• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سؤال: ما صحة الاستدلال بقوله تعالى "وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا" على قبول نظرية التطور؟

      أحبتي في الله، أسعد الله أوقاتكم جميعا في هذا الملتقى المبارك وأرجو أن أكون في القسم الصحيح منه.
      بالرغم من انهزام نظرية التطور في كل ساحة علميّة، فقد ظهر من المسلمين من يدافع على صحة هذه النظريّة، ويستدل بقوله تعالى "وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا"، الأمر الذي اشتبه عليّ كثيرا، فأرجو ممّن له دراية بالموضوع أن يوضح لي فساد هذا الاستدلال مع بيان أوجه مخالفة هذه النظرية لنصوص القرآن والسنّة إذا كان بالإمكان والله وليّ التوفيق.
      التعديل الأخير تم بواسطة بوودن دحمان; الساعة 13/01/2017 - 13/01/2017, 01:16 pm. سبب آخر: توضيح
      "رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ
      وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا"

    • #2
      المنهج الصحيح للتفسير
      هو أن نفسر القرآن بالقرآن ثم القرآن بالسنة ثم بالرأي.
      هل المرحلة الأولى (التفسير للقرآن بالقرآن) ممكنة؟
      ألم يحدثنا القرآن الكريم عن اختلاف أطوار مراحل خلق الإنسان الأول سيدنا آدم (التراب ثم الطين ثم الطين اللازب ثم الحمأ المسنون ثم الصلصال كالفخار..)؟

      ألم يحدثنا القرآن الكريم عن أطوار خلق الجنين النطفة ثم العلقة ثم المضغة..
      ألم يحدثنا الحديث الشريف بهذه الأطوار وأشبعها العلماء تفسيراً في الحديث الرابع من الأربعين النووية؟

      فإذا وجدت في التفسير بالمأثور غنية عن التفسير بالرأي، فلا داعي لترك الخير للأخذ بالأدنى!
      الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
      أستاذ التفسير وعلوم القرآن
      نائب عميد كلية الشريعة
      جامعة الزرقاء / الأردن

      تعليق


      • #3
        بل وليسمح لي السيد الدكتور عبدالرحيم الشريف أن أضيف لما تفضل به أمرا وهو أن القرآن الكريم ينقض نظرية التطور فيقول جل شأنه :

        وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ [البقرة:31]

        فبمفهوم التطور فقد أنزل الله هذا الكائن متطورا متعلما مالا تعلمه الملائكة وهي المخلوقات المتفوقة الأمر الذي يتعارض مع نظرية التطور التي تعتبر أن البشر بدأ بشكل وتكوين بدائي وتطور وتعلم حتى وصل لما هو عليه الان.

        تعليق


        • #4
          الأخ الكريم
          بالنسبة لنظرية التطور فهي نظرية و ليست اكتشاف !
          و النظرية قد تثبت صحتها وقد يكون واضعها أراد بها الشهرة!

          انظر للجدول الدوري في الكيمياء وفي آخره تجد أسماء عناصر بأسماء مكتشفيها أو مدن غربية ! ولا وجود لاسم عنصر باسم مكتشف عربي أو مدينة عربية!

          هل تعتقد أن كل النظريات التي وضعها غربيون جاءت من أبحاث علمية دقيقة!
          أعتقد أن بعضها هلوسات لأصحابها كما هلوس السامري بأمر العجل و الذهب!

          ثانياً: يتفق المسلمون و النصارى و اليهود على أن أصلنا آدم و قد خلقه الله من تراب!
          ثالثاً: بالنسبة للحيوانات فقد طلب الله من نوح أن يحمل في السفينة من كل زوجين اثنين ! ولو كان مقدّرا لتلك الحيوانات أن تصبح شيئاً آخر لأخذ بعضها و ترك الآخر ! ولكن الله تعالى أمره بحمل الجميع.

          سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

          تعليق


          • #5
            سؤال: ما صحة الاستدلال بقوله تعالى "وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا" على قبول نظ...

            أحسنت أخي عدنان
            فليس العاقل من يترك المحكم ويتمسك بالمتشابه!

            والمشكلة المنهجية هنا من مكان الانطلاق

            هل أنطلق من نظرية (التطور=النشوء والارتقاء) ثم أبحث عن مؤيداتها في القرآن الكريم القطعي، وأنقل دلالات ألفاظه الواضحة القطعية من (المنطوق الصريح) إلى (المفهوم) الخاضع للتأويل الذي تختلف فيه الأفهام؟
            أم يبدأ الانطلاق من قطعي الدلالة والثبوت وأحاكم النظرية على أساسه؟

            لعل من قرأ أشهر كتب الشيخ نديم الجسر ( روايته قصة الإيمان ) والتي كتبها في أوج ظهور نظرية التطور، سيرى الحيرة التي جعلته يذكر نصوصاً تؤيد النظرية، ويلوي عنق نصوص تخالفها.. ثم يطلب من القارئ (إذا ثبت خطأ نظرية التطور) أن يفعل العكس.. أي أن يأخذ بالقطعي الذي يخالف نظرية التطور ويؤول الظني..
            وهذا من أعجب مناهج البحث العلمي، بل مآله أنه سيجعل النصوص القطعية ألعوبة بين يدي كل من هبّ ودبّ.

            التقيت قبل سنوات بالدكتور منصور أبو شريعة العبادي في مكتبه بجامعة العلوم والتكنلوجيا الأردنية وجلسنا ساعات وهو يخبرني عن نظريته (حل وسط) بين النصوص الدينية ونظرية التطور.
            مختصر وجهة نظره: أن بداية النشوء قطعاً لله تعالى، ولكن الارتقاء يتم بنواميس كونية ثابتة، كأي ناموس كوني، وفق مشيئة الله وحكمه.
            وللدكتور منصور مدونة خاصة به، وبعض كتبه مرفوع على الشبكة.
            الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
            أستاذ التفسير وعلوم القرآن
            نائب عميد كلية الشريعة
            جامعة الزرقاء / الأردن

            تعليق


            • #6
              ذكّرني سؤالك أخي دحمان بموضوع آخر تجده هنا: http://vb.tafsir.net/tafsir18590/#.WHlU6n3BYqI

              وقد كتبت في آخر مشاركة منه ( يتبع في علاقة النص القرآني بالنظريات العلمية ... ) ولكن نسيته تماما، وكنت أفكر في معالجة تلك العلاقة، ثم أتبعها بقراءة نقدية لسلسلة السيد عدنان إبراهيم (هذا موضوع يعرّف به) وهي سلسلة تكلم فيها مشكورا عن نظرية التطور (أو نظرية داروين تجاوزا)، إلا أن آفة النسيان قد فعلت فعلتها ..

              المهم، قولك أستاذنا المحترم (بالرغم من انهزام نظرية التطور في كل ساحة علميّة) كلام غير صحيح أو قول لا معنى له في الإطار الذي ينتج المعرفة المستحدثة داخل العلوم الطبيعية (التجريبية، والنظرية، والنظرية التجريبية)، لأن قولك هذا يلزم منه وجود البديل العلمي الطبيعي، فما هو؟ إن أصول العلوم الطبيعية عبارة عن مجموعة من المنطلقات المنطقية (قضايا تسليمية / إيمانية أو مسلمات وبدهيات .. الخ) ومن تلك المسلمات مسلمة "الطبيعة ناطقة" أو الطبيعة تُفَسَّرُ بالطبيعة أي تفسير الظاهرة الطبيعية يكون بالنواميس الطبيعية، وطبعا هذه مسلمة مبنية على مسلّمة أخرى وهي "معرفة الطبيعة ممكنة" وهي أيضا تنطلق من مسلمات أخرى، وبدون الدخول في التفاصيل نقول إن العلوم الحديثة هي علوم غير ممكنة بدون تلك المسلمة، ولذلك لا يمكن بتاتا الحديث عن "إنهزام" فكرة التطور، حتى لو كانت الفكرة هذه مجرد تخمين، أي حتى لو لم تكن فرضية ولا نظرية، فلا يمكن التنازل عنها إلا ببديل = صياغة علمية تفسيرية طبيعية لظاهرة طبيعية هي التطور، فالتطور حقيقة لكن التفسير والتعميم والتجريد تخمين أو فرضية أو نظرية، كذلك الخلية (في الأحياء) حقيقة -أي أيس قابل للرصد والمشاهدة- لكن تفسيرها للتعميم والتجريد تخمين أو فرضية أو نظرية؛ ولهذا عندنا شيء إسمه "نظرية الخلية"، كما عندنا "نظرية الجاذبية".. الخ. أما التطور الذي هو ظاهرة فشيء مُكتَشف، واللفظ من المتشابه الذي يجب أن يُرد إلى المحكمات الطبيعية وعندها سنقول التغيير أو البرء (وبها البارئ: المميز بعضه من بعض بالأشكال المختلفة - أنظر الكشاف تفسير الآية 24 سورة الحشر)، بينما التطور الذي هو نظرية فقد إنطلق في البداية من ملاحظة ظواهر أخرى مثل التشابه بين الكائنات والأنواع ومثل تعددها وتنوعها ثم جاء التغيير ثم جاءت البيانات الجديدة من الإحاثة والحفريات والزراعة الخ..

              وتلك المسلمة هي كذلك في العلوم الطبيعية، أما في الفكرانيات (الايديولوجيا) وفي تصور الحياة فهي "عقيدة" أو "دوغما" لذلك وجب التمييز بين المنهج الطبيعي (la methode naturelle) والطبيعانية أو المذهب الطبيعي (le naturalisme)، كما نميّز بين العلم والعلموية والعِلمانية (فصل العلم عن الدين)، وكما نميّز بين التجريبية أو المنهج التجريبي والمذهب التجريبي .. والكثير من العلماء والباحثين في العلوم الحديثة الطبيعية والإجتماعية والإنسانية، لا يميزون عند الكلام في مواضيعهم وأبحاثهم، إما بلا شعور نتيجة التربية والتلقين والبيئة، وإما عن قصد وفي الحالة الأخيرة نحن نتحدّث عن أتباع العقائد العَلمانية والدهرية والوضعانية واللادينية والإلحادية.. وغيرها.

              بالنسبة للمنهج الطبيعي فهو قائم بمبدأ السببية، والفيزياء الكمومية عكس ما يدعيه المسفسطون لم تنكر هذه السببية، لكن مآل النظرية إلى التشكيك أو حتى إنكار حتمية السببية، كما هو الحال مع "تجويزية" حجة الإسلام الغزالي فقولهم (إن الله يفعل عندها لا بها) لا يفهم منه إنكار السببية، كما أن "سببية" شيخ الإسلام إبن تيمية (إن الله يفعل بها) لا يفهم منها حتمية السببية وإلا كان سينكر المعجزات والخوارق والكرامات.. وفي هذا السياق يمكن أن نقول أن نظرية التطور والنشوء والإرتقاء مرفوضة تماما من منظور "الخلق المستمر"، لكنها مقبولة من منظور "الخلق السنني"، وأقصد هنا النظرية لا التطور، فالتطور مقبول من المنظورين وذلك سيكون بخلق جديد في التجويزية، وبالأسباب في السببية. في الحالة الأولى ممكن تغمض عينيك وتفتحها فإذا أنت طائر أو قطار، ومن المقتضيات الإفتراضية في الكمومية أن تخرج من بيتك في البحرين قاصدا المسجد فإذا أنت على باخرة في سواحل اليابان. ممكن يعني، ومستحيل عادة، لكن هو ممكن، وقد يحار فيها العقل، لكن لا يحيلها. أما الطبيعانية فلا يمكن فصلها عن الحتمية، والخلط بين هذه الأمور يؤدي غالبا إلى التضارب في الفكر وعدم التماسك في بناء الفكرة، وشر البلية ما يضحك؛ نعوذ بالله من الخذلان.

              هذا بالنسبة لتلك النظرية من منظور عقلي بحت، وهي نظرية تُنَاقش بلغتها ووجب دراستها والبحث فيها للتجديد والتطوير والنقد بلسانها، لا بلغة غيرها: فلسفة عامة، أو عقيدة دينية/فكرانية، ومن يعرض عليك النظرية بإسم العقيدة ترد عليه في العقيدة ترجع معه إلى الأصل، والعقيدة تُدَافع بالعقيدة. بالتالي لا معنى للسؤال عن بيان أوجه مخالفة هذه النظرية لنصوص القرآن والسنّة، فالنظرية شيء لكن طريقة التعبير والعرض شيء آخر، وقد يدرّسها في كلية الطبيعيات في أقوى الجامعات من لا يقتنع بحرف منها، كما يدرس المستشرق البروفيسور عقائد البوذية وهو غير مقتنع بشيء منها، لكن الممارسة العلمية الأكاديمية تسير بعهود ومواثيق والتزامات أو "بروتوكولات" من أجل التواصل والإبداع والتطوير، ورب ضرة نافعة، ففي العلوم الطبيعية يحصل ما يحصل في العلوم الدينية حيث تقوم بدراسة وتدريس شيء ما لا يعود عليك بنفع (مادي ولا معنوي) لكن قد يقودك إلى ما هو أفضل وأحسن وأظهر، فالخطأ شيء ضروري في تقدّم العلوم. لكن السؤال يفرض نفسه للسبب المذكور إذ ظهر من يدافع على صحة هذه النظريّة أو العكس، فلا مفر من الخوض في علاقة الدين بالعلم، وهو سؤال يستعيد ذكريات.

              أول ما طُرح علي السؤال في المدرسة الثانوية والقسم مختلط تنوع عقائدي وثقافي فكري والتلاميذ يرد بعضهم على بعض تلميذ عنده الدين خرافة يصفق له آخرون، والآخر فكر قليلا وقال الدين روح وإنسان أما العلم فمادة وطبيعة، وكاثوليكية من هناك ترفع صوتها وسط الضجيج قائلة لكن العلم لا يفسر لنا الأحلام ومغزى الحياة، ومسلم يعلق نعم نعم الأحلام ما تفسير الأحلام، وأخرى تقول أنا لا أؤمن لكن لابد من وجود ما هو أعظم وأكبر من كل هذا والعلم محدود لأنه يتطور ولا يحل لنا مشاكل يومية وإلا لبحثت عن جرعة بيوكيميائية ما أقدمها لأبي ليحب أمي من جديد بعد إنفصالهما لسنوات.. ثم هدأ الموج، والأستاذ يخاطبني: أنت لم تقل شيئا ولم تضحك ولم تتحرك يمينا ولا شمالا ولم تفعل شيئا، فقلت له: السؤال (ما رأيكم في العلاقة بين الدين والعلم) سؤال غلط، فما العلم وما الدين، ونحن هنا مختلفون فلم لا نختلف في التعريفات ولماذا لا نسأل عن العلاقة بين التكنولوجيا والدين، أو الحياة والدين، أو الرياضة أو كرة القدم والدين؟ فرد: همم كلامك مهم، فهب أني أسمح لك بأن تجيب وفق تعريفك أنت للعلم والدين، فما جوابك؟ قلت له: شكرا، لكن هناك إشكاليات أخرى تجعلني أتمسك بإعتقادي أن السؤال غلط؛ فقال: ما هي؟ قلت له: بعد التعريف، لازم نحدد العلم هل علم الطبيعة أم علوم أخرى مثل العلوم الدينية، ثم نحدد هذا الدين، أي دين؟ الأديان مختلفة ومتنوعة، مثل النظريات العلمية، وهل يمكن أن نحاكم العلم بسبب الأخطاء العلمية؟ فقال: هذا مهم ووقت الحصة سينتهي بعد لحظات، بإختصار قل ما شئت. فقلت: الإسلام يدعو إلى العلم الطبيعي وكلمة العلم بالعربية جاءت في القرآن مرارا وتكرارا، لكن الإسلام لا يسمح بعلم مهما كان، فإن كان خيرا فهو خير وإن كان شرا للإنسان مثل القنبلة النووية فهو شر وحرام. فقال لي: مثير للأهمية، لكن الذي ذكرته في الأخير مسألة أخلاقية .. فقاطعته قائلا: الإسلام دين وأخلاق وعلم، لذلك قلت في الأول يجب أن نحدد الدين والعلم، ثم لماذا لم تسأل عن العلاقة بين الأخلاق والعلم؟ فنظر إلى التلاميذ، ورجع فتبسّم وقال الى الحصة المقبلة.

              تلك قصة، وما أختاره غير بعيد عن مضمونها. نحن لا نقوم بتقزيم العلم في ظواهر الحياة، وبالتالي العلاقة بين العلم والدين هي علاقة المادة بموضوعها، فموضوع العلوم الشرعية هو الشرع، وموضوع علم الأحياء؟ الأحياء. هو سؤال لا معنى له، لكن في الواقع هو سؤال فيه إضمار: العلاقة بين العلوم الحديثة والدين. أيضا مشكل، فالدين هو كذلك موضوع في علوم حديثة إجتماعية وأدبية (إنسانية)، فما معنى السؤال: ما العلاقة بين العلم والمحيطات؟ المحيطات موضوع دراسة وعلم في دراسة وعلم المحيطات. عليه لا أعترف بمشروعية السؤال، ولا يمكن أن نتخيل تناقضا ما بين الكون والوحي لأن المصدر واحد، فالأصل هو الإتحاد والتناغم. ولكن أين يمكن التنوع والإختلاف والتضاد؟ بين تفسير الكون وتفسير الوحي، بين فهم الآية الكونية والآية القرآنية، أو بين فهم الآية الكونية في الكون والآية الكونية في القرآن، وبإختصار: بين تفسير الآيات وتفسير الظوهر وطبعا عندما يكون الموضوع واحد. وفي هذه الحالة نقدّم التفسير الأحسن، أو التفسير الظاهر على التفسير البعيد.

              إن كانت آيات خلق الإنسان في القرآن آيات ملكية فنحن نقدم فهمنا لتلك الآيات على النظرية، لأن تفسير الآية القرآنية في هذه الحالة ثابت أو شبه ثابت، وطبعا بعد إستبعاد الإسرائيليات والروايات المضطربة سندا ومتنا. لكن إن كانت تلك الآيات آيات ملكوتية، فالكلام حينها يهتم بمحاور أخرى لا علاقة لها بالإتفاق أو الإختلاف بين تفسير الآية وتفسير الظاهرة.

              تعليق


              • #7
                بسم الله الرحمن الرحيم
                الحمد لله رب العالمين اما بعد. .اﻻستاذ بوودن ارجو من حضرتكم
                مراجعة تفسير اﻵية الكريمة فعند
                مراجعتها يتضح لك اﻻمر فإن تفسيرها يتعلق بتغير حال اﻻنسان
                من طور الى طور وشرحها ابن عباس بقوله نطفة ثم علقة ثم مضغة....وكما تعلم ان هذه المسألة
                تختلف عن ما جاءت به نظرية التطور فهي تدعي ان منشأ اﻻنسان
                من خلية حيوانية ثم تطورت حتى وصلت الى القرد ثم الى اﻻنسان..
                والله تعالى أعلم.

                تعليق


                • #8
                  أشكر الأساتذة الكرام على ما تفضّلوا به من بيان، ويبدو أنّني لم أُحرر نقطة البحث جيّدًا،فالإشكال إنّما ورد عليّ من جهة أنّ الله سبحانه امتدح القرآن الكريم بكونه كتابًا متشابهًا يُصدّق بعضه بعضا، ومن هنا جاء السؤال ما إذا كانت الأية الكريمة "وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا"يمكن أن تتناول التطور بالمفهوم القرآني والمفهوم الدارويني على السواء؟ علمًا أنّه يصّح حمل التفسير بالرأي على التفسير بالأثر إذا لم يكن بينهما تعارض، لكن فاتني -كما بيّن الإخوة جزاهم الله خيرا- أن أردّ المتشابه إلى المحكم فيصير مُحكمًا مثله وينتهي الأمر. وإنّما قصدت بطلب بيان أوجه مخالفة هذه النظريّة لنصوص القرآن والسنّة، غلق الباب دون أولئك الذين يحاولون التوفيق بين الإيمان بالخلق والقول بالتطور، لأنّهما ضدان لا يجتمعان، فالتطور لم يكن أبدًا آليّة من آليات الخلق، لأنّ الظهور الكامل والمفاجئ للكائنات الحية منذ البداية -الانفجار الكامبري- لا يمكن أن يُفسّر إلاّ بالخلق المباشر الذي أشارت إليه الآية الكريمة "إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" وأنا أرى أنّ أيّ تنازل عن هذه العقيدة يُعتبر وُقوفًا على أرضيّة مشتركة مع الملاحدة الذين لا يؤمنون إلاّ بالمادة، والله تعالى أعلم.
                  "رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ
                  وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا"

                  تعليق


                  • #9
                    جزاكم الله خيراً

                    الأطوار ، والله أعلم ، هي مراحل تكون الجنين في بطن أمه

                    تعليق

                    20,085
                    الاعــضـــاء
                    238,479
                    الـمــواضـيــع
                    42,936
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X