إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اضاءات تفسيرية حول فاحشة قوم لوط في القرآن الكريم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أهل التفسير في هذا المنتدى المبارك.....
    لفت انتباهي في المدة الأخيرة نشر موقع اخباري عربي خبرمشبوه مفاده أن فاحشة اللواط المحرمة شرعا تعود الى أسباب جينية أي وراثية .
    ولا يخفى عن اخوتي أهل التفسيرأن نسبة هاته الفاحشة الى أسباب جينية (وراثية ) هو تبريرلارتكابها بتصويرأن الجاني يرث الدافع اليها عن طريق المورثات مثل لون الشعر وطول القامة وشكل الأنف...
    وبالتالي تختفي الادانة الاجتماعية لهاته الفاحشة المدمرة للمجتمع المسلم لأن الناس لن يلوموا شحصا عن أمر قد ورثه....
    وبصفتي طبيبة وباحثة دائمة ولعلمي بالارتباط الوثيق بين تفسير القرآن الكريم والفتاوى الشرعية والمستجدات الطبية فقد يلجأ المفسر أو الفقيه قبل اتخاذ فتوى للاستئناس برأي ذوي الاختصاص.
    وعليه أردت أن أفند هاته الاشاعة الكاذبة وأبين الهدف ورائها.....
    سوف أقسم الموضوع لأجزاء ثلاثة
    أولا: البحوث الطبية في ما يسمى " شذوذ جنسي" وهدفها في الغرب.
    ثانيا:دحض أشهر دراسة في مجال ربط الشذوذ بالجينات للدكتور دين هامر والتي مازالت بعض المواقع المشبوهة تستشهد بها.
    ثالثا:آخر تقرير علمي بتاريخ 2016 : لا يوجد دليل حاسم على علاقة الشذوذ بالجينات وهي مراجعة دقيقة لأزيد من 200 دراسة سابقة خلال الأربعين سنة الأخيرة


    أولا :البحوث الطبية في مجال ما يسمي " شذوذ جنسي" وهدفها في الغرب
    بدأت خلال الأربعين سنة الأخيرة حملة مسعورة في الغرب للبحث عن سند بيولوجي يبرر الشذوذ الجنسي وقامت مئات الدراسات التي تحاول نسبة الشذوذ الجنسي الى أسباب وراثية أو جينية.
    وتهدف هاته الدراسات الممولة في الغرب من طرف جمعيات وأحزاب سياسية ليبرالية الى الترويج لهاته الفاحشة داخل المجتمع الغربي الذي رغم كفره مازال فيه بقية من الفطرة تمج هاته الفاحشة التي تزلزل أركان السماء...
    لأنه لا يخفى على أحد أن الناس سيصبحون أكثر تقبلا لهاته الفاحشة اذا تم اقناعهم عن طريق التدليس أن سببها جيني ولا حيلة للشخص فيها.
    لكن الى غاية اليوم فشلت جميع التجارب العلمية التي تحاول ربط هاته الفاحشة بالجينات ولا يوجد الى اليوم دليل واحد معتبر يعتبر سندا لهذ الزعم...
    فجميع تلك الدراسات تسقط بعد عام أو عامين عند مراجعتها من طرف علماء آخرين وتبين مكمن الضعف والخلل فيها...
    لكن ما يحدث أن وسائل الاعلام الغربية تتلقف تلك الدراسات بمجرد الاعلان عنها وتروج لها في الجرائد وسط طبقات المجتمع ولكن عند سقوطها لا ينشرون أي خبر أو ملاحظة تشير لذلك وبهذا يستمر تزييف الوعي لدى المجتمع بشكل عمدي وخبيث.
    ولأن المنافقين في مجتمعنا المسلم كما وصفهم الله في القرآن الكريم " يبغونكم الفتنة وفيكم سماعون لهم والله عليم بالظالمين".سورة التوبة
    فنجد بعض المواقع العربية المشبوهة تروج لتلك الأخبار بالباطل.
    .....................................

    ثانيا :فشل التجارب التي تحاول الربط بين الجينات والشذوذ الجنسي
    أشهر دراسة في مجال محاولة الربط بين الشذوذ الجنسي والجينات هي تجارب الدكتور دين هامر عام 1993 والتي رغم فشلها ودحضها من طرف العلماء الا أن بعض المواقع العربية ما زالت تستشهد بها أن تدري أو عن سوء قصد...
    الدكتور Dean Hamer هو اسم يتم ذكره للاستدلال على وجود معطيات تجريبية تربط بين السلوك الانساني بالحتمية البيولوجية الجينية في موضوع الشذوذ الجنسي .وقد قامت بعض المنظمات مثل منظمة National Public Radio.ومنظمة Newsweek باجراء روبرورتاجات حول أعماله.وقد أعلنت المجلة الأكاديمية العالمية Science عام 1994 الآتي:

    "في العديد والعديد من المرات حاول الكثير من العلماء اثارة احتمال وجود علاقة سببية بين الجينات او مناطق محددة في الدماغ والسلوك الانساني. لكن للأسف كما قال الدكتور Yale's [Dr. Joel] Gelernter ".لا يوجد نتائج حقيقية تربط بين الجينات والسلوك الانساني المعقد.لقد تلقفت الصحافة الشعبية تلك الأبحاث ونشرتها بكثرة لكن تلك الأبحاث لم يعد لها اليوم أي أساس من الصحة وفقدت مصداقيتها " (أنظر المرجع 1 أدناه)

    وكتب العالم Martin A. Silverman بخصوص الدراسة الشهيرة جدا ل Dean Hamer
    " بتاريخ 16 جويلية 1993 تم الاشارة في مجلة Science ( ص291-321 ) أن الدكتور Dean Hamer.وفريقه في المعهد الوطني للسرطان أصدروا تقريرا حول اجرائهم لتجربة شملت أربعين زوجا من الاخوة الشواذ قادتهم الى الاستنتاج باحتمال وجود ارتباط بين ممارستهم للشذوذ الجنسي و عامل جيني على مستوى الكروموزوم انتقل اليهم وراثيا عن طريق الأم. وتم الترحيب بهاته الدراسة كدليل على أن الشذوذ الجنسي سببه بيولوجي.
    لكن بعد عامين قام العالمان George Ebers and George Rice من جامعة Western Ontario باعادة تجربة Dean Hamerومراقبة نتائجها دون جدوى وتوصلوا الى أنه" لا يوجد دليل على انتقال الشذوذ الجنسي من الأم الى الأبناء" ونشر تقرير بذلك في مجلة (Science (June 30, 1995, p.268
    كما أن مكتب سلامة البحوث التابع لوازرة الصحة قام بفتح تحقيق حول أبحاث Dean Hamer بعد فشل اثباتها من قبل باحثين آخرين"( أنظر المرجع رقم2)

    في شهر ماي من عام 2000.أصدرأحد علماء الجمعية الأمريكية للطب النفسي نشرية علمية توضح أنه "لا توجد أي دراسة علمية أثبتت وجود أصل بيولوجي للشذوذ الجنسي" ( ينظر المرجع رقم 3 )
    المراجع
    1- Mann, C. Genes and behavior. Science
    narth

    2- Male homosexuality: absence of linkage to microsatellite markers at Xq28
    Male homosexuality: absence of linkage to microsatellite markers at Xq28. - PubMed - NCBI

    http://www.cwfa.org/images/content/bornorbred.pdf -3

    ملاحظة هامة : هذا المقال مترجم من هنا

    Failure of Experiments to Show Genetic Determinism For Homosexuality - Conservapedia

    .................................................. ........................
    ثالثا :آخر تقرير علمي بتاريخ 2016:لا يوجد دليل حاسم على علاقة الشذوذ الجنسي بالجينات
    هذه الدراسة عبارة عن مراجعة ومسح لأزيد من 200 دراسة علمية محكمة منشورة في المجلات العالمية المشهورة والتي بحثت احتمالية ارتباط الشذوذ الجنسي بعوامل بيولوجية (الجينات-شكل الجمجمة- بنية بعض مناطق المخ...الخ) .
    قام بالمراجعة الدقيقة لتلك البحوث العالمان Lawrence S. MayerDr. Paul R. McHugh وتم نشر نتائج الدراسة في مجلة The New Atlantis journal في عددها الخاص بتاريخ 2016.
    وخلصت الدراسة لعدة نقاط هامة وأهم النتائج التي وجدها العلماء كانت كالتالي:
    لا يوجد أي سند بيولوجي واضح يدعم فكرة أن الشخص يولد شاذا أو أن الانسان يولد كذلك
    يقول العلماء في نتائج الدراسة:
    The understanding of sexual orientation as an innate, biologically fixed property of human beings — the idea that people
    are “born that way” — is not supported by scientific evidenc


    ملخص الدراسة أدناه
    Executive Summary – Sexuality and Gender - The New Atlantis
    تحميل الدراسة كاملة
    Number 50 ~ Fall 2016 - The New Atlantis
    الخلاصة
    ملاحظات هامة:
    عندما نتكلم عن الشذوذ الجنسي فاننا نتكلم عن شخص طبيعي يختار بمحض ارادته أن يمارس اللواط مع شخص آخر وهي فاحشة عظمى وسلوك جنائي يهدد سلامة المجتمع بأكمله حيث تواترت الدراسات العلمية الغربية بالتحذير من المخاطر الصحية المهلكة لهذا الانحراف.
    وهنا يجب التفريق بين اضطراب الهوية الجنسية عند بعض الناس المتمثل في وجود شخص امرأة او رجل ولد بأعضاء الجنس الآخر وهو تشويه يمكن حله جراحيا ولا يوجد مانع في ذلك باجماع علماء الأمة وأئمتهم.
    .................................................. .........
    اللهم احفظ شباب المسلمين...
    اللهم اجعلهم أهل سنة وجماعة....
    اللهم اجعلهم أهل وعي.....
    آمين

  • #2
    ثالثا :آخر تقرير علمي بتاريخ 2016:لا يوجد دليل حاسم على علاقة الشذوذ الجنسي بالجينات
    هذه الدراسة عبارة عن مراجعة ومسح لأزيد من 200 دراسة علمية محكمة
    منشورة في المجلات العالمية المشهورة والتي بحثت احتمالية ارتباط الشذوذ الجنسي بعوامل بيولوجية (الجينات-شكل الجمجمة-
    بنية بعض مناطق المخ...الخ)
    .
    تأثر بعض مناطق المخ كنتيجة لهذه الفاحشة ، أثبته معهد سويسرى في بحث لهم منشور هنا ، توصلوا الي وجود جزء في الدماغ يتاثر بعمل هذه الفاحشة ، وهو الاماجديلا amygdala (لوزة الدماغية ) ، وجدوا أن حجم هذه اللوزه منكمش عند من يمارس الفاحشة . ولكن لايصح الاستدال بهذا البحث في القول أن ولدوا كذلك بل هو مرض في المخ يطرأ عليهم لاحقا و من بعد إنغماسهم في هذه الفاحشة .

    الاماجديلا تسيطر على المشاعر الوجدانية ، إتخاذ القرارات ، الذاكرة ، وتعمل كجهاز إستقبال وإرسال للمؤثرات المختلفة ، تتحسس هذه اللوزة من الخمرة والمخدرات فلاتؤدي وظيفتها كما ينبغى لها ، ولايستطيع شارب الخمرة التعامل بشكل طبيعي مع محيطه الخارجي .وكذلك هي مركز تحسس المتعة والتهيج الجنسي .

    فجاء وصف عجيب لحالة قوم لوط (فتأمله ) ..

    قوله تعالى ( لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ) (سورة الحجر 72)
    سكر وإصابة دماغية فلا يميزوا الحق ، التبلد التعاطفي وإنعدام التقدير للاخرين ، وعمه فلاقدرة لهم على أتخاذ القرارات الفطرية الصائبة .


    والله أعلم
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك ....
      الأمر كما وضحته تماما حيث أن تلك التغييرات في بنية المخ نتيجة لاحقة لممارسة تلك الفاحشة وليست سببا .

      تعليق

      19,963
      الاعــضـــاء
      232,083
      الـمــواضـيــع
      42,596
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X