إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مناظرة أبي الوليد الباجي لبعض علماء عصره حول أمية النبي محمد صلى الله عليه وسلم

    مناظرة أبي الوليد الباجي لبعض علماء عصره حول أمية النبي محمد
    قال أبوعبدالمعز محمد علي فركوس:
    يرجع سبب هذه المناظرة إلى أنَّ أبا الوليد الباجي قرئ عليه ـ وهو ﺑ «دانية» ـ حديث المقاضاة في صلح الحديبية الذي أخرجه البخاري من حديث البراء بن عازب قال: «لما اعتمر النبي صلَّى الله عليه وسلَّم في ذي القعدة، فأبى أهل مكة أن يَدَعوه يدخلُ مكةَ حتى قاضاهم على أن يُقيم بها ثلاثة أيام، فلما كتبوا الكتابَ، كتبوا: هذا ما قاضى عليه محمَّدٌ رسول الله، قالوا: لا نقرُّ لك بهذا، لو نعلمُ أنكَ رسولُ الله ما مَنَعناك شيئًا، ولكن أنتَ محمَّدُ بن عبد الله، فقال: أنا رسولُ الله، وأنا محمَّد بن عبد الله، ثمَّ قال لعليٍّ: «امْحُ رَسُولَ اللهِ»، قال عليٌّ: «لا والله لا أمحوك أبدًا»، فأخذ رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم الكتاب ـ وليس يُحسِنُ يكتب ـ فكتب: هذا ما قاضى عليه محمَّدُ بن عبد الله...».
    وكان أبو الوليد الباجي يقول بظاهر لفظ الحديث بأنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم كتب بيده: «هذا ما قاضى عليه محمَّد بن عبد الله...»، الأمر الذي أثار استياء علماء وفقهاء مدينة «دانية» وعلى رأسهم أبو بكر بن الصائغ، فأنكروا إجازته الكتابة على النبي الأمي، وكفَّروه بتكذيب القرآن الكريم، فهوَّلوا أمره، وأخذت هذه المسألة طابع الفتنة، وقبَّحوا عند العامة ما أتى به، ورمَوْهُ بإرادته التميز عن غيره قصد الإكرام والعطاء تملُّقًا للولاة والأمراء، بل ذهبوا إلى أبعد من ذلك حيث أجازوا لأنفسهم إطلاق اللعنة عليه والتَّبرُؤ منه كما يظهر ذلك جليًّا في أشعارهم التي تناولها بعض خطبائهم في الجُمع وفوق المنابر، تشنيعًا به، حيث يقول عبد الله بن هند الشاعر:
    بَرِئْتُ مِمَّنْ شَرَى دُنْيَا بِآخِرَةٍ * وقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ قَدْ كَتَبَا
    وإثر ذلك قام الناس بشكايته إلى أمير دانية، حيث جَمَعَ هذا الأخير في مجلسه الخصم المخالف المشكَّل من فقهاء إمارته بأبي الوليد الباجي لإقامة مناظرة علمية حول هذا الموضوع ليتبيَّن الأمر ويستظهر الحقَّ ويطلع على أدلة كلِّ فريق فاحتجوا عليه بقوله تعالى: ﴿وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ﴾ [العنكبوت: ٤٨]، على أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم كان أُمِّيًّا لا يكتب ولا يقرأ ولا يحس، إذ لو كان ممَّن يقرأ كتابًا، ويخطُّ حروفًا لارتاب المبطلون من أهل الكتاب لأن في كتبهم أنه أُمِّيٌّ لا يكتب ولا يقرأ، كما احتجُّوا عليه بما رواه عبد الله بن عمر أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ لَا نَكْتُبُ وَلَا نَحْسُبُ»، ووجهه أنَّ المراد أهل الإسلام الذين بحضرته عند تلك المقابلة بما فيهم النبي صلَّى الله عليه وسلَّم. وعليه، فإنَّ أي قول يعارض صريح الآية والحديث يجب تأويل ظاهره، والمتمسِّك بظاهر النصوص في الرواية معرَّض للزندقة والتكفير.
    واستظهر أبو الوليد الباجي للأمير بقوله: لا منافاة ولاتعارض بين ما ذكره القرآن الكريم وما قرَّرته من إجازة كتابة النبي الأُمِّيِّ، انطلاقًا من مفهوم الآية السابقة؛ ذلك لأنَّ الله تعالى نفى عنه التلاوة والكتابة بما قبل نزول القرآن الكريم وتقيَّد النفي بذلك، وأمَّا بعد تحقُّقِ أُمِّيَّته، وتقرُّرِ معجزته، وأمن ارتياب أهل الكتاب، فليس فيه ما يحول دون معرفته الكتابة من غير تعليم أو معلِّم، فتصير عند ذلك معجزة ثانية، فأفحمهم بما كان يتمتَّع به من معرفة بأحكام الكتاب والسُّنَّة، وإنزال الأصول والأدلة منازلها.
    وللوقوف على أنَّ الأخذ بظاهر الحديث غير قادح في أمِّيَّة النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، بل هو زيادة في معجزاته، استحسن أمير «دانية» إرسال هذه المسألة إلى جماعة من علماء الأمصار ليطلع على رأيهم ويتعرَّف على المزيد فيها، وذلك تلبية لرغبة أبي الوليد الباجي لاستظهار صدقه وصحة قوله، وجاءت موافقات العلماء لرأي أبي الوليد الباجي وتصويباتهم لنظره وتأويله، كما كانت أجوبتهم تحمل في طياتها ثناء عليه وإقرارًا بفضله وعلمه، فضلًا عن تقريع من لم يَعِ ما ذهب إليه، وتشنيعٍ لخصمه من معاصريه.
    ومن نماذج هذه الموافقات والتصويبات ما يأتي:
    * ما جاء عن الحسن بن علي التميمي المصري:
    «وقفت على ما كتبه الفقيه الأجلُّ شيخنا وكبيرنا الذي نفزع إليه في المشكلات، ونعتمد عليه فيما دهمنا من أمور الناس، ومعرفة توحيد خالقنا وصفاته التي بان بها عن جميع المخلوقات، وأدام الله للمسلمين توفيقه وتسديده، وما منَّ به عليهم منه من البصيرة والهداية من خطأ المخطئين، وعمى العامين، فلو نهضوا نحو الفقيه القاضي ليتعلموا منه أوائل المفترضات ومعرفة خالقهم، وما خص به جميع أهل السنة والإيمان لكان بهم أحرى».
    * وقال جعفر بن عبد الجبار:
    «وما يستبدع ذلك من مثله لما وهبه الله من الفهم، وكيف لا يكون كذلك، وقد ارتحل إلى العراق، فقرأ على شيوخ أجلَّة من أئمة السنة».
    * وقال فيه عبد الله بن حسين البصري:
    «والفقيه القاضي قد انتشرت إمامته، واشتهرت عدالته، فلو سأل من حاول الرد والتضليل للفقيه القاضي من قدم من شرق وغرب لشهد الكل بإمامته وحفظه للحديث، ومعرفته للصحيح منه والسقيم، وسائر علومه، وأصول الدين وفروع.
    * وأجاب أبو الفضل جعفر بن نصر البغداديُّ قائلًا:
    «ولا يحل لأحد أن يعنِّفه فيما أتى به، إذ هو إمام في المشرق والمغرب لا سيما بالعراق، وإنَّ أكثر البلاد لمُفْتَقِرَة لعلمه بالصحيح من الحديث والسقيم، فلو نهض كلُّ من ردَّ عليه ليتعلموا منه أوائل المفترضات لكان بهم أحرى، ويزيلوا عن أنفسهم الحسد والبغي، وإنما يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلَّا أن يُتمَّ نوره ولو كره الكافرون».
    هذا، وقد كان للباجي فيما ذهب إليه سلف من شيوخه منهم أبو ذر الهروي والسمناني وغيرهم ممَّن يقولون بظاهر الحديث ويحتجُّون بجملة من الأدلة تتمثَّل فيما يلي:
    ١ـ بما أخرجه ابن أبي شيبة وعمر بن شَبَّة من طريق مجاهد عن عون ابن عبد الله قال: «ما مات رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حتى كتب وقرأ». قال مجاهد: «فذكرتُه للشعبي فقال: صدق سمعت من يذكر ذلك».
    ٢ـ ومن طريق يونس بن ميسرة عن أبي كبشة السلولي عن سهل بن الحنظلية «أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أمر معاوية أن يكتب للأقرع وعيينة، فقال عيينة: أتراني أذهب بصحيفة المتلمس ؟ فأخذ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم الصحيفة، فنظر فيها فقال: «قَدْ كَتَبَ لَكَ بِمَا أُمِرَ لَكَ»، قال يونس بن ميسرة: «فنرى أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كتب بعدما أنزل عليه».
    ٣ـ ورود آثار دالة على معرفته حروف الخط وحسن تصويرها منها:
    ـ قوله صلَّى الله عليه وسلَّم لكاتبه: «ضَعِ القَلَمَ عَلَى أُذُنِكَ، فَإِنَّهُ أَذْكَرُ لَكَ».
    ـ وقوله صلَّى الله عليه وسلَّم لمعاوية: «أَلْقِ الدَّوَاةَ، وَحَرِّفِ القَلَمَ، وَأَقِمِ البَاءَ، وَفَرِّقِ السِّينَ، وَلَا تُعورِ المِيمَ».
    ـ وقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «لَا تَمُدَّ: بِسْمِ اللهِ».
    ورغم هذه الأدلة المساقة، فإنَّ مذهب جمهور العلماء والمحدثين القول بالمنع من أن يكون رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قد كتب حرفًا واحدًا بيده، بل له صلَّى الله عليه وسلَّم كتَّاب يكتبون بين يديه الوحي والرسائل إلى الأقاليم، وأجاب الجمهور عن الأحاديث الواردة في المسألة بأنها ضعيفة لا يحتجُّ بها، وأنه لو كتب بيده لنُقِل إلينا لأنَّ الدواعي متوفِّرة على نقله، وأنَّ لفظ «كتب» في حديث المقاضاة مؤول إلى معنى الأمر بالكتابة، وهو في اللغة كثير، كقوله: كتب إلى قيصر، وكتب إلى كسرى، وقطع السارق، ورجم ماعزًا، وجلد الشارب، فهو ما يعرف بالإسناد المجازي أو المجاز العقلي. وعلى تقدير حمله على ظاهره فلا يلزم من كتابة اسمه الشريف ذلك اليوم وهو لا يحسن الكتابة أن يصير عالمًا بالكتابة ويخرج عن كونه أمِّيًّا. وفي هذا المضمون يقول الحافظ الذهبي: «يجوز على النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أن يكتب اسمه ليس إلَّا، ولا يخرج بذلك عن كونه أُمِّيًّا، وما مَن كتب اسمه من الأمراء والولاة إدمانًا للعلامة يُعَدُّ كاتبًا، فالحكم للغالب لا لما نَدَر، وقد قال : «إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ لَا نَكْتُبُ وَلَا نَحْسُبُ»، أي لأنَّ أكثرهم كذلك، وقد كان فيهم الكَتَبة قليلًا، وقال تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ﴾ [الجمعة: ٢]، فقوله : «لَا نَحْسُبُ» حقٌّ، ومع هذا فكان يعرف السنين والحساب، وقَسْمَ الفَيْءِ، وقِسْمَةَ المواريث بالحساب العربي الفطري لا بحساب القِبط ولا الجَبْر والمُقابلة، بأبي هو ونفسي صلَّى الله عليه وسلَّم، وقد كان سيد الأذكياء، ويَبْعُد في العادة أنَّ الذكيَّ يملي الوحي وكُتُبَ الملوك وغير ذلك على كتَّابه، ويرى اسمَه الشريف في خاتِمه، ولا يعرف هيئة ذلك مع الطُّول، ولا يخرج بذلك عن أُميَّته، وبعض العلماء عدَّ ما كتبه يوم الحُدَيْبِيَة من معجزاته، لكونه لا يعرف الكتابة وكتَبَ، فإن قيل: لا يجوز عليه الكتابة، فلو كتب لارتاب مبطل ولقال: كان يحسن الخطَّ، ونظر في كتب الأولين؛ قلنا: ما كتب خطًّا كثيرًا حتى يرتاب به المبطلون، بل قد يقال: لو قال مع طول مدة كتابة الكُتَّاب بين يديه: لا أعرف أن أكتُب اسمي الذي في خاتمي، لارتاب المبطلون ـ أيضًا ـ، ولقالوا: هو غاية في الذكاء، فكيف لا يعرف ذلك ؟ بل عرفه، وقال: لا أعرف. فكان يكون ارتيابهم أكثر وأبلغ في إنكاره».
    باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

  • #2
    شكر الله لك
    ولو اطلع الباجي على عجائب الرسم القرآني واعجازه في توافقه وخصوصية ذلك للقرآن دون سواه لكان ذلك حجة على حجة ليستدل بهذا على أن الكتبة ماكانوا ليخطوا حرفا إلا بموافقته واقامة ما اختلف منه ذلك أن القرآن مكتوب مدون في السماء (اللوح المحفوظ ) كما هو مكتوب في المصحف فلزم ذلك أن يكون بذات الصورة التي هو عليها في المصحف ولو كان الرسم اجتهادي فهذا لا يستقيم مع موافقة الرسم السماوي للرسم الارضي والله اعلم

    تعليق

    19,963
    الاعــضـــاء
    232,073
    الـمــواضـيــع
    42,594
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X