• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • شرح نظم في جمع القرآن وتدوينه

      شرح نظم في جمع القرآن وتدوينه
      بسم الله الرحمن الرحيم

      لقد قرأت آبياتا في جمع القرآن وتدوينه من منظومة كشفُ العَمَى والرَّيْنِ عنْ نَاظِرِي مُصْحَفِ ذِي النُّورَيْنِ، وهي من تأليف مُحَمَّدٌ العاقِبُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ مَايَابِي الجَكَنِيُّ الشنقيطي (ت: 1312 هـ)، وهو نظم في رسم المصحف، ويقع في 417 بيتا من بحر الرجز، وهو مطبوع محققا، فأحببتها وقمت بشرحها من خلل كتاب مناهل العرفان للزرقاني.
      النظم:
      الفصلُ الثاني: فيمَا يَتَعَلَّقُ بِجَمْعِهِ ومَنْ سَبَقَ بِهِ:
      28 - لَمْ يُجْمَعِ القُرْآنُ في مُجَلَّدِ ... على الصحيحِ في حَيَاةِ أَحْمَدِ
      29 - للأَمْنِ فيهِ مِنْ خِلافٍ يَنْشَأُ ... وَخِيفَةَ النَّسْخِ بِوَحْيٍ يَطْرَأُ
      30 - وَكانَ يُكْتَبُ على الأَكْتَافِ ... وقِطَعِ الأُدْمِ واللِّخَافِ
      31 - وبَعْدَ إِغماضِ النَّبِيِّ فالأَحَقُّ ... أنَّ أَبَا بَكْرٍ بِجَمْعِهِ سَبْقُ
      32 - جَمْعُهُ غَيْرُ مُرَتَّبِ السُّوَرْ ... بعدَ إِشارةٍ إِلَيْهِ مِنْ عُمَرْ
      33 - ثُمَّ تَوَلَّى الجَمْعَ ذُو النُّورَيْنِ ... فضَمَّهُ ما بينَ دَفَّتَيْنِ
      34 - مُرَتَّبَ السُّوَرِ والآياتِ ... مُخَرَّجاً بأَفْصَحِ اللُّغَاتِ

      الشرح: جمع القرآن وتدوينه:
      المقطع الأول: جمع القرآن على عهد النبي :

      قال الناظم: (لَمْ يُجْمَعِ القُرْآنُ في مُجَلَّدِ ... على الصحيحِ في حَيَاةِ أَحْمَدِ) أي من المؤكد المقطوع به أن القرآن لم يكن مجموعا في مصحف على عهد الرسول محمد ؛ (للأَمْنِ فيهِ مِنْ خِلافٍ يَنْشَأُ) لأنه لم يوجد من دواعي كتابته في مصحف مثلما وجد على عهد عثمان حتى نسخه في مصاحف؛ فالإسلام لم يستبحر عمرانه بعد والفتنة مأمونة، فلا سبب يدعو إلى اختلاف المسلمين في قراءة القرآن، (وَخِيفَةَ النَّسْخِ بِوَحْيٍ يَطْرَأُ) لأن النبي كان بصدد أن ينزل عليه الوحي بنسخ ما شاء الله من آية أو آيات، فلو جمع القرآن في مصحف والحال على ما قلنا لكان عرضة لتغيير المصحف كلما وقع نسخ، مع أن الظروف لا تساعد، وأدوات الكتابة ليست ميسورة.
      (وَكانَ يُكْتَبُ على الأَكْتَافِ ... وقِطَعِ الأُدْمِ واللِّخَافِ) وغيرها من أنواع أدوات الكتابة المتيسرة لكتابة الوحي القرآني على عهد رسول الله، والأكتاف: هي ألواح عظام البعير أو الشاة، وكانوا إذا جف كتبوا فيه، وقطع الأديم: جلد الحيوانات المدبوغ؛ خاصة جلد الجمال الحمر، واللخاف: جمع لخفة؛ وهي الحجارة الرقيقة المستدقة أو صفائح الحجارة الرقاق فيها عرض ودقة.
      المقطع الثاني: جمع القرآن على عهد أبي بكر :

      (وبَعْدَ إِغماضِ النَّبِيِّ) عينيه حين توفاه الله قيل: إن عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين كان أول من جمع القرآن في مصحف، وضعفه الناظم بقوله: (فالأَحَقُّ ... أنَّ أَبَا بَكْرٍ بِجَمْعِهِ سَبْقُ) فالصحيح المعروف هو أن أبا بكر الصديق لما تولى الخلافة كان هو أول من جمع كتاب الله في مصحف، (جَمْعُهُ غَيْرُ مُرَتَّبِ السُّوَرْ) بين دفتي المصحف لكنه كان مرتب الآيات في السور، وذلك (بعدَ إِشارةٍ إِلَيْهِ مِنْ عُمَرْ) بن الخطاب؛ إذ بعد مقتل أهل اليمامة خشي عمر ذهاب القرآن أو شيء منه بموت القراء الحفاظ، فكان أول من أشار بجمعه على الخليفة الصديق.
      المقطع الثالث: جمع القرآن على عهد عثمان :

      (ثُمَّ تَوَلَّى الجَمْعَ) القرآني الخليفة الثالث عثمان بن عفان (ذُو النُّورَيْنِ ... فضَمَّه)ُ أي جمع في (ما بينَ دَفَّتَيْنِ) المصحف؛ القرآن (مُرَتَّبَ السُّوَرِ)، (و) مرتب (الآياتِ) في السور.
      ودستور عثمان في كتابة المصحف الإمام هو أن يكون (مُخَرَّجاً بأَفْصَحِ اللُّغَاتِ) فمنهج الجمع العثماني عند الاختلاف في حرف من عربية القرآن أمروا بكتابته بلسان قريش، إذ ورد في الحديث الصحيح: ''قال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فأكتبوه بلسان قريش فإنما نزل بلسانهم، ففعلوا''. اهـ
      بقلم: كريم امصنصف
      مدرس مادة: علوم القرآن
      نلتقي لنرتقي من النفق إلى الأفق

    • #2
      للأسف الصلاة على النبي والترضي على صحبه لا تظهر.
      نلتقي لنرتقي من النفق إلى الأفق

      تعليق

      20,173
      الاعــضـــاء
      231,081
      الـمــواضـيــع
      42,406
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X