• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • على من يعود الضميران في (ومابلغوا) و (فكذبوا) ؟

      في الآية :
      (وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ).

      باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

    • #2
      (وَكَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَمَا بَلَغُواْ مِعۡشَارَ مَآ ءَاتَيۡنَٰهُمۡ فَكَذَّبُواْ رُسُلِيۖ فَكَيۡفَ كَانَ نَكِيرِ).
      ذهب ابن عطية إلى أن ذلك: يحتمل ثلاثة معان:

      أحدها: أن يعود الضمير في "بلغوا" على قريش، وفي "آتيناهم" على الأمم الذين من قبلهم، والمعنى: من القوة والنعم والظهور في الدنيا، قاله ابن عباس وقتادة وابن زيد.
      والثاني: أن يعود الضمير في بلغوا على الأمم المتقدمة، وفي آتيناهم على قريش، والمعنى من الآيات والبينات والنور الذي جئتهم به.
      والثالث: أن يعود الضميران على الأمم المتقدمة، والمعنى من شكر النعمة وجزاء المنة. اه
      والأظهر: أن الضمير في بلغوا لقريش أي قومك، وفي الإيتاء على الأمم المتقدمة، أما التكذيب فتأكيد لأول الآية فراجع للذين من قبل "وكذب الذين من قبلهم" والآية عبرة لهم "فكيف كان نكير.
      وبنحو ذلك هو تفسير الطبري، والقول الأول في ترتيب ابن عطية.

      "العلوم إن لم تكن منك ومنها كنت بعيد عنها، فمنك بلا منها فساد وضلال، ومنها بلا منك مجازفة وتقليد، ومنها ومنك توفيق وتحقيق" سيدي أحمد زروق -رحمه الله-

      تعليق


      • #3
        جزاك الله خيرا
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق

        20,091
        الاعــضـــاء
        238,550
        الـمــواضـيــع
        42,942
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X