• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الرد على اخيارات المكي والمدني من السور في ( المختصر )

      في كتاب ( المختصر في تفسير القرآن الكريم ) – تصنيف جماعة من علماء التفسير – إشراف مركز تفسير للدراسات القرآنية – طبعة أوقاف قطر – الطبعة الثالثة – 1437 هـ - 2016 م .
      وجدت هذه الاختيارات في نسبة السور إلى المكي والمدني :
      ص 249 : سورة الرعد : مدنية .
      ص 332 : سورة الحج : مدنية .
      ص 556 : سورة التغابن : مدنية .
      ص 599 : سورة الزلزلة : مدنية .
      ص 604 : سورة الفلق : مكية .
      ص 604 : سورة الناس : مكية .
      ولأنني أكتب في تحرير المكي والمدني كتابًا سميته ( التبيان في تحرير الخلاف الوارد في المكي والمدني من القرآن ) وأنا على وشك الانتهاء منه - بفضل الله تعالى ؛ وجدت أن هذه الاختيارات مرجوحة ، فلذا أردت أن أنوه إلى ذلك لتصحيحها في الطبعات القادمة ، والله من وراء القصد .
      وأرجو ممن عنده علم في هذا الباب أن ينبهني إلى الصواب ، وليس لمرسل الكلام هاهنا مدخل .
      وكتبه
      محمد محمود إبراهيم عطية
      دكتوراة في الدراسات الإسلامية
      دكتوراة في التفسير وعلوم القرآن
      وإليكم البيان :
      سُورَةُ الرَّعْدِ
      روى النحاس في ( الناسخ والمنسوخ ) - بإسناد جيد - عن مجاهد عن ابن عباس أنها مكية ( [1] ) .
      وَقَالَ سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ فِي ( سُنَنِهِ ) : حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ أَبِي بِشْرٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى : ] وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ [ ، أَهُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ ؟ فَقَالَ : كَيْفَ وَهَذِهِ السُّورَةُ مَكِّيَّةٌ ! [2] .
      قال مقيده - عفا الله عنه : هذا إسناد صحيح إلى ابن جبير ؛ فأبو بشر ، هو جعفر بن إياس اليشكري الواسطي : ثقة ، كما في ( التقريب ) [3] ؛ وأبو معاوية هو محمد بن خازم : ثقة كما في ( التقريب ) [4] .
      قال السيوطي : وَيُؤَيِّدُ الْقَوْلَ بِأَنَّهَا مَدَنِيَّةٌ مَا أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ وَغَيْرُهُ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ قَوْلَهُ تَعَالَى : اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى إِلَى قوله : وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ نَزَلَ فِي قِصَّةِ أَرْبَدَ بْنِ قَيْسٍ وَعَامِرِ بْنِ الطُّفَيْلِ ، حِينَ قَدِمَا الْمَدِينَةَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ . وَالَّذِي يَجْمَعُ بِهِ بَيْنَ الِاخْتِلَافِ : أَنَّهَا مَكِّيَّةٌ إِلَّا آيَاتٌ مِنْهَا [5] .
      قلت : هذا الحديث رواه الطبراني في ( الأوسط ) و ( الكبير ) [6] ؛ وقال الهيثمي في ( مجمع الزوائد ) : وفيه عبد العزيز بن عمران ، وهو ضعيف [7] ؛ قال مقيده – عفا الله عنه : ذكره ابن معين فقال : ليس بثقة ، وقال البخاري : منكر الحديث ، لا يكتب حديثه ، وقال أبو حاتم : متروك الحديث ، ضعيف الحديث ، منكر الحديث جدًّا ، يكتب حديثه على الاعتبار ، وقال النسائي : متروك الحديث [8] ؛ وقال الحافظ في ( التقريب ) : متروك .ا.هـ. وفيه - أيضًا - عبد الرحمن وعبد الله ابنا زيد بن أسلم ، وفيهما ضعف ؛ فالحديث ضعيف جدًّا ؛ لا يصلح للاحتجاج ها هنا .
      فالراجح أن سورة الرعد مكية كلها .
      وقد أشار ابن الحصار – – في نظمه إلى ذلك بقوله :
      فَالرَّعْدُ مُخْتَلِفٌ فِيهَا مَتَى نَزَلَتْ ... وَأَكْثَرُ النَّاسِ قَالُوا الرَّعْدُ كَالْقَمَرِ
      هذا والعلم عند الله تعالى .... وللحديث صلة .


      [1] الناسخ والمنسوخ ، ص: 535 .

      [2] انظر ( التفسير من سنن سعيد بن منصور ) : 5 / 442 ، 443 ( 1177 ) – تحقيق : د. سعد بن عبد الله بن عبد العزيز آل حميد - دار الصميعي للنشر والتوزيع – الطبعة الأولى : 1417 هـ - 1997 م .

      [3] تقريب التهذيب : 1 / 139 .

      [4] تقريب التهذيب : 1 / 475 .

      [5] الإتقان في علوم القرآن : 1 / 48 .

      [6] الأوسط ( 9127 ) ، والكبير : 10 / 312 ( 10760 ) .

      [7] انظر ( مجمع الزوائد ) : 7 / 42 .

      [8] انظر تهذيب التهذيب : 6 / 351 .
      د . محمد عطية

    • #2
      سُورَةُ الحج
      هذه السورة الكريمة ، من السور التي اختلف فيها العلماء : هل هي مكية أم مدنية ، أم تجمع بين المكي والمدني ؟ قال هبة الله بن سلامة - : نزلت فِي مَوَاطِن مُخْتَلفَة ، وَهِي من أَعَاجِيب سور الْقُرْآن ؛ لِأَنَّهَا نزلت لَيْلًا وَنَهَارًا ، وفيهَا مكي ومدني ، وسفري وحضري ، وحربي وسلمي ، وناسخ ومنسوخ ، ومحكم ومتشابه ... قال : فَأَما الْمَكِّيّ مِنْهَا فَمن رَأس الثَّلَاثِينَ مِنْهَا إلى آخرهَا ؛ وَأما الْمدنِي مِنْهَا فَمن رَأس خَمْسَة عشر إلى رَأس ثَلَاثِينَ [1] .
      كذا قال - ؛ وقد نُقل في ذلك أقوال ؛ نجمعها فيما يلي :
      1 - مكية كلها إلا آيتين ؛ من قوله تعالى : وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ [ الحج : 11 ] ، وما بعدها ، نقله الماوردي ، وابن الجوزي ، عن أبي صالح عن ابن عباس ( [2] ) .

      2 - مكية إلا ثلاث آيات : روى النحاس عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - - قَالَ : وَسُورَةُ الْحَجِّ نَزَلَتْ بِمَكَّةَ ، سِوَى ثَلَاثِ آيَاتٍ مِنْهَا ، فَإِنَّهُنَّ نَزَلْنَ بِالْمَدِينَةِ فِي سِتَّةِ نَفَرٍ مِنْ قُرَيْشٍ ، ثَلَاثَةٌ مِنْهُمْ مُؤْمِنُونَ ، وَثَلَاثَةٌ كَافِرُونَ ؛ فَأَمَّا الْمُؤْمِنُونَ فَهُمْ عُبَيْدَةُ بْنُ الْحَارِثِ ، وَحَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، وَعَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ، دَعَاهُمْ لِلْبَرَازِ : عُتْبَةُ وَشَيْبَةُ ابْنَا رَبِيعَةَ ، وَالْوَلِيدُ بْنُ عُتْبَةَ ؛ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى ثَلَاثَ آيَاتٍ مَدَنِيَّاتٍ ، وَهُنَّ : هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ [ الحج : 19 ] .. إِلَى تَمَامِ الْآيَاتِ الثَّلَاثِ [3] .
      وبهذا قال السمرقندي ، ومكي بن أبي طالب ، والرازي [4] .

      3 - مكية إلا ست آيات ؛ وهي : هذانِ خَصْمانِ إِلَى قَوْلِهِ : وَهُدُوا إِلى صِراطِ الْحَمِيدِ .
      قال بذلك الزمخشري ، والثعلبي ، والبغوي ، والبيضاوي ، وابن عادل ، والنيسابوري [5] .
      4 – مكية إلا عشر آيات ؛ قال مقاتل بن سليمان : سورة الحج مكية ، إلا عشر آيات ، فإنها نزلت بالمدينة ؛ من قوله : يا أَيُّهَا إلى قوله تعالى: شَدِيدٌ [ الآية 1 ، 2 ] ؛ نزلت في غزوة بني المصطلق بالمدينة ؛ وإلا قوله تعالى : سَواءً الْعاكِفُ فِيهِ الآية [ 25 ] ، نزلت في عبد الله بن أنس بن خطل ؛ وقوله تعالى : وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الآية [ 54 ] ؛ نزلت في أهل التوراة ؛ وقوله تعالى : وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا الآيتين [ 58 ، 59 ] ؛ وقوله تعالى : أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ إلى قوله : لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [ 39 ، 40 ] ؛ وقوله : وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلى حَرْفٍ الآية [ 11 ] [6] . فهذه تسع ، ولعل العاشرة هي الآية ( 12 ) لارتباطها في المعنى مع سابقتها ؛ والعلم عند الله تعالى .
      5 – مكية إلا سبع وثلاثين آية ؛ قال ابن الجوزي : وقال أبو سليمان الدمشقي : أولها مدني إِلى قوله تعالى : وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ [ 37 ] ، وسائرها مكي [7] .
      هذا ما نُقل في أنها مكية ، والمدني المستثنى منها .

      وما جاء في أنها مدنية ، قولان :
      1 - مدنية كلها ، قال السيوطي - : أخرج ابْن مرْدَوَيْه عَن ابْن عَبَّاس - رَضِي الله عَنْهُمَا - قَالَ : نزلت سُورَة الْحَج بِالْمَدِينَةِ ؛ وَأخرج ابْن مرْدَوَيْه عَن عبد الله بن الزبير - رَضِي الله عَنْهُمَا - قَالَ : نزلت بِالْمَدِينَةِ سُورَة الْحَج [8] ، ونقله في ( الإتقان ) عن الضَّحَّاكُ وغيره [9] .
      وقال بذلك عبد الرزاق ، والواحدي ، والماوردي ، والسيوطي في ( الدر المنثور ) [10] .

      2 - مدنية إلا أربع آيات ؛ وهي : من قوله تعالى : وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إلى قوله تعالى : عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ [ الحج : 52 – 55 ] ؛ قال السيوطي : وَأخرج ابْن الْمُنْذر عَن قَتَادَة قَالَ : نزل بِالْمَدِينَةِ من الْقُرْآن : الْحَج ، غير أَربع آيَات مكيات ؛ من الْآيَة 52 - 55 [11] ؛ ونقله الماوردي عن ابن عباس [12] .
      وقال بذلك : ابن أبي زمنين ، وابن جزي ، وأبو السعود وقال : إنها نزلت بين مكة والمدينة [13] .

      تحرير المسألة
      تحصل ممن قال بمكيتها استثناء هذه الآيات : ( 1 ، 2 ) ، ( 11 ، 12 ) ، ( 19 - 24 ) ، ( 25 ) ، ( 39 ، 40 ) ، ( 58 ، 59 ) ، وأما قول أبو سليمان الدمشقي ، فبعيد ، ولم أر أحدًا سبقه إليه ، ولا من وافقه عليه .
      وتحصل ممن قال بمدنيتها ، استثناء أربع آيات في قول قتادة ؛ وهي : ( 52 - 55 ) .
      أما القول بمدنيتها ، فلم يأت به نقل صحيح عن أحد من الصحابة ؛ والروايات فيه ضعيفة أو مقطوعة ؛ ولا يقبل هذا ها هنا ؛ قال السيوطي في ( الإتقان ) وَأَخْرَجَ ابْنُ مَرْدَوَيْهِ مِنْ طَرِيقِ الْعَوْفِيِّ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَمِنْ طَرِيقِ ابْنِ جُرَيْجٍ وَعُثْمَانَ عَنْ عَطَاءٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ؛ وَمِنْ طَرِيقِ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ الزُّبَيْرِ : أَنَّهَا مَدَنِيَّةٌ ( [14] ).
      قال مقيده - عفا الله عنه : أما الروايات عن ابن عباس فلا تصح ؛ فطريق العوفي مسلسلة بالضعفاء ؛ والطريق الأخرى عن عطاء ؛ ضعيفة - أيضًا - لأن عطاء هو الخراساني ، ولم يسمع من ابن عباس ؛ وثبت عن ابن عباس عكس ذلك ، من رواية النحاس أنها مكية إلا ثلاث آيات ؛ والرواية عن ابن الزبير لا يوقف على إسنادها ، فتفسير ابن مردويه في حكم المفقود ، ولذلك لا تقبل في مقامنا هذا ، فلا يدرى عن إسنادها شيء ؛ والعلم عند الله تعالى .
      ثم قال السيوطي : قَالَ ابْنُ الْفَرَسِ فِي ( أَحْكَامِ الْقُرْآنِ ) : وَقِيلَ إِنَّهَا مَكِّيَّةٌ إِلَّا : هَذَانِ خَصْمَانِ الْآيَاتُ ( يعني الثلاث أو الأربع ) ؛ وَقِيلَ : إِلَّا عَشْرَ آيَاتٍ ؛ وَقِيلَ : مَدَنِيَّةٌ إِلَّا أَرْبَعَ آيَاتٍ : وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَى : عَقِيمٍ ، قَالَهُ قَتَادَةُ وَغَيْرُهُ ؛ وَقِيلَ : كُلُّهَا مَدَنِيَّةٌ ، قَالَهُ الضَّحَّاكُ وَغَيْرُهُ ؛ وَقِيلَ : هِيَ مُخْتَلِطَةٌ فِيهَا مَدَنِيٌّ وَمَكِّيٌّ وَهُوَ قَوْلُ الْجُمْهُورِ . انْتَهَى ؛ وَيُؤَيِّدُ مَا نَسَبَهُ إِلَى الْجُمْهُورِ أَنَّهُ وَرَدَ فِي آيَاتٍ كَثِيرَةٍ مِنْهَا أَنَّهُ نَزَلَ بِالْمَدِينَةِ ، كَمَا حَرَّرْنَاهُ فِي أَسْبَابِ النُّزُولِ [15] .
      قلت : وهذا الذي صححه ابن عطية ، والقرطبي [16] ؛ وقال سيد قطب – : والذي يغلب على السورة هو موضوعات السور المكية ، وجو السور المكية ؛ فموضوعات التوحيد ، والتخويف من الساعة ، وإثبات البعث ، وإنكار الشرك ، ومشاهد القيامة ؛ وآيات الله المبثوثة في صفحات الكون .. بارزة في السورة ؛ وإلى جوارها الموضوعات المدنية ، من الإذن بالقتال ، وحماية الشعائر ، والوعد بنصر الله لمن يقع عليه البغي وهو يرد العدوان ، والأمر بالجهاد في سبيل الله [17] .
      فتحرر مما قدمنا أن الجمهور على أنها مكية ، بها آيات مدنية ؛ واختلفوا في تحديد هذا المدني على ما ذكرناه من أقوالهم .. والعلم عند الله تعالى .

      [1] الناسخ والمنسوخ ، ص 126 .

      [2] انظر ( النكت والعيون ) : 4 / 5 ، و( زاد المسير في علم التفسير ) لابن الجوزي : 3 / 220 .

      [3] ( الناسخ والمنسوخ ) للنحاس ، ص: 561 .

      [4] انظر ( بحر العلوم ) للسمرقندي : 2 / 447 ، و( الهداية إلى بلوغ النهاية ) لمكي بن أبي طالب : 7 / 4833 ، و( مفاتيح الغيب ) للرازي : 23 / 199 .

      [5] انظر ( الكشاف ) للزمخشري : 3/ 141 ، و ( الكشف والبيان ) للثعلبي : 7 / 5 ، وتفسير البغوي : 3 / 322 ، و ( أنوار التنزيل وأسرار التأويل ) للبيضاوي : 4 / 64 ، و ( اللباب في علوم الكتاب ) لابن عادل : 14 / 3 ، و ( غرائب القرآن ورغائب الفرقان ) للنيسابوري : 5 / 61 .

      [6] تفسير مقاتل بن سليمان : 3 / 111 ، 112 .

      [7] زاد المسير في علم التفسير : 3 / 220 ؛ وأبو سليمان الدمشقي ، هو : مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سليمان ، أبو سليمان السعدي : له تصانيف في التفسير ، منها : مجتبى التفسير ، وكتاب الجامع الصغير في مختصر التفسير ، وكتاب المهذب في التفسير ؛ انظر : ( المنتظم ) حوادث سنة 371 هـ ، و( تاريخ دمشق ) لابن عساكر : 53 : 349 ، وما بعدها ، و ( طبقات المفسرين ) للسيوطي ص 103 .

      [8] الدر المنثور في التفسير بالمأثور : 6 / 3 .

      [9] الإتقان في علوم القرآن : 1 / 49 .

      [10] انظر (تفسير عبد الرزاق ) : 2 / 396 ، و( التفسير الوسيط ) للواحدي : 3 / 257 ، و( النكت والعيون ) للماوردي : 4 / 5 ، و ( الدر المنثور في التفسير بالمأثور ) للسيوطي : 6 / 3 .

      [11] الدر المنثور في التفسير بالمأثور : 6 / 3 .

      [12] النكت والعيون : 4 / 5 .

      [13] انظر ( تفسير القرآن العزيز ) لابن أبي زمنين : 3 / 166 ، و ( التسهيل لعلوم التنزيل ) لابن جزي : 2 / 32 ، و( إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم ) لأبي السعود : 6 / 91 .

      [14] الإتقان في علوم القرآن : 1 / 48 ، 49 .

      [15] المصدر السابق : 1 / 49 .

      [16] انظر ( المحرر الوجيز ) لابن عطية : 4 / 105 ؛ و( تفسير القرطبي ) : 12 / 1 .

      [17] في ظلال القرآن : 4 / 2406 .
      د . محمد عطية

      تعليق


      • #3
        سُورَةُ التَّغَابُنِ
        سورة التغابن اختلف فيها هل هي مكية أم مدنية ؟ على أقوال أذكرها ، ثم أحرر الخلاف فيها :
        1 - مكية ؛ نُسب للضحاك ، نسبه إليه ابن الجوزي والقرطبي [1] ؛ وقال به الرازي [2] .

        2 – مكية إلا آخرها : فقد روى النحاس - بإسناد جيد - عن ابن عباس : وَأَنَ سُورَةَ التَّغَابُنِ نَزَلَتْ بِمَكَّةَ ، إِلَّا آيَاتٍ مِنْ آخِرِهَا نَزَلْنَ بِالْمَدِينَةِ فِي عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ الْأَشْجَعِيِّ ، شَكَا إِلَى النَّبِيِّ جَفَاءَ أَهْلِهِ وَوَلَدِهِ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ [ التغابن : 14 ] إِلَى آخِرِ السُّورَةِ .ا.هـ [3] ؛ ونسبه البغوي وابن الجوزي إلى عطاء [4] ؛ وقال السيوطي : وَأخرج ابْن إِسْحَق وَابْن جرير عَن عَطاء بن يسَار قَالَ: نزلت سُورَة التغابن كلهَا بِمَكَّة إِلَّا هَؤُلَاءِ الْآيَات : يَا أَيهَا الَّذين آمنُوا إِن من أزواجكم وَأَوْلَادكُمْ نزلت فِي عَوْف بن مَالك الْأَشْجَعِيّ ، كَانَ ذَا أهل وَولد ، فَكَانَ إِذا أَرَادَ الْغَزْو بكوا عَلَيْهِ ورققوه ؛ فَقَالُوا : إِلَى من تدعنا ، فيرق وَيُقِيم ، فنزلت هَذِه الْآيَات فِيهِ بِالْمَدِينَةِ [5] .
        وإلى هذا ذهب الثعلبي ، والنيسابوري [6] .

        3 – مختلف فيها ؛ قاله الزمخشري ، والبيضاوي [7] .
        تنبيه : اعتمد البيضاوي في تفسيره على كشاف الزمخشري ، لكنه حذف كثيرًا من الاعتزاليات ، وأضاف بعض الفوائد .
        4 – مدنية كلها ؛ قال السيوطي – : أخرج ابْن الضريس ، وَابْن مرْدَوَيْه ، وَالْبَيْهَقِيّ فِي ( الدَّلَائِل ) عَن ابْن عَبَّاس - رَضِي الله عَنْهُمَا - قَالَ : نزلت سُورَة التغابن بِالْمَدِينَةِ ؛ وَأخرج ابْن مرْدَوَيْه عَن ابْن الزبير قَالَ : نزلت سُورَة التغابن بِالْمَدِينَةِ [8] ؛ ونسب إلى قتادة [9] ، وقاله عبد الرزاق ، والسمرقندي ، والواحدي ، وابن جزي [10] .
        5 – مدنية وفيها مكي ؛ قاله مقاتل بن سليمان [11] .
        تحرير الخلاف
        ذكر كثير من المفسرين الخلاف فيها ولم يرجحوا ، كابن عطية ، والقرطبي ، وابن الجوزي ، وأبو حيان ، وابن كثير .. وغيرهم ، وتحصل من هذا الخلاف ما ذكرته ؛ وإليك تحريره :
        أما ما جاء من أنها مدنية ؛ فرواية البيهقي في ( الدلائل ) [12] ، عن ابن عباس ، فيها خصيف بن عبد الرحمن الجزري ، أبو عون : صدوق سيء الحفظ ، خلط بأخرة ، ورمي بالإرجاء ؛ كما في ( التقريب ) [13] . فالرواية عنه ضعيفة ، وعارضت ما رواه عنه النحاس بسند جيد ؛ من أنها مكية إلا آخرها ؛ وما روي عن ابن الزبير لا يوثق به لأن تفسير ابن مردويه في حكم المفقود ، وفيه ضعيف كثير في هذا الباب ؛ وما روي بعد ذاك من أقوال التابعين فهو معارض بأمثالهم .
        وأما ما ذكر أنها مدنية فيها مكي ، فلا دليل عليه ؛ ولو قال : مكية فيها مدني لكان أولى ، إذ المكي سابق ، ولا دليل على أن أكثرها مدني .
        فيترجح قول ابن عباس الذي رواه النحاس أنها مكية إلا آخرها ؛ والمتدبر لآياتها يجد بها ميزات القرآن المكي واضحة .
        وأما كون آخرها مدني فقد جاء في رواية النحاس عن ابن عباس ؛ وروى الترمذي ، والطبراني ، والحاكم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَسَأَلَهُ رَجُلٌ عَنْ هَذِهِ الْآيَةِ : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ قَالَ : هَؤُلَاءِ رِجَالٌ أَسْلَمُوا مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ ، فَأَرَادُوا أَنْ يَأْتُوا النَّبِيَّ ( يعني بالمدينة ) ، فَأَبَى أَزْوَاجُهُمْ وَأَوْلَادُهُمْ أَنْ يَدَعُوهُمْ ؛ فَلَمَّا أَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ ، رَأَوُا النَّاسَ قَدْ فَقُهُوا فِي الدِّينِ ، فَهَمُّوا أَنْ يُعَاقِبُوهُمْ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ هَذِهِ الْآيَةَ : وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [14] .
        وفيه دلالة على أن هذه الآيات نزلت بالمدينة .
        وصفوة القول أن السورة مكية إلا آخرها ، والعلم عند الله تعالى .

        [1] انظر ( زاد المسير ) لابن الجوزي : 4 / 291 ، وتفسير القرطبي : 18 / 131 .

        [2] ( مفاتيح الغيب ) للرازي : 30 / 551 .

        [3] الناسخ والمنسوخ ، ص 745 ، 746 .

        [4] تفسير البغوي - إحياء التراث : 5 / 102 ، و ( زاد المسير ) لابن الجوزي : 4 / 291 .

        [5] الدر المنثور في التفسير بالمأثور : 8 / 181 .

        [6] انظر ( الكشف والبيان عن تفسير القرآن ) للثعلبي : 9 / 325 ، و( غرائب القرآن ورغائب الفرقان ) للنيسابوري : 6/ 307 ،

        [7] انظر ( الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل ) للزمخشري : 4 / 545 ، و ( أنوار التنزيل وأسرار التأويل ) للبيضاوي : 5 / 217 .

        [8] الدر المنثور في التفسير بالمأثور : 8 / 181 .

        [9] نسبه إليه مكي بن أبي طالب في ( الهداية الى بلوغ النهاية ) : 12 / 7497 .

        [10] انظر ( تفسير عبد الرزاق ) : 3 / 314 ، و( بحر العلوم ) للسمرقندي : 3 / 454 ، و ( التفسير الوسيط ) للواحدي : 4 / 306 ، ( التسهيل لعلوم التنزيل ) لابن جزي : 2 / 380 .

        [11] تفسير مقاتل بن سليمان : 4 / 349 .

        [12] ( دلائل النبوة ) للبيهقي : 7 / 143 ، 144 .

        [13] تقريب التهذيب ، ص 193 .

        [14] الترمذي ( 3317 ) وصححه ، وابن جرير : 28 / 80 ، والطبراني في الكبير : 11 / 275 ( 11720 ) ؛ ورواه الحاكم : 2 / 490 ، وصححه ووافقه الذهبي ؛ وحسنه الألباني في صحيح الترمذي ( 2642 ) .
        د . محمد عطية

        تعليق


        • #4
          سُورَةُ الزَّلْزَلَةِ
          قيل : مكية ، وقيل : مدنية ؛ وتحصل من الأقوال ما يلي :
          1 – مكية ؛ روى النحاس عن ابن عباس - : وَأَنَّ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا إِلَى آخِرِ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ مَكِّيَّةٌ [1] ؛ ونسبه ابن الجوزي لابن مسعود ، وعطاء ، وجابر ( ابن زيد ) [2] .
          وبهذا قال مقاتل بن سليمان ، والثعلبي ، ومكي بن أبي طالب ، والسمعاني ، والبغوي ، وابن كثير ، والنيسابوري ، والرازي [3] .

          2 – مدنية ؛ قال السيوطي – : أخرج ابْن مرْدَوَيْه عَن ابْن عَبَّاس قَالَ : نزلت سُورَة إِذا زلزلت بِالْمَدِينَةِ ، وَأخرج ابْن مرْدَوَيْه عَن قَتَادَة قَالَ : نزلت بِالْمَدِينَةِ إِذا زلزلت [4] ؛ ونسبه الماوردي لابن عباس ، وقتادة ، وجابر ( ابن زيد ) [5] .
          وبهذا قال عبد الرزاق ، وابن أبي زمنين ، والماوردي ، والواحدي ، وابن جزي ، والسيوطي في ( الدر المنثور ) [6] .

          3 – مختلف فيها ؛ قاله السمرقندي والبيضاوي [7] ؛ وحكى الخلاف جماعة ولم يرجحوا ؛ قال ابن الجوزي : وفيها قولان : أحدهما أنها مدنيّة ؛ قاله ابن عباس ، وقتادة ، ومقاتل ، والجمهور ؛ والثاني :
          مكّيّة، قاله ابن مسعود ، وعطاء ، وجابر [8] . وقال الزمخشري : مدنية ، وقيل مكية [9] ؛ وعكسه قاله السمعاني : وَهِي مَكِّيَّة، وَقيل: مَدَنِيَّة ( [10] ) .
          وقال ابن عطية : وهي مكية ، قاله ابن عباس وغيره ؛ وقال قتادة ومقاتل : هي مدنية ، لأن آخرها نزل بسبب رجلين كانا بالمدينة ( [11] ) .
          وقال القرطبي : سُورَةُ ( الزَّلْزَلَةِ ) : مَدَنِيَّةٌ فِي قَوْلِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَقَتَادَةَ ؛ وَمَكِّيَّةٌ فِي قَوْلِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، وَعَطَاءٍ ، وَجَابِرٍ .ا.هـ. وهكذا قال ابن عادل في ( اللباب ) [12] .
          وقال القاسمي : قال ابن كثير : مكية ؛ ورجّح السيوطيّ أنها مدنية [13] .


          تحرير الخلاف
          هذا ما تحصل في الخلاف في هذه السورة الكريمة ؛ وفي نقل البعض أنها مدنية في قول مقاتل وَهْم ؛ فقد قال في تفسيره : إنها مكية – كما تقدم ؛ واختلف القول فيها عن ابن عباس ؛ والصحيح ما رواه النحاس عنه أنها مكية . ونسبه ابن الجوزي والقرطبي وابن عادل لابن مسعود ، وعطاء ، وجابر ( ابن زيد ) .
          والعجب أن الماوردي نسب مدنيتها لجابر ابن زيد أيضًا ؛ ولم أقف على روايات لهم في ذلك ؛ ولا دليل صحيح يدل على مدنيتها .
          وقال السيوطي في ( الإتقان ) سُورَةُ الزَّلْزَلَةِ : فِيهَا قَوْلَانِ ؛ وَيُسْتَدَلُّ لِكَوْنِهَا مَدَنِيَّةً بِمَا أَخْرَجَهُ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : لَمَّا نَزَلَتْ : فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ الْآيَةَ ، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي لَرَاءٍ عَمَلِي .. الْحَدِيثَ ؛ وَأَبُو سَعِيدٍ لَمْ يَكُنْ إِلَّا بِالْمَدِينَةِ ، وَلَمْ يَبْلُغْ إِلَّا بَعْدَ أُحُدٍ [14] .
          قال مقيده - عفا الله عنه : الحديث المشار إليه رواه ابن أبي حاتم في ( تفسيره ) قال : حَدَّثَنَا أَبُو زُرْعَةَ وَعَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، الْمَعْرُوفُ بعلان المصري ، قَالا : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ خَالِدٍ الْحَرَّانِيُّ : حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ : أَخْبَرَنِي هِشَامُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : لَمَّا نَزَلَتْ : ] فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ [ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنِّي لَرَاءٍ عَمَلِي ؟ قال : " نعم " ، تِلْكَ الْكِبَارُ الْكِبَارُ ؟ قَالَ : " نَعَمْ " قُلْتُ : الصِّغَارُ الصِّغَارُ ؟ قَالَ : " نَعَمْ " قُلْتُ : وَاثَكْلُ أُمِّي ؟ قَالَ : " أَبْشِرْ أبَا سَعِيدُ ، فَإِنَّ الْحَسَنَةَ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا - يَعْنِي إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ وَيَضَاعِفُ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ ، وَالسَّيِّئَةَ بِمِثْلِهَا أَوْ يَغْفِرُ اللَّهُ ، وَلَنْ يَنْجُوَ أَحْدٌ مِنْكُمْ بِعَمَلِهِ " ، قُلْتُ : وَلا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " وَلا أَنَا إِلا أَنْ يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ " ؛ قَالَ أَبُو زُرْعَةَ : لَمْ يَرْوِ هَذَا غَيْرُ ابْنِ لَهِيعَةَ [15] .
          قلت : وابن لهيعة : ضعيف ، إلا ممن سمع منه قديمًا ؛ وأبو الحسن الحراني ، نزيل مصر : ثقة من العاشرة ، مات سنة تسع وعشرين ( يعني ومائين ) [16] .ا.هـ . فسماعه من ابن لهيعة متأخر ، فالحديث ضعيف .
          فالراجح أن سورة الزلزلة : مكية ؛ وخصائص القرآن المكي واضحة فيها .. والعلم عند الله تعالى .

          [1] الناسخ والمنسوخ ، ص: 775 ؛ ونقلها السيوطي في ( الإتقان في علوم القرآن ) : 1/ 39 ، 40 .

          [2] زاد المسير في علم التفسير : 4 / 477 .

          [3] انظر ( تفسير مقاتل بن سليمان ) : 4 / 787 ، و( الكشف والبيان ) للثعلبي : 10 / 263 ، و ( الهداية إلى بلوغ النهاية ) لمكي : 12 / 8389 ، وتفسير السمعاني : 6 / 266 ، وتفسير البغوي : 5 / 292 ، وتفسير ابن كثير : 8 / 459 ، و ( غرائب القرآن ورغائب الفرقان ) للنيسابوري : 6 / 546 ، و ( مفاتيح الغيب ) للرازي : 32 / 253 .

          [4] الدر المنثور في التفسير بالمأثور : 8 / 590 .

          [5] النكت والعيون : 6 / 318 .

          [6] انظر ( تفسير عبد الرزاق ) : 3 / 448 ، و ( تفسير القرآن العزيز ) لابن أبي زمنين : 5 / 153 ، و ( التفسير الوسيط ) للواحدي : 4 / 541 ، و( التسهيل لعلوم التنزيل ) لابن جزي : 2 / 503 ، والدر المنثور في التفسير بالمأثور : 8 / 590 .

          [7] انظر ( بحر العلوم ) للسمرقندي : 3 / 606 ، و ( أنوار التنزيل وأسرار التأويل ) للبيضاوي : 5 / 330 .

          [8] زاد المسير في علم التفسير : 4 / 477 .

          [9] ( الكشاف ) للزمخشري : 4 / 783 .

          [10] تفسير السمعاني : 6 / 266 .

          [11] المحرر الوجيز : 5 / 510 .

          [12] تفسير القرطبي : 20 / 146 ؛ و ( اللباب في علوم الكتاب ) لابن عادل : 20 / 444 .

          [13] ( محاسن التأويل ) للقاسمي : 9 / 525 .

          [14] الإتقان في علوم القرآن : 1 / 54 .

          [15] تفسير ابن أبي حاتم : 10 / 3456 ، وانظر تفسير ابن كثير : 8 / 444 ؛ فقد نقله عنه محقق تفسير ابن أبي حاتم .

          [16] انظر ( تقريب التهذيب ) ، ص 420 .
          د . محمد عطية

          تعليق


          • #5
            المعوذتان
            المعوذتان نزلتا معًا ؛ ولذلك قال القرطبي بعد أن تكلم عن سورة الفلق : سُورَةُ ( النَّاسِ ) مِثْلُ ( الْفَلَقِ ) ؛ لِأَنَّهَا إِحْدَى الْمُعَوِّذَتَيْنِ ، وسيأتي حديث عقبة في ذلك .
            وقد اختلف فيهما على أقوال ، أذكرها ثم أتكلم عن تحرير الخلاف فيها بإذن الله تعالى :
            1 – مكيتان ؛ قاله مقاتل بن سليمان ، والواحدي ، وابن جزي ، والنيسابوري ، والسيوطي في ( الدر المنثور ) [1] .

            2 – مدنيتان ؛ قاله الثعلبي ، ومكي بن أبي طالب ، والبغوي ، والرازي [2] .

            3 – مختلف فيها ؛ قاله البيضاوي ، والسمرقندي [3] . وقال هبة الله بن سلامة : سُورَة الفلق ، نزلت بِالْمَدِينَةِ ، وَقيل : بِمَكَّة ، وَالله أعلم ؛ وقال ذلك عن ( الناس ) [4] ؛ وقال الزمخشري : سورة الفلق مكية ، وقيل مدنية ؛ وكذلك قال في ( الناس ) [5] ؛ وقال ابن عطية في ( الفلق ) : هذه السورة ، قال ابن عباس هي مدنية ، وقال قتادة : هي مكية ؛ وقال نحوه في الناس [6] ؛ وقال الماوردي : سورة الفلق : مكية في قول الحسن ، وعكرمة ، وعطاء ، وجابر ؛ ومدينة في أحد قولي ابن عباس ، وقتادة [7] ؛ وقال ابن الجوزي في ( الفلق ) : وفيها قولان : أحدهما : أنها مدنية ، رواه أبو صالح عن ابن عباس ، وبه قال قتادة في آخرين . والثاني : أنها مكية ، رواه كريب عن ابن عباس ؛ وبه قال الحسن ، وعطاء ، وعكرمة ، وجابر . والأول أصح ؛ ويدل عليه أنّ رسول الله سحر وهو مع عائشة ، فنزلت عليه المعوذتان [8] ؛ وقال في ( النّاس ) : وفيها قولان : أحدهما : أنها مدنية ، رواه أبو صالح عن ابن عباس . والثاني : أنها مكّيّة ، رواه أبو كريب عن ابن عباس [9] ؛ وقال القرطبي : سورة ( الفلق ) وَهِيَ مَكِّيَّةٌ فِي قَوْلِ الْحَسَنِ ، وَعِكْرِمَةَ ، وَعَطَاءٍ ، وَجَابِرٍ ؛ وَمَدَنِيَّةٌ فِي أَحَدِ قَوْلَيِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَقَتَادَةَ ؛ ثم قال : سُورَةُ ( النَّاسِ ) مِثْلُ ( الْفَلَقِ ) ؛ لِأَنَّهَا إِحْدَى الْمُعَوِّذَتَيْنِ [10] ؛ ونحوه في ( البحر المحيط ) لأبي حيان ، و ( اللباب ) لابن عادل [11] .

            4 - سورة الفلق مكية ، والناس مدنية ؛ وهو قول غريب ، قاله السمعاني [12] .

            تحرير الخلاف
            الثابت عن ابن عباس كما رواه النحاس في ( الناسخ والمنسوخ ) - بسند جيد - أنهما مدنيتان ( [13] ) ؛ وهي أصح الروايات عنه .
            وقال السيوطي في ( الإتقان ) : المختار أنهما مدنيتان ؛ لأنهما نزلتا في قصة سحر لبيد بن الأعصم ، كما أخرجه البيهقي في الدلائل [14] .ا.هـ .
            قال مقيده – عفا الله عنه : حديث البيهقي في ( دلائل النبوة ) قال : أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ ، وَأَبُو سَعِيدِ بْنُ أَبِي عَمْرٍو ، قَالَا: حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي طَالِبٍ : أَنْبَأَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَطَاءٍ : أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ السَّائِبِ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - - قَالَ : مَرِضَ رَسُولُ اللهِ مَرَضًا شَدِيدًا ، فَأَتَاهُ مَلَكَانِ ، فَقَعَدَا أَحَدُهُمَا عِنْدَ رَأْسِهِ ، وَالْآخَرُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ ، فَقَالَ الَّذِي عِنْدَ رِجْلَيْهِ لِلَّذِي عِنْدَ رَأْسِهِ : مَا تَرَى ؟ قَالَ : طُبَّ ، قَالَ : وَمَا طَبَّهُ ؟ قَالَ : سُحِرَ ، قَالَ : وَمَا سَحَرَهُ ؟ قَالَ : لَبِيدُ بْنُ أَعْصَمَ الْيَهُودِيُّ ، قَالَ : أَيْنَ هُوَ ؟ قَالَ : فِي بِئْرِ آلِ فُلَانٍ ، تَحْتَ صَخْرَةٍ فِي رَكِيَّةٍ ؛ فَأْتُوا الرَّكِيَّ فَانْزِحُوا مَاءَهَا ، وَارْفَعُوا الصَّخْرَةَ ، ثُمَّ خُذُوا الْكِرْبَةَ فَاحْرِقُوهَا ؛ فَلَمَّا أَصْبَحَ رَسُولُ اللهِ بَعَثَ عَمَّارَ بْنَ يَاسِرٍ فِي نَفَرٍ ، فَأَتَوْا الرَّكِيَّ ، فَإِذَا مَاؤُهَا مِثْلُ مَاءِ الْحِنَّاءِ ، فَنَزَحُوا الْمَاءَ ، ثُمَّ رَفَعُوا الصَّخْرَةَ ، وَأَخْرَجُوا الْكِرْبَةَ ، فَأَحْرَقُوهَا ، فَإِذَا فِيهَا وَتَرٌ فِيهِ إِحْدَى عَشْرَةَ عُقْدَةً ؛ فَأُنْزِلَتْ عَلَيْهِ هَاتَانِ السُّورَتَانِ ، فَجَعَلَ كُلَّمَا قَرَأَ آيَةً ، انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ : قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ، وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ [15] .
            ومُحَمَّدُ بْنُ السَّائِبِ ، هو الكلبي : متروك ؛ فالحديث ضعيف ؛ وضعفه ابن حجر في ( التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير ) ؛ لكنه قال في قول الرافعي : ( وَفِي ذَلِكَ نَزَلَتْ الْمُعَوِّذَتَانِ ) : وَهَذَا ذَكَرَهُ الثَّعْلَبِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ مِنْ حَدِيثِ ابْن عَبَّاسٍ تَعْلِيقًا ، وَمِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ - أَيْضًا - تَعْلِيقًا ، وَطَرِيقُ عَائِشَةَ صَحِيحٌ ، أَخْرَجَهُ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ فِي تَفْسِيرِهِ رِوَايَةُ أَبِي عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْهُ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ [ أي حديث سحر النبي ] ، وَفِيهِ : وَنَزَلَتْ : قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ [16] .
            ومما يستدل به على مدنيتهما ما رواه مسلم عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ : " أَلَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتِ اللَّيْلَةَ لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ ؟ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ، وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ " [17] ؛ وعقبة ممن أسلم بعد الهجرة ، وكان من أهل الصفة .
            وروى الترمذي والنسائي وابن ماجة عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يَتَعَوَّذُ مِنَ الْجَانِّ وَعَيْنِ الْإِنْسَانِ ، حَتَّى نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ ، فَلَمَّا نَزَلَتَا أَخَذَ بِهِمَا ، وَتَرَكَ مَا سِوَى ذَلِكَ [18] .
            وأبو سعيد الخدري أنصاري ، أسلم بعد الهجرة .
            فالمعوذتان مدنيتان ؛ والعلم عند ربنا الرحمن .
            هذا والعلم عند الله تعالى ، لا رب غيره ، ولا أرجو إلا خيره ، عليه توكلت ، وإليه أنيب ؛ وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ، وسلم تسليما كثيرًا .

            [1] تفسير مقاتل بن سليمان : 4 / 931 ، 941 ، و ( التفسير الوسيط للواحدي ) 4 / 572 ، 575 ، و ( التسهيل لعلوم التنزيل ) لابن جزي : 2 / 526 ، 529 ، و ( غرائب القرآن ورغائب الفرقان ) للنيسابوري : 6 / 598 ، و ( الدر المنثور في التفسير بالمأثور ) للسيوطي : 8 / 683 .

            [2] انظر ( الكشف والبيان ) للثعلبي : 10 / 337 ، 341 ، ( الهداية إلى بلوغ النهاية ) لمكي بن أبي طالب : 12 / 8505 ، 8513 ، وتفسير البغوي : 5 / 332 ، 336 ، و ( مفاتيح الغيب ) للرازي : 32/ 369 ، 376 .

            [3] انظر ( أنوار التنزيل وأسرار التأويل ) للبيضاوي : 5 / 348 ، 350 ، و ( بحر العلوم ) للسمرقندي : 3 / 636 ، 638 .

            [4] الناسخ والمنسوخ : ص 208 ، 209 .

            [5] ( الكشاف ) للزمخشري : 4 / 820 ، 823 .

            [6] المحرر الوجيز : 5 / 538 ، 540 .

            [7] ( النكت والعيون ) للماوردي : 6 / 373 .

            [8] زاد المسير في علم التفسير : 4 / 507 .

            [9] المصدر السابق : 4 / 510 .

            [10] تفسير القرطبي : 20 / 251 ، 260 .

            [11] البحر المحيط في التفسير (10/ 574) ، و ( اللباب في علوم الكتاب ) لابن عادل : 20 / 568 ، و ( روح المعاني ) للألوسي : 15 / 517 .

            [12] تفسير السمعاني : 6 / 305 ، 308 .

            [13] الناسخ والمنسوخ ، ص 775 .

            [14] انظر الإتقان : 1 / 41 .

            [15] دلائل النبوة للبيهقي : 6 / 248 – الكتب العلمية .

            [16] انظر تلخيص الحبير : 4 / 40 .

            [17] مسلم ( 814 ) .

            [18] الترمذي ( 2058 ) وحسنه ، والنسائي ( 5494 ) ، وابن ماجة ( 3511 ) ، وإسناده حسن .
            د . محمد عطية

            تعليق

            20,125
            الاعــضـــاء
            230,572
            الـمــواضـيــع
            42,263
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X