• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • صفات عباد الرحمن

      لكي أكون من عباد الرحمن هل من الضروري الاتصاف بجميع الصفات وهل الصفه الواحده تكفيني حتى أكون منهم

    • #2
      http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=101956

      تعليق


      • #3
        جزاكم الله خيرا وأحسن الله إليكم لكن ارجوا قراءة سوالي جيدا وهو هل من الضروري أن اتصف بجميع الصفات حتى أكون منهم فلو امتلكت صفه من الصفات هل أكون من عباد الرحمن وجزاكم ربي خير الجزاء

        تعليق


        • #4
          أعتقد والله أعلم أن الواو بعد كلمة الذين هي لتعداد الصفات
          أي أنها أمثلة لصفات عباد الرحمن

          لذا أعتقد ، والله أعلم ، أنه يكيفك توافر صفة واحدة لتكون من عباد الرحمن

          وجزاكم الله خيراً

          تعليق


          • #5
            وهذه ثالثة لك غريبة يا أخ محمد ... أتكفي صفة واحدة لكي تكون من عباد الرحمن .... سبحان الله!!!!!
            وعلى قولك أنت ما هي الصفة التي تكفي ؟
            أليس قوله تعالى في خاتمة القول :أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا (75) خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (76)
            هل هذه تعودُ على صفة واحد أم على جميع الصفات ؟؟؟
            هل لو اقتصد أحدنا في الإنفاق أو مشى على الأرض هونا ثم هوبعد ذلك شهد الزورَ هل نسميه من عباد الرحمن ....!!!!!
            هل إذا دعا أحدنا بطلب قرة الأعين في الزوجة والولد ثم تخلف وترك ما سبق هل يكون من عباد الرحمن ؟؟؟
            لا أدري ماذا يجري في هذا الملتقى ......؟

            تعليق


            • #6
              الأستاذ بشير جزاكم الله خيرا انت تقول لابد أن اتحلى بكل الصفات حتى اكون من عباد الرحمن وان الواحده لاتكفي أيضا في سورة المؤمنون حتى أكون من المفلحين لابد من اتصافي بها جميعا حتى أكون من المفلحين طيب جزاك الله خيرا بس من تورد لي نصوص المفسرين في ذلك

              تعليق


              • #7
                ما قولك في حديث جبريل في الصحيحين :
                وَقَالَ يَا مُحَمَّدُ أَخْبِرْنِى عَنِ الإِسْلاَمِ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -- « الإِسْلاَمُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَتُقِيمَ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِىَ الزَّكَاةَ وَتَصُومَ رَمَضَانَ وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إِنِ اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبِيلاً. قَالَ صَدَقْتَ. قَالَ فَعَجِبْنَا لَهُ يَسْأَلُهُ وَيُصَدِّقُهُ. قَالَ فَأَخْبِرْنِى عَنِ الإِيمَانِ. قَالَ « أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ ».متفق عليه
                هل يثبتُ الإسلامُ والإيمانُ بواحدة فقط أم بالجميع ؟
                وفي صدر سورة البقرة : ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)
                هل تثبت التقوى بواحدة أم بمجموع الصفات ؟؟؟
                وفي صدر سورة الأنفال : إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)
                وهذا جزء من كلام المفسرين ... فاقرأه بتمهل ..بارك الله فيك :
                قال في التحرير والتنوير في تفسيره لأول سورة المؤمنون :
                إِجْرَاءُ الصِّفَاتِ على الْمُؤْمِنُونَ [الْمُؤْمِنُونَ: 1] بِالتَّعْرِيفِ بِطَرِيقِ الْمَوْصُولِ وَبِتَكْرِيرِهِ لِلْإِيمَاءِ إِلَى وَجْهِ فَلَاحِهِمْ وَعِلَّتِهِ، أَيْ أَنَّ كُلَّ خَصْلَةٍ مَنْ هَاتِهِ الْخِصَالِ هِيَ مِنْ أَسْبَابِ فَلَاحِهِمْ. وَهَذَا يَقْتَضِي أَنَّ كُلَّ خَصْلَةٍ مِنْ هَذِهِ الْخِصَالِ سَبَبٌ لِلْفَلَاحِ لِأَنَّهُ لَمْ يَقْصِدْ أَنَّ سَبَبَ فَلَاحِهِمْ مَجْمُوعُ الْخِصَالِ الْمَعْدُودَةِ هُنَا فَإِنَّ الْفَلَاحَ لَا يَتِمُّ إِلَّا بِخِصَالٍ أُخْرَى مِمَّا هُوَ مَرْجِعُ التَّقْوَى، وَلَكِنْ لَمَّا كَانَتْ كُلُّ خَصْلَةٍ مِنْ هَذِه الْخِصَال تنبىء عَنْ رُسُوخِ الْإِيمَانِ مِنْ صَاحِبِهَا اعْتُبِرَتْ لِذَلِكَ سَبَبًا لِلْفَلَاحِ، كَمَا كَانَتْ أَضْدَادُهَا كَذَلِكَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِينَ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ [المدثر: 42- 46] عَلَى أَنَّ ذِكْرَ عِدَّةِ أَشْيَاءٍ لَا يَقْتَضِي الِاقْتِصَارَ عَلَيْهَا فِي الْغَرَضِ الْمَذْكُورِ.
                قال في التحرير والتنوير في تفسيره لسورة الفرقان بشأن عباد الرحمن :
                وَالْمُرَاد بِ عِبادُ الرَّحْمنِ بادىء ذِي بَدْءٍ أَصْحَابُ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فالصلات الثَّمَانِ الَّتِي وُصِفُوا بِهَا فِي هَذِهِ الْآيَةِ حِكَايَةٌ لِأَوْصَافِهِمُ الَّتِي اخْتُصُّوا بِهَا.
                وَإِذْ قَدْ أُجْرِيَتْ عَلَيْهِمْ تِلْكَ الصِّفَاتُ فِي مَقَامِ الثَّنَاءِ وَالْوَعْدِ بِجَزَاءِ الْجَنَّةِ عُلِمَ أَنَّ مَنِ اتَّصَفَ بِتِلْكَ الصِّفَاتِ مَوْعُودٌ بِمِثْلِ ذَلِكَ الْجَزَاءِ وَقَدْ شَرَّفَهُمُ اللَّهُ بِأَنْ جَعَلَ عُنْوَانَهُمْ عِبَادَهُ، وَاخْتَارَ لَهُمْ مِنَ الْإِضَافَةِ إِلَى اسْمِهِ اسْمَ الرَّحْمَنِ لِوُقُوعِ ذِكْرِهِمْ بَعْدَ ذِكْرِ الْفَرِيقِ الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ: اسْجُدُوا لِلرَّحْمنِ. قالُوا: وَمَا الرَّحْمنُ [الْفرْقَان: 60] . فَإِذَا جُعِلَ الْمُرَادُ مِنْ عِبادُ الرَّحْمنِ أَصْحَابُ النَّبِيءِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ الْخَبَرُ فِي قَوْلِهِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً إِلَى آخَرِ الْمَعْطُوفَاتِ وَكَانَ قَوْلُهُ الْآتِي أُوْلئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِما صَبَرُوا [الْفرْقَان: 75] اسْتِئْنَافًا لِبَيَانِ كَوْنِهِمْ أَحْرِيَاءَ بِمَا بَعَدَ اسْمِ الْإِشَارَةِ.
                وَإِذَا كَانَ الْمُرَادُ مِنْ عِبادُ الرَّحْمنِ جَمِيعَ الْمُؤْمِنِينَ الْمُتَّصِفِينَ بِمَضْمُونِ تِلْكَ الصِّلَاتِ كَانَتْ تِلْكَ الْمَوْصُولَاتُ وَصِلَاتُهَا نُعُوتًا لِ عِبادُ الرَّحْمنِ وَكَانَ الْخَبَرُ اسْمَ الْإِشَارَةِ فِي قَوْلِهِ أُوْلئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ [الْفرْقَان: 75] إِلَخْ.
                وَفِي الْإِطْنَابِ بِصِفَاتِهِمُ الطَّيِّبَةِ تَعْرِيضٌ بِأَنَّ الَّذِينَ أَبَوا السُّجُود للرحمان وَزَادَهُمْ نُفُورًا هُمْ عَلَى الضِّدِّ مِنْ تِلْكَ الْمَحَامِدِ، تَعْرِيضًا تُشْعِرُ بِهِ إِضَافَةُ عِبادُ إِلَى الرَّحْمنِ.
                وَاعْلَمْ أَنَّ هَذِهِ الصِّلَاتِ الَّتِي أُجْرِيَتْ عَلَى عِبادُ الرَّحْمنِ جَاءَتْ عَلَى أَرْبَعَةِ أَقْسَامٍ:
                قِسْمٌ هُوَ مِنَ التَّحَلِّي بِالْكِمَالَاتِ الدِّينِيَّةِ وَهِيَ الَّتِي ابْتُدِئَ بِهَا مِنْ قَوْلِهِ تَعَالَى الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً إِلَى قَوْله سَلاماً [الْفرْقَان: 75] .
                وَقِسْمٌ هُوَ مِنَ التَّخَلِّي عَنْ ضَلَالَاتِ أَهْلِ الشِّرْكِ وَهُوَ الَّذِي مِنْ قَوْلِهِ: وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ [الْفرْقَان: 68] .
                وَقِسْمٌ هُوَ مِنَ الِاسْتِقَامَةِ عَلَى شَرَائِعِ الْإِسْلَامِ وَهُوَ قَوْلُهُ: وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِياماً [الْفرْقَان: 64] ،وَقَوْلُهُ وَالَّذِينَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا [الْفرْقَان: 67] الْآيَةَ، وَقَوْلُهُ:
                وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ إِلَى قَوْلِهِ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ [الْفرْقَان: 68- 72] إِلَخْ.
                وَقِسْمٌ مِنْ تَطَلُّبِ الزِّيَادَةِ مِنْ صَلَاحِ الْحَالِ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ وَهُوَ قَوْلُهُ: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا إِلَى قَوْلِهِ: لِلْمُتَّقِينَ إِماماً [الْفرْقَان: 74] .

                تعليق


                • #8
                  لو تحققت صفة واحدة فقد تحققت باقي الصفات

                  فلو إستجاب الله لدعائك في قوله تعالى
                  وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا

                  فقد ضمنت الجنة ولا تستطيع الإتيان بالكبائر التى تؤدي بك إلى النار

                  تعليق


                  • #9
                    وهل ينفع القول بلا عمل إلا عند إخوانك وأحبابك من الصوفية .
                    ألم يقل الله تعالى :وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8)
                    فلو كان القول يكفي لما نفى عنه الإيمان ...كما قال الطبري رحمه شيخ المفسرين الذي تنقل منه يا صاحب الحاسبات والمعلومات .
                    وكما قلت لك ... فلستَ أول من يأتي بالغريب فقد مر بنا ركب وقوافل فانقطعت بهم السبل وتعثرت تحتهم الدواب .

                    تعليق


                    • #10
                      أخي محمد الغزالي
                      نحن لا نناقش في استحقاق دخول الجنة
                      وإنما النقاش حول الجزاء بمرتبة عالية من الجنة
                      وهي مرتبة (الغرفة)

                      والموحد الذي يلقى الله تعالى لا يشرك به شيئا قد يدخل الجنة برحمة الله ثم بشفاعة المصطفى
                      ولكن لا ينبغي أن يركن إلى اتصافه بصفة واحدة من صفات عباد الرحمن
                      ويتكاسل عن القيام بالأخرى
                      لأنه سيدخل تحت وعيد آيات تخوّف من عبادة الله على حرف

                      الجنة مراتب
                      وسكانها ليسوا سواءً

                      فمنهم الظالم لنفسه
                      ومنهم المقتصد
                      ومنهم السابق بالخيرات
                      وليس من العدل أن يكونوا في مرتبة واحدة

                      ليسوا سواء:
                      السابقون السابقون أعلى مرتبة من أصحاب اليمين

                      مرتبة (الغرفة) مرتبة عالية
                      كلما حققت من صفات عباد الرحمن أكثر
                      كلما كنت إلى مرتبة (الغرفة) أقرب
                      الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
                      أستاذ التفسير وعلوم القرآن
                      نائب عميد كلية الشريعة
                      جامعة الزرقاء / الأردن

                      تعليق

                      20,125
                      الاعــضـــاء
                      230,572
                      الـمــواضـيــع
                      42,263
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X