• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ آية على أن الله واحد

      الله واحد ليس كمثله شيء ولا إله غيره
      قال الله تعالى في سورة الذاريات
      ومِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ 49
      فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ50 وَلا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ 51
      الزوج قد يأتي بمعنى المثل
      قال الله تعالى في سورة الشورى
      فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ (أَزْوَاجًا) وَمِنَ الأَنْعَامِ (أَزْوَاجًا) يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ (كَمِثْلِهِ) شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ 11
      قال الله تعالى في سورة ص
      هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ 57 (وَآخَرُ) (مِن شَكْلِهِ) (أَزْوَاجٌ) 58 قال تعالى في الذاريات وَلا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا( آخَرَ)
      قال الله تعالى في الصافات
      احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ 22 مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ 23
      يذكرنا الله في آية الذاريات بعدها قال وَلا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ
      في الحج وق ورد من كل زوج بهيج
      قي سورة لقمان ورد قوله تعالى
      فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ هذا خلق الله
      بعدها بآيتين ورد النهي عن الشرك يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ
      هنال اشارة في قصة نوح في سورة هود للزوج والرقم اثنين
      قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ
      قال الله في سورة نوح
      وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الأَرْضِ نَبَاتًا
      في سورة الشعراء قال الله تعالى
      أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ 7 إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ 8
      لا اله الا الله وحده لا شريك له
      الحمد لله المجيد وصلى الله وسلم على نبينا محمد




    • #2
      طيب لو قال قائل والملائكة هل هم أزواج ؟
      نقول له نعم هم أزواج بمعنى شبيه ونظير وأصناف (وليس كذكر وأنثي) ،لقوله تعالى ( لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ ) (سورة الحجر 88) ، بمعنى أشباها وأقرانا ، وقوله تعالى ( احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) ) (سورة الصافات ) ، أقرانهم المقتدين بهم في أفعالهم.
      فما كان مركب من جوهر وعرض ومادة وصورة يقتضي ذلك أنه مخلوق ولابد له من صانع ، وتنبيها على أنه هو الله الذي لا إله إلا هو الاحد الصمد ، فكلمة زوج لها أكثر من دلالة ، يراجع في ذلك كتاب مفردات القران للراغب الاصفهاني .

      والله اعلم
      سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,559
      الـمــواضـيــع
      42,257
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X