• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • علو بني إسرائيل


      لا ينكر أحد أن الله قد أخبرنا عن علو بني إسرائيل بقوله في حقهم (ولتعلن علوا كبيرا) وهذا العلو أسبابه متعددة:
      فمنها أن يكون هذا بحبل من الله وقد كان لهم قديما أيام كانوا هم الأمة المؤمنة بين الأمم وأما الآن فليسوا إلا أفسق الناس وأظلمهم فالحبل من الله مقطوع عنهم.
      ومنها أن يكون بحبل من الناس ونحن نشاهد العالم الغربي الصليبي الحاقد والشيوعي واللاديني كلهم مع الصهاينة. وهذا بالطبع ليس حبا فيهم وإنما لمنع الإسلام من النهوض، فهم وجدوا هذا السبيل هو أيسر السبل لذلك.
      ومنها تقهقر المسلمين عن نصرة دينهم ومبادئهم وقيمهم.
      كل ذلك كان مفهوما لدينا ونحن متيقنين من حدوثه لأن الله العلي العظيم أخبرنا به. ولكن المفاجئ الذي لم يخطر لأحد على بال هو أن تقوم البلدان الإسلامية والعربية بتعجيل وطأة العلو والمسارعة في بنيانه، فهذا أمر لم يكن يخطر لغالب الناس على بال، وهذا إن استمر فهو يعني أن هناك ليال حالكة سوداء سيعيشها المسلمون رغما عنهم، وستكون الحياة في عسر شديد على الناس المخلصين، وربما يخفف من وطأة ذلك رضا الناس بما يجري وعدم إنكارهم له، والمسارعة في قبول ما يسمى بصفعة(صفقة) القرن التي ستجعل كل البلاد الاسلامية في طاعة اليهود، بحيث يسيطرون عليها ويتحكمون فيها فيعينون حاكما ويزيلون آخر حسب تحقق مرادهم.
      ومن هنا فالطريق الوحيد لهذه الأمة يتمثل فيما يلي:
      1- ان تفيق الأمة لمستقبلها وتتصالح مع شعوبها بحيث يتحقق فينا قول الله (وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون).
      2- أن تقدر الحكومات العربية بالذات شأن العلماء في بلدانها، فهذا هو الحل الأمثل للرد على هذا البلاء القادم، وإن من متطلبات هذا التصالح أن تطلق الحكومات أيدي العلماء الربانيين ليشتغلوا في إعادة بناء الأمة بناء قويا محكما قادرا على مجابهة هذه المؤامرات.
      3- إن لم يحدث هذا، ولم يفق السياسيون والمتحكمون في البلاد العربية فستكون أول ثمار هذا الطوفان الجارف هو إنهاء سيطرة هؤلاء واستبدالهم بغيرهم، ولن يرضى اليهود ببقائهم تحت أي ظرف لأنهم في نظرهم أدوا دورهم والآن المهمة القادمة لغيرهم.
      وعلى العلماء الربانيين الذي وثقوا بكتاب ربهم أن يشمروا عن سواعد الجد في إنقاذ ما يمكن إنقاذه وعدم الركون إلى غيرهم ليقوم مقامهم، فهذا والله من أوجب الواجبات عليهم.
      فهل يعتبر الساسة والمسؤولون واهل العلم والجادون ويستيقظوا قبل أن يقال لهم وداعا مشوبا بأسوأ أنواع القلي.

      الدكتور جمال محمود أبو حسان
      أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
      جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاستاذ الفاضل ارغب بمعرفة كيف تفسر علو بني إسرائيل وما هو الاول وما هو الثاني ؟
      كما ارغب بسؤالكم هل علمت ان في احدى الجامعات رسالة عن ترجيحات الامام ابي حفص عمر بن محمد النسفي ؟ وجزاكم الله تعالى خيرا .

      تعليق


      • #3
        سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .

        تعليق

        20,081
        الاعــضـــاء
        238,427
        الـمــواضـيــع
        42,918
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X