إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على من يعود ضمير عليهم في الآية : ( تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا )؟

    على من يعود ضمير الهاء في (تتلو عليهم) في قوله تعالى:
    (وَلَٰكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ).
    وعليه ماهو تفسير هذه الآية؟
    باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

  • #2
    يقول تعالى في سورة القصص : ﴿وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَىٰ مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ (44) وَلَٰكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (45) وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَٰكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (46) ﴾ .
    إذا تأملنا في الأسلوب القرآني نجد كل كلام له استدراك خاص به : الجملة الأولى : ﴿وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَىٰ مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ﴾ . والجملة المستدركة لها : ﴿ وَلَٰكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ﴾ .
    الجملة الثانية : ﴿ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا﴾ والجملة المستدركة لها : ﴿ وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ﴾ .
    الجملة الثالثة : ﴿ وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا﴾ والجملة المستدركة لها : ﴿ وَلَٰكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ﴾ .
    فكل جملة لها جملة تستدركها ؛ تأتي الجملة تخبر الرسول محمد أنه لم يكن حاضرا أثناء عصر موسى ، وتأتي الجملة المستدركة لتخبره عن حالته مع قومه .
    يقول الزمخشري (ت:538هـ) : " فإن قلت : كيف يتصل قوله : وَلَكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُوناً بهذا الكلام ؟ ومن أي وجه يكون استدراكاً له ؟ قلت : اتصاله به وكونه استدراكاً له ، من حيث أن معناه : ولكنا أنشأنا بعد عهد الوحي إلى عهدك قرونا كثيرة فَتَطَاوَلَ على آخرهم : وهو القرن الذي أنت فيهم العمر أي أمد انقطاع الوحي واندرست العلوم ، فوجب إرسالك إليهم ، فأرسلناك وكسبناك العلم بقصص الأنبياء وقصة موسى ، كأنه قال : وما كنت شاهداً لموسى وما جرى عليه ، ولكنا أوحينا إليك . فذكر سبب الوحي الذي هو إطالة الفترة ؛ ودلّ به على المسبب على عادة الله في اختصاراته ؛ فإذاً هذا الاستدراك شبيه الاستدراكين بعده وَمَا كُنتَ ثَاوِياً أي مقيماً فِى أَهْلِ مَدْيَنَ وهم شعيب والمؤمنون به تَتْلُو عَلَيْهِمْ ءاياتنا تقرؤها عليهم تعلماً منهم ، يريد : الآيات التي فيها قصة شعيب وقومه ، ولكنا أرسلناك وأخبرناك بها وعلمناكها " .
    الجملة القرآنية : ﴿ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا﴾ ، الهاء في (عليهم) تعود إلى أهل مدين . وذلك من خلال الأسلوب القرآني المتناسق .

    والله أعلم وأحكم
    عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
    جامعة المدينة العالمية

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكم ياشيخ عبدالكريم
      ماهو الشاهد من اللغة الدال على أن معنى (تتلوا عليهم)(تقرؤها عليهم تعلما منهم)؟
      ألا يعود الضمير على أهل مكة ؟
      باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

      تعليق


      • #4
        في الآية دليل على نبوة محمد ، إذ لم يكن في أهل مدين ليعلم أخبار تلك الأقوام فكيف يخبر بها أهل مكة ويتلوها عليهم إن لم يكن وحيا من عند الله تعالى.
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق


        • #5
          من خلال الأسلوب القرآني المتناسق بين النفي والاستدراك يتضح ما يلي :
          قوله تعالى : ﴿ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ﴾ . فجملة : ﴿تتلو عليهم﴾ هي جملة حالية .
          جملة النفي جاءت لتدل على أن الرسول محمد لم يكن مقيما في أهل مدين وهو يتلو الآيات الخاصة بهم ، ومن خلال هذه التجربة الواقعية جاء بهذا الخبر .
          ﴿وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ﴾ أي أرسلناك إلى أهل مكة لتخبرهم بأمر مدين . إنه الغيب الذي لا يعلمه إلا الله .
          والآية دليل على نبوة محمد ؛ إذ لم يكن في أهل مدين ولم يكن يتلو تلك الآيات عليهم . ولكنه الوحي ؛ الله أرسل رسوله محمد إلى أهل مكة وأخبره بما كان من أخبار الغيب .
          ومثل هذا في القرآن الكريم : ﴿ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ﴾ [آل عمران:44] .

          والله أعلم وأحكم
          عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
          جامعة المدينة العالمية

          تعليق


          • #6
            أحسنت شيخنا وفتح الله عليكم
            باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

            تعليق

            19,962
            الاعــضـــاء
            232,027
            الـمــواضـيــع
            42,590
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X