• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • #51
      احذفي محتوى مداخلتك فورا قبل أن تنقضي الفرصة وإلا قاضيتك

      تعليق


      • #52
        أخي عز الدين لا تدعهم يستفزونك ليخرجوك عن طورك فبعض الذين لم تسعفهم الحجج يلتفون عنها ويخلطون الحابل بالنابل فقط لأنهم لا يعرفون كيف يعترفون بأخطائهم .

        تعليق


        • #53
          المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
          وعلى هذا سنبدأ بعرض تجارب قاطعة في موضوع خلافنا مع حسام مسعود:[/FONT][/FONT][/SIZE][/B]
          سيتم الرد - بإذن الله تعالى - على كتاب حسام مسعود (أبو الفداء) رداً تفصيلياً على الرابط الآتي:

          https://kazaaber.blogspot.com/2021/08/blog-post.html
          وما يتبعه من روابط تمثل فصولاً مختلفة لأنواع الأخطاء العلمية الفادحة في ذلك الكتاب.

          تعليق


          • #54
            المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
            احذفي محتوى مداخلتك فورا قبل أن تنقضي الفرصة وإلا قاضيتك
            يقولون سلفٌ!!! ما أحزن السلف لو علم منهم أحد
            ولو هكذا أخلاقهم، ما آمَن مِن أُممً الأرض أحد
            الآن علمت لماذا كل كريم عن هذا الملتقى قد شرد
            وإني لشارد مع الكرام، ولن أعبأ منهم بأحد

            تعليق


            • #55
              المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
              احذفي محتوى مداخلتك فورا قبل أن تنقضي الفرصة وإلا قاضيتك
              لن أحذفه فهو قول الرسول ، فافعل ما تراه جميل.!


              ما هو هدفك من نشر الموضوع إذن في الملتقى ؟؟؟؟
              ​​​​​

              تعليق


              • #56
                فيديوهات لفهم التصور العام لنظام ثبات الأرض:



                الشمس تسحب الكواكب معها خلال دورتها اليومية حول الكرة الأرضية الثابتة. لاحظ أن الرصد المرئي من الأرض متفق في الحالتين، سواء كانت الأرض تدور حول نفسها أو الشمس هي ما يدور فعلا حول الأرض!!



                فلك النجوم



                الأرض من قمر صناعي



                تعليق


                • #57
                  الأخ محمد سلامة المصري الفيديو الأخير ليس من قمر صناعي من الواضع أنه مصنوع ببرنامج محاكاة ثلاثي الأبعاد

                  تعليق


                  • #58
                    وحتى الفيديو ما قبل الأخير هذا : https://youtu.be/sHtKXwt4HvM
                    مأخوذ من قمر صناعي على ارتفاع 22.236 ميل ، فهذا الموقع يسمى الموقع الجغرافي الثابت ، فميزته أن القمر الصناعي الموجود فيه يظل ثابتا فوق الموقع الجغرافي الذي تحته على الأرض. فهو يتم دورته في هذا المدار خلال 24 ساعة، وهي نفس سرعة دوران الأرض حول محورها. أي أنه يدور بنفس سرعة دوران الأرض حول محورها لكي يبقى فوق المنطقة التي يغطيها لذلك تبدو الأرض ثابتة والليل والنهار هما اللذان يتعاقبان ، مثل القطار الذي يسير موازيا لقطار آخر بنفس الاتجاه وبنفس السرعة بحيث يبدو القطار لركاب كل منهما كما لو أنه ساكن ، أقمار الاتصالات وأقمار الأرصاد الجوية غالباً يتم وضعها في المدار الجغرافي الثابت وذلك حتى لا تضطر الهوائيات الأرضية التي تتصل بها أن تتحرك معها لمتابعتها، بل يتم توجيهها لنقطة ثابتة في السماء التي يوجد بها القمر المطلوب
                    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

                    تعليق


                    • #59
                      محمد سلامة المصري أرهقنا سنوات طويلة بادّعاء عدم وجود العلوم الكونية في القرآن فضلا عن وجودها في السنة، مستشهدًا بحديث النبي صلــى الله عليه وسلم: "أنتم أعلم بأمور دنياكم" (هنا مثلا) وأنّ لتلك العلوم أهلها الذين تحترم تخصصاتهم، ثم نراه الآن يبني هو وأبو الفداء على القرآن والسنة بنظرات ظنية تتصادمُ مع ذوات القوة والرصانة من النظريَّات العلمية المعروفة المألوفة التي لا تتعارض مع الإسلام.
                      فأقول له ولأمثاله:

                      - إن كنتم رجعتم وأدركتم أن القرآن أصل العلوم فمرحبا بكم، ونأمل أن تعتذروا عما كنتم تظنونه، ونصفح عن سِبابكم، ونحمد الله أن هداكم بنا إلى الحق وما لنا من منّة؛ فالله أمنُّ علينا وعليكم وعلى الخلق جميعا. ثمَّ نتحاورُ في تبنّيكمْ لعواصف ذهنيّة وثورة علمية تهدم علوم التجريبين، وقبل ذلك أهليّتكم لذلك.
                      - وإن كنتم تتعاملون بمعايير شتى متناقضة؛ ترفضون إعجاز القرآن في تلك العلوم على الجملة حينًا، وتتزعّمون التطرف فيه دون أدلة واضحة حينا آخر؛ حسب مصلحتكم في الجدال فأفيقوا من سباتكم، فما هكذا تورد الإبل.
                      - وإن كنتم بعد أن أُسقط في أيديكم وظهر ضعف حجَّتكم لجأتم إلى الخلاف لأجل الخلاف لا نصرة الحق؛ وخرجتم علينا بنصر نظريات الأرض الثابتة ومركزيتها وأن الأجرام كلها تدورُ حولها، فاتقوا الله في الأمةِ وكونوا على الأقل محايدين، فإنَّا نرى المنصفين من أهل الكتاب القائلين بـــ"التصميم الذكيّ" أنفع للإسلام ضد الملاحدة المتآمرين من جاهل يدعي نصرة الإسلام وهو يهدمه ويوجّه المسلمين إلى غير وجهة المعتركات الحقَّة.
                      - وإن كنتم تُظاهرون أعداء الأمّة وتدرّجتم في الإضلال والصّدّ عن الحقّ إلى مرحلة "التبنّي المتطرف للإعجاز العلميّ" كي تبثُّوا تمويهاتكم العلميّة وتؤكّدوا للبشر أن القرآن ينتهي إلى نتائج مضطربةٍ يرفضها العلم التجريبي والعقل وهو متصادم معهما فدونكم خرط القتاد.

                      واللّه وليّ المؤمنين وهو العليم الحكيم.
                      يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                      تعليق


                      • #60
                        شكرا للاخوة اللذين ردوا
                        أحمد طاهري و أحمد عبد العزيز أبو عبيدة وعز الدين كزابر
                        باعتقادي ان الرجل لايتبنى نظرية الارض المجوفة فهذه النظرية مغايرة تماما لما يقوله
                        الارض المجوفة تقول اننا نعيش داخل كرة والكواكب والنجوم في الوسط
                        اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	Culture_hollowearth_g37mhe-1.jpg  مشاهدات:	0  الحجم:	112.0 كيلوبايت  الهوية:	508523
                        وهناك من يتنبى هذه النظرية من المسلمين ولاكن بنموذج مختلف حيث ان الارضين السبع ماهي الا كور داخل بعضها البعض
                        اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	893008169.jpg  مشاهدات:	0  الحجم:	95.4 كيلوبايت  الهوية:	508531
                        اتمنى دعوة الاخ ابو فداء ليرد على ماتفضل به الاخ عز الدين ربما قد اخطئنا في فهمه
                        شكرا

                        تعليق


                        • #61
                          الكوكب الآخر- الفصل الأول: إثبات دوران الأرض حول محورها،
                          الدليل الأول.


                          تعليق


                          • #62
                            المشاركة الأصلية بواسطة ابو طالب مشاهدة المشاركة
                            وهناك من يتنبى هذه النظرية من المسلمين ولاكن بنموذج مختلف حيث ان الارضين السبع ماهي الا كور داخل بعضها البعض
                            مشكلة هذا النموذج هي أنه يقلب ترتيب السماوات فأصبحت السماء الدنيا هي العليا والسماء السابعة هي السفلى وهم في سبيل تحقيق تصورهم للأراضين السبع قامو بعكس ترتيب السماوات .
                            والثابت من السنة أن السماء الثانية فوق السماء الدنيا ومن فوقها السماء الثالثة ويستمر التتابع وصولاً إلى السماء السابعة

                            تعليق


                            • #63
                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد يزيد مشاهدة المشاركة
                              محمد سلامة المصري أرهقنا سنوات طويلة بادّعاء عدم وجود العلوم الكونية في القرآن فضلا عن وجودها في السنة، مستشهدًا بحديث النبي صلــى الله عليه وسلم: "أنتم أعلم بأمور دنياكم" (هنا مثلا) وأنّ لتلك العلوم أهلها الذين تحترم تخصصاتهم، ثم نراه الآن يبني هو وأبو الفداء على القرآن والسنة بنظرات ظنية تتصادمُ مع ذوات القوة والرصانة من النظريَّات العلمية المعروفة المألوفة التي لا تتعارض مع الإسلام.
                              فأقول له ولأمثاله:

                              - إن كنتم رجعتم وأدركتم أن القرآن أصل العلوم فمرحبا بكم، ونأمل أن تعتذروا عما كنتم تظنونه، ونصفح عن سِبابكم، ونحمد الله أن هداكم بنا إلى الحق وما لنا من منّة؛ فالله أمنُّ علينا وعليكم وعلى الخلق جميعا. ثمَّ نتحاورُ في تبنّيكمْ لعواصف ذهنيّة وثورة علمية تهدم علوم التجريبين، وقبل ذلك أهليّتكم لذلك.
                              - وإن كنتم تتعاملون بمعايير شتى متناقضة؛ ترفضون إعجاز القرآن في تلك العلوم على الجملة حينًا، وتتزعّمون التطرف فيه دون أدلة واضحة حينا آخر؛ حسب مصلحتكم في الجدال فأفيقوا من سباتكم، فما هكذا تورد الإبل.
                              - وإن كنتم بعد أن أُسقط في أيديكم وظهر ضعف حجَّتكم لجأتم إلى الخلاف لأجل الخلاف لا نصرة الحق؛ وخرجتم علينا بنصر نظريات الأرض الثابتة ومركزيتها وأن الأجرام كلها تدورُ حولها، فاتقوا الله في الأمةِ وكونوا على الأقل محايدين، فإنَّا نرى المنصفين من أهل الكتاب القائلين بـــ"التصميم الذكيّ" أنفع للإسلام ضد الملاحدة المتآمرين من جاهل يدعي نصرة الإسلام وهو يهدمه ويوجّه المسلمين إلى غير وجهة المعتركات الحقَّة.
                              - وإن كنتم تُظاهرون أعداء الأمّة وتدرّجتم في الإضلال والصّدّ عن الحقّ إلى مرحلة "التبنّي المتطرف للإعجاز العلميّ" كي تبثُّوا تمويهاتكم العلميّة وتؤكّدوا للبشر أن القرآن ينتهي إلى نتائج مضطربةٍ يرفضها العلم التجريبي والعقل وهو متصادم معهما فدونكم خرط القتاد.

                              واللّه وليّ المؤمنين وهو العليم الحكيم.

                              إن الآيات الكونية جاءت للتفكر و التدبر في خلق الله سبحانه تعالى و ذلك التدبر و التفكر هو متاح لكل البشر سواء كانوا من السابقين أو من المؤخرين و لكن الإعجازييون يريدون أن يفسرنها بالعلم الحديث و هذا يسمى تحريف..... فأنت قلتها بنفسك في إحدى منشوراتك، تمنيت أن في كتب التفسير أسماء علماء الفلك يفسرون الآيات الكونية المشاهدة من الأرض لكل البشر و في كل زمان إلى تفسير مشاهد من خارج الأرض و غير متاح للجميع.... هذا ظلم كبير..


                              إن عند القول أننا لا نتفق مع الإعجاز العلمي لا يعني إنكار أن هناك علوم في القرآن لم تثبت من قبل و أتبثها العلم الحديث، كمراحل تطور الجنين، فهذا النوع من العلوم قادر أن يثبث بالعلم نفسه...أما علم الفلك فلا، لأن الله سبحانه تعالى إن أراد أن يريك عكس ما هو عليه الأشياء فهو فاعل لذلك، هذا من حيث المشاهدة و يبقى الدليل على صدق ما هو مشاهد هو الله سبحانه تعالى، و هنا نرى هناك تناقض كبير جدا ما تدعون إليه، فمثلا ترون أن الآية قد فسرها علماء التفاسير بتفاسير مختلفة، و تقولون إن علوم الفلك سيساعد على التعرف ما هو التفسير الحقيقي للآية، و هذا أكبر خطأ لسببين :

                              ١. المرجع و الأصل و الذي يثبث صحة العلوم الحديثة هو كلام الله و ليس العكس
                              ٢. ما هو مشاهد من خارج الأرض ليس بالضرورة يعبر على الأشياء كما هي عليه..... لان الله سبحانه تعالى هو الذي له الحكم في تحديد ما يجب رؤيته.....

                              فهذا مثل من الأرض في تحديد الله سبحانه تعالى ما نروه و ذلك مخالف على حقيقة الاشياء و لكن الاختلاف هو قدرة التحقق من الإختلاف بين ما هو مشاهد و ما هو عليه بالإقتراب من الأشياء... أما خارج الأرض فيختلف ذلك....

                              وَٱلَّذِینَ كَفَرُوۤا۟ أَعۡمَـٰلُهُمۡ كَسَرَابِۭ بِقِیعَةࣲ یَحۡسَبُهُ ٱلظَّمۡـَٔانُ مَاۤءً حَتَّىٰۤ إِذَا جَاۤءَهُۥ لَمۡ یَجِدۡهُ شَیۡـࣰٔا وَوَجَدَ ٱللَّهَ عِندَهُۥ فَوَفَّىٰهُ حِسَابَهُۥۗ وَٱللَّهُ سَرِیعُ ٱلۡحِسَابِ


                              من جهة آخرى إن التعريف المصطلح على الإعجاز العلمي هو تعريف ليس قائم على الحق و لكن قائم على نصرة الرأي لأنك إذا حللت التعريف لا وجدت ليس له أصل في الدين




                              تعليق


                              • #64
                                الأخت المحترمة بهجة الرفاعي حفظها الله وهدانا وإياها للخير.
                                نصيحتي الأخوية أن تتصرفي بحكمة وتتجنبي الدخول إلى حوارات تسيئين فيها حتى إلى من تناصرينهم.
                                وأقولها لك خالصة لوجه الله الكريم أني أريدك أن تتعلّمي وتهتدي أكثر ربما مما تريدين أنت لنفسك، وأرى أنّ الطريقة التي تستخدمينها بعيدة عن العلم وعن منهجيته.

                                إن كان إصرارًا منك على التعلم فأحيِّي فيك ذلك الإصرار؛ لكن ائتِ العلم من أبوابه. وإن كنتِ غيورةً على دين الله ولديك مخاوفُ من تحريف كتاب الله وتخشين تخريفات الإعجازيين فطيبي خاطرًا واهنئي نفسًا لستِ أحرص منّي أو منَّا ولله الحمد في هذا الشأنِ، وإذا قرأتِ وتعلمتِ وأوسعتِنا حججا وأدلّة فأهلا ومرحبًا، لأن المدارسةَ والمحاججةَ تباركُ لطالبي الحقّ ملتزمي الأدب والمنهج، بل ونسعد أن نتعلّم منك ولا عيب في هذا، فتأسَّي بأمّ المؤمنين عائشة رضـي الله عنــها.

                                الخشيةُ أن تلقي الله فيسألك عن استفزازاتٍ لأفرادٍ يبذلون الجهد لإفادةِ الأمّة بما أنتجوا من عصارة علومهم، ويسألكِ ربّكِ عن ذلك التثبيط والخبَالِ وعن القول بغير علمٍ.
                                ﴿وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا﴾ (الإسراء:36).

                                اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما.
                                يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                تعليق


                                • #65
                                  [QUOTE=محمد يزيد;n508541]الأخت المحترمة بهجة الرفاعي حفظها الله وهدانا وإياها للخير.
                                  نصيحتي الأخوية أن تتصرفي بحكمة وتتجنبي الدخول إلى حوارات تسيئين فيها حتى إلى من تناصرينهم.
                                  وأقولها لك خالصة لوجه الله الكريم أني أريدك أن تتعلّمي وتهتدي أكثر ربما مما تريدين أنت لنفسك، وأرى أنّ الطريقة التي تستخدمينها بعيدة عن العلم وعن منهجيته.

                                  إن كان إصرارًا منك على التعلم فأحيِّي فيك ذلك الإصرار؛ لكن ائتِ العلم من أبوابه. وإن كنتِ غيورةً على دين الله ولديك مخاوفُ من تحريف كتاب الله وتخشين تخريفات الإعجازيين فطيبي خاطرًا واهنئي نفسًا لستِ أحرص منّي أو منَّا ولله الحمد في هذا الشأنِ، وإذا قرأتِ وتعلمتِ وأوسعتِنا حججا وأدلّة فأهلا ومرحبًا، لأن المدارسةَ والمحاججةَ تباركُ لطالبي الحقّ ملتزمي الأدب والمنهج، بل ونسعد أن نتعلّم منك ولا عيب في هذا، فتأسَّي بأمّ المؤمنين عائشة رضـي الله عنــها.

                                  الخشيةُ أن تلقي الله فيسألك عن استفزازاتٍ لأفرادٍ يبذلون الجهد لإفادةِ الأمّة بما أنتجوا من عصارة علومهم، ويسألكِ ربّكِ عن ذلك التثبيط والخبَالِ وعن القول بغير علمٍ.
                                  ﴿وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا﴾ (الإسراء:36).



                                  كفا تلبيسا يا محمد يزيد....

                                  ​​​​​​إذا كان لك حجج لإبطال ما قلت فتفضل، و إلا اسكت فهو خير لك ...


                                  ​​​
                                  ​​​​​​

                                  تعليق


                                  • #66
                                    المشاركة الأصلية بواسطة بهجة الرفاعي مشاهدة المشاركة
                                    كفا من الخروج على الموضوع و الدخول في أشياء لا تعنيك، إذا كان لك ما تقول في ما تسمونه الإعجاز فتفاعل مع قلته مؤخرا بدون دخول في أشياء لا علاقة لها بالمحاججة!

                                    ​​​​​​
                                    صدق الله: ﴿أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ﴾ (الزخرف:18).
                                    يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                    تعليق


                                    • #67

                                      أنا ما زلت أنتظر حججك يا يزيد!!!!

                                      ​تفيد الآمة، أضحكتني و الله... الآمة لم تطبق حتى ما هو واجب عليها... و أنت ستفيدها بما هو ليس واجب!

                                      غريب أمركم

                                      لماذا يا عباقرة، لا تتكلموا عن مواضيع كيف ترجع الآمة الاسلامية إلى ما كانت عليه في تطبيق شرع الله و كيف يتم محو الفساد و الرشاوي و تطبيق حد السرقة و الزنا.... و توعية الشباب إلى الرجوع إلى الله... و كيف يتم تحقيق ذلك بدون زرع بلبلة و لا فتن .و بهدوء و سلام...

                                      تريد أن تفيد الآمة بتغيير ما فسره السلف بعلماء الفلك!!

                                      فشكرا للإفادة.... كنعامة تغطي رأسها في التراب...
                                      تفضل يا رجل، أنا أنتظر

                                      تعليق


                                      • #68
                                        المشاركة الأصلية بواسطة محمد يزيد مشاهدة المشاركة

                                        صدق الله: ﴿أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ﴾ (الزخرف:18).
                                        هل لك دليل أن الآية نزلت في، فإن لم يكن، فاسكت فهو خير لك....
                                        استغلال الآيات في الحكم لمصالح شخصية، لا يجوز أو أنك لم تتعلم ذلك مدرستك...

                                        تعليق


                                        • #69
                                          المشاركة الأصلية بواسطة أحمد طاهري مشاهدة المشاركة
                                          الأخ محمد سلامة المصري الفيديو الأخير ليس من قمر صناعي من الواضع أنه مصنوع ببرنامج محاكاة ثلاثي الأبعاد
                                          اختلط عليك الأمر. وصفي كان للفيديو السابق له!.. التعليقات موضوعة "تحت" الفيديوهات، لا فوقها. والأخير بلا تعليق أصلا!

                                          تعليق


                                          • #70
                                            الوحي حاكم على النظريات العلمية، لا تابعا لها. فإن تكلم عن أرض وسماء، بعبارات صريحة (مثل حديث مستقر الشمس الذي أعجز الإعجازيين)، فلا مجال لنظريات بشرية أصلا! لا اجتهاد مع نص.
                                            إن قال أن الشهب ترجم الشياطين وأن الجن خلقوا من مارج من نار، فهذا قول فصل في المسألة، وليس رخصة لاستخراج "علوم دنيوية" منه كما فعل عالم نووي باكستاني زعم أنه بهذا الفهم يمكنه استخراج الطاقة والوقود من الجن!
                                            من يزعمون "الاستخراج" يتعسفون تعسفا شنيعا في التأويل، أما نحن والحمد لله فيصفنا أعداؤنا بـ "الحرفيين" والمتمسكين بالتفسير الحرفي الظاهري، وبعدم "المرونة" في لي أعناق الآيات :)
                                            فلا نحتاج لاستخراج نظريات، ولا لتحريف لغة (كما فعل زغلول النجار عندما خلط بين "بيض" النعام و"مبيض" النعام في المعجم كي يستخرج شكل الأرض من آية الدحو!!)، ولا نحتاج للتعسف كمن حاول استخراج علم الطبيخ من آية "عجل حنيذ"!! (انظرها في تفسير الشنقيطي، وانظر أختها أيضا حين نقل قول بعضهم أن الظل ذي الثلاث شعب نستخرج منه قاعدة هندسية عن عدم وجود ظل للمثلثات!!)

                                            الرسول لم يستخرج تحليل الغيلة من القرآن، بل من نظره لواقع مجتمع الفرس والروم، ومخالفته للخرافة الطبية التي كانت شائعة بين العرب وقتها.
                                            عمر بن الخطاب لم يستخرج تكنولوجيا الطاحونة الهوائية من القرآن، بل استعان بمجوسي من خارج المدينة كي يتعلم المسلمون العلم الأجنبي الدنيوي المفيد المريح لهم من تعب الطحن اليدوي!

                                            ما ذكره الله ورسوله لنا بعبارة صريحة ولسان عربي مبين نأخذه كما هو، بلا تأويل ولا تحريف ولا محاولة توفيقه تعسفيا مع نظريات البشر كما يفعل الإعجازيون.
                                            أتريد منا أن نجمع بين التأويل التعسفي الإعجازي للنصوص وبين رفع نظريات البشر فوق ظاهر النصوص؟!

                                            لا والله.

                                            أخي المؤمن، هل تؤمن أن أشد الحر وأشد الزمهرير هو من تنفيس جهنم؟ أم تراك ممن ينسبون هذا للشمس، بل ويزعمون أن الشمس هي جهنم؟
                                            هل عندما يتعارض نص مع نظرية علمية، تأخذ بهذه أم بذاك؟
                                            أعيدوا ترتيب أولوياتكم إن كان تنظير البشر (المحدود بحواسهم المحدودة القاصرة) هو عندكم في مرتبة أعلى من إجماع السلف!

                                            يزعم البعض أن حديث "كلام عذبة السوط" هو من النبوءات التكنولوجية، متجاهلين سياقه ونظائره وتبوبيب جامعي الأحاديث له.
                                            فالحديث يأتي ضمن أحاديث كلام الذئب وكلام البقرة، وباقي الخوارق التي هي من هذا القبيل. فلماذا أولوه تأويلا "تكنولوجيا" وجعلوه عن الهاتف النقال واللاسلكي والكمبيوتر الناطق في السيارة؟!
                                            "لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُكَلِّمَ السِّبَاعُ الْإِنْسَ، وَيُكَلِّمَ الرَّجُلَ عَذَبَةُ سَوْطِهِ، وَشِرَاكُ نَعْلِهِ، وَيُخْبِرَهُ فَخْذُهُ بِمَا أَحْدَثَ أَهْلُهُ بَعْدَهُ". صححه الألباني.
                                            ما الداعي لصرف النص عن ظاهره، وتغيير معنى الفخذ وعذبة السوط وشراك النعل؟!
                                            هل أصبح المسلم ماديا يستبعد وقوع هذه الخوارق؟!
                                            هل "يخجل" من النص لأنه يذكر كلام الجمادات في الدنيا بصوت مسموع؟!



                                            وبالمناسبة يا يزيد، هل نشرت فصل "علم الذرة والفيزياء" من كتاب "استنباط العلوم من كلام الحي القيوم"؟

                                            تعليق


                                            • #71
                                              والشريعة أصلا لا تحتاج لعلوم غربية أجنبية لم يعرفها السلف.
                                              ذكرت هذا الاقتباس في الماضي، ولا أجده حاليا، فغالبا حذفه المشرفون عندما حذفوا موضوع "هل استفدنا علميا من القرآن"!!
                                              https://vb.tafsir.net/tafsir56987

                                              قال ابن تيمية:
                                              "قد بينا أنه يمكن الجواب عن كل مسألة شرعية جاء بها الرسول بدون حساب الجبر والمقابلة. وإن كان حساب الجبر والمقابلة صحيحا فنحن قد بينا أن شريعة الإسلام ومعرفتها ليست موقوفة على شيء يُتعلم من غير المسلمين أصلا، وإن كان طريقا صحيحا. (بل طرق الجبر والمقابلة فيها تطويل يغني الله عنه بغيره كما ذكرنا في المنطق).
                                              وهكذا كل ما بُعث به النبي - مثل العلم بجهة القبلة والعلم بمواقيت الصلاة والعلم بطلوع الفجر والعلم بالهلال - كل هذا يمكن العلم به بالطرق التي كان الصحابة والتابعون لهم بإحسان يسلكونها، ولا يحتاجون معها إلى شيء آخر.
                                              وإن كان كثير من الناس قد أحدثوا طرقا أخر، وكثير منهم يظن أنه لا يمكن معرفة الشريعة إلا بها، وهذا من جهلهم، كما يظن طائفة من الناس أن العلم بالقبلة لا يمكن إلا بمعرفة أطوال البلاد وعروضها. وهو وإن كان علما صحيحا حسابيا يعرف بالعقل لكن معرفة المسلمين بقبلتهم ليست موقوفة على هذا"

                                              مجموع الفتاوى (9/ 215)


                                              تعليق


                                              • #72
                                                إذن نلزم أبناءنا برفض ما يقال عن حركة الشمس ونعلّمهم أنَّ الأمر محسومٌ في عقيدتنا "سجودٌ تحت العرش وكفى"، وأنه منافٍ لما يتعلمونه من حركتها المتفقة مع قانون الأسباب الرباني المودع في الأشياء؟!!
                                                ونغلق المراصدَ والمراكز الفلكية أو "ندمّرها" لأنَّها تقول بما يتنافى مع "عقيدة محمد سلامة المصري السلفية" ذات الاتجاه السطحي الواحد في مسألة الشهب؟!!
                                                وندخل في المناهي اللفظية كلَّ حديث بين الناس عن ارتفاع درجة حرارة الشمس لأنها من فيح جهنم لا من الشمس البتة؟!!
                                                إلى غيرها من مخالفات المنطق لنصرة أهوائه ومن يمثلونه.

                                                أخي المؤمن، الغيب الذي نؤمن به ومعرفة القوانين السببية المودعة في الخلق لا يتعارضان، والقاعدة أننا نجمع بين نص الوحي والنظريات العلمية المثبتة بالتجارب ما استطعنا،؛ فإن تعارضا فالقرآن كلامُ الله لا قول البشر، والسنة منها الصحيح والضعيف، ومن الصحيح ثابتُ النص والدلالة ومنها ما فيه ثبوت أحدهما، والنظر إلى متون الحديث لازال دأب المحدّثين، وهو مع السند ركيزتا مدارسة علم الحديث النبويّ الشريف.
                                                وكثيرٌ من الأحاديث معضلةٌ شائكةٌ كحديث مستقر الشمس؛ فلا داعيَ لنشر الشبهات للتسطيح والتعمية.

                                                في مجموع الفتاوى لابن تيمية :
                                                "وسئل عن المطر والرعد والزلازل على قول أهل الشرع، وعلى قول الفلاسفة‏.‏
                                                فأجاب: الحمد لله رب العالمين. أما المطر: فإن الله يخلقه في السماء من السحاب ومن السحاب ينزل كما قال تعالى: ﴿أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ﴾ (الواقعة:69) وقال تعالى: ﴿وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا﴾ (النبأ:14) وقال تعالى: ﴿فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ﴾ (النور:43) أي من خلال السحاب.

                                                وقوله في غير موضع من السماء: أي من العلو والسماء اسم جنس للعالي قد يختص بما فوق العرش تارة وبالأفلاك تارة وبسقف البيت تارة لما يقترن باللفظ والمادة التي يخلق منها المطر هي الهواء الذي في الجو تارة وبالبخار المتصاعد من الأرض تارة وهذا ما ذكره علماء المسلمين والفلاسفة يوافقون عليه.

                                                وأما "الرعد والبرق" ففي الحديث المرفوع في الترمذي وغيره أنه سئل عن الرعد قال: ملك من الملائكة موكل بالسحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله. وفي مكارم الأخلاق للخرائطي: عن علي أنه سئل عن الرعد فقال: "ملك وسئل عن البرق فقال: مخاريق بأيدي الملائكة -وفي رواية عنه- مخاريق من حديد بيده". وروي في ذلك آثار كذلك.
                                                وقد روي عن بعض السلف أقوال لا تخالف ذلك. كقول من يقول: إنه اصطكاك أجرام السحاب بسبب انضغاط الهواء فيه فإن هذا لا يناقض ذلك فإن الرعد مصدر رعد يرعد رعدا . وكذلك الراعد يسمى رعدا. كما يسمى العادل عدلا. والحركة توجب الصوت والملائكة هي التي تحرك السحاب وتنقله من مكان إلى مكان وكل حركة في العالم العلوي والسفلي فهي عن الملائكة وصوت الإنسان هو عن اصطكاك أجرامه الذي هو شفتاه ولسانه وأسنانه ولهاته وحلقه. وهو مع ذلك يكون مسبحا للرب. وآمرا بمعروف وناهيا عن منكر.
                                                فالرعد إذا صوت يزجر السحاب وكذلك البرق قد قيل: لمعان الماء أو لمعان النار وكونه لمعان النار أو الماء لا ينافي أن يكون اللامع مخراقا بيد الملك فإن النار التي تلمع بيد الملك كالمخراق مثل مزجي المطر. والملك يزجي السحاب كما يزجي السائق للمطي.

                                                والزلازل من الآيات التي يخوف الله بها عباده كما يخوفهم بالكسوف وغيره من الآيات والحوادث لها أسباب وحكم فكونها آية يخوف الله بها عباده هي من حكمة ذلك .
                                                وأما أسبابه: فمن أسبابه انضغاط البخار في جوف الأرض كما ينضغط الريح والماء في المكان الضيق فإذا انضغط طلب مخرجا فيشق ويزلزل ما قرب منه من الأرض.

                                                وأما قول بعض الناس: إن الثور يحرك رأسه فيحرك الأرض فهذا جهل وإن نقل عن بعض الناس وبطلانه ظاهر فإنه لو كان كذلك لكانت الأرض كلها تزلزل وليس الأمر كذلك والله أعلم". انتهى كلامه رحــمه الله.

                                                فالحذر ممن يخلطون بين فهومهم السقيمة لظنيات النصوص والتي يلبسونها بلبوس اليقين و"عقيدة السلف" والإجماع، وبين إيماننا بقطعياتٍ لا تحتمل التأويل من كتاب ربنا وسنة نبيّنا.

                                                نسأل الله الهداية والسلامة وأن يقينا شرور الجدل والضغائن والأهواء.
                                                يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                                تعليق


                                                • #73
                                                  المشاركة الأصلية بواسطة محمد يزيد مشاهدة المشاركة
                                                  ...
                                                  وكثيرٌ من الأحاديث معضلةٌ شائكةٌ كحديث مستقر الشمس
                                                  ....
                                                  حديث مستقر الشمس ليس معضلة عندي
                                                  والتفصيل في هذا الرابط
                                                  -----------------
                                                  وهذا الحديث نموذج للكثير من الأحاديث النبوية ذات العلاقة بالخلق، والتي لا تُفهم إلا إذا فُهمت آليات عمل المخلوقات، أي: التفسير العلمي.
                                                  وهنا أيضاً مثال آخر:
                                                  حديث: اشتكت النار إلى ربها
                                                  وتجد تفسيري العلمي له على هذا الرابط
                                                  ----------------
                                                  وعلى العكس من ذلك، فهناك من الحديث من ضعفه كثير من العلماء، مثل (حديث خلق التربة ... ) الذي رواه مسلم، وقد أنكروا على مسلم أنه أورده في صحيحه رغم صحة إسناده. وهنا كلام ابن عثيمين في هذا الحديث.
                                                  وسبب إنكارهم الحديث أنهم ظنوا أنه يقص تفصيل أيام الخلق في سبعة أيام في معارضة تامة مع القرآن "وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ .." الآية.

                                                  والذي أرجحه أن الحديث لا علة فيه ولا تعارض مع القرآن. فمتنه صحيح على عكس ما قال هؤلاء العلماء الأجلاء، وتفسيري لذلك أن أيام الخلق في حديث خلق التربة ليست أيام خلق السماوات والأرض، بل أيام خلق الأرض فقط. والأيام هنا بمعنى مراحل. بمعنى أننا لو نظرنا إلى الأرض وحدها، فالحديث يقسم تتابع الخلق فيها على سبعة مراحل، سماها بأيام الأسبوع لتقريب الفهم للناس.

                                                  وذلك مثلما نقول أن أيام التعليم سبعة أيام (ونقصد مستوياته: حضانة/ابتدائي/إعدادي/ثانوي/جامعي/ماجستير/دكتوراة)
                                                  أما أيام التعليم الابتدائي ففي ستة أيام (ونقصد سنوات)
                                                  فما الغريب في ذلك؟؟؟
                                                  ----------------
                                                  أما الغريب حقاً، فهو أن هؤلاء العلماء الأجلاء ضربوا سند الحديث بعرض الحائط لما (ظنوا) أنه يعارض القرآن، لأن القرآن لا يُعارض. وإذا وجد من المشتغلين بالعلم الحديث الدامغ بالتجربة المستفيضة حقيقة يعارضها حديث صحيح، وقال أن متن الحديث فيه إشكال. هاج عليه من لا يفهم الحقائق العلمية، وقال السند صحيح وأنتم تهدمون السنة. مع أنه لم يفعل إلا ما فعله هؤلاء العلماء الأجلاء. واجه بين المتعارضين ورجح الأقوى. فالحقيقة العلمية الدامغة ترجح على الحديث حتى لو صح سنده (لأن الخطأ وارد على الرواة كما قال ابن عثيمين على الرابط أعلاه)، إلا إذا كان تأويل المتن خطأ مثلما رجحته مع حديث (خلق التربة ..).
                                                  ---------------
                                                  وباختصار:
                                                  التفسير العلمي يقدم ضابط جديد للحديث النبوي
                                                  فيمكن أن يُصحِّح حديث بعد أن ضعفه أهل الحديث بسبب المتن.
                                                  ويمكن أن يُضعِّف حديث بعد أن صححه أهل الحديث، وأيضاً بسبب المتن وما استجد في العلم بموضوعه.
                                                  وأخيرا، يمكن للتفسير العلمي أيضاً أن يفصَّل بالشرح معنى حديث لم يكن مفهوما كحديث مستقر الشمس، أو اشتكت الشمس ... إلخ. فيفهم الناس عمقه الدلالي ويستقوى بالعلم الطبيعي ويستقوى العلم الطبيعي به.

                                                  هذا والله تعالى أعلم.
                                                  وما أريد إلا إصلاح الأفهام ما استطعت، وغير مبالٍ بمن يرضى من الناس أو ينقم.

                                                  تعليق


                                                  • #74
                                                    المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
                                                    الحديث يقسم تتابع الخلق فيها على سبعة مراحل، سماها بأيام الأسبوع لتقريب الفهم للناس.
                                                    التفسير العلمي يقدم ضابط جديد للحديث النبوي
                                                    فيمكن أن يُصحِّح حديث بعد أن ضعفه أهل الحديث بسبب المتن.
                                                    ويمكن أن يُضعِّف حديث بعد أن صححه أهل الحديث، وأيضاً بسبب المتن وما استجد في العلم بموضوعه.
                                                    لا حول ولا قوة إلا بالله!!
                                                    - الصحابة أعلم منك وإيمانهم أقوى، وهم خير القرون بلا منازع، فكانوا قادرين على فهم كلمة "مرحلة أولى ومرحلة ثانية"، ولم يحتاجوا لـ "تقريبها لفهمهم" بتسميتها "يوم السبت ويوم الأحد"!
                                                    إن كان الرسول قد أسماها بأيام الأسبوع فعلا - إن صح الحديث - فهي فعلا أيام أسبوع*.
                                                    بل كانوا يسلّمون بما قد يستعصي على فهم الآخرين، ويقبلونه كما هو دون حاجة لتأويل، كما قبلوا حادثة الإسراء والمعراج، ونزول الله للسماء الدنيا كل ليلة،

                                                    - تفسيراتكم الـ "علمية" صارت من ضوابط التصحيح والتضعيف؟! :)

                                                    الآن زادت أهمية الوقوف على هذا الثغر، لمنع تسلل هذه الأفكار!
                                                    رتبوا أولوياتكم! الوحي متبوع، لا تابع للنظريات والـ "تفسيرات" العلمية ولا لأقوال هوكينغ وكوبرنيكوس.




                                                    * ثم ألم تقل في موضوع "دليل وحدة السنن الطبيعية": "خلق آدم وهبوطه إلى الأرض كان بعد صلاة العصر من يوم الجمعة الذي هو اليوم السادس من أيام خلق السموات والأرض"؟
                                                    فأنت هكذا تقسم الـ 4 أيام الأرضية إلى 7 مراحل صغيرة، وتعطي المرحلة الأخيرة منها اسم "الجمعة".. ثم تعود فتقول أن يوم الجمعة هو مرحلة كبيرة وأنه أحد مراحل الأيام الـ 6 الرئيسية!!
                                                    فهل الجمعة عندك هو يوم كامل من أيام الخلق الستة، أم مجرد مرحلة من مراحل خلق الأرض؟!
                                                    أفكارك عن الخلق متداخلة ومشوشة ومضطربة.

                                                    تعليق


                                                    • #75
                                                      للفائدة، ها هو رابط كتاب سنجينس عن التفاصيل العلمية لنظام ثبات الأرض.
                                                      الكتاب حوالي 1500 صفحة في جزئين، جزء علمي وجزء تاريخي. الفصل الثاني يجيب على الأسئلة الشائعة، من قبيل:
                                                      ما تفسيركم لبندول فوكو؟ للحركة التراجعية للمريخ؟ لتفلطح الأرض؟ لتأثير دوبلر والانزياح للطيف الأحمر؟

                                                      https://archive.org/details/GalileoW...t4275.o_201708

                                                      https://archive.org/details/GalileoW...tA.Bennett4276

                                                      تعليق


                                                      • #76
                                                        متابع بإذن الله

                                                        تعليق


                                                        • #77
                                                          الاخ سلامة
                                                          أراك تقول : (( الآن زادت أهمية الوقوف على هذا الثغر، لمنع تسلل هذه الأفكار!
                                                          رتبوا أولوياتكم! الوحي متبوع، لا تابع للنظريات والـ "تفسيرات" العلمية ولا لأقوال هوكينغ وكوبرنيكوس.))

                                                          فلماذا تتبع الكنيسة في ثبات الارض ، وتنشر أقوال الهالكين من العصور الوسطى الضالة!!؟؟
                                                          عليك بالوحي واتباعه خلال أربعة عشرة قرن المليئة بالمفاخر المزدهرة والكنوز المباركة والعلوم التي يُرجى بها ما عند الله جهلها من جهلها وعلمها من علمها.

                                                          *رتبوا أولوياتكم!* جميلة للناس الجميلة!



                                                          تعليق


                                                          • #78
                                                            المشاركة الأصلية بواسطة احمد صبري مشاهدة المشاركة
                                                            عليك بالوحي واتباعه خلال أربعة عشرة قرن المليئة بالمفاخر المزدهرة
                                                            ثبات الأرض عليه إجماع من علماء المسلمين طوال تلك القرون السابقة على عصور الاحتلال الأجنبي لبلاد المسلمين! :)
                                                            فواضح أنك لم تقرأ عن المسألة شيئا. فكل التفاسير القديمة تتعامل مع حركة الشمس اليومية على أنها حركة حقيقية، وبهذا فسروا حديث وقوف الشمس ليوشع بن نون، وبهذا أيضا فسروا آيات جريان الشمس، إلخ. وابن تيمية تحدث باستفاضة عن الموضوع.

                                                            وفي العصر الحديث أيضا نجد مؤيدي ثبات الأرض، ومنهم:

                                                            كتاب هداية الحيران في مسألة الدوران لـ عبد الكريم بن صالح الحميد
                                                            http://www.4shared.com/office/D39TA-Pvba/__.html

                                                            الشيخ ابن جبرين ومعه الشيخ أبو بكر الجزائري يقولان بثبات الأرض ودوران الشمس حولها يوميا
                                                            http://www.ibn-jebreen.com/books/7-82-5712-5107-.html

                                                            فتوى للشيخ ابن عثيمين
                                                            https://web.archive.org/web/20110810...cle_6463.shtml

                                                            وفتوى للشيخ ابن باز في كتابه: الأدلة النقلية والحسية على سكون الأرض وجريان الشمس وإمكان الصعود للكواكب .. وهذا رابط تحميله
                                                            http://www.archive.org/download/Hass...lia-ibnBaz.pdf

                                                            وينضم لقافلة العلماء المعتقدين في ثبات الأرض ومركزيتها للكون ودوران الشمس حولها يوميا الشيخ التويجري في كتاب الصواعق الشديدة على أتباع الهيئة الجديدة
                                                            http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...45&postcount=9
                                                            http://www.alukah.net/Books/Files/Bo...Lightning.docx

                                                            وانظر أيضا ما قاله الشيخ عبد الكريم الخضير في تعليقاته على التفاسير وفي دروسه المسجلة.
                                                            الشيخ صالح الفوزان يقول في أحد ردوده
                                                            http://archive.org/download/Fawzan-G...centricity.mp3
                                                            "دوران الكرة الأرضية هذا من عندك.. من قال أنها تدور؟! هل نزل في القرآن ؟!! هل جاء في السنة الصحيحة أنها تدور؟! هذا من قول الجغرافيين ولا يُعتمد على قولهم"

                                                            يحيى الحجوري في كتاب (الصبح الشارق على ضلالات عبد المجيد الزندني في كتابه توحيد الخالق)
                                                            http://www.sh-yahia.net/old3/show_books_12.html
                                                            ينتصر لثبات الأرض ودوران الشمس. ومن كلامه:
                                                            "فالذي يعتقد أن الأرض تدور وتتحرك يجب عليه أن يلتمس لهذا القول دليلاً من القرآن والسنة وإلا كان صاحب معتقد فاسد لا يعتمد على دليل عن الله ورسوله. وأنى لصاحب هذا القول الدليل.. فدون ذلك خرط القتاد"

                                                            كتاب «لماذا حركوا الأرض؟» ، موقع الألوكة
                                                            http://cp.alukah.net/Library/0/33729

                                                            سلسلة مقالات خالد بن صالح الغيص:
                                                            http://www.almoslim.net/node/140719
                                                            http://www.almoslim.net/node/143365
                                                            http://www.almoslim.net/node/143754
                                                            http://www.islamtoday.net/nawafeth/a...-40-142726.htm
                                                            http://www.islamtoday.net/nawafeth/a...-40-143795.htm

                                                            وغيرهم كثير.
                                                            فهل تزعم أن ابن باز والفوزان من "أتباع الكاثوليك"؟!
                                                            الله المستعان.

                                                            تعليق


                                                            • #79
                                                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة
                                                              الصحابة أعلم منك وإيمانهم أقوى، ... كانوا قادرين على فهم كلمة "مرحلة أولى ومرحلة ثانية"، ولم يحتاجوا لـ "تقريبها لفهمهم" بتسميتها "يوم السبت ويوم الأحد"!
                                                              ...
                                                              أفكارك عن الخلق متداخلة ومشوشة ومضطربة.
                                                              كثيرا ما يخرج هذا الشخص عن الأدب في الحديث .... وقد قلت له أني في عمر والدك فلم يرعوي؟!

                                                              في معنى (خلق آدم بعد العصر من يوم الجمعة ...)
                                                              فــ باعتبار الجمعة آخر آيام الخلق عند من يحاورني بحسب فهمه
                                                              وباعتباره آخر يوم من أيام خلق الأرض عندي (أي آخر مرحلة من 7 مراحل خلق الأرض)

                                                              لعله فهم ... وما أظنه ... كالعادة
                                                              وإلى متى أجد على هذا الملتقى مناكفات ....

                                                              ألم يعلم قول الشافعي:
                                                              شَكَوتُ إِلى وَكيعٍ سوءَ حِفظي ... فَأَرشَدَني إِلى تَركِ المَعاصي
                                                              وَأَخبَرَني بِأَنَّ العِلمَ نورٌ ........ وَنورُ اللَهِ لا يُهدى لِعاصي

                                                              ؟؟؟
                                                              إلا إذا كان لا يعلم أن سوء الأدب من المعاصي
                                                              فإن كان ... فذكروه بقول النبي (ص) ... [ليس منا من لم .. يُوَقِّرْ كبيرَنا]

                                                              ثم ما هذه المقارنة التي يصنعها بيني وبين الصحابة رضوان الله عليهم في معنى لفظ اليوم من أيام الخلق؟! - وذلك عندما قال: [الصحابة أعلم منك وإيمانهم أقوى، ... كانوا قادرين على فهم كلمة "مرحلة أولى ومرحلة ثانية"، ولم يحتاجوا لـ "تقريبها لفهمهم" بتسميتها "يوم السبت ويوم الأحد"!]

                                                              ألا يعلم هذا الشخص أن القول بأن أيام الخلق فترات زمنية طويلة قول مقبول في التفاسير ؟!
                                                              يبدو أنه لا يعلم ... أو أنه لا يريد إلا المناكفة كعادته.

                                                              قولوا له يكف عني ... وإلا رددت عليه بما هو أهله كلما تطاول بمثل هذه الردود.
                                                              وسأظل أرد بما أره صواب .. ولن يمنعني هذا الأسلوب الهابط. ولن يكشف من يفعل مثل ذلك إلا عن نفسه مهما تمسح بالصحابة والسلف، عدوانا وظلما وجهالة.

                                                              تعليق


                                                              • #80
                                                                المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة

                                                                حديث مستقر الشمس ليس معضلة عندي
                                                                والتفصيل في هذا الرابط
                                                                -----------------
                                                                وهذا الحديث نموذج للكثير من الأحاديث النبوية ذات العلاقة بالخلق، والتي لا تُفهم إلا إذا فُهمت آليات عمل المخلوقات، أي: التفسير العلمي.
                                                                وهنا أيضاً مثال آخر:
                                                                حديث: اشتكت النار إلى ربها
                                                                وتجد تفسيري العلمي له على هذا الرابط
                                                                ----------------
                                                                وعلى العكس من ذلك، فهناك من الحديث من ضعفه كثير من العلماء، مثل (حديث خلق التربة ... ) الذي رواه مسلم، وقد أنكروا على مسلم أنه أورده في صحيحه رغم صحة إسناده. وهنا كلام ابن عثيمين في هذا الحديث.
                                                                وسبب إنكارهم الحديث أنهم ظنوا أنه يقص تفصيل أيام الخلق في سبعة أيام في معارضة تامة مع القرآن "وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ .." الآية.

                                                                والذي أرجحه أن الحديث لا علة فيه ولا تعارض مع القرآن. فمتنه صحيح على عكس ما قال هؤلاء العلماء الأجلاء، وتفسيري لذلك أن أيام الخلق في حديث خلق التربة ليست أيام خلق السماوات والأرض، بل أيام خلق الأرض فقط. والأيام هنا بمعنى مراحل. بمعنى أننا لو نظرنا إلى الأرض وحدها، فالحديث يقسم تتابع الخلق فيها على سبعة مراحل، سماها بأيام الأسبوع لتقريب الفهم للناس.

                                                                وذلك مثلما نقول أن أيام التعليم سبعة أيام (ونقصد مستوياته: حضانة/ابتدائي/إعدادي/ثانوي/جامعي/ماجستير/دكتوراة)
                                                                أما أيام التعليم الابتدائي ففي ستة أيام (ونقصد سنوات)
                                                                فما الغريب في ذلك؟؟؟
                                                                ----------------
                                                                أما الغريب حقاً، فهو أن هؤلاء العلماء الأجلاء ضربوا سند الحديث بعرض الحائط لما (ظنوا) أنه يعارض القرآن، لأن القرآن لا يُعارض. وإذا وجد من المشتغلين بالعلم الحديث الدامغ بالتجربة المستفيضة حقيقة يعارضها حديث صحيح، وقال أن متن الحديث فيه إشكال. هاج عليه من لا يفهم الحقائق العلمية، وقال السند صحيح وأنتم تهدمون السنة. مع أنه لم يفعل إلا ما فعله هؤلاء العلماء الأجلاء. واجه بين المتعارضين ورجح الأقوى. فالحقيقة العلمية الدامغة ترجح على الحديث حتى لو صح سنده (لأن الخطأ وارد على الرواة كما قال ابن عثيمين على الرابط أعلاه)، إلا إذا كان تأويل المتن خطأ مثلما رجحته مع حديث (خلق التربة ..).
                                                                قال الشيخ الألباني في التعليق على مشكاة المصابيح (3/1598): وليس بمخالف للقرآن بوجه من الوجوه، خلافًا لما توهمه بعضهم، فإن الحديث يفصل كيفية الخلق على الأرض وحدها، وأن ذلك كان في سبعة أيام، ونص القرآن على أن خلق السماوات والأرض كان في ستة أيام، والأرض في يومين، لا يعارض ذلك، لاحتمال أن هذه الأيام الستة غير الأيام السبعة المذكورة في الحديث، وأنه - أعني الحديث - تحدث عن مرحلة من مراحل تطور الخلق على وجه الأرض حتى صارت صالحة للسكنى، ويؤيده أن القرآن يذكر أن بعض الأيام عند الله تعالى كألف سنة، وبعضها مقداره خمسون ألف سنة، فما المانع أن تكون الأيام الستة من هذا القبيل؟ والأيام السبعة من أيامنا هذه؟ كما هو صريح الحديث، وحينئذ فلا تعارض بينه وبين القرآن. انتهى.

                                                                بالنسبة لي أنا (يزيد) أفهمُ أن في القرآن توجيهًا لنا لنتدبر ونعرف ما معنى اليوم؟ أي كيف ينشأ اليوم؟ وبمعنى أدقّ: اليوم المراد في المواضع المختلفة في القرآن والسنة هو دورة ماذا حول ماذا؟ إذا سلمنا أن اليوم دورة -وفي هذا فصل القول البديل عن القول بأن اليوم مرحلة-.
                                                                وهذا لنعرف تاريخ الكون (بمجموع تلك الأيام) والفلك (بتحديد مراكز الأفلاك) والحساب والفيزياء (حساب سرعة الضوء مثلا) إضافة إلى فهمنا القرآن والسنة ومنها حديث التربة، وكلّ ذلك يفضي إلى شيء واحد هو معرفة الله الواحد سبحانه.

                                                                المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
                                                                التفسير العلمي يقدم ضابط جديد للحديث النبوي
                                                                فيمكن أن يُصحِّح حديث بعد أن ضعفه أهل الحديث بسبب المتن.
                                                                ويمكن أن يُضعِّف حديث بعد أن صححه أهل الحديث، وأيضاً بسبب المتن وما استجد في العلم بموضوعه.
                                                                وأخيرا، يمكن للتفسير العلمي أيضاً أن يفصَّل بالشرح معنى حديث لم يكن مفهوما كحديث مستقر الشمس، أو اشتكت الشمس ... إلخ. فيفهم الناس عمقه الدلالي ويستقوى بالعلم الطبيعي ويستقوى العلم الطبيعي به.
                                                                التفسير العلمي يقدم ضابطًا جديدًا للحديث النبويّ إذا قُبلت شهادةُ التفسير العلميّ كشخصٍ معنويّ مؤهّلٍ بما يكفي ليُعتدّ به.
                                                                وهذا يلزمنا أن نخضعه لشروط تقبل دلالة نتائجه على المدلول قرآنا وسنّة من جهة المتن، كما أُخضع رواة الحديث لعلم الجرح والتعديل من جهة السند.
                                                                فكما لا يقبل راوي الحديث إلا إذا كان عدلا ضابطًا صادقا غير واهم ولا واهن الحفظ، فكذلك لا تقبل شهادةُ التفسير العلميّ إلا إذا كانت بشروط علمية وعمليّة دقيقة هي والشاهدونَ عليه.
                                                                ومثال النتائج العمليّة منها وهي الأيسرُ لتعلقها بالمشاهدة المباشرة: مسلمان عدلان ضابطان يَرَيانِ الأرض كرويّة من خارج الأرض.
                                                                أبسطُ من ذلك: مسلمان عدلان ضابطان يُرِيانِ الأرضَ كرويَّة من خارج الأرض عن طريق مركز فلكيٍّ.
                                                                قُضيَ الأمر، ونمرُّ إلى مسألة أخرى عوض التناطح في المسائل جميعا ولا نصل إلى حل ولا للمّ شمل.
                                                                ولْتصدقِ النيّة لتكوين علماءَ راسخين كثيرين يجمعون الشرعيات والكونيات بجهد القلّة الموجودين الآن.

                                                                إنه لكي يكون للتفسير العلمي وزنٌ ونفعٌ يجب أن تتقبل الأمّة في هيئاتها الرسمية أن علوم الشريعة والقرآن لابدّ لها أن تتآزر مع العلوم الكونيّة للوصول إلى الحقّ وإخراج الناس من البلبلة في مسائل كثيرة جدا (الأرض كروية، مسطحة، ثابتة، تتحرك، كوسمولوجي، داروينية ...).
                                                                أليس حريا بلجنة إفتاءٍ معتمدةٍ ذائعة الصيت مقبولة لدى المسلمين أن يكون لها تواصل مع مراكز العلم والبحث في العلوم الكونية من جامعات ومراكز فلك وغيرها من أجل أن تحسم مسائل الجدل القائم في كثير من نصوص الشرع لتغليب رأي اجتهاديّ على آخر؟
                                                                ولِم لا يكونُ لها مركزها الخاصّ بها؟
                                                                ولِم لا يكون لمركز دراسات التفسير على الأقل لجنة واضحةٌ معروفةٌ من علماء هذا الشأن؟
                                                                ولِم لا يُستغلُّ جهد أمثال الأستاذ عز الدين في لجنة أو مركزٍ وظيفته التقصّي والتثبّتُ من مشاهداتِ وعلومِ من رأوا الأرض والسماء من بعيد ليفيدوا من قرأوا القرآن من المصحفِ فلم يتبيّنوا معانيَ بعض آياته؟

                                                                مبدئيًّا لابدَّ أن ندفعَ أسباب التنافر بين السبيلين، وهي تاريخية ومذهبية ووقوعٌ تحت طائلة المؤامرة لإضعاف الأمةِ؛ وأهواءٌ فردية أو جماعيّةٌ لضمان الاستعلاء، وأحيانا تخوّفٌ غير مبررٍ من إقحامِ ما يُظنُّ أنه دخيل على علوم القرآن والسنّة.

                                                                والله المستعان.



                                                                يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                                                تعليق


                                                                • #81
                                                                  المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة
                                                                  - الصحابة أعلم منك وإيمانهم أقوى، وهم خير القرون بلا منازع، فكانوا قادرين على فهم كلمة "مرحلة أولى ومرحلة ثانية"، ولم يحتاجوا لـ "تقريبها لفهمهم" بتسميتها "يوم السبت ويوم الأحد"!
                                                                  القول أن الخلف لا يمكن أن يكون أفهم من السلف كلام خال من الصحة والدليل من القرآن الكريم حيث قال الله تعالى في سورة الأنبياء ( وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ (78) فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ ۚ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (79) )
                                                                  فسيدنا سليمان كان أفهم من سلفه داود وهذا يبطل أي قول يدعي أن الخلف لا يمكن أن يكون أفهم من السلف .
                                                                  ومن أحاديث أن السامع من النبي قد يكون أقل فهماً من مبلغ لم يسمع من النبي مباشرة :
                                                                  جاء في صحيح البخاري (1741) من حديث ابي بكر أن رسول الله خطب في الناس وفي نهاية خطبته قال : فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ، فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ
                                                                  حديث التِّرْمِذِيّ: حَدثنَا مَحْمُود بن غيلَان، ثَنَا أَبُو دَاوُد، أَنبأَنَا شُعْبَة، عَن سماك بن حَرْب، قَالَ: سَمِعت عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن مَسْعُود يحدث عَن أَبِيه قَالَ: سَمِعت النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول: « نضر الله امْرأ سمع منا شَيْئا فَبَلغهُ كَمَا سمع، فَرب مبلغ أوعى من سامع » قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيث حسن صَحِيح.
                                                                  وحديث آخر للترميذي : حَدثنَا مَحْمُود بن غيلَان، حَدثنَا أَبُو دَاوُد، ثَنَا شُعْبَة، أَخْبرنِي عمر بن سُلَيْمَان- من ولد عمر بن الْخطاب- قَالَ: سَمِعت عبد الرَّحْمَن بن أبان بْن عُثْمَان يحدث عَن أَبِيه قَالَ: «خرج زيد بن ثَابت من عِنْد مَرْوَان قَرِيبا من نصف النَّهَار قُلْنَا: مَا بعث إِلَيْهِ فِي هَذِه السَّاعَة إِلَّا لشَيْء سَأَلَهُ عَنهُ، فقمنا فَسَأَلْنَاهُ، فَقَالَ: نعم سَأَلنَا عَن أَشْيَاء سمعناها من رَسُول الله، سَمِعت رَسُول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول: نضر الله امْرأ سمع منا حَدِيثا فحفظه حَتَّى يبلغهُ غَيره، فَرب حَامِل فقه إِلَى من هُوَ أفقه مِنْهُ، وَرب حَامِل فقه لَيْسَ بفقيه ».
                                                                  قَالَ أَبُو عِيسَى: حَدِيث زيد بن ثَابت حَدِيث حسن.
                                                                  فالسامعون من النبي هم الصحابة رضوان الله عليهم والنبي قد أخبرهم أنه سيكون هناك من هو أفقه منهم ويفقه من كلامه ما لم يفقهوه وأبلغهم أنه سيكون هناك من لم يسمع منه مثلهم لكنه سيكون أوعى لكلامه منهم ، هذا فيما يخص فهم علوم الدين فما أدراك بفهم علوم الدنيا حيث قال الرسول صلى الله عليـه وسلم لصحابته "أنتم أعلم بأمور دنياكم"
                                                                  فإذا كان من الصحابة من هو أعلم من الرسول بعلوم الدنيا والنبي صلى الله عليه وسـلم هو خير البرية إذا لماذا تفترض أنه لا يوجد من الخلف من هو أعلم من الصحابة بعلوم الدنيا ؟
                                                                  لذالك كفاك تقديساً لكلام السلف لأنه ليس بمرتبة الوحي فقد أخطأ عمر وأصابت إمرأة .
                                                                  وهذا ليس فيه إنتقاص لهم ولمكانتهم بل العكس فهم كانو أحرص منا على الرجوع إلى الحق متى تبين لهم وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحـمه الله عن قصة عمر ورجوعه إلى الحق :
                                                                  " أن هذه القصة دليل على كمال فضل عمر ودينه وتقواه ورجوعه إلى الحق إذا تبين له ، وأنه يقبل الحق حتى من امرأة "

                                                                  تعليق


                                                                  • #82
                                                                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد يزيد مشاهدة المشاركة

                                                                    قال الشيخ الألباني في التعليق على مشكاة المصابيح (3/ 1598): "وليس بمخالف للقرآن بوجه من الوجوه، خلافًا لما توهمه بعضهم، فإن الحديث يفصل كيفية الخلق على الأرض وحدها، وأن ذلك كان في سبعة أيام، ونص القرآن على أن خلق السماوات والأرض كان في ستة أيام، والأرض في يومين، لا يعارض ذلك، لاحتمال أن هذه الأيام الستة غير الأيام السبعة المذكورة في الحديث، وأنه - أعني الحديث - تحدث عن مرحلة من مراحل تطور الخلق على وجه الأرض حتى صارت صالحة للسكنى ..."
                                                                    الحمد لله .. يوافق رأيي إذن ما قاله الشيخ الألباني أعلى- في عدم مخالفة حديث خلق التربة للقرآن، وبنفس التعليل تقريبا! .... فأين المعترض الذي أزعجنا بمناكفاته من ذلك؟!.
                                                                    آلْآنَ يُلجم .. وقد جلجل باتباع الصحابة وكأننها خصومهم. فهل يستطيع رد كلام الشيخ الألباني؟!

                                                                    تعليق


                                                                    • #83
                                                                      بسم الله الرحمن الرحيم

                                                                      شرحت أعلى كيف أن "التفسير العلمي" من الممكن أن يصبح ضابطاً في (تصحيح/رفع إشكال الفهم/تضعيف) المشكل من الحديث النبوي (في الطبيعيات). وجئت بمثالين:
                                                                      1. حديث (حديث خلق التربة) وقد ضعفه العلماء لعلة اختلافه مع القرآن في الظاهر، وبينت أن التفسير العلمي (المحقق طبعا) يمكن أن يرفع العلة ويصحح الحديث.
                                                                      2. حديث (ذهاب الشمس لمستقرها عند الغروب) المشكل في فهمه، وأظهرت أن التفسير العلمي يرفع إشكال الحديث وييسره على الأفهام (بالجمع بين الحديث وتفسير علمي وجيه).
                                                                      ثم قلت:
                                                                      [باختصار:
                                                                      التفسير العلمي يقدم ضابطاً جديد للحديث النبوي.
                                                                      فيمكن أن يُصحِّح حديثاً بعد أن ضعفه أهل الحديث بسبب المتن.
                                                                      ويمكن أن يُضعِّف حديثاً بعد أن صححه أهل الحديث، وأيضاً بسبب المتن وما استجد في العلم بموضوعه.
                                                                      وأخيرا، يمكن للتفسير العلمي أيضاً أن يُفصِّل بالشرح معنى حديث يحوطه الإشكال في فهمه كحديث مستقر الشمس، أو حديث اشتكت الشمس .... فيفهم الناس عمقه الدلالي ويستقوى بالعلم الطبيعي المحقق ويستقوى العلم الطبيعي المحقق به.]

                                                                      فقام العضو الذي تعلمونه بالاعتراض (الطائش كعادته)، والخالي من أدب الحديث، وقال:
                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة

                                                                      لا حول ولا قوة إلا بالله!!
                                                                      ...
                                                                      - تفسيراتكم الـ "علمية" صارت من ضوابط التصحيح والتضعيف؟! :)

                                                                      الآن زادت أهمية الوقوف على هذا الثغر، لمنع تسلل هذه الأفكار!
                                                                      رتبوا أولوياتكم! الوحي متبوع، لا تابع للنظريات والـ "تفسيرات" العلمية ولا لأقوال هوكينغ وكوبرنيكوس.
                                                                      والآن: أعرض على القراء الواعين من ذوي الألباب أن يسمعوا كيف أن ابن عثيمين يؤيد أن المحسوسات (أي الطبيعيات المحققة، أي التفسير العلمي المحقق) تُعد ضابطا للحديث النبوي. وهو نفسه ما دعوت إليه أعلى ... غير أن أصحاب البصائر قليلون.
                                                                      وهاكم كلام الشيخ ابن عثيمين الذي أَستشهد به على صحة ما ذهبت إليه:

                                                                      www.youtube.com/watch?v=bVUYmro0psM&t=264s

                                                                      تعليق


                                                                      • #84
                                                                        محمد سلامة:
                                                                        أحسنت على الأدب!!
                                                                        نقلتَ كلام المسلمين اللذين يؤيدون ثبات الارض،
                                                                        وهناك كلام المسلمين اللذين يؤيدون دوران الارض ، فهل تستطيع نقلها ؟!
                                                                        والأرقى من هذا وذاك هل تستطيع أن ترجح في المسئلة .
                                                                        هذا هو ما نسعى اليه بإسلوب أهل العلم وسمت الصالحين .
                                                                        وأخيرا أراك أحيانا مع الارض المسطحة ، وأحيانا مع الارض كروية ، أرجو أن أكون مخطئ ؟؟
                                                                        مشكور.

                                                                        تعليق


                                                                        • #85
                                                                          المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
                                                                          والآن: أعرض على القراء الواعين من ذوي الألباب أن يسمعوا كيف أن ابن عثيمين يؤيد أن المحسوسات (أي الطبيعيات المحققة، أي التفسير العلمي المحقق) تُعد ضابطا للحديث النبوي. وهو نفسه ما دعوت إليه أعلى ... غير أن أصحاب البصائر قليلون.
                                                                          وهاكم كلام الشيخ ابن عثيمين الذي أَستشهد به على صحة ما ذهبت إليه:

                                                                          www.youtube.com/watch?v=bVUYmro0psM&t=264s
                                                                          سبحان الله، الحق عليه نور، وديننا دين عقل رشيد ومنطق سديد.
                                                                          يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                                                          تعليق


                                                                          • #86
                                                                            المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
                                                                            فهل يستطيع رد كلام الشيخ الألباني؟!
                                                                            وهل تقول بما يقول به الألباني أصلا يا عز؟!
                                                                            ألم يقل في الاقتباس بوضوح: "الأيام السبعة من أيامنا هذه"؟
                                                                            فكلامك عكس ما قاله.
                                                                            أيام أسبوع عادية، كالمألوفة لنا.

                                                                            ثانيا: أما احتمال كون اليوم في الأيام الستة بألف سنة أو 50 ألف فهذا والحمد لله يهدم نظريات الكون الحالية، لأن أرقامها بالملايين والمليارات (كما كان يحلو لكارل سيجن أن يكرر)، لا بالألف والخمسين!

                                                                            ففي الحالتين تكونوا اعترفتم بخطأ نظرياتكم: إما أن الأيام "أيام كأيامنا"، أو أيام الواحد بعدة آلاف سنة فقط لا غير!


                                                                            ثالثا: ردا على يزيد. اليوم زمن، أما الدورة فمجرد دليل عليه، ولا تنتجه هي نفسها! وهذا شيء بديهي.
                                                                            هل إذا انعدمت أجهزة الساعات من الأرض، وأظلمت السماء بسحاب دائم، يعني هذا أن اليوم قد توقف؟!
                                                                            لا. الزمن سيظل زمنا حتى إن لم توجد دلائل فلكية متحركة تدل عليه.
                                                                            وأكبر دليل على خطأ فهمك هو حديث:
                                                                            "كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة"
                                                                            صحيح مسلم (4/ 2044)
                                                                            فها هي فترة زمنية محددة، ومع ذلك كانت قبل أن يخلق الله شمسا أو أرضا.
                                                                            فالزمن له وحداته الزمنية حتى قبل خلق الأجرام الفلكية.

                                                                            تعليق


                                                                            • #87
                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة عزالدين كزابر مشاهدة المشاركة
                                                                              ابن عثيمين يؤيد أن المحسوسات (أي الطبيعيات المحققة، أي التفسير العلمي المحقق) تُعد ضابطا للحديث النبوي. وهو نفسه ما دعوت إليه أعلى ... غير أن أصحاب البصائر قليلون.
                                                                              وهاكم كلام الشيخ ابن عثيمين الذي أَستشهد به على صحة ما ذهبت إليه:

                                                                              www.youtube.com/watch?v=bVUYmro0psM&t=264s
                                                                              لا حول ولا قوة إلا بالله! تكذب على الشيخ صراحة هكذا؟! أم تراك لا تفهم كلامه وتنقل عشوائيا؟
                                                                              أين قال هذه الإضافات التي أضفتها أنت من عندك بين القوسين؟!
                                                                              من العيب التدليس بهذا الشكل الفج يا عز، خصوصا على شيخ هو من مؤيدي ثبات الأرض ويرفض نظرية دوران الأرض.
                                                                              يبدو أنك عدت لفعلك القديم في المشاركات الأولى عندما كنت تقحم من عندك كلمات داخل اقتباسات د حسام!
                                                                              فعليك التوقف عن هذه العادة القبيحة، فليست من الأمانة العلمية في شيء.
                                                                              انقل الاقتباسات بحرفية وبدقة، دون تحريفها "تحريف إضافة".
                                                                              https://www.alathar.net/home/esound/...vi&coid=127108

                                                                              "إذا صح سنده إلى الرسول فإننا لا نقبل تقديراتهم اللي يقولون، ملايين السنين الضوئية وما أدري ايش.. بعد هذه ما نقبلها... ما هو على كل حال نقبل ما يقولون! لأنها قد تكون مقاييس تخطيء، وقد يكون نظريات خاطئة أيضا"

                                                                              شتان بين "تفسيراتكم العلمية" وبين "المحسوسات المرئية بأعيننا".
                                                                              فلا تعد لمثلها، فالتدليس عيب.

                                                                              https://vb.tafsir.net/forum/القسم-العام/الملتقى-العلمي-للتفسير-وعلوم-القرآن/508671-ابن-عثيمين-يؤيد-التفسير-العلمي-الصحيح-كضابط-من-ضوابط-صحة-الحديث-النبوي?p=508683#post508683

                                                                              تعليق


                                                                              • #88
                                                                                المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة
                                                                                ثالثا: ردا على يزيد. اليوم زمن، أما الدورة فمجرد دليل عليه، ولا تنتجه هي نفسها! وهذا شيء بديهي.
                                                                                هل إذا انعدمت أجهزة الساعات من الأرض، وأظلمت السماء بسحاب دائم، يعني هذا أن اليوم قد توقف؟!
                                                                                لا. الزمن سيظل زمنا حتى إن لم توجد دلائل فلكية متحركة تدل عليه.
                                                                                وأكبر دليل على خطأ فهمك هو حديث:
                                                                                "كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة"
                                                                                صحيح مسلم (4/ 2044)
                                                                                فها هي فترة زمنية محددة، ومع ذلك كانت قبل أن يخلق الله شمسا أو أرضا.
                                                                                فالزمن له وحداته الزمنية حتى قبل خلق الأجرام الفلكية.
                                                                                لا تضل غيرك إذا رضيت أنت بالضلالة.
                                                                                مقادير الأشياءِ كلها تُكتبُ قبلَ أن تخلق بخمسين ألف سنة وهي لم توجد بعد، واستغربت من تسمية اليوم باليوم قبل أن يوجد أسبابه؟!!!
                                                                                يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                                                                تعليق


                                                                                • #89
                                                                                  المشاركة الأصلية بواسطة محمد يزيد مشاهدة المشاركة
                                                                                  مقادير الأشياءِ كلها تُكتبُ قبلَ أن تخلق بخمسين ألف سنة وهي لم توجد بعد، واستغربت من تسمية اليوم باليوم قبل أن يوجد أسبابه؟!!!
                                                                                  لم تفهم المقصود.
                                                                                  كنت تتساءل: "اليوم دورة ماذا حول ماذا؟"، فصححت لك فهمك الخاطئ.
                                                                                  اليوم والشهر والسنة وحدات زمنية، تسبق وجود أي شيء يدور أصلا. فهي وحدات تظل صحيحة حتى لو لم يوجد شمس ولا قمر ولا أرض.
                                                                                  والدليل هو أنه حتى قبل خلق الكون كان هناك وحدات زمنية مثل السنة، كما هو نص الحديث.
                                                                                  فالزمن شيء و"الجرم الفلكي الذي نستخدمه لقياس الزمن" شيء آخر مختلف تماما.


                                                                                  وهذا، بالمناسبة، دليل جديد على فساد النظريات العلمية الزاعمة أن الزمن بدأ مع الفرقعة الكبيرة المزعومة التي يظنونها بداية نشوء الكون.
                                                                                  فالزمن، كما يقول الحديث، كان موجودا قبل بداية الكون.

                                                                                  تعليق


                                                                                  • #90
                                                                                    بل فهمت، وفهمت أن خلافك من أجل الخلاف، ومجانبة الإنصاف توصلك إلى تناقضاتٍ إثر الأخرى.
                                                                                    الله هو الدهر، وليس هذا محلّ نقاشنا.
                                                                                    اليوم والشهر والسنة والفصول موجوداتٌ لحساب المواقيت تعريفاتها لا تكتمل إلا بالحدّ.
                                                                                    ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ﴾ (التوبة:36).

                                                                                    أنصحك لوجه الله أن تجتنب السفسطة فإنها أوقعتك في تناقضاتٍ عجيبة، وصنعتَ بها منهجًا رديئًا تنسبه للسلف وهم منه براء:
                                                                                    - القرآن والسنة ليس فيهما علوم كونية وخذوا عني ما "استخرجته" كنظرية فلكية متكاملة منهما!!
                                                                                    - إجماعٌ للسلف بل وللمسلمين! أن الأرض ثابتة؟!! وهي مركز الكون وكل الأجرام تدور حولها.
                                                                                    - لا تقل هذه حرارة الشمس بل من فيح جهنّم ولا دخل للشمس فيها!!
                                                                                    - ويبدو أن هناك تشكيكًا في كروية الأرض.
                                                                                    إلى أشياء أخرى الله أعلم بكنهها وبمآلاتها.

                                                                                    نسأل الله السلامة.
                                                                                    يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                                                                    تعليق


                                                                                    • #91
                                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة محمد يزيد مشاهدة المشاركة
                                                                                      اليوم والشهر والسنة والفصول موجوداتٌ لحساب المواقيت تعريفاتها لا تكتمل إلا بالحدّ.
                                                                                      ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ﴾ (التوبة:36).
                                                                                      وحدة السنة كانت موجودة قبل خلق الكون، بدليل حديث الخمسين ألف سنة.
                                                                                      والآية أيضا تدل بوضوح شديد على نفس الشيء! أن وحدة الشهر الزمنية كانت أيضا موجودة يوم خلق الله السماوات والأرض.
                                                                                      ففهمك خاطئ.

                                                                                      ومن المضحك أن تزعم أن أداة قياس الشيء هي التي تنتج هذا الشيء، وأنه لا وجود له قبلها! :)
                                                                                      فهل ضغط دمي لا وجود له، وليس "مرتفعا" طالما لم توجد أجهزة قياس؟!
                                                                                      هذه شرودنجرية قبيحة، على مذهب الزاعم أن القطة الموضوعة في صندوق ليست ميتة ولا حية طالما لم نفتح الصندوق ونشاهد حالتها!
                                                                                      وعلى مذهب الفلسفة الرديئة التي تقول: هل إن وقعت شجرة في غابة مهجورة، سيكون لها صوت؟
                                                                                      وكأن وجود الملاحِظ/المشاهد هو ما يخلق الحدث!

                                                                                      ويبدو أن هناك تشكيكًا في كروية الأرض
                                                                                      كذبت على ابن الشاطر ونسبت له ما لم يقل، والآن تكذب علي!
                                                                                      أين قلت هذا؟!
                                                                                      كروية الأرض عليها إجماع، نقله ابن حزم وابن تيمية، ولم يشذ عن الإجماع سوى القرطبي والقحطاني وعلماء معدودين على أصابع اليد!
                                                                                      وتدوينات مدونتي تشهد منذ سنوات:

                                                                                      https://aboutsalama.blogspot.com/201...venSphere.html

                                                                                      https://aboutsalama.blogspot.com/201...g-post_12.html

                                                                                      كروية الأرض مرئية بالعين المجردة من أيام الإغريق! شاهدوا ظلها على القمر أثناء الخسوف، فوجدوه دائريا مهما كانت زاوية الشمس-أرض-قمر، وهذا لا يكون إلا في الجسم الكروي لأن ظله سيكون دائما دائري الشكل.
                                                                                      وانحناء الأرض يراه سكان البلاد الساحلية بسهولة من آلاف السنين، حين يشاهدون اختفاء السفن تدريجيا وهبوطها تحت الأفق.
                                                                                      وانحناء الأرض يراه البدو بسهولة، عندما يسافرون في الصحراء وينظرون للكوكبات النجمية فيلاحظون ارتفاع موقعها في الأفق وانخفاضه كلما كانوا في بلد شمالي أو بلد جنوبي.
                                                                                      والإغريق حسبوا محيط الكرة الأرضية بدقة كما هو معروف.


                                                                                      أرجوك يا يزيد توقف عن عادة الكذب هذه، فتكرارها مشين جدا ومقزز ويسيء للنقاش.

                                                                                      تعليق


                                                                                      • #92
                                                                                        المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة

                                                                                        لا حول ولا قوة إلا بالله! تكذب على الشيخ صراحة هكذا؟!
                                                                                        أما قلة أدب هذا الولد فهي بادية للعيان
                                                                                        بل بلغ به الأمر إلى الوقاحة

                                                                                        [المحسوسات ولوازمها] هو تعريف التفسير العلمي
                                                                                        ولا يفهم غير ذلك إلا الجاهل

                                                                                        مثال: نقصان قوة الطرد المركزية للأرض عند خط الاستواء عن قيمتها الحقيقية المقاسة في القطبين.
                                                                                        وما يلزم عن هذا الحس المقاس ... هو أن الأرض تدور حول محورها
                                                                                        (والدليل التفصيلي لذلك هو الدليل الأول على الرابط)

                                                                                        هذا هو المحسوس (نقصان الوزن) وهذا هو ما يلزم عنه (دوران الأرض)
                                                                                        ومن لا يفهم ذلك فذلك جاهل ...أو تكلم في غير فنه، فهو متعدي.

                                                                                        والأمثلة على هذا التعريف للتفسير العلمي فوق الحصر... وما لا يلزم بالضرورة عن الحس فهو ليس بتفسير علمي، ولا نعتمده .. بل نهاجمه ونفضحه. تماماً مثلما نهاجم الأغبياء الجهلاء ونفضحهم.

                                                                                        تعليق


                                                                                        • #93
                                                                                          حسبنا الله ونعم الوكيل.
                                                                                          ربنا أفرغ علينا صبرا، وثبت أقدامنا، واكفنا شر هذا السلامة بما شئت فإنه آذانا أشد الأذى.
                                                                                          يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

                                                                                          تعليق


                                                                                          • #94
                                                                                            ما بـ "إدمان الكذب" و"حشو الكلام داخل اقتباسات الغير" تكون المناظرات المفيدة.
                                                                                            ارجعوا عن نظريات البشر والتزموا الوحي، دون تأويل ولا تحريف ولا توفيق بينه وبين تفسيرات الانفجاريين والكوبرنيكيين.. وساعتها أسكت إن شاء الله.

                                                                                            لا تتكبروا على السلف! هم أعلم بالوحي منكم. وعندما يتكلم الوحي عن السماء والأرض ومستقر الشمس فهو أصدق من أي نظرية بشرية وأي تفسير علمي.

                                                                                            واعلموا أن الشدة في النقاش نابعة من حب الخير لكم! كما يقال في الإنجليزية Tough Love

                                                                                            واعلموا أن من نتائج ربطكم بين النظريات العلمية الفاسدة وبين النصوص هو أنكم تكونوا رفعتم هذه النظريات لمرتبة عليا، بحيث أصبح المسلم الذي لا يؤمن بالانفجار الكبير - في رأيكم - مشبوها يعترض على القرآن!
                                                                                            مع أن القرآن برئ من نظرية الانفجار براءة الذئب من دم ابن يعقوب.
                                                                                            ولم يعرف السلف انفجارا.. فهل كانوا جهلة بتفسير الآية ثم جاء هابل والملحد هوكينغ ففسروا مغاليق الوحي بعد أن كان ابن عباس وابن عمر وابن مسعود لا يفهمون كلام الله؟!

                                                                                            وعجيبة فعلا ظاهرة الكذب هذه بين من يلفقون بين نظريات العلم وبين الوحي!
                                                                                            رأيتها عندما حذف زغلول النجار حرف الميم من كلمة "مبيض النعام" في المعجم كي يجعلها "بيض النعام" ويقول أن آية الدحو تشبه الأرض بالبيضة!
                                                                                            وهنا قائمة بـ 25 مثالا لأخطاء الإعجازيين المشهورة:
                                                                                            https://vb.tafsir.net/node/55600

                                                                                            تعليق


                                                                                            • #95
                                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة
                                                                                              ما بـ "إدمان الكذب" و"حشو الكلام داخل اقتباسات الغير" تكون المناظرات المفيدة.
                                                                                              ارجعوا عن نظريات البشر والتزموا الوحي، دون تأويل ولا تحريف ولا توفيق بينه وبين تفسيرات الانفجاريين والكوبرنيكيين.. وساعتها أسكت إن شاء الله.

                                                                                              لا تتكبروا على السلف! هم أعلم بالوحي منكم. وعندما يتكلم الوحي عن السماء والأرض ومستقر الشمس فهو أصدق من أي نظرية بشرية وأي تفسير علمي.

                                                                                              واعلموا أن الشدة في النقاش نابعة من حب الخير لكم! كما يقال في الإنجليزية Tough Love

                                                                                              واعلموا أن من نتائج ربطكم بين النظريات العلمية الفاسدة وبين النصوص هو أنكم تكونوا رفعتم هذه النظريات لمرتبة عليا، بحيث أصبح المسلم الذي لا يؤمن بالانفجار الكبير - في رأيكم - مشبوها يعترض على القرآن!
                                                                                              مع أن القرآن برئ من نظرية الانفجار براءة الذئب من دم ابن يعقوب.
                                                                                              ولم يعرف السلف انفجارا.. فهل كانوا جهلة بتفسير الآية ثم جاء هابل والملحد هوكينغ ففسروا مغاليق الوحي بعد أن كان ابن عباس وابن عمر وابن مسعود لا يفهمون كلام الله؟!

                                                                                              وعجيبة فعلا ظاهرة الكذب هذه بين من يلفقون بين نظريات العلم وبين الوحي!
                                                                                              رأيتها عندما حذف زغلول النجار حرف الميم من كلمة "مبيض النعام" في المعجم كي يجعلها "بيض النعام" ويقول أن آية الدحو تشبه الأرض بالبيضة!
                                                                                              وهنا قائمة بـ 25 مثالا لأخطاء الإعجازيين المشهورة:
                                                                                              https://vb.tafsir.net/node/55600
                                                                                              وما زال يستخفي في عباءات السلف
                                                                                              وينثر قبيح الكلام

                                                                                              ويفهم أن الحس لا عقل معه يميز المحسوس الصادق عن زيغ البصر، ويميز صادق اللوازم من فاسدها؟!
                                                                                              يستشهد بفاسد كلام الجاهلين ... فيهدم متعاميا صدق العالـِمين
                                                                                              لو حكَّموه في نطق البشر لحرّمه ... ولم يُسمعنا حتى قرآناً كريم
                                                                                              جاهل وغير متخصص ... ولا يرقى حتى أن يميز
                                                                                              نعم العدو العاقلُ ... وبئس الصديق الجاهُل.

                                                                                              أللهم فرق بيننا وبين الأغبياء الحمقى ... فإنهم أشر خلقك ...

                                                                                              تعليق


                                                                                              • #96
                                                                                                أستاذ محمد سلامة المصري
                                                                                                سؤال بارك الله فيكم
                                                                                                ذكرت الإجماع على كروية الأرض
                                                                                                إجماع شيخ الإسلام ابن تيمية وابن حزم
                                                                                                السؤال : قبل ابن حزم ما كان موقف علماء السلف وأئمة التفسير مثل ابن عباس والطبري مثلا _ من كروية الأرض هل يوجد نص أو أثر في المسألة

                                                                                                تعليق


                                                                                                • #97
                                                                                                  المشاركة الأصلية بواسطة أحمد عبد العزيز أبو عبيدة مشاهدة المشاركة
                                                                                                  ذكرت الإجماع على كروية الأرض
                                                                                                  إجماع شيخ الإسلام ابن تيمية وابن حزم
                                                                                                  السؤال : قبل ابن حزم ما كان موقف علماء السلف وأئمة التفسير مثل ابن عباس والطبري مثلا من كروية الأرض هل يوجد نص أو أثر في المسألة
                                                                                                  "عن ابن عباس أنه قال: الشمس بمنزلة الساقية، تجري بالنهار في السماء في فلكها، فإذا غربت جرت بالليل في فلكها تحت الأرض حتى تطلع من مشرقها"
                                                                                                  (تفسير ابن كثير) (6/ 350)

                                                                                                  السطحيون حاليا (وكلهم أتباع لنظرية المؤامرة ومصابون بالبارانويا وعقدة الاضطهاد ومشاكلهم النفسية عويصة جدا، وهي من أمراض القلوب بسبب الذنوب.. على عكس من ظنوا تسطح الأرض قديما قبل تصويرها وقبل الاتفاف حولها بالرحلات البحرية، فمعهم عذرهم) لا يتفقون على شيء.
                                                                                                  فلا اتفقوا على شكل الصحن الأرضي (زعموا!) ولا على مسار الشمس والقمر ولا على شيء، وأنا أتابعهم منذ سنوات، لأنهم للأسف احتلوا نقاش ثبات الأرض وخلطوا بين حقيقة ثبات الأرض وبين خرافة عدم كروية الأرض.

                                                                                                  لكن السائد عندهم أنهم لا يستطيعون إنكار أن الشمس مرئية دائما من الأرض، وأنه لا يوجد وقت من الأوقات تختقي الشمس تماما عن كل بلاد الأرض. صحيح؟
                                                                                                  ولهذا يرسمون مسار الشمس كدائرة أفقية، فوق دائرة الأرض. وصورهم هذه منتشرة على الإنترنت.

                                                                                                  حتى الآن أرجو أن تكون المقدمات واضحة.
                                                                                                  وهنا يأتي قول ابن عباس أن الشمس تكون "تحت الأرض"، وهذا موافق لكروية الأرض ومخالف لمسار الشمس الذي يرسمه الصحنيون.
                                                                                                  فهو يقول أنها تظهر على المكان ثم تختفي تحت هذا المكان، ويمكن توفيق هذا مع كروية الأرض بسهولة، لأن الشمس تكون في فوق هذا البلد نهارا ثم تدور في فلكها فتصبح فوق بلد آخر، وهذا البلد الآخر مقابل في الجهة للبلد الأول، فكأنه "تحته" مجازا.

                                                                                                  أما أتباع نظرية الأرض المسطحة - هداهم الله - فيقولون أن الأرض مسطحة، وبالتالي لا يوجد بلد تحت بلد.
                                                                                                  وبهذا اتضح الشاهد من الاقتباس.

                                                                                                  تعليق


                                                                                                  • #98
                                                                                                    أستاذ محمد بارك الله فيكم
                                                                                                    مسألة انحناء سطح الماء
                                                                                                    في حالة كروية الأرض كيف يتكور سطح المحيطات بينما في الواقع منسوب سطح البحر دائما أفقيا وهناك تجارب عملية أثبتت أن سطح الماء المستقر لا ينحني

                                                                                                    تعليق


                                                                                                    • #99
                                                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة أحمد عبد العزيز أبو عبيدة مشاهدة المشاركة
                                                                                                      في حالة كروية الأرض كيف يتكور سطح المحيطات بينما في الواقع منسوب سطح البحر دائما أفقيا
                                                                                                      في الهندسة والمعمار أكيد لاحظت استخدام المنحنيات (أرش)، لكن هل تعلم أنه يمكن الحصول على منحنى عن طريق وضع خطوط مستقيمة جوار بعضها؟
                                                                                                      نفس الشيء في الأرض. الأفقي بجانب الأفقي بجانب الأفقي يؤدي في النهاية لمنحنى إن زادت الزاوية بالتدريج بشكل طفيف جدا.
                                                                                                      Click image for larger version  Name:	curve1.jpg Views:	0 Size:	71.6 كيلوبايت ID:	508727


                                                                                                      Click image for larger version  Name:	curve2.jpeg Views:	0 Size:	20.2 كيلوبايت ID:	508729



                                                                                                      في الصورة الأولى، لاحظ أن كل المستخدم فيها هو خطوط مستقيمة بالمسطرة، ومع ذلك ترى الشكل النهائي قوس منحني!
                                                                                                      وفي الصورة الثانية، الحجارة مستقيمة بشكل فردي، لكن بعد وضعها جوار بعضها أنتجت قوسا منحنيا!

                                                                                                      وكان عندي صور أخرى لنفس الشيء، عن مكعبات (حوافها مستقيمة) ثم وضعها الطلبة في الفصل بطريقة معينة بحيث كانت المحصلة النهاية قوس.
                                                                                                      فالمسألة مشاهدة عمليا بكثرة وسهل إثباتها: يمكن الحصول على دائرة من مجرد خطوط مستقيمة.
                                                                                                      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	curve 3.jpeg 
مشاهدات:	72 
الحجم:	15.4 كيلوبايت 
الهوية:	508731



                                                                                                      ونفس الشيء في شاشة الكمبيوتر. هل تعلم مثلا أن كل ما تشاهده من صور وفيديوهات على الكمبيوتر مصنوع من بكسلات Pixels، وأن البكسل الواحد مربع متساوي الأضلاع؟!
                                                                                                      جرب عمل زووم على صورة jpg كلها منحنيات، وسترى بنفسك أن المنحنى - الذي يبدو في الصورة الكبيرة الأصلية - هو في الحقيقة مجرد "مربعات مستقيمة الحواف" تظهر عند التدقيق.. أو ما يسمى "البكسلة".

                                                                                                      تعليق


                                                                                                      • الخطوط المستقيمة تماما تكون مماسة للدائرة فلا يمكن أن تشكل مسار منحني إلا مع وجود زوايا منفرجة او انكسارات .. في حالة الأجسام الصلبة ( التي ذكرتها ) يتم معالجة هذه الفروق .. أما في حالة الماء فلو قلنا أن سطح الماء الكروي يتشكل من خطوط مستقيمة متتالية هذا يلزم وجود زوايا منفرجة أو انكسارات في سطح الماء وهذا مخالف للطبيعة ولخواص السوائل ..
                                                                                                        أحاول أوضح أكثر ..
                                                                                                        جرب بنفسك
                                                                                                        حاول رسم دائرة على الورق من خطوط مستقيمة متتالية بالمسطرة وليس يدوي .. سينتج هذا دائرة غير تامة الاستدارة ( مكسرة ) .. لن تستطيع رسم دائرة كاملة الاستدارة بخطوط مستقيمة ابدا .. اما تضطر لانحناء الخط فلا يكون مستقيما واما تنتج منحنى به زوايا منفرجة ( انكسارات )
                                                                                                        عندما نطبق هذا على سطح الماء .. ماذا نستنتج؟
                                                                                                        مثلا على قناة السويس في مصر التي يبلغ طولها حوالي 175 كيلو متر
                                                                                                        على الطبيعة وبالقياس المساحي سطح الماء أفقي خط مستقيم
                                                                                                        وعلى حسابات كروية الأرض يلزم وجود انحناء مقداره
                                                                                                        175 × 175 × 8 سم = 2450 متر
                                                                                                        https://earthcurvature.com/
                                                                                                        كيف نجمع بين الأمرين ؟

                                                                                                        تعليق

                                                                                                        20,315
                                                                                                        الاعــضـــاء
                                                                                                        233,060
                                                                                                        الـمــواضـيــع
                                                                                                        42,939
                                                                                                        الــمــشـــاركـــات
                                                                                                        يعمل...
                                                                                                        X