• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما معنى قوله تعالى:(ولا هم يستعتبون)؟

      في قوله تعالى :
      (وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لَا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ).
      وقوله تعالى:
      (وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللهِ إِلَىٰ يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَٰذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَٰكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ).
      باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

    • #2
      أولا : (وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لَا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ( النحل 84) .

      (وفي التنزيل العزيز: وإِن يُسْتَعْتبُوا فما هم من الـمُعْتِـبِين؛ معناه: إِن أَقالَهُم اللّهُ تعالى، وردَّهم إِلى الدنيا لم يُعْتِـبُوا؛ يقول: لم يَعْمَلُوا بطاعةِ اللّهِ لِـما سَبَقَ لهم في عِلْمِ اللّهِ من الشَّقاءِ. وهو قوله تعالى: ولو رُدُّوا لَعادُوا لِـما نُهوا عنه وإِنَّهم لكاذبون ، قال الفراءُ: اعْتَتَبَ فلانٌ إِذا رَجعَ عن أَمر كان فيه إِلى غيره؛ من قولهم: لك العُتْبَى أَي الرجوعُ مما تَكْرَهُ إِلى ما تُحِبُّ) لسان العرب.


      ثانيا :
      ( وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (56) فَيَوْمَئِذٍ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (57) ) (الروم ).

      الزمخشري في الكشاف يقول (القائلون : هم الملائكة ، والأنبياء . والمؤمنون ( فِى كتاب الله) في اللوح . أو في علم الله وقضائه . أو فيما كتبه ) أنتهى .

      تعقيب على كلام الزمخشري..
      أعجبني كلام الزمخشري ، لوجود الشاهد على صحته، و قوله تعالى ( قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِنْدَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ ( ق 4) ، فلبثوا بمعنى كل ما نقص منهم فهو مكتوب ومسطر في اللوح المحفوظ ، فكتاب الله هنا هو اللوح المحفوظ.


      والله اعلم
      سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

      تعليق


      • #3
        اعتذر عن خطأي في ذكر الموضع الثاني .
        وكنت أقصد موضع (يستعتبون) في قوله تعالى:
        (فَيَوْمَئِذٍ لَّا يَنفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ).
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق


        • #4
          أخي عمر بارك الله فيك.
          قد اطلعت على عدد من كتب التفسير ومنها ماتفضلت بنقله، ولازال عندي في المعنى غموض !
          باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

          تعليق


          • #5
            لعل الغموض أخي محمد
            راجع إلي تعريف أصل المفردة وكثرة معانيها أكثرمن 24 معنى ..
            في مقاييس اللغة:(عتب) العين والتاء والباء أصلٌ صحيح، يرجع كله إلى الأمر فيه بعضُ الصُّعوبة من كلامٍ أو غيره. (أنتهى) ، ولكن مايهمنا (لشاهد القران عليه ) معنى ذكره ابن فارس في أخر كلامه ، وقوله ..
            ويقال للرّجُل إذا طَلب أنْ يُعتَب: قد استَعتَب. قال أبو الأسود:
            فعاتبتُه ثم راجعته عتاباً رقيقاً وقولاً أصيلا
            فألفيتُه غيرَ مستعتبٍ ولا ذاكِرَ اللهِ إلاّ قليلا


            طلب اولي من الكفار
            ( فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلَا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)(سورة الأَنعام 27)
            وحقيقة طلبهم
            (وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)(سورة الأَنعام 28)

            وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ لبيان حقيقة دعواهم وكذبها فلن يرجعوا عما نهوا عنه ولن يتعظوا حتى لو أستجيب لهم وأرجعوا للدنيا، فالاية تنفى عنهم صدق طلبهم بالرجوع للدنيا والاصلاح ، وزن استفعل يراجع هنا ...

            والله اعلم
            سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

            تعليق


            • #6
              جاء في الآية الثانية أن أعذارهم لا تقبل فلم يتبقى لهم إلا استرضاء الله تعالى،فلا يستعتبون أي لا يمكنون من استرضاء الله .
              هذا المعنى أقرب لمعنى المفردة وألصق بالسياق - والله أعلم بمراده - غير أنني لم أجده فيما وقع تحت يدي من كتب التفسير، فتوقفت.
              باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

              تعليق


              • #7
                غير أنني لم أجده فيما وقع تحت يدي من كتب التفسير
                الكشاف عن حقائق التأويل للزمخشري(ت 538هـ).
                لاَّ ينفَعُ قرىء بالياء والتاء يُسْتَعْتَبُونَ من قولك : استعتبني فلان فأعتبته . أي : استرضاني فأرضيته (أنتهى)

                إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم لأبي السعود (ت 982هـ).
                وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ لا يُدعون إلى ما يقتضِي إعتابَهم أي إزالةَ عَتْبِهم من التَّوبة والطَّاعةِ كما دُعوا إليه في الدُّنيا من قولِهم استعتبني فلانٌ فأعتبتُه أي استرضانِي فأرضيته. أنتهى .
                سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                تعليق


                • #8
                  هذا في معنى المفردة
                  لكن لم يذكر الوجه في تفسيرها في سياق الآية
                  هل من نقل بأن المعنى (ولا يمكنون من استرضاء الله)؟
                  باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

                  تعليق


                  • #9
                    العتب هو الموجدة في النفس
                    وإليكم هذه الدرر النفيسة جدا عثرت عليها لابن قيم الجوزية
                    قال الإمام ابن القيم :
                    وأما استعتبت فهو للطلب , أي طلب الإعتاب, فهو لطلب مصدر الرباعي الذي هو أعتب أي أزال عتبه , لا لطلب الثلاثي الذي هو العتب
                    فقوله : وإن يستعتبوا فما هم من المعتبين أي إن يطلبوا إعتابنا وإزالة عتبنا عليهم
                    ويقال : عتب عليه إذا أعرض عنه وغضب عليه .
                    ثم يقال استعتب السيد عبده : أي طلب منه أن يزيل عتب نفسه عنه بعوده إلى رضاه , فأعتبه عبده : أي أزال عتبه بطاعته .
                    ويقال : استعتب العبد سيده : أي طلب منه أن يزيل غضبه وعتبه عنه , فأعتبه سيده : أي فأزال عتب نفسه عنه.
                    وعلى هذا فقوله : وإن يستعتبوا فما هم من المعتبين أي إن يطلبوا إعتابنا , وهو إزالة عتبنا عليهم . فماهم من المزال عنهم , لأن الآخرة لا تقال فيها عثراتهم , و لا تقبل فيها توبتهم .

                    وقوله : ثم لا يؤذن للذين كفروا ولا هم يستعتبون أي لا يطلب منهم إعتابنا , وإعتابه تعالى إزالة عتبة بالتوبة والعمل الصالح , فلا يطلب منهم يوم القيامة أن يعتبوا ربهم فيزيلوا عتبه بطاعته واتباع رسله
                    وكذلك قوله :
                    فيومئذ لاينفع الذين ظلموا معذرتهم ولا هم يستعتبون
                    وقول النبي في دعاء الطائف : لك العتبى هو اسم من الإعتاب لا من العتب , أي أنت المطلوب إعتابه , ولك علي أن أعتبك وأرضيك بطاعتك فافعل ما ترضى به عني وما يزول به عتبك علي, فالعتب منه على عبده والعتبي والإعتاب له من عبده
                    فههنا أربعة أمور:
                    الأول: العتب
                    وهو من الله تعالى , فإن العبد لا يعتب على ربه , فإنه المحسن العادل فلا يتصور أن يعتب عليه عبده إلا والعبد ظالم ومن ظن من المفسرين خلاف ذلك غلط أقبح غلط .
                    الثاني: الإعتاب
                    وهو من الله ومن العبد باعتبارين , فإعتاب الله عبده إزالة عتب نفسه عن عبده وإعتاب العبد ربه إزالة عتب الله عليه والعبد لا قدرة له على ذلك إلا بتعاطي الأسباب التي يزول بها عتب الله تعالى عليه.الثالث: استعتابوهو من الله أيضا ومن العبد بالاعتبارين , فالله تعالى يستعتب عباده أي يطلب منهم أن يعتبوه ويزيلوا عتبة عليهم ومنه قول ابن مسعود وقد وقعت الزلزلة بالكوفة إن ربكم يستعتبكم فأعتبوه والعبد يستعتب ربه أي يطلب منه إزالة عتبه.
                    الرابع: العتبي
                    وهي اسم الإعتاب
                    فاشدد يديك بهذا الفضل الذي يعصمك من تخبيط كثير من المفسدين لهذه المواضع
                    ومنه قول النبي :
                    لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل له فأما محسن فلعله أن يزداد وإما مسيء فلعله أن يستعتب أي يطلب من ربه إعتابه إياه بتوفيقه للتوبة وقبولها منه فيزول عتبه عليه
                    والاستعتاب
                    نظير الاسترضاء وهو طلب الرضى وفي الأثر إن العبد ليسترضي ربه فيرضى عنه و إن الله ليسترضي فيرضى
                    لكن الاسترضاء فوق الاستعتاب , فإنه طلب رضوان الله تعالى , والاستعتاب طلب إزالة غضبه وعتبه , وهما متلازمان . انتهى من بدائع الفوائد لابن القيم

                    .................................................. .................................................. ..........................

                    قلت : ومن الأمثلة ماجاء في الأثر :
                    ولا بعد الموت من مستعتب بضم الميم لأن الأخرة دار جزاء كما سلف في كلام ابن القيم
                    وقال أبو ذؤيب الهذلي : ( والدهر ليس بمعتب من يجزع ) يحث على الصبر و أن الدهر لن يسترضي من يتألم علانية
                    وقال
                    بشر بن أبي خازم
                    غضبت تميم أن تقتل عامر يوم النسار فأعتبوا بالصيلم
                    يقول متهكما غضب بنو تميم لأجل بني عامر , فاسترضيناهم بالقتل
                    قلت : وفي لسان العرب :
                    قال الأَزهري : لومُك الرجلَ على إِساءة كانت له إِليك فاسْتَعْتَبْتَه منها , وكلُّ واحد من اللفظين يَخْلُصُ للعاتِب فإِذا اشتركا في ذلك وذَكَّرَ كلُّ واحدٍ منهما صاحبَه ما فَرَطَ منه إِليه من الإِساءة فهو العِتابُ والمُعاتَبة
                    فأَمَّا الإِعْتابُ والعُتْبَى فهو رُجوعُ المَعْتُوب عليه إِلى ما يُرْضِي العاتِبَ
                    والاسْتِعْتابُ طَلَبُك إِلى المُسِيءِ الرُّجُوعَ عن إِساءَته

                    تعليق

                    20,125
                    الاعــضـــاء
                    230,586
                    الـمــواضـيــع
                    42,269
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X