• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أيهما أشد الإغراق أم الخسف

      كان قارون من قوم موسي فبغى عليهم - فكان مصيره الخسف . لكنك تلحظ في القصة أمرين :
      أولا : إذ قال له قوم لا تفرح ثانيا : وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن .
      أما فرعون فغرق هو ومن معه ولم يكن له ناصحون إلا نبي الله موسي وهارون .
      وبنو اسرائيل قد عاينوا الأمرين والانتقامين وما عساهم فعلوا .
      فهل الذي يبغي على قومه وهو منهم ننتظر له مثل هذا - ربما يكون قريبا .
      إن قوما يرون عدوهم يغرق وباغيا عليهم يُخسف به ثم لا يتصلبون في إيمانهم لأمر عجاب .
      لكن المهم في العرض هو وجود ناصحين في القصة المخسوف بصاحبها . واعتبار الذين تمنوا مكانه بالأمس .
      فأعداء الأمة الآن ما حالهم أمام ما حل بفرعون وقارون - ألم يبلغوا ما بلغه هؤلاء من الطغيان - أو لك أن تقول نحن من لم يدركُ الطريقَ بعد - فالطريق حتما لا يطولُ على الصادقين . فاللهم اغفر لنا واجعلنا من الصادقين أو مع الصادقين .
      فيوم أن ترى القرآنَ مقدما على كل شيء - فلعله يومها يكون يوم الميزان .

    • #2
      إذ قال له قومه تصحيح .

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,546
      الـمــواضـيــع
      42,252
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X