• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل حرف الجر [من] للتبعيض في الآية:{يغفر لكم من ذنوبكم}؟

      ماذا أفاد حرف الجر [من] في قول نوح لقومه:
      أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3) يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى (نوح3-4)؟
      قال بعضهم: حرف الجر [من] زائد لإفادة التأكيد.
      وقال آخرون: إن [من] يفيد التبعيض، أي بعض ذنوبهم، وقالوا إن ذلك كان في شريعة نوح.
      وقال فريق ثالث: إن [من] تفيد التبعيض، لكن التبعيض هنا يقصد به أنه يغفر لكم ما تقدم من ذنوبكم من الشرك وغيره قبل إسلامكم، فجاء حرف [من] حتى لا يظن أنه يغفر ما تقدم وما تأخر من الذنوب.

      وهذا الرأي الثالث أحب إلينا، إذ يؤيده ويثبته الآيات القرآنية الأخرى، والأحاديث النبوية الشريفة، وتدل على أن الكافر الذي يؤمن تُغْفَرُ جميع ذنوبه، قال الله تعالى في سورة الزمر:
      إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر: 53]
      ، وجاء في الحديث الصحيح أن الإسلام يَجُبُّ ما قبله، فقد صحح الألباني في الإرواء ما روي: "أن عَمْرًا بن العاص قال: قلتُ: يا رسول الله أبايعك على أن تغفر لي ما تقدم من ذنبي فقال رسول الله : إن الإسلام يَجُبُّ ما كان قبله، وإن الهجرة تَجُبُّ ما كان قبلها"[1].
      والله أعلم
      د. محمد الجبالي




      [1] الألباني، محمد ناصر الدين، 1405ه – 1985م، إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، ط2، بيروت، المكتب الإسلامي، ج5، ص122.



    • #2
      للفائدة :
      في "معترك الأقران في إعجاز القرآن (2/532)" للسيوطي رحمة الله عليه
      ( وقال بعضهم: حيث وقعت "يغفر لكم" في خطاب المؤمنين لم تذكر معها "من"، كقوله في الأحزاب.
      (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ) .
      وفي الصف: (يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة ... ) ، إلى قوله: (يغفر لكم ذنوبكم) .
      وقال في الكفار في سورة نوح: (يغفر لكم من ذنوبكم) ، وكذا في سورة الأحقاف، وما ذلك إلا للتفرقة بين الخطابين، لئلا يسوّي بين الفريقين في الوعد. ذكره في الكشاف.) اهـ
      الفقير إلى الله تعالى
      أبو عمران عبد الغني ادراعو
      مرحلة الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن الكريم

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,608
      الـمــواضـيــع
      42,273
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X