إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما الذي كان يمنع فرعون من قتل موسى؟

    ما الذي كان يمنع فرعون من قتل موسى؟
    قال الله : وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ(غافر26)
    مِن المعلوم عن فرعون أنه ما كان يَتَوَرَّع عن القتل، حتى أنه كان يقتل الذكور من مواليد اليهود ويدع الإناث لرؤيا رآها، لقد كان شديد الرغبة في قتل موسى، فلماذا لم يقتله مباشرة؟! لماذا تردد في قتل موسى؟! ولماذا كانت حاشيته تعارضه وتمانعه في قتل موسى؟!
    والجواب عندي:
    إنه الخوف الذي تَلَبَّسَ بقلوبهم، بقلب فرعون، وقلوب حاشيته، فقد هَزَمَ موسى السحرةَ على الْمَلأ، الجميع شَاهَدَ وعَايَنَ، وقد خَرَّ السحرة مؤمنين ساجدين، قال الله : فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (45) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (46) قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (47) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (الشعراء).
    وقد تَتَابَعَت على فرعون وقومه الآيات آية بعد أخرى، وقد شهد الناس تلك الآيات، وعاشوا مَرارَها وعذابها، اسمع لربك: فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ، لقد عَلِمَ فرعون، وعَلِمَت حاشيته أن موسى نبي مرسل من الله ، فكانوا يخافون إنْ هم قتلوه فيأتيهم العذاب والهلاك، فامتنع فرعون خوفا ورَهَبا وفَزَعا، لكنه الكِبْر قد تَـمَلَّكَ فرعون وحاشيته بل وقومه؛ فرغم علمهم بأن موسى رسول من الله حق، لم يؤمنوا، بل عاندوا عِنادا، وتتابعت عليهم الآيات وما عقلوا وما اهْتَدَوْا.
    فلم يعد أمام فرعون وحاشيته إلا الاستسلام والإقرار بموسى ورسالته، أو الوقوع في العجز والانكسار والخزي، فما كان من فرعون إلا أن أَلْقَى اللائمة على الحاشية، وأنهم يمنعونه عن قتل موسى.
    ولو نظرتم في كتب المفسرين قديما وحديثا فلن تجدوا في تأويل امتناع موسى وحاشيته عن قتل فرعون شيئا، لكن يمكنكم أن تجدوا الشفاء لدى أبي السعود، وقد أخذ العديد مِن المفسرين تأويل أبي السعود بلفظه، منهم الزمخشري، وابن عجيبة، والألوسي، وأبو حيان في البحر، وسيد طنطاوي في الوسيط. وإنه فضل الله يُؤْتِيه مَنْ يشاء، قال : " كان مَلؤُه إذا هَمَّ بقتلِه عليه الصَّلاة والسلام كَفُّوه بقولهم ليس هذا بالذي تخافه فإنَّه أقَلُّ من ذاك وأضعفُ، وما هُو إلا بعضُ السَّحَرَة، وبقولِهم إذا قتلتَهُ أدءخَلْتَ على النَّاسِ شُبْهَةً، واعتقدُوا أنك عَجَزْتَ عن مَعارَضَتِه بالحجَّة، وعَدَلْتَ إلى الْمُقارعة بالسيف، والظاهرُ من دَهاء اللعين ونَكارَته أنَّه كان قد استيقنَ أنَّه نبيٌّ، وأنَّ ما جاء به آياتٌ باهرةٌ، وما هو بِسِحر، ولكنْ كان يخاف إنْ هَمَّ بقتله أنْ يُعاجَلَ بالهلاك، وكان قولُه هذا تَـمْويها على قومه، وإيهاما أنَّهم هم الكافُّون له عن قتله، ولولاهُم لَقَتَلَه، وما كانَ الذي يَكُفُّهُ إلا ما في نفسِه من الفزع الهائل"
    وزاد سيد قطب لَفْتَةً قَيِّمَة، قال في أسباب امتناعهم عن قتل موسى: "إن قتل موسى لا يُنْهِي الإشكال، فقد يُوحِي هذا للجماهير بتقديسه واعتباره شهيداً، والحماسة الشعورية له وللدين الذي جاء به، وبخاصة بعد إيمان السَّحَرَة في مَشْهَدٍ شعبي جامع".
    والله أعلم
    د. محمد الجبالي


  • #2
    مسألة تستحق التأمل.

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
      و الله انني احب القران و اهله و افضل من يفككه و يغوص في اعماقه و يبحث عن مبهمه
      عندي بعض الاستفسارات ليس لاشكل عليك و انما لانها بدت لي غريبة

      اولا من قال لك ان فرعون كان يتردد في قتل موسى ؟
      التردد يعني صرف الشيء و رجعه يعني يعني ان فرعون حاول ثم تراجع ثم حاول و تراجع.
      هل هنالك دليل على ان فرعون حاول او هم بقتل موسى ؟
      القول الذي فيه " كان مَلؤُه إذا هَمَّ بقتلِه عليه الصَّلاة والسلام كَفُّوه بقولهم ليس هذا بالذي تخافه فإنَّه أقَلُّ من ذاك وأضعفُ، وما هُو إلا بعضُ السَّحَرَة، وبقولِهم إذا قتلتَهُ أدءخَلْتَ على النَّاسِ شُبْهَةً، واعتقدُوا أنك عَجَزْتَ عن مَعارَضَتِه بالحجَّة، وعَدَلْتَ إلى الْمُقارعة بالسيف، والظاهرُ من دَهاء اللعين ونَكارَته أنَّه كان قد استيقنَ أنَّه نبيٌّ، وأنَّ ما جاء به آياتٌ باهرةٌ، وما هو بِسِحر، ولكنْ كان يخاف إنْ هَمَّ بقتله أنْ يُعاجَلَ بالهلاك، وكان قولُه هذا تَـمْويها على قومه، وإيهاما أنَّهم هم الكافُّون له عن قتله، ولولاهُم لَقَتَلَه، وما كانَ الذي يَكُفُّهُ إلا ما في نفسِه من الفزع الهائل "
      ماهو الدليل على هذا القول ؟ و من اين اخذ ؟ هل اخبر به النبي ؟
      و قول سيد قطب " لَفْتَةً قَيِّمَة، قال في أسباب امتناعهم عن قتل موسى: "إن قتل موسى لا يُنْهِي الإشكال، فقد يُوحِي هذا للجماهير بتقديسه واعتباره شهيداً، والحماسة الشعورية له وللدين الذي جاء به، وبخاصة بعد إيمان السَّحَرَة في مَشْهَدٍ شعبي جامع". ماهو الدليل عليه ؟ ماهو دليل قولهم ان قتل موسى لا ينهي الاشكال و تقديسه و اعتباره شهيدا ؟؟ ؟
      يعني ماهو الدليل عل ان فرعون حاول قتل موسى و هم بذلك ثم تراجع لانه خاف من العذاب ؟
      و ما الدليل ان قوم موسى عارضوه ؟ اضع خمسين سطرا تحت كلمة قوم موسى قوم تعني الجمع الكل طيب نقول ما الدليل على معارضة حتى جزء من قوم فرعون لقتل موسى ( الا الرجل الذي يخفي ايمانه )
      ما الدليل ان فرعون و قومه علموا ان موسى نبي مرسل ؟ هل شهدوا بذلك ؟
      انا انتظر اجابتك يا اخ محمد بارك الله فيك انتظر ان تبين لي هاته النقاط ثم ساستدرك عليك

      اعطيك فقط مقدمة صغيرة ان ظننت ان قول فرعون " ذروني اقتل موسى و ليدع ربه " يعني يستشير قومه و حاشيته
      الطغاة الجبابرة كبار المكذبين و الكفار الذين مكنهم الله في الارض لا يستشيرون احدا و ان تكلموا فلاعطاء الاوامر
      و انما ذروني اقتل موسى و ليدع ربه تهديد و تهكم من فرعون

      انني انتظر بفائق الصبر اجاباتك على استفساراتي لكي اجيبك من بعد اخ محمد
      بارك الله فيكم
      سلام عليكم

      تعليق


      • #4
        كان قوم فرعون شركاء معه في تقرير الأمور المصيرية. هلاك جنود فرعون (أوتاده، حسب احد الأقوال في تفسيرها) معه كان لاشتراكهم معه في الظلم.
        ونجد أدلة هذا كثيرة في القرآن. منها (إن "الملأ" يأتمرون بك)، وورود "فرعون وملأه" بصيغها المختلفة مرات، و"آل فرعون" مرات.
        فلم يكن الحكم فرديا.. بل جماعيا "نخبويا" إن جاز التعبير.

        (وربما يرتبط هذا بمن جعل قوم فرعون "هكسوسا" من أصول غير مصرية، فكانوا قاهرين للمصريين. لكن هذا أمر يطول شرحه، ولا زال مجرد نظرية ضمن نظريات)

        أما تبرير عدم قتل فرعون لموسى بعد رؤية المعجزات فمعروف! وهو الرعب.
        "قال رب إني قتلت منهم نفسا فأخاف أن يقتلون
        وأخي هارون هو أفصح مني لسانا فأرسله معي ردءا يصدقني إني أخاف أن يكذبون.
        قال سنشد عضدك بأخيك
        ونجعل لكما سلطانا فلا يصلون إليكما بآياتنا أنتما ومن اتبعكما الغالبون"

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم اخ محمد و رحمة الله و بركاته
          بسم الله الرحمان الرحيم


          لولا ضعف حديث من بدا بالكلام قبل السلام لا تجيبوه لما اجبتك
          تصور انك جالس في المسجد تتكلم مع احدهم و فجاة جاء احدهم و جلس بينكم و اخذ يتكلم دون ان يسلم؟
          اقول لك قولي هذا ليس زجرا او كرها او بغضا او تكبرا معاذ الله و انما تذكيرا و تنبيها كلنا خطاؤون و لولا ان نذكر انفسنا و نصلحها لهلكنا و انا شخصيا عندما اخطئ اريد ان اذكّر و اصلح حتى ان زجروني بل اني افضل ان تصلح لي الناس في الدنيا و تحاسبني خير من القى الله باخطائي دقها و جلها دون ان اصلحها ( ليس استنقاصا من عفو الله و مغفرته و انما استكثارا و تعظيما لاثامي و اخطائي )
          اسال الله ان لا يضيق صدرك بملاحظتي و ان تعتبر انها اتت من شقيق لك

          اما بعد هل تستدرك عليا ؟ و تجيبني على تعليقي الذي فيه استفساراتي ؟

          من قال بان حكم فرعون لم يكن فرديا فلم يقرا التاريخ جيدا او جهل او سهى عن بعض ثناياهو من قال بهذا القول فقد خفيت عليه ايات عظيمة و من اعتبر ان قوم فرعون شركاء لانها اشاروا عليه و شاركوه في الحكم فقد غابت عليه العديد من الايات و معاتيها الظاهرة و منها قوله تعالى " فاستخف قومه فاطاعوه " و اضعف مئتي سطر تحت فعل " استخف " و مئتي سطر تحت الحرف " ف " و ثلاثة الاف سطر تحت فعل " اطاعوه " و مليار سطر تحت ضمير الغائب هو الذي تعود عليه الطاعة و اليه.

          انا اؤجل الخوض في كل هاته الامور و اترك حججي حتى اجد اجابات عن استفساراتي التي كانت في التعليق الاول
          اعيد ما الدليل ان فرعون هم بقتل موسى ثم تراجع ؟ اي تردد ؟
          اني اخاف ان يقتلون لا تعني انهم حاولوا ( هو شعور للنبي موسى و هو في محله لانه قتل منهم نفسا. عندما تخطئ تخاف ان يعاقبك ابوك او ربك في العمل و خوفك من عقابهم لا يعني انهم حاولوا عقابك او هموا ثم تراجعوا ) ؟
          ما الدليل على محاولة فرعون قتل موسى و رجوعه عن ذلك ؟

          سؤالي الثاني كان حول فقرة مكتوبة اعلاه لا دليل عليها لذلك اطلب الدليل ما الدليل ان قوم فرعون عارضوا قتل موسى و استصغروه لدى فرعون و قالوا له ان ليس ندك و لا تقارعه بالسيف لتجعل منه شهيدا ؟ و قالوا له ان قتل موسى لن يحل الاشكال ؟
          ( ان كنا نقرا من نفس القران فالقران الذي قراته انا لم يذكر هاته الاقوال و التخمينات لذلك اطلب مصدر هاته الاقوال )
          ثالثا ما الدليل ان فرعون و ملاه عرفوا ان موسى نبي مرسل ؟ هل اقروا بذلك ؟ هل شهدوا على ذلك ؟
          اريد اجابات على اسئلتي هذه ثم استدرك

          ثم اختم اجابة على شيء اخير ارى فيه الكثير من الثقة في النفس في تفسير قول الله لكن بغياب الحجة
          في الاسطر الاخيرة تقول اما تبرير عدم قتل موسى بعد رؤية المعجزات فمعروف هو الرعب و تاتي بحجج تظن انها لك و لكن هي عليك و اولها و اهمها قوله تعالى " و نجعل لكما سلطانا لا يصلون اليكما " فلو سالت ولدا صغيرا و قلت له لماذا لم يقتل فرعون موسى هل لانه مرعوب ؟ قال لك لان الله جعل لموسى و اخيه سلطانا لكي لا يصل اليه فرعون و ملاه اعيد الاية " و يجعل لكما سلطانا لا يصلون اليكما "
          انا انتظر الاجابات و مصادر هاته الاقوال التي تقول بان ما منع فرعون من قتل موسى هو الرعب ؟ و انه تشارك مع قومه و انهم تشاركوا في القرار ؟ و ان فرعون هم بقتل موسى ثم تراجع و انه قومه عارضوه
          يعني كل اجابة و كل نقطة امامها الايات التي تسندها و تقويها و الاحاديث و ان كانت هنالك اراء لمفسرين فلا باس تضعون اسم المفسر و امامه الاية التي فسرها و على ماذا استند في تفسيره للاية

          ارجوا ان لا تجيبوني على توضيحاتي حول النقاط و الايات المذكورات و تجيبوني على استفساراتي حول مصادر الاقول و ادلة كل نقطة في المنشور

          ملاحظة انا لا اعتبر نفسي في سبق او في تنافس من كان الاصح و من يعلم اكثر
          انا فقط ابحث عن المعنى المناسب لكل اية و انني اتبنى طريقة البخاري في الخبر وهي التحري و الدقة و هو اصلا منهج المسلمين و ان كل قول يجب ان تكون له حجج و مصادر و لا امانع ان اسمع تفسيرا شخصيا لكن وجب ان تكون له ادلة و براهين و لا احتاج ان يقال لي قال العالم فلان و فلان و هذا قول فلان لكي يضفى للقول قدسية او صدق لا و الله ليس هذا منهجي
          انني فقط احب المصادر و الحجج و ان كان هنالك راي بلا حجج و لا ادلة قرانية او حديثية او لغوية فلا تسمعه اذني و لا تراه عيني و لا يعيه عقلي و لا يستقر في قلبي و لا تحدثني به نفسي بل يحوك في صدري و تدفعه جوارحي

          ننتظر على احر من الجمر اجابات على استفساراتي و تفسير و حجج لكل الاقوال المذكورة
          بارك الله فيكم و سلام على المتقين

          تعليق


          • #6
            التاريخ المصري - بصورته الحالية - لا يحتج به في قصص الأنبياء. أتراك ممن *يعتقدون* أن فرعون القرآني هو نفسه الحاكم المصري الشهير رعمسس الثاني؟! :)
            موسى لا وجود له في الكتابات التاريخية.. مما يشير بوضوح لنقص هذه الكتابات. الموجود هو محاولات للتوفيق بين بعض النصوص الهيروغليفية عن المجاعات وبين القصص القرآني.. ولا زالت مجرد ظنون لا تصلح في العقيدة ولا كأصل من الأصول.
            فيظل الأصل هو القرآن، وتصبح جملتك عمن "لم يقرأ التاريخ جيدا" لا محل لها.

            ثانيا: أغلب الغربيين ممن جمعوا بين دراسة قصة موسى ودراسة التاريخ المصري "توراتيو الهوى". حتى من يشك منهم في التاريخ التوراتي يظل أسير القصة دون أن يدري.
            وطبعا قصة فرعون في التوراة مزيفة، حيث أنها تناقض القرآن بجعلها فرعون فرعونين اثنين لا واحد.. فرعون اضطهاد وفرعون خروج.

            ثالثا: آية "فاستخف قومه فأطاعوه" صريحة في طاعتهم له! فهو وهم كانوا على نفس الرأي في قضية موسى. كان أمرهم "شورى بينهم" إن جاز الوصف، لا جبرا ولا ديكتاتورية.. بل انسجام تام بين خفاف العقول وبين كبيرهم الداهية (كما نجد في بعض البلاد حتى يومنا هذا للأسف)

            رابعا: "ونجعل لكما سلطانا فلا يصلون إليكما"
            ابن عاشور: "السلطان هنا مصدر بمعنى التسلط على القلوب والنفوس، أي مهابة في قلوب الأعداء ورعبا منكما... ويجوز أن يتعلق بـ (نجعل لكما سلطانا) أي سلطانا عليهم بآياتنا حتى تكون رهبتهم منكما آية من آياتنا. ويجوز أن يتعلق بـ (فلا يصلون إليكما) أي يصرفون عن أذاكم بآيات منا كقول النبيء «نصرت بالرعب»... فالآيات تشمل خوارق العادات المشاهدة مثل الآيات التسع، وتشمل المعجزات الخفية كصرف قوم فرعون عن الإقدام على أذاهما مع ما لديهم من القوة وما هم عليه من العداوة، بحيث لولا الصرفة من الله لأهلكوا موسى وأخاه"
            فخصيصة نبينا كانت أن النصر بالرعب عنده يكون على مسافة مسيرة شهر، مما لا يمنع خوف فرعون من موسى وهما في نفس البلدة.

            تعليق


            • #7
              خامسا: تكرار الله لذكر قوم فرعون وآل فرعون وملأ فرعون وجنود فرعون واضح في اشتراكهم معه في مجلسه، وأنه لم يكن حكما جبريا قهريا فرديا، بل مجلس شورى يتبادلون فيه الآراء والنصح!
              فالمقهورون كانوا بني إسرائيل (والسحرة المصريون أيضا، بدلالة "ما أكرهتنا عليه من السحر") لا قوم فرعون :)
              "قال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك
              قال سنقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون"
              فهو هنا يستجيب لكلامهم.
              "قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد"
              هو هنا يخطب ودهم ويستميلهم بمكره - لا بجبروته وقهره - ويفعل كما يفعل الشيطان الذي يضل الإنسان بسوء النصيحة. والشيطان لا يجبر أحدا على الذنب كما هو معروف.
              "وأضل فرعون قومه وما هدى"

              الخلاصة: صورتك الذهنية عن فرعون ملوثة وغير قرآنية. فقد كان فعلا يستشير قومه، ويستميلهم. "فرعنته" كانت على غير قومه.

              تعليق


              • #8
                ​تابع النقطة الرابعة:
                الخطيب الشربيني: "من أعظم آياتي أن لا تصلوا مع قوتكم وكثرتكم إلى قتلي مع أنه لا قوة لي بغير الله الذي أرسلني"
                (السراج المنير) (3/ 584)

                الرازي: "إن قيل: بيّن تعالى أن السلطان هو بالآيات، فكيف لا يصلون إليهما لأجل الآيات؟... قلنا إن الآية التي هي قلب العصا حية كما أنها معجزة فهي أيضا تمنع من وصول ضرر فرعون إلى موسى وهارون، لأنهم إذا علموا أنه متى ألقاها صارت حية عظيمة (وإن أراد إرسالها عليهم أهلكتهم) زجرهم ذلك عن الإقدام عليهما فصارت مانعة من الوصول إليهما بالقتل وغيره "
                (24/ 597)​

                تعليق


                • #9
                  الظاهر انه عندك مشكلة مع التحية و مشكلة مع كلمة السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
                  و في هاته العادة و الدأب التي لاحظنها في اقل من اجابتين خلصنا انه
                  نسيء الظن بك فنقول بانه
                  اما انك تظن باننا لسنا مسلمين و مؤمنين لتسلم علينا و تحيينا
                  او انك تستصغرنا و تحقرنا و ترى انك اكبر من ان تسلم علينا و تحيينا
                  او انك لست مؤمنا مسلما لتعمل عمل المسلمين المؤمنين لتقول قولهم و تعلم عملهم و تحييهم بتحيتهم
                  او نحسن الظن بك و نقول انك سهوت مرة اخرى عن التحية و السلام

                  قولك صورتي ملوثة و غير قرانية و ياكان الله اطلعك على الغيب او انك صاحبتني في تعلمي و عرفت ما اعلم و ما لا اعلم او ويكانني قضيت يومين اجادلك و اطلعت على مصادري
                  لكن لك عندي شيء اريد ان اشاركه مع الناس الذي من وراءنا الذين سيقرؤون اقوالنا و لكي لا تلبس عليهم دينهم بتفاسيرك الخاصة
                  اريد ان افسر لك بعض الايات بما انها استعصت عليك و لم تتعب نفسك و تفتح معجما من معاجم اللغة القديمة الثرية الثقة
                  لماذا اقول انك لم تتعب نفسك رغم اني لا اعلم الغيب ؟ لانك لو فتحتها لعلمت اشياءا كانت يمكن ان تفيده...رغم انني وضعت لك العديد من الاسطر تحت كلمة استخف الا انك تجاهلتها فقد اعماك الكبر و بطر الحق و الانتصار لرايك ا تريد شهادة انك عالم ؟ كبير؟ عظيم في التفسير ؟ طيب خذها اعطيني كتفك لاضع لك نيشانا او اثنان
                  لكن في نفس الوقت دعني اقول لك " استخف " من الخفة و الضد هو الثقل اذا اصبحت على وزن استفعل تصبح استخف به و استخفه يعني استهان به هذا تفسير لسان العرب لابن منظور و تفسير صحاح اللغة للجوهري و تفسير معجم مقاييس اللغة لابن فارس و اتفقت كل المعاجم على هذا المعنى. فالاستخفاف بالشخص و الشيء هو اعطاءه اقل من قيمته و تصغيره يعني لغويا استخف قومه استجهلهم و استخفهم و استهان بامرهم. اضيف لك تفسيرا يمكن ان يقلل قليلا من كبرياءك يقول الازهري في تهذيب اللغة " استخفه فلان اذا استجهله فحمله على اتباعه في غيه " مثل قوله " و لا يستخفنك الذين لا يوقنون " و منه قوله " فاستخف قومه فاطاعوه " اي حملهم على الخفة و الجهل و قال ابن منظور في لسان العرب استخفه عن رايه و استفزه عن رايه اذا حمله على الجهل و ازاله عما كان عليه من الصواب و استخف به و اهانه.

                  و لا ندري كيف فهمت ان اية " فاستخف قومه فاطاعوه " صريحة في طاعتهم له ؟؟؟
                  و لا افهم ماذا تعني هاته الجملة اصلا ؟ غريبة !!
                  ثم ياتي تفسيرك الله اعلم من اين اتيت به فهو ليس لغويا و لا قرانيا و لا حديثيا و تقول فيه:
                  فهم على نفس الراي جبرا لا دكتاتورية بل انسجام تام....لغو كلام صحف و قنوات تلفزية.

                  الاية كما فسرتها لك استخف قومه فاطاعوه يعني استجهلهم و سافسر لك ما معنى استجهلهم مثلا ياتي رئيس مصر و يقول للناس في التلفاز انه ياخذ منهم الاموال ليبني بها المستشفيات و انه يجب ان يعطوه اموالا لبناء الطرقات و ما يلزمهم لتيسير حياتهم فيصدقونه و يطيعونه و يعطونه الاموال و ياخذها لنفسه و عائلته..
                  ا فهمت الان ما معنى استخف قومه فاطاعوه ؟ اظهر لهم عكس الحقيقة و يبينه قوله " اني اخاف ان يبدل دينكم او ان يظهر في الارض الفساد " يعني يقول لهم انه حامي دينهم و ان موسى عدو لهم...هذا هو الاستجهال و الاستخفاف.

                  الان اطاعوه: طاع يطاع و اطاع بمعنى لان و انقاد اي وافقه على امره و طاوعه و بما انه هنالك انقياد و مطاوعة فوجب ان يكون هنالك قائد و مقاد و القيادة و القود تاتي من فوق و من امام لا من تحت و لا من خلف...تقول اطعت ربي لانه اعلى منك لكن لا تقول اطعت زوجتي بل تقول توافقت معها.
                  هل اتت اية واحدة جاء فيها فعل طوع ( يعني اطاع ) و قود ( يعني انقاد ) على ضمير هو ؟ يتكلم فيها الله عن فرعون ؟ ابدا و لا اية !! فقط في هاته الاية و الضمير يعود على قومه

                  قولك ابن عاشور " السلطان التسلط..." لا نراه لغويا فالسلطان غير السلاطة ( طبعا لا نفتح معاجم اللغة ابدا و لا نعرفها )
                  السلاطة هي القهر لكن السلطان تعني الحجة و البرهان ( اصبحت لدى العامة و من الجهل السلطان تعني القوة و هذا غير صحيح ) مثل قوله تعالى " ان عندكم سلطان بهذا اما تقولون على الله ما لا تعلمون "
                  و الدليل انها تعني حجة هو ان هاته الاية جاءت اجابة على قول للكفار في اول الاية و فيه يقول تعالى " قالوا اتخذ الله ولدا " فاجيبوا " ان عندكم من سلطان بهذا " يعني هل عندكم حجة ؟

                  و هذا الذي قال لك ان سلطان يعني قوة خارقة فهو اكيد من المفسرين المتاخرين و ان تحججوا بقوله " و ما كان لي عليكم من سلطان " و قوله تعالى " إنه ليس له سلطان على الذي آمنوا وعلى ربهم يتوكلون" و قوله " إنما سلطانه على الذين يتولونه" فهذا لا يعني القوة و انما ان الشيطان لم تكن و لن تكون له حجة على المؤمنين فيتبعونه فيتبعه فقط اصحاب الهوى اما اصحاب الحجج و الحكمة فيتبعون الحق.
                  و مثل قوله " ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين " سلطان اضاف له الله وصفا فهو مبين فلو كانت قهرا او قوة بينة لسمعنا بها و اخبرنا الله عنا و انما اياته و حججه هي التي سمعنا عنها فهي اذا سلطانه و ليس كما فهمت انت و غيرك.
                  تفسيرك كلمك سلطان باعتمادك على اخبار الجزيرة و العربية و الصحف و المجلات و المنشورات في المواقع جعلوك تظن ان سلطان يعني قوة و قهر فاستدللت بحديث النبي " نصرت بالرعب " فاخطأت ....فالسلطان لا علاقة له بالنصر

                  قولك " فالآيات تشمل خوارق العادات المشاهدة مثل الآيات التسع، وتشمل المعجزات الخفية كصرف قوم فرعون عن الإقدام على أذاهما مع ما لديهم من القوة وما هم عليه من العداوة، بحيث لولا الصرفة من الله لأهلكوا موسى وأخاه"
                  فخصيصة نبينا كانت أن النصر بالرعب عنده يكون على مسافة مسيرة شهر، مما لا يمنع خوف فرعون من موسى وهما في نفس البلدة." ===> هذا لغو بل هذا لا شيء.

                  قولك " خامسا: تكرار الله لذكر قوم فرعون وآل فرعون وملأ فرعون وجنود فرعون واضح في اشتراكهم معه في مجلسه، وأنه لم يكن حكما جبريا قهريا فرديا، بل مجلس شورى يتبادلون فيه الآراء والنصح! " ===> هذا لغو ايضا بل تهيئات و اختلاقات و رجم بالغيب
                  فالله يقول قوم لوط و اخوان لوط و ال لوط..هل يعني ان ذكر ال و قوم و اخوان لوط كذكر ال فرعون و قوم فرعون و ملا فرعون تعني انهم يشتركون معه في مجلسه ؟
                  هل قوم لوط جلسوا ايضا معه ؟ هل هذا يبين انه ليس حكما جبريا قهريا ؟
                  طبعا لا ال و قوم و ملا لا تخص المجلس و المشورة بل تخص الاشتراك في اشياء اخرى مثل النسب مثل مكان الاقامة ( قوم لوط و اخوان لوط لم يكونوا من اهله بل يشتركون فقط في موضع السكن )

                  اولا هل قال القران بان الحكم عند فرعون و غيره ليس جبريا كما تقول ؟ هل فاتتني اية وصف فيها الله طريقة الحكم عند فرعون ؟ و قال فيها امرهم شورى بينهم ؟
                  == > اتوقف هنا لاقول انه عيب عليك ان تقول امرهم شورى بينهم على من كفر بالله و ان الشورى اتت فقط في مواضع ايات تتكلم عن المؤمنين و الصالحين

                  قولك "فالمقهورون كانوا بني إسرائيل (والسحرة المصريون أيضا، بدلالة "ما أكرهتنا عليه من السحر ) "
                  عالم بالغيب ؟...من قال لك ان السحرة من مصر ؟ هل خص الله تعالى المكان الذي اتى منه السحرة ؟ هل فاتتني اية ذكر فيها الله من اين اتى السحرة؟
                  فقد قال تعالى " في المدائن " جمع مدن..اه نسيت لهم حكم شورى و تشاور و اكيد عندهم ديمقراطية يعني اكيد جدا هنالك حكم فدرالي او مركزي يعني ان فرعون حاكم كل مصر و مصر تنقسم الى مدن و على كل مدينة حاكم يعني امرهم بالذهاب الى كل المدن التي تتبع مصر و انت اكيد حاضر عندما ذهب الجنود لجمعهم و تفقدت جنسيات السحرة فوجدتهم كلهم يحملون جواز السفر المصري على صورة نسر فيها اللون الاحمر و الاسود و الابيض يمكن اكيد انت تعلم ايضا من اي حي اتوا من الجيزة و الاسكندرية او العجوزة و يمكن فيها من الشيخ زويد او ايضا من مصر الجديدة..
                  لا و الله لا اتهكم عليك بل على هذا القول الغريب بان السحرة من مصر..تقول على الله ما لم يقل
                  هذا تقول على الله و رجم بالغيب..هذا قول رجل منقاد لهواه و خياله

                  قال في المدائن و لم يحدد من اية مدينة لكن ايضا اكيد انت تعرف كم كان عدد السحرة و تخبأ هاته المعلومة لكي تكون لنا مفاجاة و اكيد ملابسهم و طبعا ما اكلوا يومها و ساعة دخولهم و خروجهم...انا لا استهزئ بك و اسخر منك بل انت الذي استهزات بنفسك بقولك على الله ما لا تعلم و نقلت ما سمعت و رايت دون تحر و تدقيق فلم تفصل بين السلطان و التوقعات ....

                  طيب اعود ايضا الى كلمة مهمة انت ظننت ان فرعون اكرهم على السحر و هذا قولهم الظاهري و انت ذهبت بالظاهر لكنك نسيت انهم هم في الاصل سحرة فجنود فرعون اتوا بكل ساحر عليم يعني اتوا بكبار السحرة و فرعون لم يكرههم على السحر طيب ما دليلي ؟
                  قولهم " قالوا انا لنا لاجرا ان كنا نحن الغالبين " عجيب !!!
                  يقولون اكرهتنا على السحر و يطلبون اجرا ؟ ما هذا التناقض ؟
                  بل انهم قالوا و حلفوا بفرعون و قالوا " بعزة فرعون انا لنحن الغالبون " .

                  الجواب فرعون لم يكرههم على السحر لانهم كانوا سحرة بل هو اكرههم على المجيء لمنازلة موسى هذا هو موضع الاكراه و الدليل قوله تعالى " قالوا ارجه و اخاه و ارسل في المدائن حاشرين-ياتوك بكل سحار عليم-وجاء السحرة فرعون "
                  و قوله تعالى " قالوا ارجه و اخاه و ابعث في المدائن حاشرين ياتوك بكل سحار عليم-فجمع السحرة " كلمة ياتوك و كلمة جمعوا بنيت للمجهول و القصد الاكراه على المجيء و لا احد يستطيع رفض امر لفرعون

                  الان دعني ابين لك مسالة و الظاهر انه اشكلت كثيرا عليك و عليها تستند في تفاسيرك و فهمك لحكم فرعون و تظن كما قلت انني اخذ علمي ( طبعا لا علم لي انني جاهل ) من مسلسل يوسف او من قناة الشيخ فلان وقلت ما قلت بان عقلي و افكاري ملوثة بمعلومات من غير القران

                  الكلمة التي اشكلت عليك و فهمتها بالخطا هي كلمة ملئه و ملاه و ظننت كما في الافلام و المسلسلات او لا ادري من اين لك هذا و تتهمني به- ان فرعون يجلس و يجلس قربه كباراته و اقاربه و ان لهم صناديق بلاستيكية للانتخابات و الاقتراع و ان لهم مجلس شعب و مجلس شيوخ و تبادل اراء رغم ان الله يقول ان فرعون عال في الارض و ان فرعون قال ان ربكم الاعلى و اقوال فرعون مثل اقوال من حاج ابراهيم في ربه و مثل اقوال كل الطغاة هي انهم يوهمون الناس بانهم هم الارباب و الاسياد
                  كلمة ملا تعني مجموعة هذا صحيح و القارئ للكلمة ظاهريا يظن ان لفرعون مجلسا يتشاور فيه لكن الله بين من هم الملأ بل ايضا سماهم بالاسم لكن هنالك اناس من قلة فهم او عماء بصيرة او قلة قراءة لكتاب الله لم تبصر و لم تفقه من هم الملأ

                  الملأ يا اخ هم قارون و هامان و هم بالذات المقربون من فرعون و من لهم لا اقول رأيا و انما قولا مع فرعون و الدليل قوله تعالى " و لقد ارسلنا موسى باياتنا و سلطان مبين " نتساءل لمن ؟تارة يقول عنهم الله تعالى عندما يتكلم في العام يقول عنهم " ..الى فرعون و ملئه " فنتساءل من هم ملاه فيجيبنا تعالى و يتكلم في الخاص فيقول " الى فرعون و هامان و قارون "
                  انظر الى النسق و الاية نفس الاية دعني ازينها لك مثل الشعر فتبصرها متناسقة علّى و عسى تلج عقلك
                  " لقد ارسلنا موسى باياتنا و سلطان مبين- الى فرعون و ملئه" في سورة هود

                  ثم يقول

                  " لقد ارسلنا موسى باياتنا و سلطان مبين- الى فرعون و هامان و قارون " في سورة غافر


                  عندما تقرا الايتين و عندما تصل الى كلمة مبين تسائل لمن ؟ ثم اتمم القراءة فجيبك تعالى ثم ثم قف عند كلمة ملاه. و تساءل من هم ملأ فرعون فسيجيبك الله

                  يعني عوض تعالى ملأه بهامان و قارون ليعلم تعالى لمن يبحث و يغوص في اياته من هم ملا فرعون لكي لا ياتي مدلس على اخر الزمن ليشكل على المسلمين دينهم و يوهمهم اشياء لم ينزل الله بها من سلطان...اذا ان كل الافعال التي وردت على وزن فعلوا مثل قالوا و تشاوروا لم تحدث تحت قبة مجلس النواب او الكونغرس و لم يقلها اعضاء مجلس الشيوخ بل قالها فرعون و هامان و قارون. انهما كانا من المقربين و لهم القول و الراي و لكن الامر لفرعون و القرار له
                  تريد دليلا ايضا ؟ اقرا الايات التي تتكلم عن كنوز قارون ستعلم ان له قوة.

                  ثم يقول تعالى " فاتبعوا امر فرعون- و ما امر فرعون برشيد " و لكي لا يحدثك شيطانك و تشكك في امر و تقول بان الامر هنا الراي اقول لك ان الامر هنا مفرد الاوامر و ليس الامور من امر يأمر و هو ذو الامر و الامر و الامير يعني لفرعون الامر و الاوامر و للبقية الطاعة و الانقياد

                  " قولك يستجيب لامرهم و يخطب وده "
                  اقسم بالله و يكاني اسمع الاخبار في الجزيرة او العربية نفس المنطق لهجة الصحف لهجة العربية المولدة المحدثة الباطلة يخطب ودهم ؟؟ ثم هنالك قول اعلاه يقال فيه ان ملا فرعون- المزعومين طبعا- قالوا له لا تقتل موسى ليصبح شهيدا و يتبعه الناس و يزيد حبه لهم...من اي مسلسل اخذ هذا القول ؟ لا حول و لا قوة الا بالله ( اعطينا اسم الفيلم ) قول ليس باطلا فقط بل قول رجل ينظر الى اشياء حصلت منذ اكثر من الفين او ثلاثة الاف سنة بعقل و فكر سنة 2020..

                  نعم لا تقتل فرعون فيصبح شهيدا و ياتي جماعة حقوق الانسان و يعملوا لنا كما يقولون في مصر دوشة و يكسروا دماغنا...ها انا اتوقع بقية القول...سبحان الله سبحان الله لا حول و لا قوة الا بالله

                  ا تعلم ما معنى يخطب ؟ تستطيع تبديلها بيتودد اليهم مثلا يستميلهم اجود ؟
                  يخطب ودهم ؟ سبحان الله. فرعون العالي في الارض الذي طغا و تولى و قال انا ربكم يستميل ود حاشيته ؟ لا حول و لا قوة الا بالله حسبي الله و نعم الوكيل ..

                  النصح و النصيحة طبعا بما انك لا تفتح معاجما فتظن ان النصح و النصيحة تعني الارشاد و الهداية و هو خطا فاحش لان النصح و النصيحة من نصح و نصح له تعني اخلص و النصح و النصيحة الاخلاص قوله تعالى " يا ايها الذين امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا " يعني خالصة له و صادقة..

                  قولك ان صورتي الذهنية ملوثة و ليست قرانية...انظر الى كل كلمة قلتها في اجابتي ان اتيتني بدليل من غير القران و اللغة لن افتح فمي مجددا. ثم كيف بك تقول " فقد كان فعلا يستشير قومه، ويستميلهم. "فرعنته" كانت على غير قومه ".. فعلا فعلا ؟ متاكد ؟ اخر جواب ؟
                  لا حول و لا قوة الا بالله لا حيل و لا قوة الا بالله

                  قولك..الرازي: "إن قيل: بيّن تعالى أن السلطان هو بالآيات، فكيف لا يصلون إليهما لأجل الآيات؟... قلنا إن الآية التي هي قلب العصا حية كما أنها معجزة فهي أيضا تمنع من وصول ضرر فرعون إلى موسى وهارون، لأنهم إذا علموا أنه متى ألقاها صارت حية عظيمة (وإن أراد إرسالها عليهم أهلكتهم) زجرهم ذلك عن الإقدام عليهما فصارت مانعة من الوصول إليهما بالقتل وغيره "
                  (24/ 597)

                  == > و الله لا اعلم ا اضحك من هذا ام ابكي ؟ ا احزن ام افرح ؟ لكن استحيي ان اقابل الله بمثل هذا القول لن اجيب عنه. هذا راي دون سند و باطل و فاسد و ناقص لا تتعب نفسك و تقلي ا لا تعلم الرازي ؟ و كيف تجرا عليه ؟ و لحوم العلماء مسمومة...


                  طيب اريد ان اقول لك اشياء لكني تسمرت امام هاته الاقوال الباطلة و مر الكثير من الوقت و انا اجيب عنها و تعبت و سئمت لماذا ؟ انا احب القران و احب تفسير القران و احب ان اقرا تفاسير و اراء الناس كانوا علماء او عامة و انني لا استنقص من احد و لا ارى احدا صغيرا الا نفسي و لا ارى جاهلا او ناقصا الا نفسي و ان حدثتك نفسك باني مكابر فاني لن ارد عنك شيطانك الذي جعلك تتقول على الله و تخوض و تخطأ..انا عندما طلبت الادلة اول تعليقي اردت ان اختصر و اقل الكلام و اجيب لانني لما رايت الكتاب الاول عرفت ببطلانه فالايات مفسرة حسب فهم مقصور و توقعات و تهيئات و استعمال الادلة لم ار اسوا منه. اقوال عجيبة و غريبة لكني اردت ان اعينكم و اعين نفسي فطلبت الحجج لم تاتني الحجج بل اتاني تهكم و تقزيم و اقسم بالله الذي انزل الكتاب محكما من دون عوج و اكرمني بقراءته انني لم اقصد الاستهزاء او الظهور او التكبر او بطر الحق و انما اردت ان ابين لك و اعينك و علك تعينني ايضا و تبين لي لكن ما رايته هو شيء لم يكن يوما تفسيرا هو رجم بالغيب و الاسوا في كتاب الله

                  فرعون كان عاليا في الارض جعل الناس يعبدونه و استصغر الجميع و قال لهم انا ربكم و الارباب و الملوك طغاة و الطغيان و الكفر هو نتيجة الكبرياء و كل متكبر يرى نفسه افضل و اقوى و احسن من الناس و كل من فيه هاته الصفات لا يسال و لا يستشير و لا يطلب راي الناس فهو يرى انه لولاه لما كان الناس احياء اذكرك بقول الذي حاج ابراهيم في ربه فقال له انا احيي و اموت و هما متشابهان بل متطابقان و الاثنان يظنان انهما ارباب و حاشيتهما ليس لهم عمل الا المدح و التقديس و الطاعة فمن رفض عذب و قتل و هذا هو ايضا حال الارباب في وقتنا هذا
                  لما اتاه موسى قال له ا هنالك رب غيري ؟ نفس قول من حاج ابراهيم في ربه
                  قال و من رب العالمين ؟ نفس القول و لو اتاه موسى بكل ايات الارض لن يؤمن فرعون و ملاه لان موسى بعث لكي يهلك فرعون و ملاه عن بينة و انهم طبعوا كفارا و ان الله صرف عن اياته المتكبرين. بالنسبة لملاه انهم المقربون هامان و قارون و لهما راي لكن الامر دائما لفرعون فلا راي الا رايه و لا امر الا امره فهو رب اما جنود فرعون فاهلكوا لشيئين انهم اعانوه على ظلمه و طغيانه فلولاه لما كان من المسرفين و الامر الثاني انهم اطاعوه في امره
                  بالنسبة لموسى و اخيه لم يحاول فرعون قتلهما كما ذكر اعلاه و هذا الذي استدرجني للتعليق لانني رايت هذا في اول المنشور و لم يخبرنا القران باية محاولة لقتل موسى ثم يضيف الراوي تراجع فرعون ؟ فلا اصل لهاته الاقوال و فرعون لم يخش موسى فلو كان كذلك لما تبعه هو و جنوده لكن الله صرف فرعون عن موسى مثلما صرف كيد قريش عن محمد و مثلما صرف قوم نوح و قوم لوط لان هؤلاء الانبياء لم يكتبوا شهداء و مقتولين على ايدي الكفار لان لهم رسالات ليبلغوها و ايات ليبينوها مثل هلاك اعداءهم و مثل موسى و اخراجه لبني اسرائيل من مصر
                  و القول اعلاه ان حاشيته تعارضه و تمنعه من قتل موسى هو كذب على الله و لم يقل به الله في كتابه انت تقول ان عقلي ملوث و فيه افكار ليست من القران و كل الاقوال التي اتيت بها انت هي من خارج القران فلا اية تقول انه هم بقتله و عارضه قومه
                  بالنسبة للذي يكتم ايمانه فانه لم يعلن ايمانه فلو اعلنه لصلبه فرعون او اوتده مثلما فعل مع السحرة و امراته انما ابدى رايه لانه من اهله ( اله ) فهذا مصير من يعص فرعون و مصير من يؤمن لغير فرعون و مصير من يؤمن من غير ان ياذن له فرعون و هذا الرجل من المقربين من اهله مثلما اعطت امراة فرعون رايا و طلبت طلبا او رجاءا " لا تقتلوه عسى...بقية الاية "
                  يعني قارون و هامان اعطيا اراءا لانهم الملا فهم المقربون
                  و امراة و فرعون و الرجل الذي يكتم ايمانه ايضا اعطيا اراءا لانهم مقربون

                  مصر انجبت مفسرين انا شخصيا اعتبرهم قدوة مثل الشعراوي انه يصيب و يخطا لكن له طريقة في تدقيق الاية و عصرها عجيبة و غريبة و عظيمة كتاب خواطري طويل لكن فيه الكثير من الافادة
                  سيد قطب في ظلال القران لا يفسر القران بل يجمعه و يناسقه و يرسمه لك و يجعله لك صورا و مواقفا و يجعلك تعيش الاية لكنه ايضا يصيب و يخطأ
                  الشيخ كشك عظيم يخاطب القلوب و يوقظ النائم فيك
                  انا اطلب منك ان تتعلم العربية و تعاهد كتاب النحو و تترك النقل و القص و اللصق
                  ا تظن انه ان سالك الله عن اراءك ان قلت بانك اخذتها من فلان سيدفع عنك العذاب ؟ و سيجزي عنك ؟ طبعا لا نحن نحب من يغوص في القران و يبحثره لكن الاصل ان الله له كلام و معان اراد ايصالها فلا نحيد عنها و لا نبدلها

                  سلام


                  تعليق


                  • #10
                    ما بالهذر والثرثرة تكون نقاشات العقلاء. فلا تحرق أعصابك بهذه الطريقة :)
                    - ابن عاشور "لم يفتح معجما"، وكلامه "لغو"؟!..
                    حتى أنا - من يعارضه دائما في موضوع الإعجاز العلمي - لا يمكن أبدا أن أفترى عليه هذا الافتراء!
                    - فرعون كان يجبر قومه ويقهرهم؟!.. لا. بل كان داهية، سياسيا يستميلهم ويضلهم، لا يجبرهم. "قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد".
                    وهل يعاقب الله البشر أصلا على ما استكرهوا عليه يا هذا؟! :)
                    - قوم لوط لم يطيعوه، على عكس طاعة قوم فرعون لفرعون واشتراكهم معه في مجلسه واستشارته لهم :)
                    "ثم بعثنا من بعدهم موسى وهارون إلى فرعون وملئه بآياتنا فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين"
                    "قال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك. قال سنقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون"
                    فقوم فرعون وجنوده وملأه مشتركون معه في الرأي وفي العقاب.. وقوم لوط اختلفوا معه في الرأي وفي العاقبة.
                    فشتان بين الاثنين.
                    - أندع قول الله الصريح "فأطاعوه" ونأخذ بزعمك أنهم كانوا مقهورين؟!
                    أندع قول الله الصريح "أكرهتنا عليه من السحر" ونأخذ بزعمك أنه لم يكرههم على السحر؟!
                    هيهات.


                    تعليق


                    • #11
                      خامسا: تعقيبات سريعة على ما في كلامك من إغفال لتعدد وتنوع الاستخدامات اللغوية للكلمة الواحدة - وهو غالبا عن جهل منك لا تعمد، إحسانا للظن بك، لكن الدين النصيحة كما تعلم، فوجب إرشادك :) -
                      ابن كثير: "(فاتبعوا أمر فرعون) أي مسلكه ومنهجه وطريقته في الغي والضلال"
                      ابن الأثير: "نصيحة عامة المسلمين: إرشادهم إلى مصالحهم" النهاية في غريب الحديث والأثر (5/ 63)
                      البقاعي: "النصيحة: الإرشاد إلى المصلحة مع خلوص النية من شوائب المكروه" نظم الدرر في تناسب الآيات والسور (7/ 430)

                      فإخفاء معنى من معاني "النصيحة" وقصرها على الإخلاص فقط لا غير، وتجاهل اختلاف الآراء في تفسير كلمة "الأمر"، لن يخدع أحدا في عصر توفرت فيه الكتب وتيسر البحث. فدع الخداع والمراوغة المفضوحة :)

                      تعليق


                      • #12
                        اخر مرة ارد و لن ادخل مجددا في نقاشات معك انا اعلم المرائين و اعلم من لديهم علم و من يتبع هواه و كان امره فرطا
                        أ أنا قلت انهم لم يطيعوه ام انت ؟ ا لست انت الذي قال ان الملا عارضوا فرعون في محاولته قتل موسى و ردوه عن فعله ؟؟
                        الان تجعلني انا قلت بانهم عارضوه ؟ لا حول و لا قوة الا بالله

                        قوم فرعون و ملاه مشتركون معه هذا ما قلته انا و باانسبة لاستدلالي بكلمة قوم لوط و اخوان لوط و ال لوط و اف لك اف اففف لك كان اجابة على زعمك و قولك هذا " خامسا: تكرار الله لذكر قوم فرعون وآل فرعون وملأ فرعون وجنود فرعون واضح في اشتراكهم معه في مجلسه، وأنه لم يكن حكما جبريا قهريا فرديا، بل مجلس شورى يتبادلون فيه الآراء والنصح! "
                        فجعلت تكرار كلمة قوم و الا و ملا فرعون-حسب فهمك-تعني انه لم يكن حكما جبريا بل مجلس شورى
                        فاستدركت عليك انا وقلت لك ان الله قال قوم لوط و اخوان لوط و ال لوط فهل ان تكرار قوم و اخوان و ال لوط تعني انه كان هنالك مجلس شورى فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهم و غيرتَ انت الحجة و رددتها و جعلتني انا قائلها..

                        قولك " ا نترك قوله فاطاعوك و نتبع زعمك انهم كانوا مقهورين " ؟ لا حول و لا قوة الا بالله فاطاعوه ماذا تعني ؟ ا لا تعني المطاوعة و اللين و الانقياد ؟ المطاوعة و الانقياد لماذا ؟ طبعا المطاوعة و الانقياد للامر.
                        لا حول و لا قوة الا بالله و البنسبة للملا فهم اصلا كارهون لرسالة موسى و اشتركوا في الراي مع فرعون و الجنود اشتركوا في التنفيذ و القوم عليهم اصر لانهم سكتوا عن الحق..اف لك...لماذا اخذ الله قوم صالح ؟ لم يعقروا الناقة لكنهم ساعدوا عاقر الناقة و وافقوه على فعله و الموافقة على الفعل تكون اما بالمساعدة باليد او بالمودة بالقلب او بالسكوت باللسان افففف لك افففف


                        لن اعود الى القران معك فانت اعلم مني بكلام الله و انا عندما اقرا اقوالك استصغر نفسي لكني ساختم باللغة و اسمح لنفسي ان اتجرا على علمك الذي تنقله دون تثبت و تدقيق

                        اعلمك ان النقل دون التثبت لم يكن يوما من سيم الاسلام فالاسلام هو السند هو الحجة و لو كان البخاري حيا لجعلك من ضعاف الحديث و رفضك و لو كنت في وقت الجرح و التعديل لقالوا عنك ضعيف و في حديثك مناكير و لرفضوا شهادتك ايضا

                        اعود للدين النصيحة
                        قولك ابن الأثير: "نصيحة عامة المسلمين: إرشادهم إلى مصالحهم" النهاية في غريب الحديث والأثر (5/ 63)
                        البقاعي: "النصيحة: الإرشاد إلى المصلحة مع خلوص النية من شوائب المكروه" نظم الدرر في تناسب الآيات والسور (7/ 430)

                        فإخفاء معنى من معاني "النصيحة" وقصرها على الإخلاص فقط لا غير، وتجاهل اختلاف الآراء في تفسير كلمة "الأمر"، لن يخدع أحدا في عصر توفرت فيه الكتب وتيسر البحث. فدع الخداع والمراوغة المفضوحة :)


                        و اضيف لك ان المتاخرين ايضا يظنون ان النصح لايمة المسلمين يعني امرهم بالمعروف و ارشادهم و اعطوا للكلمة مفهوما مغايرا ساحاول ان الخص لانني مللت من الكتابة لك فعلى بصرك غشاوة و لو جئتك بالبحر قرانا و ايات لما بدلت رايك

                        قال ابو نصر الجوهري في كتاب صحاح اللغة " رجل ناصح الجيب اي نقي القلب "
                        و قال الاصمعي " الناصح الخالص من العسل و غيره " و كل شيء قد خلص فقد نصح يقال انتصحني اني لك ناصح
                        ابن الاعرابي نصحت الابل الشرب تنصح نصوحا اي صدقته و منه التوبة النصوح و هي الصادقة
                        قال الخليل الفراهيدي في معجم العين رجل ناصح القلب مثل طاهر الثياب و التوبة النصوح ان لا يعود الى ما تاب عنه
                        قال ابن منظور في لسان العرب نصح الشيء خلص و الناصح الخالص من العسل و غيره ( نضع مليون سطر تحت غيره ).
                        قَالَ اللَّهُ تَعَالَى :
                        وَأَنْصَحُ لَكُمْ وَيُقَالُ : نَصَحْتُ لَهُ نَصِيحَتِي نُصُوحًا أَيْ أَخْلَصْتُ وَصَدَقْتُ..
                        وَقَالَ النَّابِغَةُ الذُّبْيَانِيُّ :نَصَحْتُ بَنِي عَوْفٍ فَلَمْ يَتَقَبَّلُوا رَسُولِي وَلَمْ تَنْجَحْ لَدَيْهِمْ وَسَائِلِ

                        وَيُقَالُ : انْتَصَحْتُ فُلَانًا وَهُوَ ضِدُّ اغْتَشَشْتُهُ
                        وَمِنْهُ قَوْلُهُ :أَلَا رُبَّ مَنْ تَغْتَشُّهُ لَكَ نَاصِحٌ وَمُنْتَصِحٍ بَادٍ عَلَيْكَ غَوَائِلُهْ

                        '(نضع مليار سطر تحت هذا البيت لان فيه الاضداد و هما النصح و الغش فالنصح عكس الغش )

                        تَغْتَشُّهُ : تَعْتَدُّهُ غَاشًّا لَكَ . وَتَنْتَصِحُهُ : تَعْتَدُّهُ نَاصِحًا لَكَ .
                        قَالَ الْجَوْهَرِيُّ : وَانْتَصَحَ فُلَانٌ أَيْ قَبِلَ النَّصِيحَةَ . يُقَالُ : انْتَصِحْنِي إِنَّنِي لَكَ نَاصِحٌ ، وَأَنْشَدَهُ ابْنُ بَرِّيٍّ :تَقُولُ انْتَصِحْنِي إِنَّنِي لَكَ نَاصِحٌ وَمَا أَنَا إِنْ خَبَّرْتُهَا بِأَمِينِ

                        قَالَ ابْنُ الْأَثِيرِ : النَّصِيحَةُ كَلِمَةٌ يُعَبَّرُ بِهَا عَنْ جُمْلَةٍ هِيَ إِرَادَةُ الْخَيْرِ لِلْمَنْصُوحِ لَهُ فَلَيْسَ يُمْكِنُ أَنْ يُعَبَّرَ عَنْ هَذَا الْمَعْنَى بِكَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ تَجْمَعُ مَعْنَاهَا غَيْرُهَ ( قول ابن الاثير هذا ليس له سند بل انه يعطي رايا مبهما فهل النصح هو الارادة ؟ طبعا لا )

                        لكننا نجد تفسيرا لقوله ونلتمس له حجة و نبين مراده و هو ان الاخلاص و الصدق من ارادة الخير للمنصوح يعني ان كنت ناصحا لاحد اي مخلصا و صادقا فانك في باطنك تحب الخير له

                        قال تعالى " توبة نصوحا " هل يقصد بها توبة من الارشاد ؟ طبعا لا تعني توبة خالصة

                        ==> كل معاجم اللغة العربية القديمة الثقة الغير مستحدثة التي لا تفتحها تعطي ما اعطيتك من جملة الاقوال و ليس هنالك معجم واحد يعطي للنصيحة معنى الارشاد مع العلم ان هنالك معاجم اخري تعطي نفس المعنى لم اذكرها مثل معجم مقاييس اللغة لابن فارس و اسس البلاغة للزمخشري و لكن يكفي هاته الادلة
                        و ان انت اتيتني بمعجم واحد يعطي لكلمة نصح ينصح نصيحة ارشد و حذر و له ادلة من الشعر و العربية اقسم بالله ان اخرج من هذا الموقع مذموما محقورا مدحورا و لا افتحن في مجددا

                        فلناتي لمن يقول بان النصيحة هي الارشاد..لن اذكر المتاخرين فجلهم لا يعلمون من اللغة الا الملخصات و المقتطفات
                        لكني ساتلو عليك بعضهم : هو الراغب الاصفهاني و يقول " النصح هو تحري فعل او قول فيه مصلحة لصاحبة " و لا يذكر حجة يستدل بها مثل بيت شعر و انما يسقط رايه-الذي لا حجة له- على اية ليستشهد بها و هي " و نصحت لكم و لكن لا تحبون الناصحين " و رغم قول علماء اللغة ان نصح ينصح تعني اخلص و انما اعطاها هو معنى اخر دون ان يبين اصل الاختلاف في المعنى و الحجة عليه. يختلف معنى فعل ما اذا زدناه مثلا حرف جرف من الى على او اذا تغير المفعول رغم ان الاصفهاني في غريب القران يعود و يقول ان النصح هو الاخلاص

                        الان اتي و اعطيك مرة اخرى معلومة تنفصك : علماء اللغة يقولون الاخلاص تعني التصيحة و لم يعطى ابدا معنى الارشاد لكلمة النصيحة لكن فجاة المتاخرون يظنون بان النصيحة تعني الارشاد و التحذير فمي اين اتى الاختلاف ؟

                        عند تتبعنا الموضوع وجدنا موضع الاختلاف و بدايته و وجدناه عند ابن جرير الطبري فهو اوائل مفسري الكتب التي طبعت و انتشرت و هو الذي اعطى معنا جديدا لكمة نصح فاعطاه معنى حذر في كتابه جامع البيان في تفسير القران فيقول في تفسير " و لا ينفعكم نصحي ان اردت ان انصح لكم " == انه لا ينفعكم تحذيري عقوبته و نزول سطوته

                        الطبري هنا فسر الكلمة بالمعنى العام وهو بان الرسل ناصحون و نصحهم هو ايصال رسالة الله التي فيها التحذير و التبشير فاستعار التحذير ليصف بها الرسالة التي مفروض على الرسل ان يخلصوا لها و يصدقوا في تبليغه...

                        يعني ان نوح نبي مرسل بشير و نذير و محذر و مخلص فنخفي كلمة نوح فتبقى صفاته مرسل و بشير و نذير فان سالنا احدهم و قال لنا ما معنى نبي مرسل قلنا هو بشير و نذير يعني فسرنا الصفات بالصفات الاخرى مثل الله هو الرحمان هو الملك القدوس السلام فان قيل لنا من هو الله عرفناه باحدى صفاته و بما انها كلها صفاته فان كل صفة تعني الاخرى فقال الطبري بما ان النبي هو بشير و نذير و محذر و مخلص فان مخلص تعني بشير و نذير و محذر فسقطت بشير و نذير و بقيت محذر...

                        و من هنا بدات الكارثة و كل المفسرين و العلماء من بعده اخذوا هذا المعنى و تركوا المعنى الصحيح بل ولدوا معان اخرى محدثة غيرت معاني بعض الايات

                        فالذي يظن ان النصح تعني النصيحة عند قراءته اية " يا ايها الذي امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا " ستستشكل عليه الاية فيقول عجيب كيف تكون التوبة لها صفة التحذير و الارشاد ؟ و هذا مشكل واجهته شخصيا في بداية رحلتي مع القران

                        و من يسمع حديث " الدين النصيحة " و خاصة النصيحة لكتاب الله يقول كيف ارشد كتاب الله و كيف احذره ؟
                        لكن يجد الاجابات الجاهزة مثل التي اتيتنا بها انت و اخاف ان يكبك الله في النار على وجهك بسببها لانك تغير الكلم و معانيه فنصح كتاب الله هو الاخلاص له و الاخلاص له يكون باتباعه و نصح الايمة هو عدم الرجوع في البيعة لهم و عدم الخروج عليهم و نصح عامة المسلمين هو الصدق معهم و عدم غشهم و خيانتهم

                        الان اترك لك الحجة المفاجاة و جعلتني ابحث عنها في اوراقي المبعثرة لانني لا احفظها عن ظهر قلب

                        قال البشير النذير صلى الله عليه و سلم "
                        ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله تعالى خيرا من زوجة صالحة، إن أمرها أطاعته، وإن نظر إليها سرته، وإن أقسم عليها أبرته، وإن غاب عنها نصحته أو حفظته في نفسها وماله."

                        رواه ابن ماجه

                        سنن ابن ماجه »كتاب النكاح »باب أفضل النساء»حديث 1857

                        ( لكي اكون صادقا لم ادقق شخصيا صحة الحديث الا ان ابن ماجه اخرجه في كتابه يعني صحيح لديه )

                        المهم.. ضع اربعون سطرا تحت ..و ان غاب عنها نصحته في نفسها و ماله اي اخلصت له و ليس حذرته و ارشدته

                        قولك " اخفاء معنى من معاني النصيحة "
                        كذبت و الله !! و الله سائلك عن قولك هذا مع اقوالك الاخرى و الملك كتب كل ما قلت و الله سائلك عنهم و مشدد عليك.
                        انا لم اخف اي معنى اخر للنصح و النصيحة و الكذب ليس من خلقي مع الناس فكيف بي اكذب و انا اتكلم في دين الله
                        و النصح و النصيحة ليست لها معان اخرى لاخفيها الا بعضها الخاصة بمفاعيل اخرى

                        انا اقول ان الاجتهاد في القران شيء جميل و عظيم فانا شخصيا تستشكل علي الاية فتضيع علي خشوعي في صلواتي و تذهب عقلي اياما و اسابيعا لاجد تفسيرا لها ثم اجد ادلة اخرى تنقض قولي و رغم اعجابي بالتفسير الاول الا انني اتركه لانه لا حجج و لا سلطان يقويه و الضد له حجج اقوى و اكثر فينفطر قلبي لانني اخطات في التفسير لكنني اقول ان الله احبني و انقذني و صرف عني الفهم الخاطئ لكلامه و لا اغلب رايي و هوايي و احاول اسقاطه على الايات

                        بالنسبة لك انت انا اعلم انك اغفلت كل الادلة التي اعطيتها لك في تعليقي الاخير و خاصة تفسير و تعريف " ملأ فرعون " التي كنت تجهل انهم قارون و هامان و نسبت لي اقوالا قلتها انت و دفعتها لي و جعلتني قائلها ثم نقضتها
                        و واصل كبرك و بطرك للحق و تزيين شيطانك لاقوالك في دفعك الى الخوض في شيء الظاهر انك لم تفتح يوما كتابا لتتعلمه و هو اللغة و النحو
                        كلنا بشر نخطا كلنا بشر لا علم لنا الا ما علمنا الله و لا نحيط بشيء من علمه الا بما شاء
                        القران به الكثير من الاحاجي و المدغمات و الاشياء المخفيات و الكنوز و انا احب من يجتهد فيها لكنني اكره من يخوض في كلام الله من دون علم و لا كتاب منير بل و يجادل و ينتصر لهواه و رايه و يرد كل ما خالفه
                        فهذا شيء طبيعي فالله يقول " ساصرف عن اياتي الذين يتكبرون في الارض بغير الحق " اياتي هنا تعني البينات
                        نفهم من الاية بان كل متكبر في الارض يرى نفسه خيرا من الاخرين و يرى ان له فضلا على سائر الناس متفوقا عليهم منع الله عنه البيان و عاقبه فاغفل قلبه و جعله لاهيا و متبعا لهواه و جعل على بصره غشاوة و في اذنه وقرا فوالله ما فسرنا و ما بينا و ما حاججنا فلن يؤمن لنا و لو جئناه بقراب الارض بينات
                        اترك الفتاوي الجاهزة و اترك كتابة سؤال او كلمة مفتاح على غوغل و نقل الاجابات و اترك موقع الجزيرة و العربية وافتح الكتب افتح المصحف اجعل القران في صدرك و قلبك يجعله الله في عقلك و اخلاقك و افتح كتب النحو و المعاجم

                        اخيرا بما انك تظن ان نصح تعني ارشد و حذر و دل فالاكيد انك تظن ان احتفل تعني اقامة حفلة و اكيد انك تظن ان تلى القران و تلاوته تعني قراءته و اكيد انك تظن ان العيد تعني الاحتفال ...هذا كان حالي اول توبتي و عندما اكتفيت بتفاسير الاخرين و الاقوايل الجاهزة و قرات تفاسير المواقع و تفاسير " العلماء " المتقدمين و المتاخرين فلولا ان ربط الله على قلبي و بين لك طريقا اخر سلكته هو طريق التدقيق و الرجوع الى الاصول

                        اخشى عليك ان تقابل الله بيخطب ودهم ..و لا تقتله ليصبح شهيدا و تزيد شعبيته و ملا فرعون عارضوه و فرعون حاول قتل موسى لكنها رجع و تردد و و و و و
                        انا لو جادلت شعبان عبد الرحيم لكان اتى بحجج اعقل ( امزح )

                        سلام



                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة ابن عثمان مشاهدة المشاركة
                          ا لست انت الذي قال ان الملا عارضوا فرعون في محاولته قتل موسى و ردوه عن فعله ؟؟
                          أين؟!
                          تعليقاتي بالأعلى.. فما فائدة الكذب؟!
                          لعلك تخلط بيني وبين دكتور الجبالي :)

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة
                            أين؟!
                            تعليقاتي بالأعلى.. فما فائدة الكذب؟!
                            لعلك تخلط بيني وبين دكتور الجبالي :)
                            انت اكبر من اكذب عليك :))

                            عندما نفقد الحجة نصر على الجوانب و و نرد على الهوامش
                            او لست تقول ما يقول ؟ فانني لما وجهت سؤالي لمن اثار الموضوع اجبتني انت ؟
                            يعني تفسر قوله و انت على رايه فاجبت

                            تعليق


                            • #15
                              اخي اريد ان اقول لك شيئا لعل الموت يفاجئني
                              ربنا لا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا
                              ربي اغفر لي و لوالديا و للمؤمنين و المؤمنات و من دخل بيتي مؤمنا
                              ربي اغفر لي و للمؤمنين الذي سبقونا و الذين معنا و الذين من بعدنا

                              انا لا اكرهك و لا احقد عليك و ليس في قلبي ضغينة لك
                              نعم لم تعجبني اقوالك نعم لم نتوافق لكنني لا اكرهك و لا اريد ان تغضب مني و يوسوس لك شيطانك
                              انا لست في سباق معك و لا اريد ان اكون و انا لست عالما و انني جاهل
                              لا تؤاخذني ان وجدت حدة في كلامي او زجرا او نهرا
                              و لا يضيق صدرك بقولي
                              ان اردت الفائدة عدت الى اقوالي و حججي ان لم ترد فاني لست عليك بوكيل و الله شهيد عليا و عليك

                              اردت فقط ان لا تغضب مني

                              تعليق

                              19,963
                              الاعــضـــاء
                              232,080
                              الـمــواضـيــع
                              42,595
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X