إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفَرْقُ بَيْنَ المَأوَى وَالمَثْوَى فِيْ التَّعْبِيْرِ القُرْآنِيّ

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    في هذا البحث سنتطرق لمفردتي (المأوى والمثوى) في القرآن الكريم والفروق المعنوية بين المفردتين على ضوء القرآن الكريم ، وكعادتنا في مباحثنا السابقة سنبدأ في التعريف والتفريق الذي توصلنا إليه لكلا المفردتين ثم نستشهد على قولنا بكلام الله تعالى فنعرض مفهومنا على الآيات الكريم ، ثم نراجع أقوال أهل العلم في ذلك ، وللقارئ الكريم أن يحدد قناعاته تجاه نتيجة هذا البحث والله ولي التوفيق.
    المثوى : هُوَ المسْتَقَرُّ والمآلُ الَّذيْ يَبْلُغَهُ المَرْءُ بَعْدَ عَنَاءٍ وَمُكَابَدَةٍ ، وَيَصِلُ إليْهِ صُدْفَةً بِدُوْنِ تَخطْيِط وَلا سَعْيّ وإبْرامٍ مُسْبَقْ ، وَقَدْ يَكُوْنُ مَثْوَى سُوْءٍ أوْ مَثْوَى رَاحةٍ وَكَرَامة.
    فالمفردة ليست للدلاله على الخير المحض أو الشر المحض بل محايدة تصف الحال سواء كان مآل خير أو مآل شر ، ولنقرب المفهوم بالتمثيل على ذلك ، فلو خرج رجل من بيته هائما في الصحراء فاستقر به المسير في واحة باردة ومنزل مبارك فهو مثواه لأنه لم يسعى للوصول إليه ، وكذلك لو استقر به المسير في يد جماعة مجرمة عذبوه وسلبوه وسجنوه لصار سجنهُ مثوى له أيضاً لأنه لم يسعى لهذا المصير.
    وكذلك الحال في القرآن الكريم فمثلاً يقول تعالى :
    (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ) [يوسف:23]
    يوسف وصل إلى مصر بعد رحلة عناء ومكابدة فكان بيت العزيز مثواه ، لأنه مآله ومستقره الذي لم يكن يسعى إليه ولم يخطط للوصول إليه ، فلما وصل أحسن العزيز مثواه وقد كان يحتمل أن يكون مثوى سيء ، فعلم من ذلك أن المثوى له حال حسن وحال سيء.
    ويقول تعالى :
    وَلَٰكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ [القصص:45]
    وهذا في سياق حديثه تعالى عن موسى ، والمعلوم بأن موسى خرج من مصر خائفاً يترقب فكان مصيره بعد رحلة عناء ومكابدة إلى مدين ولم يكن قد ابرم أمره على مآله ومنتهى سيره فكانت مدين مثوى موسى بعد هروبه من مصر وكان مثوى حسن إذ تزوج وأمن من فرعون وجنده.
    ويقول تعالى :
    إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ [محمد:12]
    يشيع استخدام كلمة “مثوى” لأهل النار لكونها مستقر ومآل سوء وصلوا إليه بعد عناء ومكابدة في الحياة (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ) [البلد:4] ولكنهم لو كانوا يرون ما سيصلون إليه لم بقوا على كفرهم حتى انحطموا في النار ، فهم كمن هام على وجهه في الدنيا حتى انتهت به الحياة إلى القبر فوجد نفسه في جهنم وعذابها الذي لم يكن يسعى إليه بل كان يظن بأن ظلاله سيقوده لغير ما وصل إليه فكان مستقره “مثوى” سوء .
    ويسمى قبر الرجل “مثواه” لأنه استقر فيه بعد عناء الحياة ولم يكن يسعى له ويحتمل أن يكون مثواه حسناً أو سيئاً.
    لذلك فالله يخاطب المؤمنين والمنافقين بأنه يعلم مثواهم حسناً كان أو سيئاً في منتهى حياتهم وعند وفاتهم ، فعبر بذلك التعبير ” المثوى ” في قوله تعالى :
    وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّىٰ إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَٰئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ (16) وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ (17) فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّىٰ لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ (18) فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ (19) [محمد]
    (متقلبكم) : تنوع أحوالكم بين الكفر والإيمان و(مثواكم) : أي المصير والمآل الحسن لمؤمنكم ومآل السوء لمنافقكم وكافركم ، سيما والسياق يتحدث عن المنافقين وموقفهم من النبي وأصحابه المؤمنين.
    ولو تسائلنا لماذا لم ينسب المثوى لأهل الجنة ، فأهل الجنة يعملون لها ويتشوفون لدخولها ويسعون لبلوغها فإذا آواهم الله فيها فلم يصح أن تسمى مثوى لأنه لا يدخلها إلا من سعى لها سعيها وهو مؤمن وعمل للوصول إليها والسكن فيها ، فانتفى عنها أن تكون مثوى لهذا السبب.
    المأوى : هو المُسْتَقَرُّ وَالمآلُ المَكِيْنُ الّذِيْ يَبْلُغَهُ مَنْ يَسْعَى وَيجَهَدُ فِيْ الوُصُوْلِ إلَيْه.
    يقول تعالى : إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً ﴿١٠ الكهف﴾
    فهم “الفتية” سعوا وجهدوا للوصول للكهف بحثاً عن الأمن والإحتماء من عدوهم فكان الكهف مأوىً لهم
    وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا [الكهف:16]
    فحدثوا بعضهم بعضاً بالاحتماء بالكهف فكان وصولهم إليه عن قصد وسعي مسبق عملوا له وحققوه حتى ينالوا الأمن والحماية.
    وابن نوح يقول فيه تعالى:
    (قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ) [هود:43]
    فجهد في صعود الجبل والاحتماء به من الطوفان وظن أن الجبل مأوى وأن منتهى جهده سيستنقذ به حياته من الغرق فلم يكن الأمر كذلك ، فعلمنا بأن اعتبار المستقر والمآل مأوى هو من وجهة نظر المرء فقد يكون كذلك وقد لا يكون.
    ويقول تعالى :
    (قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ) [هود:80]
    فهو يتحسر على انعدام المعين من قومه ممن يمنعهم من الوصول لضيفه أو يأوي إلى من يركن إليه ليحميه من عدوانهم فكان المأوى هنا هو المستقر الآمن والمحل الآنف عن وصول المعتدي وقدرته.
    وفي سورة يوسف :
    (وَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [يوسف:69]
    (فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ ) [يوسف:99]
    يوسف أخذ أخيه ووفر له الحماية والمعيشة الطيبة في كنف أخيه فحصلت له المنعة والقوة فكان مسكنه عند أخيه مأوى ، وكذلك حصل مع أبويه فاستدخلهم في جناحه وضمن سلطانه وتحت حمايته وفي كنفه.
    يقول تعالى لنبيه :
    تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكَ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ وَلَا يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَلِيمًا [الأحزاب:51]
    أي تقرب إليك من شئت منهن وتجعلهن تحت جناحك وفي حنانك وكنفك ، وترجي من شئت أي تبعدهن حتى إذا شئت أن تؤوي ممن أرجيت وأبعدت فلا جناح عليك فيحصل الرضى في أنفسهن ولا يجدن في أنفسهم حزناً على فوات قربك فيحصل الرضى منهن جميعاً.
    كيف يكون المأوى لأهل النار ؟؟
    قد يقول قائل ، إن كان المثوى وهو نتيجة سعي أهل النار فكيف تأتي في مواضع كثيرة في كتاب الله بوصفها مأوى الكافرين والمجرمين ؟؟
    يقول تعالى :
    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [التوبة:73]
    وهنا نقول وبالله التوفيق ، أن النار مثواهم عندما ننظر بأعينهم ونشعر بما يشعرون به ، فعندما يظنون أن مصيرهم ومآلهم شيء فيفاجئون بشيء آخر فإن هذا المآل بالنسبة لهم “مثوى” لأنه مصير على خلاف ما يظنون ويسعون وبالنسبة لله مأوى من باب السخرية بهم كما هو الحال في مواضع عديدة ففي حين آووا إلى اصنامهم وآلهتهم محتمين بهم من الله فجعل الله مأواهم ونتيجة اخلاصهم لآلهتهم من دون الله هي النار فكانت مأوى في نظر الله سخرية منهم.
    يقول تعالى : فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [التوبة: 79]
    ويقول تعالى : (ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ) [الدخان:49] فلا هو عزيز ولا كريم ولكن استهزاءً بهم وكذلك المأوى ، فالنار لا مأوى فيها لا حماية ولا عز بل ذل وعذاب ولكنه استهزاء بالكافرين وعرض لنتيجة كفرهم فإن كانوا يظنون أن آلهتهم ستؤويهم من بطش الله فهذا مأواهم الذي سعوا إليه وجهدوا في الحصول عليه والوصول به.
    والله تعالى أعلم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  • #2
    جزاكم الله خيرا

    ولعل من الممكن أن يؤيد استنتاجكم الأخير أمثلة كثيرة على العدول البلاغي بقصد التهكم في القرآن الكريم


    ومنه

    - قوله تعالى: " إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا "

    - وقوله: " وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا "

    - " لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ "

    فالنار ليست بالنزل ولا مكان فيها للارتفاق وليست كالفراش الممهد للصغير بوسائل الراحة

    - وقريب منه قوله: " فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ "
    والشيطان لا يهدي

    - وقوله: " فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى "

    والله أعلم

    الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
    أستاذ التفسير وعلوم القرآن
    نائب عميد كلية الشريعة
    جامعة الزرقاء / الأردن

    تعليق


    • #3
      صدقتكم
      وبذلك فالقول بأن المأوى يحمل دلالة الملاذ الحسن وملاذ السوء غير دقيق وهو ما وجدته في معظم المصادر ، فالمأوى مقتصر على حسن المآل وإنما جيء به في موضع العذاب من باب التهكم والسخرية من الكافرين.
      .. بارك الله جهودكم استاذنا الفاضل واستأذنكم في إضافة الأمثلة لتوضيح المراد حفظكم الله

      تعليق

      19,943
      الاعــضـــاء
      231,760
      الـمــواضـيــع
      42,478
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X