• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تأمل للأستاذة خلود الخميس في الإعتزال في شهر رمضان

      بقلم: خلود الخميس
      منذ ما يزيد عن عقد من الزمن قررتُ أن تكون إجازتي من العالم الخارجي في شهر رمضان، وبالفعل فقد كنتُ أتقدم بطلب إجازة من عملي لشهر رمضان كاملا، بل أحيانا عندما لا يكون لدي رصيد إجازات أطلبها من دون راتب، لهذه الدرجة كان إيماني بالاعتزال في شهر القرآن، وكذلك أعتزل الكتابة الصحافية.
      حتى توقفتُ قبل أيام، أو بتعبير أدق، وفّقتُ لفهم لتلك الآية التي أرددها كلما جاء رمضان ثم أعتزل حتى ينادى لصلاة العيد وهي: (شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان).
      لقد هُديت لقراءة القرآن في عمر مبكر ولكن لم تستوقفني هذه الآية كما فعلتْ ليلة رمضان، عندما أعددتُ العدة لعزلة كل عام، مخيّمي الرمضاني سنة سننتها لنفسي، فيها الكثير من الخير لا شك، وكم ظننا الخير في أمر فتركنا الأخيَر منه.
      فهل العزلة أفضل؟ أم مشاركة الناس بما أتعلم، وقد يجد أحدهم في كلمة ما يغير حياته ونؤجر معا؟ لا أعلم.
      ربنا يقول لنا إنه في هذا الشهر أَنزل القرآن ليهدي البشر وليبين لهم السبيل القويم، ولكننا نتخذ من القرآن كتاب عبادة، هكذا كنتُ من قبل، بينما هو منهاج حياة، ولا تستقيم إلا بتطبيقه، فكيف إذا جاء رمضان شهر القرآن بدلا من أن نحاول أن ننفع البشر نعتزلهم؟!
      لقد امتُدِح من ينفع الناس ويقضي حوائجهم وفضل على العابد المعتكف، وأنا أعتزل أسوة بكثير من السلف، حيث كل يغلق مجلسه والحلقات والتذاكر وينصرفون إلى القرآن لمرافقته في رمضان، فهل كان قياسي صحيحا عندما قلدتهم؟ أم أني بلا وعي أفعلها «دروشة» ولا علاقة لها بعزلة السلف؟ حقيقة لا أعلم.
      ما حدث أنه ألحّ علي شعور يدعوني لمشاركتكم ما فهمته من هذه الآية عن الاعتزال وصحبة القرآن وهو تطبيق معاني الحياة التي تناولها القرآن، مع الاحتفاظ بأثر العزلة الإيجابي على القلب والنفس وذلك وسط الخلطة، هل يمكننا ممارسة الاعتزال بين الجموع؟
      هذا أول رمضان أكتب فيه منذ ربع قرن تقريبا هي عمري الصحافي، وقد يكون الأخير لا أدري، فما أفهمه اليوم قد يتغير غدا، وما أكتبه هذا العام قد يكون إرثا لي من بعدي، هكذا فهمت الآية: دعوة للحياة بالقرآن في شهره، ولكن مع الناس وبينهم ولهم.
      وكأن صوتا داخليا يقول: الاعتزال في القلب، أصادق هو؟
      باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

    • #2
      في آيات الصيام ذُكِر الاعتكاف في قوله "ولا تباشروهنّ وأنتم عاكفون في المساجد" .وكان الرسول عليه الصلاة والسلام اذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله و جدَّ و شدَّ مئزره. رواه مسلم.

      تعليق


      • #3
        أحسنت أخي الأمين
        وإن كان إحياء سنة الإعتكاف لا تخلو من خلطة لصيقة بالآخرين ..
        أما الليل فالأصل أنه ليس للناس، فكيف إن كان في رمضان؟ وكيف إن كان في العشر الأخير منه؟
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق


        • #4
          لقد نسي الإخوة الكرام أن يفرقوا بين العزلة البدنية وغيرها :
          ذَكَر الخطَّابيُّ في كتاب العزلة أنَّ العزلة والاختلاط يختلفُ باختلافِ متعلقاتهما ، فتُحمل الأدلَّةُ الوارِدةُ في الحضِّ على الاجتماعِ ، على ما يتعلَّقُ بطاعةِ الأئمةِ وأمورِ الدينِ ، وعكسُها في عكسِهِ ، وأما الاجتماعُ والافتراقُ بالأبدانِ ، فمنْ عَرَفَ الاكتفاء بنفسِه في حقِّ معاشِهِ ومحافظةِ دينهِ ، فالأوْلى لهُ الانكفافُ منْ مخالطةِ الناسِ ، بشرْطِ أنْ يُحافظَ على الجماعِة ، والسَّلامِ والرَّدِّ ، وحقوقِ المسلمين من العيادةِ وشهودِ الجنازةِ ، ونحْوِ ذلك . والمطلوبُ إنما هو ترْكُ فضولِ الصُّحبةِ ، لما في ذلك منْ شغِلِ البالِ وتضييعِ الوقتِ عن المُهمَّاتِ ، ويجعلُ الاجتماع بمنزلةِ الاحتياجِ إلى الغداءِ والعشاءِ ، فيقتصرُ منه على ما لابدَّ له منه ، فهو أرْوَحُ للبَدَنِ والقلبِ . واللهُ أعلمُ .
          وقال القُشيريُّ في الرسالة : طريقُ من آثرَ العُزلةَ ، أن يعتقد سلامة الناسِ منْ شرِّه ، لا العكسُ ، فإنَّ الأول : يُنتجهُ استصغارُه نفْسه ، وهي صفةُ المتواضعِ ، والثاني : شهودُه مزيةً له على غيرِه ، وهذه صفةُ المتكبِّرِ .
          والناسُ في مسألةِ العُزلةِ والخلطةِ طرفانِ ووسطٌ .
          فالطرف الأوَّلُ : من اعتزل الناس حتى عن الجُمعِ والجماعاتِ والأعيادِ ومجامع الخيْرِ ، وهؤلاءِ أخطؤُوا .
          والطرف الثاني : منْ خالط الناس حتى في مجالسِ اللَّهوِ واللَّغوِ والقيلِ والقالِ وتضييعِ الزَّمانِ ، وهؤلاء أخطؤُوا .
          والوسط : منْ خالط الناس في العباداتِ التي لا تقوُم إلا باجتماعٍ ، وشاركهم في ما فيه تعاونٌ على البِرِّ والتقوى وأجرٌ ومثوبةُ ، واعتزال مناسباتِ الصَّدِّ والإعراضِ عن اللهِ وفضولِ المباحاتِ - وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً-.

          تعليق

          20,037
          الاعــضـــاء
          238,086
          الـمــواضـيــع
          42,815
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X