• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • من المشار إليهم باسم الإشارة في قوله تعالى:(وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَٰؤُلَاء شهيدا)؟

      من المشار إليهم باسم الإشارة (هؤلاء) في قوله تعالى:(فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَٰؤُلَاءِ شَهِيدًا)؟
      باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

    • #2
      قومه الذين بعث فيهم وتقلب بين ظهرانيهم داعيا ومبشرا ونذيرا دون سواهم من الأمم ، ذلك أن الشهادة تقتضي التزامن واللقاء بين الشاهد والمشهود ، لذلك فنبينا شهيد على كل من بلغته دعوته ممن عاصره وسمع منه ولكنه ليس بشهيد على سواهم من المتأخرين إذ لم تتحقق الشهادة بمعناها الشرعي ، يقول تعالى على لسان عبده عيسى مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ [المائدة:117]
      فالشهيد لا تنسحب عليه هذه الصفة مالم يكن حاضرا معاينا سامعا يقول تعالى :
      وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُنْ مَعَهُمْ شَهِيدًا [النساء:72]

      ويقول جل شأنه:
      إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ [ق:37]

      ومن فضل الله تعالى على هذا الأمة أنه أنزلها منزلة الأنبياء في الشهادة ، فبرغم انقطاع شهادة نبينا بوفاته وموته فإن شهادة أمته قائمة إلى يوم القيامة ، كلما ذهب منهم قرن قام قرن يشهدون على الناس ويبلغون أمر ربهم ويحملون رسالة نبيهم من بعده ، يقول تعالى :

      وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ..الآية)
      فالشهادة مقام رفيع يوم القيامة جعلنا الله وإياكم أهلا لها على الوجه الذي يرضيه تعالى عنا والله أعلم

      تعليق


      • #3
        ومما يؤيد ماذهبت إليه أخي العزيز عدنان ماجاء في التحرير والتنوير:
        وشهيد كلّ أمّة هو رسولها، بقرينة قوله: وجئنا بك على هؤلاء شهيداً .
        و هؤلاء إشارة إلى الذين دعاهم النبي لحضورهم في ذهن السامع عند سماعه اسم الإشارة، وأصل الإشارة يكون إلى مشاهد في الوجود أو منزّل منزلتَه، وقد اصطلح القرآن على إطلاق إشارة (هؤلاء) مراداً بها المشركون، وهذا معنى ألهمنا إليه، استقريْناه فكان مطابقاً.
        ومن أضعف الاحتمالات أن يكون هؤلاء إشارة إلى الشهداء، الدالّ عليهم قوله: كل أمةٍ بشهيد وأن ورد في «الصحيح» حديث يناسبه في شهادة نوح على قومه وأنّهم يكذّبونه فَيشهد محمّد بصِدقه، إذ ليس يلزم أن يكون ذلك المقصودَ من هذه الآية.
        وذُكر متعلّق (شهيدا) الثاني مجروراً بعلى لتهديد الكافرين بأنّ الشهادة تكون عليهم، لأنّهم المقصود من اسم الإشارة.
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق


        • #4
          إلا أن عددا من أئمة المفسرين ذهبوا إلى تغليب وجه آخر ومنهم الطبري إذ قال :
          يعني بذلك جلّ ثناؤه: إن الله لا يظلم عباده مثقال ذرّة، فكيف بهم إِذَا جِئْنَا مِن كُلّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ يعني: بمن يشهد عليها بأعمالها، وتصديقها رسلها، أو تكذيبها، وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَـؤُلاء شَهِيداً يقول: وَجِئْنَا بك يا محمد على هؤلاء: أي على أمتك شهيداً، يقول: شاهداً. كما:
          حدثنا محمد بن الحسين، قال: ثنا أحمد بن مفضل، قال: ثنا أسباط، عن السدّي: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَـؤُلاء شَهِيداً قال: إن النبيين يأتون يوم القيامة، منهم من أسلم معه من قومه الواحد والاثنان والعشرة وأقلّ وأكثر من ذلك، حتى يؤتى بقوم لوط لم يؤمن معه إلا ابنتاه، فيقال لهم: هل بلغتم ما أرسلتم به؟ فيقولون: نعم، فيقال: من يشهد؟ فيقولون: أمة محمد ، فيقال لهم: أتشهدون أن الرسل أوْدَعوا عندكم شهادة، فبم تشهدون؟ فيقولون: ربنا نشهد أنهم قد بلغوا كما شهدوا في الدنيا بالتبليغ! فيقال: من يشهد على ذلك؟ فيقولون: محمد . فيدعى محمد عليه الصلاة والسلام، فيشهد أن أمته قد صدقوا، وأن الرسل قد بلَّغوا. فذلك قوله:
          (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَٰؤُلَاءِ شَهِيدًا).
          باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

          تعليق


          • #5
            وجاء في تفسير الهداية إلى بلوغ النهاية:
            قال السدي: يأتي النبي يوم القيامة منهم من أسلم معه من قومه واحد والاثنان، والعشرة، وأقل وأكثر من ذلك حتى يأتي لوط صلوات الله عليه وسلم لم يؤمن معه إلا بنتاه فيقال للنبيين: هل بلغتم ما أرسلتم به؟ فيقولون: نعم فيقال له: من يشهد لكم؟ فيقولون: أمة محمد . فتدعى أمة محمد فيقال لهم: إن الرسل ادعوا عندكم شهادة فبم تشهدون؟ فيقولون: يا ربنا نشهد أنهم قد بلغوا كما شهدوا في الدنيا في التبليغ، فيقال: من يشهد على ذلك؟ فيقولون: محمد ، فيشهد محمد أن أمته قد صدقت، وأن الرسل قد بلغوا فذلك قوله لِّتَكُونُواْ شُهَدَآءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَيَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً .
            باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

            تعليق


            • #6
              ويرد سؤال آخر حول قول من قال بأن المراد أمة النبي محمد ، وهو: أأمة الدعوة والتكليف هي المرادة أم أمة الإستجابة أي أتباعه ؟
              باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

              تعليق

              20,085
              الاعــضـــاء
              238,477
              الـمــواضـيــع
              42,935
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X