إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال في كلام ابن عاشور.

    السلام عليكم.
    عند قول الله تعالى: (ومن يُؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرًا كثيرًا)، قال ابن عاشور: "وقرأ الجمهور ومن يُؤت بفتح المثناة الفوقية بصيغة المبني للنائب، على أن ضمير يُؤت نائب فاعل عائد على من الموصولة وهو رابط الصلة بالموصول".
    وسؤالي: لِمَ جعل ابن عاشور (من) في الآية موصولة، على الرغم من كونها شرطية بدليل جزم الفعل بعدها؟
    وشكرًا لكم.

  • #2
    (من) و(ما) الشرطيتان يتضمنان معنى (من) و(ما) الموصوليتين ، وعليه فلا ضير في إطلاق اسم الموصولية عليها معنى ، وإن كان جزم الفعل يقتضي جعلها شرطية ؛ لأنها هي الجازمة ، كقوله تعالى : (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا) فإن شئت قلت : ( والذي يتقي يجعل له مخرجا ) ...

    تعليق


    • #3
      قد يكون الفعل مرفوعا، وليس حذف الياء في الرسم بدليل على الجزم، فالياءات والواوات تحذف في الرسم لغير جازم، كما في قوله تعالى (وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيما)، وفي قوله (ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير).
      ويبدو أن الشيخ ابن عاشور خالف الشائع في إعراب الآية وهو اعتبار (من) شرطية، ومال إلى موصوليتها للطيفة تبينت له في نظم الآية، فهو يقول "هَذِهِ الْجُمْلَةُ اعْتِرَاضٌ وَتَذْيِيلٌ لِمَا تَضَمَّنَتْهُ آيَاتُ الْإِنْفَاقِ مِنَ الْمَوَاعِظِ وَالْآدَابِ وَتَلْقِينِ الْأَخْلَاقِ الْكَرِيمَةِ، مِمَّا يُكْسِبُ الْعَامِلِينَ بِهِ رَجَاحَةَ الْعَقْلِ وَاسْتِقَامَةَ الْعَمَلِ. فَالْمَقْصُودُ التَّنْبِيهُ إِلَى نَفَاسَةِ مَا وَعَظَهُمُ اللَّهُ بِهِ، وَتَنْبِيهُهُمْ إِلَى أَنَّهُمْ قَدْ أَصْبَحُوا بِهِ حُكَمَاءَ بَعْدَ أَنْ كَانُوا فِي جَاهِلِيَّة جُهَلَاءَ. فَالْمَعْنَى: هَذَا مِنَ الْحِكْمَةِ الَّتِي آتَاكُمُ اللَّهُ، فَهُوَ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ".
      فمعنى الموصولية يصرف المراد بها إلى المسلمين المخاطبين بهذه التكاليف الشرعية من الإنفاق وآدابه، ولعل هذه الإشارة لا تساعد عليها (من) الشرطية، لما فيها من دلالة العموم على ما تقرر عند الأصوليين، والله أعلم.

      تعليق


      • #4
        بيد أن (من) الموصولية أيضا من ألفاظ العموم ، كما لا يخفى على شريف علمكم ، وفي قولكم : (( فالياءات والواوات تحذف في الرسم لغير جازم، كما في قوله تعالى (وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيما)، وفي قوله (ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير). )) لفتة بديعة ، بارككم الرحمن

        تعليق


        • #5
          شكرًا لكما، وبارك الله تعالى فيكما.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد حامد الأنصاري مشاهدة المشاركة
            بيد أن (من) الموصولية أيضا من ألفاظ العموم ، كما لا يخفى ...
            نعم، صرح بذلك كثير من الأصوليين، وهو مشكل، وقد نبه على إشكاله البدر الزركشي في البحر المحيط، إذ يقول:
            "تَنْبِيهٌ: جَعْلُ الْمَوْصُولَاتِ مِنْ صِيَغِ الْعُمُومِ مُشْكِلٌ؛ لِأَنَّ النُّحَاةَ صَرَّحُوا بِأَنَّ شَرْطَ الصِّلَةِ أَنْ يَكُونَ مَعْهُودَةً مَعْلُومَةً لِلْمُخَاطَبِ، وَلِهَذَا كَانَتْ مُعَرِّفَةً لِلْمَوْصُولِ، وَالْمَعْهُودُ لَا عُمُومَ فِيهِ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ ابْنُ الْحَاجِبِ وَغَيْرُهُ."
            وقد يزول الإشكال بما تفضلتم به من أن الموصول قد يتضمن معنى الشرط، فيؤول بذلك التعميم إلى الشرط. وجزاكم الله خيرا

            تعليق


            • #7
              بارككما الله تعالى.
              لعل جَعْلَ ابن عاشور (من) في الآية موصولة باعثه قراءة يعقوب (يُؤتِ) بصيغة المبني للمعلوم، وقد أُثِرَ عنه أنه كان يقف على الفعل بالياء، قال ابن الجزري: "وذلك يقتضي أن تكون (من) عنده موصولة، أي: والذي يُؤتيه الله الحكمة، ولو كانت عنده شرطية لوقف بالحذف...."
              فلعل ابن عاشور حمل قراءة الجمهور على قراءة يعقوب؛ لأن القراءات يوضح بعضها بعضًا.
              ويُعلَّل حذف ياء في (يُؤتَ) وصلًا بالتقاء الساكنَين.

              تعليق

              19,940
              الاعــضـــاء
              231,709
              الـمــواضـيــع
              42,461
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X