• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • لِمَاذَا جَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ أَبَاهُمْ عِشَاءًا ؟

      مَهْمَا فَعَلَ الكَافِرُونَ و عَذَّبُوا المُؤْمِنِينَ
      فِإِنَّهُ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُنْجِي المُتَّقِينَ
      إِنْ كَنْتَ مَظْلُومًا أَوْ حَزِينًا مِنَ المَسْجُونِينَ
      تَرَكْتَ أَهْلَكَ وَ وَلَدَكَ و فَارَقْتَ الأَقْرَبِينَ
      فِإْعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ لَا يَنْصُرُ المُجْرِمِينَ
      لَيْسَ نَائِمًا و لَا بِغَافِلٍ عَنْ عَمَلِ الظَّالِمِينَ
      إِنَّمَا يُمْلِي لَهُمْ ! إِنَّهُمْ فِي سَكْرَتِهِمْ عَمِينَ
      آَمِنْ أَنَّ نَصْرَ اللَّهِ آتٍ قَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ
      و أَنَّكَ إِنْ كُنْتَ مُؤْمِنًا صَابِرًا سَيَجْعَلُكَ مِنَ المُقَرَّبِينَ


      "وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ"
      لِمَاذَا ذَكَرَ اللَّهُ تَعَالَى سَاعَةَ مَجِيئِهِمْ ؟
      اللَّهُ قَادِرٌ عَلى القَوْلِ أَنَّهُمْ جَاءُوا دُونَ ذِكْرِ الزَّمَنِ, لِكَنَّهُ أَتَى بِهِ, طَبْعًا لِلْإِخْبَارِ.
      الإخْوَةُ كَانُوا يَقُومُونَ بِخِدَاعِ أَبِيهِمْ فَقَدْ جَاءُوا يَبْكُونَ و جَاءُوا عَلَى قَمِيصِ يُوسُفَ بِدَمٍ كَذِبٍ و كَانَ المَجِيءُ عِشَاءًا أَيْضًا رُكْنًا مِنْ أَرْكَانِ هَاتِه الخُدْعَةِ.

      كَيْفَ ذَلِكَ ؟
      فِي البَادِيَةِ يَكُونُ الإِسْتِيْقَاظُ بَاكِرًا, عِنْدَ شُرُوقِ الشَّمْسِ ثُمَّ قَبْلَ أَنْ تَبْدَأَ بِالإِرْتِفَاعِ يَخْرُجُ الفِتْيَةُ لِلْرَّعْيِ, يَعُودُونَ عِنْدَمَا تَبْدَأُ الشَّمْسُ بِالإِسْتِوَاءِ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ أَيْ عِنْدَ أَذَانِ العَصْرِ, حِينَئِذٍ يَكُونُونَ قَدْ جَمَعُوا المَاشِيَةَ و أَخَذُوا طَرِيقَ العَوْدَةِ, إِمَّا يَقُودُونُ المَاشِيَةِ لِلْمَرْبَضِ ثُمَّ يَذْهَبُونَ لِمَلْءِ المَاءِ وَ إِمَّا يَمُرُّونَ عَلَى البِئْرِ يَمْلَأُونَ دِلَاءَهُمْ بِالمَاءِ ثُمَّ يَقُودُونَ دَوَابَهُمْ إِلَى المَرْبَضِ, يُفْرِغُونَ لَهُمُ المَاءَ فِي أَوْعِيَةٍ
      أَوْ حِيَاضٍ, المَاشِيَةُ بَعْدَ الرَّعْيِ و الأَكْلِ يَجِبُ أَنْ تَشْرَبَ ثُمَّ تَرْتَاحَ لِتَجْتَرَّ و تَنَامَ, إِذًا الفِتْيَةُ قَبْلَ بِدَايَةِ غُرُوبِ الشَّمْسِ يَكُونُونَ فِي الخَيْمَةِ لَكِنْ هَاتِهِ المَرَّة أَتَوْا عِشَاءًا, لِسَبَبَيْنِ إِثْنَيْنِ:
      -الأَوَّلُ: أَنَّهُمْ يُرِيدُونَ أَنْ يُظْهِرُوا لِأَبِيهِمْ أَنَّهُمْ بَحَثُوا مَلِيًّا عَنْ أَخِيهِمْ.
      -الثَّانِي: لِكَيْ لَا يَأْمُرَهُمْ أَبُوهُمْ بِالعَوْدَةِ لِلْبَحْثِ عَنْهُ فَفِي القَدِيمِ لَا أَحَدَ يَخْرُجُ لَيْلًا, مَا يُثْبِتُ قَوْلَنَا, قَوْلُ العَزِيزِ الخَبِيرِ عِنْدَمَا رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ بَعْدَمَا تَرَكُوا أَخَاهُمْ الآخَرَ فَقَالَ لَهُمْ:
      "يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ", و هَذَا حَالُ كُلِّ أَبٍ, تَصَوَّرْ خَرَجَ إِبْنَاكَ لِلَّعِبِ
      فَعَادَ أَحَدُهُمْ و لَمْ يَعُدِ الآخَرُ فَإِنَّكَ سَتُرْسِلُ النَّاجِي لِلْبَحْثِ عَنْ أَخِيهِ.
      إذًا كَانَتْ عَوْدَةُ الأَبْنَاءِ عِشَاءًا جُزْءًا مِنَ الخَدِيعَةِ.


      لَا يَعْلُو مَكْرُ المَاكِرِينَ عَلَى تَقْدِيرِ رَبِّ العَالمِينَ
      مَهْمَا عَلَا شَأْنُهُمْ فِإِنَّهُمْ فِي جَهَنَّمَ مَرْكُوسِينَ
      مُعَذَّبِينَ مُهْطِعِينَ رُؤُوسَهُمْ و مِنْهَا لَيْسُوا بِخَارِجِينَ
      يَا رِبِّ أًنْصُرْ المُسْتَضْعَفِينَ و ضَاعِفْ العَذَابَ لِلْمُجْرِمِينَ
    20,081
    الاعــضـــاء
    238,426
    الـمــواضـيــع
    42,918
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X