• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • دعوى التعارض الصريح بين الآيات القرآنية وأحاديث الصحيحين التي تفسرها دراسة نقدية

      دعوى التعارض الصريح
      بين الآيات القرآنية وأحاديث الصحيحين
      التي تفسرها
      دراسة نقدية

      إعداد
      علي صالح علي مصطفى
      الخطيب
      مقدم لمؤتمر الانتصار للصحيحين
      الذي تقيمه جمعية الحديث الشريف بالتعاون مع كلية الشريعة في الجامعة الأردنية
      13-14/7/2010م



      ملخص البحث

      لا تخطئ عين الباحث في العلوم الشرعية ملاحظة ظاهرة التعارض بين النصوص الشرعية كتاباً وسنةً، لكن هذا التعارض ليس حقيقياً، وإنما هو تعارض ظاهري يعرض لذهن الباحث لأسباب كثيرة، بعضها يرجع إلى طبيعة دلالة النص على معناه من حيث الظهور والخفاء، وبعضها يرجع إلى ثقافة الباحث ومدى تمكّنه من أدوات فهم النص، ومنها ما يرجع إلى قدرة الباحث على الإحاطة بما احتف النص به من القرائن والملابسات التي تعين على فهم النص فهماً يتفق مع ما أراده الله وأراده رسوله .
      لكن غير المألوف أن يدّعي أقوام التعارض الصريح الواضح بين الآية القرآنية وتفسيرها الوارد عن النبي المخرّج في الصحيحين، وبما أن القرآن ثابت قطعاً، ولا يمكن أن يكون الرسول قد أخطأ في فهم الآية وبيانها، فقد ادعى هؤلاء أن هذه الأحاديث التي خرّجها الشيخان أو أحدهما لا تصح ولا يمكن أن تكون من كلام النبي ؛ لأنها تخالف القرآن مخالفة واضحة لا تحتمل إلا التضاد الذي يؤدي إلى تكذيبها دفاعاً عن كلام الله ورسولة، وبنوا على هذا الحط من قيمة الصحيحين وادعاء وقوع الوضع فيهما وعدم جواز إطلاق لفظ الصحيح على أحدهما.
      وهذه الدعوى تستحث الباحثين للنظر فيها لغرابتها وخطورتها؛ فكان هذا البحث الذي يدرس هذه الدعوى على ضوء منهج البحث العلمي وأصول النقد الحديثي.
      الملفات المرفقة
      دكتوراه في علوم الحديث
    20,038
    الاعــضـــاء
    238,102
    الـمــواضـيــع
    42,815
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X