ، أرى أن الوسط العلمي لا زال يتطلع إلى كتب تعتني بهذا الجانب أكثر.[/align]
    - بكالوريوس الشريعة: جامعة الإمام محمد بن سعود -
    - ماجستير علم اللغة التطبيقي: علم اللغة النفسي -
    - باحث دكتوراه علوم اجتماعية: منظمات متعلّمة -
    Twitter

    تعليق

    19,961
    الاعــضـــاء
    231,885
    الـمــواضـيــع
    42,543
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X