• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • استنباط العلوم من كلام الحي القيوم_قواعد اللغة العربية

      ﴿ أقسام الكلام
      الله أرسلَ جبريلَ الأمينَ إلى الْـأَمينِ أحمدَ بِــ( اِقْرَأْ) أفْيَدِ الكلمِ
      اِقْرَأْ هو الفعل بِــــــ حرفٌ والاسم كـــبـاسْـــمِ رَبِّكَ الخالقِ العَلَّامِ ذي الكرمِ

      ﴿ الفعل أمر، ماض ومضارع
      اِقْرَأْ هو الأمرُ، والماضي كما (خَلَقَ الْــإِنْسَانَأوْ (عَلَّمَ الْإِنْسَانَ) بِالْقَلَمِ
      يَعْلَمْ مضارعُ فعلٍ حلَّ آخرَه الســكونُ إذ جاء مجْزومًا بحرفِ لَمِ

      ﴿ الفعل مجرد ومزيد
      مجردٌ في لَيَطْغَى ‏ أَنْ رَآهُوفي اسْـــتَغْنَى مزيدٌ بما في "استأونَتْ هُلُمي"[1]
      و"اليوم تنساه"، إن لم تُضْفِ أَحْرُفَهُ على المجرَّدِ يبقى الأصْلَ في الكلِمِ

      ﴿ أوزان المجرد الثلاثي حسب الماضي
      وزن الثلاثيِّ فتْحُ اثنينِ منه، وغَــــيِّر عَيْن أوسَطِهِ ماضيهِ ينقسمِ
      بالفتح في خَلَقَ بالكسر في عَلِمَ بالضم في كَرُمَ ذو الجود والكرمِ

      ﴿ أوزان المجرد الثلاثي حسب الماضي والمضارع
      أما المضَارعُ والماضِي إذا نُظِرَا معًا فأوزانها ستٌّ إلى الفَهِمِ

      ﴿ الأبواب الأول والثاني والثالث
      الأول فتحُ عَيْنِ الماض، ضَارَعَهُ تعَدِّيا أو لزومًا في ثلاثِهمِ

      ﴿ الأبواب الأول والثاني والثالث: أمثلة المتعدي
      الله يخلُقُ [2]من في البذل نغْبِطُه[3] ، أَوْ يَقْرَأْالذِّكْرَ، عَلَّ مَنْ أَبَاه[4]عَمِ

      ﴿ الأبواب الأول والثاني والثالث: أمثلة اللازم
      الله يأمُرُ، جبرائيلُ ينْزِلُ، والْـــأملاك تَصْعَدْ في الأنْوار والظلمِ

      ﴿ الباب الرابع والباب الخامس: أمثلة اللازم والمتعدي
      ثانِيه مكسور عَيْنِ الماض، ضَارَعَهُ وزناه تَفْرَحُ إنْ تعْلَمْهُ لا تَكِمِ[5]

      ﴿ الباب السادس: مثال اللازم، ولا يتعدى
      وثالثٌ ضمُّ عين الماضِ يفْرُدُ بالـــــلزومِ والضَّمِّ إن ضارعتَ فالتزم

      ﴿ باب الحروف
      والحرفُ دَلَّ عَلَى مَبْنًى ودَلَّ على معنًى كنونِ وواوِ نونْ وَالقَلَمِ
      نحوُ الثمانينَ حرفاً شاملاتِ معــاني الجرِّ والعطفِ والتوكيدِ والقَسَمِ
      وغيرها من خماسَ أو رباعَ ومنْ ثُلاثَ أو من مثانٍ أو وحيدِهِمِ
      للاستعانة باء (بِاسْمِ رَبِّكَ) و(الْـــإنسانَ) ألْ فيهِ تَعْريفٌ لجنسِهِمِ
      بيان (مِنْ عَلَقٍ) (اقْرَأْ وَرَبُّكَ) وا وٌ للمعيةِ معْ مستئنفِ النعم
      ألِـ الَّذِي باللزومِ سمِّ زائدةً البا للالصاقِ ال للعهدِ بِالْقَلَمِ
      نفي المضارعِ لَمْ يَعْلَمْ وتقلِبهُ لمْ ماضيًا في زمانٍ فات منصرمِ
      كَلَّا لردعٍ وزجرٍ وهْي نافيةٌ و(إنَّ الاِنسانَ) للتوكيد في القيم
      ومثلها في (لَيَطْغَى) اللام مُوكِدَةٌ بالمصْدَريةِ أنْ في أَن رَّآهُ سِمِ
      جرًّا (إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى) انْتِهَا أَرَأَيـْـــــتَ الهمزُ معناه هَلْ والسُّؤلُ للفَهِمِ
      للشرط (إِنْ كَانَ) واستعلاء حرف على (عَلَى الْهُدَى) من ضلالٍ هاجرَ الظُّلَمِ
      للفصل (أَوْ أَمَرَ) للجر (بِالتَّقْوَى) وتا (أَرَآيْتَ) خاطبتَ النبي بفمِ
      (إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى) شرطُ عطفِ (أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ) حروفٌ عذبةُ النغَمِ
      مستفهمًا منكرًا نفيًا ألمْ وببا ءٍ للزيادةِ عَدَّى مُوقِنَ الصَّممِ [6]
      كَلَّا لَئِنْ لامُها للحِلْفِ مُوطئةٌ لَنَسْفَعًا جَا جَوابُ سالفِ القسمِ
      والنُّونُ توكيدُها ثم الفصيحةُ فا فَلْيَدْعُ واللاَّمُ للأمرِ لذا الزَّنِمِ
      سَنَدْعُ سينٌ للاستقبال ثم لنهـــيٍ لَا تُطِعْهُ أتت لا، تمَّ فاستقمِ

      يزيد بن عبد الرحمن جعيجع.

      يُتْبع بإذن الله.

      [1] حروف الزيادة، وجمعها بعضهم: سألتمونيها، والبعض في "اليوم تنساه"، وجمعتها أنا في "استأونت هلمي" بمعنى استرفقت ظبائي، أو أكلت وشربت حتى امتلأت، جاء في لسان العرب: الأَوْنُ: الدَّعَةُ والسكينةُ والرِّفْقُ. أُنْتُ بالشيء أَوْناً و أُنْتُ علـيه، كلاهما: رَفَقْت. و أُنْتُ فـي السير أَوْناً إِذا اتُّدَعْت ولـم تَعْجَل. و أُنْتُ أَوْناً: تَرَفّهْت وتَوَدَّعْتُ، وفي القاموس المحيط: وأوَّنَ الحِمارُ تأوِيناً: أَكَلَ وشَرِبَ حتى امْتَلأَ بَطْنُهُ كالعِدْل، والهُلُمُ، بضمتين: ظِباءُ الجِبالِ.
      [2] الباب الأول: فتح ضم، فعَل يفعُلُ.
      [3] الباب الثاني: فتح كسر، فعَل يفعِل.
      [4] الباب الثالث: فتحتان: وزنه فعَل يَفْعَل مثل: منع يمنع، ذهب يذهب، نأَى ينأَى، درأَ يدرأُ. وشرط هذا الباب أَن تكون عين الفعل أَو لامه من حروف الحلق (وهي الهمزة والحاء والخاء والعين والغين والهاء). وقلما ورد فعل من هذا الباب على غير الشرط المتقدّم، ومثلوا لهذا القليل بالفعل أَبى يأْبى. ويكون متعدياً أَو لازماً.
      [5] فرح وعلم هما مثالا اللازم والمتعدي من يفعَلُ، ووكم هو مثال اللازم والمتعدي من يفعِلُ. وكم يكِم (اغتمّ)، ويأتي متعديا، جاء في لسان العرب: وكم : وَكَمَ الرجلَ وَكْماً: رَدَّه عن حاجته أَشدَّ الردِّ. و وَكِمَ من الشيء: جَزِعَ واغْتَمَّ له منه. الكسائي: الـمَوْقومُ و الـمَوْكومُ الشديدُ الـحُزْنِ. ووَقَمه الأَمرُ و وَكَمَه أَي حَزَنه.
      [6] قال صاحب التحرير والتنوير: وضمن فعل يعلم معنى يوقن فلذلك عدي بالباء وعلق فعل ارايت هنا عن العمل لوجود الاستفهام في قوله الم يعلم والاستفهام انكاري اي كان حقه ان يعلم ذلك ويقي نفسه العقاب.

    • #2
      هلْ فَهِمَ أحَدٌ شيْئًا؟

      تعليق

      19,990
      الاعــضـــاء
      237,788
      الـمــواضـيــع
      42,721
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X