اعتنى الإمام الآلوسي في تفسيره بتوجيه المتشابه اللفظي في القرآن الكريم، ويحاول هذا المقال الكشف عن أهم الملامح التي تبيِّن منهجه في هذا التوجيه، من خلال بيان المسلك العام للآلوسي في التعامل مع توجيه المتشابه اللفظي، وكذلك بيان أبرز ملامح الاشتغال التطبيقي له في ذات الصدد.

اعتنى الإمام الآلوسي في تفسيره بتوجيه المتشابه اللفظي في القرآن الكريم، ويحاول هذا المقال الكشف عن أهم الملامح التي تبيِّن منهجه في هذا التوجيه، من خلال بيان المسلك العام للآلوسي في التعامل مع توجيه المتشابه اللفظي، وكذلك بيان أبرز ملامح الاشتغال التطبيقي له في ذات الصدد.

يمكنكم قراءة المقال كاملًا عبر الرابط التالي:
tafsir.net/article/5348