• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هَلْ كَانَ النَّبِّيُّ يَعْقُوب يَعْلَمُ أَنَّ النَّبِيَّ يُوسُفَ حَيٌّ ؟

      الحَمْدُ لِلَّهِ الذِّي أَنْزَلَ صُحفًا مُطَهَّرَةً فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ

      "
      قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا"
      هلْ كَانَ يَعْقُوب يَعْلَمُ مَاذَا فَعَلَ أَبْنَاءُهُ بِيوسفَ ؟
      ذَكَرْنَا فِي صُحُفٍ سَابِقَةٍ أَنَّ يَعْقُوبَ نَبِيٌّ ذُو عِلْمٍ عَلَّمَهُ لَهُ رَبُّهُ و إِخْتَصُّهُ بِالغَيْبِ الذِّي يُرِيدُ أَنْ يُطْلِعَهُ عَلَيْهِ يَقُولُ تَعَالى: "فَلَا يُظْهِرُ عَلى غَيْبِهِ أَحَدَا إِلَّا مَنْ إِرْتَضَى مِنْ رَسُولٍ", و كَمَا ذَكَرْنَا يَعْقُوبٌ عَلَى عِلْمٍ بِمَا يُسِرُّ أَبْنَاءُهُ مِنْ حَسَدٍ و بُغْضٍ لِيُوسُفَ لِمَا رَآهُ مِنْ غِلْظَةٍ مَعَهُ.
      يُبَيِّنُ هَذَا الجُزْءُ مِنَ الآيَةِ
      "بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا" تَكْذِيبَ يَعْقُوب لِمَا قَصَّهُ عَلَيْهِ أَبْنَاءُهُ و قَدْ ذَكَرْنَا أَنَّهُ يُوحِي إِلَيْهِ و لَا يَتَكَلَّمُ عَنْ هَوًى أَوْ مِنْ رَأْسِهِ, فِعْلُ "سَوَّلَ" قِيلَ يَعْنِي "زَيَّنَ", كَمَا أُتِيَ بِتَفَاسِيرٍ أُخْرَى لَهُ لَكِنْ لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِدَلِيلٍ شِعْرِيٍّ جَاهِلِيٍّ وَاحِدٍ أَوْ حُجَّةٍ مِنْ كَلَامِ العَرَبِ تُبَيِّنُ أَنَّ هَذَا هُوَ مَعْنَاهُ, مَا يُظْهِرُ أَنَّهُ لَمْ يَكُ مَعْرُوفًا لَدَى العَرَبِ أَوْ أَنَّهُ أَتَى فِي سَيَاقٍ لَمْ يَعْرِفُوهُ.
      وَ قَدْ سَمِعْنَا أَقْوَالًا يُذْكَرُ فِيهَا أَنَّ
      "سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ" لَيْسَتْ مِثْلُ: "طَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ" و كَذَلِكَ دُونَ أَدِلَّةٍ.
      حَقِيقَةً أَنَا لَمْ أُكُ أَعْلَمُ تَحْدِيدًا مَعْنَى
      "سَوَّلَتْ" و لَمْ أُكُ مُقْتَنِعًا بِالتَّفَاسِيرِ التِّي ذُكِرَتْ عَنْهَا و كَانَ لِي رَأْيٌ و لَكِنْ لَمْ تَكُ لِي حُجَّةٌ فَإِنْقَدْتُ لِلْتَّفَاسِيرِ و أَسْلَمْتُ بِأَنَّهَا تَعْنِي "زَيَّنَتْ" إِلَى أَنْ أَعْثَرَنِي اللَّهُ عَلَى كِتَابٍ فِي المُلْتَقَى هُنَا يَتَسَاءَلُ فِيهِ صَاحِبُهُ عَنْ مَدَى إِسْتِقَامَةِ كَلِمَةِ "سَوَّلَتْ" بِمَعْنَى "زَيَّنَتْ" عِنْدَمَا أَخْبَرَ إِخْوَةُ يُوسُفُ أَبَاهُمْ بِالصِّدْقِ عِنْدَ رُجُوعِهِمْ دُونَ أَخِيهِمْ الثَّانِي و قَالُوا إِنَّ إِبْنَكَ قَدْ سَرَقَ, و فِي ذَلِكَ المَوْضِعِ لَمْ يَكُ هُنَاكَ خِدَاعٌ, و فِي الحَقِيقَةِ كَانُ السُّؤَالُ المَطْرُوحُ مِنَ الرَّجُلِ عَظِيمًا جِدًّا و نَبَّهَنِي إِلَى إِخْتِلَافِ الحَالَتَيْنِ و أُقْسِمُ بِاللَّهِ و كَأَنَّنِي حِينَهَا أَوَّلُ مَرَّةٍ أَسْمَعُ فِيهَا تِلْكَ الآَيَة.
      "سَوَّلَتْ" تَعْنِي "طَوَّعَتْ" و أَصْلُ الكَلِمَةِ طَلَبُ النَّفْسِ لِلْشَّيْءِ, و تَطْوِيعُ النَّفْسِ الشَّيْءَ أَيْ تَيْسِيرُهُ و جَعْلُهُ مَقْدُورًا عَلَيْهِ فِي عَقْلِ و نَفْسِ الشَّخْصِ. و فِي يُوسُفُ إسْطَاعُوا أَنْ يَتْرُكُوهُ فِي الجُبِّ عِنْدَمَا طَوََّعَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ ذَلِكَ و فِي قِصَّةِ أَخِيهِمِ الآَخَر طَوَّعَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ تَرْكَ أَخِيهِمْ عِنْدَ يُوسُفَ.
      إذًا قَالَ يَعْقُوبٌ لِأَبْنَاءِهِ لَقَدْ طَوَّعَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا غَيْرَ الذِّي أَخْبَرْتُمُونِ و حَرْفُ
      "بَلْ" لِلْإِعْتِرَاضِ أَيْ كَلَّا لَيْسَ الأَمْرُ كَمَا تَدَّعُونَ.
      كَانَ يَعْقُوبٌ لَا يُصَدِّقُ مَا أَخْبَرَهُ بِهِ أَبْنَاءُهُ, يَعْلَمُ أَنَّهُمْ فَعَلُوا بِهِ أَمْرًا لَكِنَّهُ لَا يَعْلَمُ مَاهُوَ.

      هَلْ يَعْلَمُ يَعْقُوبٌ أَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ ؟
      أَخْبَرْنَا فِي كِتَابِنَا السَّابِقِ أَنَّ اللَّهَ أَوْحَى إِلَى يَعْقُوب أَنْ يَتْرُكَ يُوسُفَ يَذْهَبُ لِلْرَّعْيِ مَعَ إِخْوَتِهِ و أَوْحَى إِلَيْهِ كَمَا أَوْحَى إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنَّهُ رَادُّهُ إِلَيْهِ و اللَّهُ صَادِقٌ وَعْدَهُ يَعْنِي أَنَّ يَعْقُوبَ عَلَى عِلْمٍ بِأَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ.
      نُورِدُ كَذَلِكَ دَلِيلًا مِنَ القُرْآنِ, إِذْ يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى:
      "يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ" هَاتِهِ الآَيَةُ تَقْطَعُ الشَّكَّ و تُثْبِتُ عِلْمَ النَّبِيِّ يَعْقُوبَ بِأَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ.
      مِنَ الآيَاتِ التِّي تَدُلُّ عَلَى إِحَاطَةِ النَّبِيِّ يَعْقُوبَ بِمَا يَفْعَلُهُ أَبْنَاءُهُ و عِلْمُهُ بِبَقَاءِ يُوسُفَ حَيًّا قَوْلُهُ تَعَالَى:
      "و إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ", عِلْمُ اللَّهُ هُوَ الكِتَابُ و الحِكْمَةُ و مِنْهُ بَعْضُ الغَيْبِ وَ هَاتِهِ الآيَةُ لَهَا نَفْسُ مَعْنَى قَوْلِهِ: "وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ", لِكَنَّنَا تَسَاءَلُ:
      مَا الذِّي يَعْلَمُهُ يَعْقُوبٌ و لَا يَعْلَمُهُ أَبْنَاءُهُ ؟
      هُوَ بِأَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ و هَذَا مِنَ الغَيْبِ و الدَّلِيلُ قَوْلُهُ تَعَالَى عَلَى لِسَانِ يَعْقُوبَ حِينَ جَاءَهُ البَشِيرُ: "قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ" أَيْ أُنْظُرُوا هَذَا الذِّي كُنْتُ أَعْلَمُهُ و ذَاكَ حِينَ عَاتَبُوهُ عَلَى مُوَاصَلَةِ تَذَكُّرِ يُوسُفَ.
      أَيْ أَنَّ الذِّي أَعْلَمُهُ مِنَ اللَّهِ و لَا تَعْلَمُونَهُ هُوَ أَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ.

      يَسْأَلُ سَائِلٌ:
      لَوْ كَانَ يَعْقُوبٌ عَلَى عِلْمٍ بِأَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ إِذًا لِمَاذَا إِبْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الحُزْنِ ؟
      نَقُولُ: السَّبَبُ الحَقِيقِيُّ لِحُزْنِ يَعْقُوبَ هُوَ الفرَاقُ, فِرَاقُ الحَبِيبِ لِلْمَحْبُوبِ مَصْدَرٌ كَبِيرٌ لِلْأَلَمِ, جَرِّبْ إِذْهَبْ إِلَى سُوقٍ بَعِيدَةٍ و إِتْرُكْ إِبْنَكَ الصَّغِيرَ وَحْدَهُ ثُمَّ عُدْ و أَخْبِرْ إِمْرَأَتَكَ بِأَنَّ إِبْنَكَ ضَاعَ أَوْ أَكَلَهُ الذِّيبُ ثُمَّ أَخْبِرْنَا عَنْ مَشَاعِرِكُمْ كَيْفَ كَانَتْ, أَ لَمْ تَقْرَأْ عَنْ حَالِ أُمِّ مُوسَى ؟ "أَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى خَالِيًا" خَلَى و فَرَغَ فُؤَادُهَا لِأَنَّ قَلْبَهَا تَرَكَ مَكَانَهُ, خَرَجَ مِنَ الفُؤَادِ وَ بَلَغَ الحُنْجُرَةَ و هُو كِنَايَةٌ عَنْ شِدَّةِ الفَزَعِ عَلَى مَصِيرِ إِبْنِهَا, إِسْأَلْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ حَالِهِ عِنْدَمَا تَرَكَ إِبْنَهُ عِنْدَ البَيْتِ المُحَرَّمِ, إِسْأَلْهُ عَنْهُ عِنْدَمَا رَأَى أَنَّهُ يَذْبَحُ إِبْنَهُ.
      الحُزْنُ عَلَى الفُرَاقِ و خَاصَّةً فُرَاقُ الوَلَدِ و خَاصَّةً الصَّغِيرُ الذِّي لَا قُوَّةَ لَهُ و لَا حِيلَةَ ذَاكَ مَا جَعَلَ يَعْقُوبَ حَزِينًا.
      ثُمَّ قَوْلُهُ:
      "يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ" دَلِيلٌ آخَرٌ عَلَى عِلْمِهِ بِأَنَّهُ حَيٌّ فَالنَّبِيُّ عِنْدَ المَوْتِ لَا يَقُولُ يَا أَسَفَى.
      فِي هَاتِهِ الآيَةِ جُزْءٌ مَتْرُوكٌ و هُوَ
      "يَا أسَفَى عَلَى فُرَاقِ يُوسُفَ", كَمَا ذَكَرْنَا الفُرَاقُ هُوَ سَبَبُ الأَسَفِ و الغَمِّ و المَرَضِ.
      اللَّهُ تَعَالَى أَخْبَرَ يَعْقُوبَ بِأَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ لَكِنَّهُ لَمْ يُخْبِرْهُ أيْنَ هُوَ و لَا كَيْفَ حَالُهُ.
      الإِخْوَةُ لَمْ يَكُونُوا يَعْلَمُونَ أَنَّ يُوسُفَ حَيٌّ.

    20,081
    الاعــضـــاء
    238,427
    الـمــواضـيــع
    42,918
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X