• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • [تبارك] في القرآن الكريم

      [تبارك] في القرآن الكريم

      ورد هذا الفعل [تبارك] في القرآن تسع مرات، كلها في حق الله تعالى، منها:
      • [أَلَا لَهُ ٱلۡخَلۡقُ وَٱلۡأَمۡرُۗ تَبَارَكَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ] (الأعراف ١٥٧)
      • [فَتَبَارَكَ ٱللَّهُ أَحۡسَنُ ٱلۡخَـٰلِقِینَ ] (المُؤۡمِنُونَ: ١٤)
      • [َبَارَكَ ٱلَّذِی نَزَّلَ ٱلۡفُرۡقَانَ عَلَىٰ عَبۡدِهِۦ لِیَكُونَ لِلۡعَـٰلَمِینَ نَذِیرًا ] (الفُرۡقَانِ: ١)

      فاعل [تبارك] في المواضع التسعة هو الله أو اسمه.
      • فلماذا اُخْتُصَّ الفعل (تبارك) بالله في القرآن الكريم؟
      • وهل يصح أن يستعمل الفعل مع غير الله؟
      • وهل يصح أن يشتق منه المضارع واسما الفاعل والمفعول؟

      أولا: معنى [تبارك]
      تبارك: أي تَقَدَّسَ، وتَنَزَّهَ، وتَعَاظَمَ، وتَعَالَى.

      ثانيا: لماذا اختص [تبارك] بالله في القرآن؟
      هذا الفعل [تبارك] يلزم (الماضي) في حق الله تعالى، لأن الله قد تَقَدَّسَ وتَعاظَمَ وتعالَى في الأزل، وذلك ثابت لا يتغير، ومن هنا فالفعل [تبارك] مع الله يكون جامدا لايتغير، ولا تجد [تبارك] في القرآن أو السنة النبوية مُسْنَدا لغير الله .

      ثالثا: هل يصح أن يُسْنَد الفعل [تبارك] لغير الله، وهل يُشْتَق منه المضارع والأمر؟
      إن الفعل [تبارك] إذا أُسْنِدَ إلى الله كان جامدا، أما إن أُسْنِدَ [تبارك] إلى غير الله صار متصرفا فنقول:
      - الهنود يتباركون بالبقرة.
      - الشيعة الروافض يتباركون بالمَرَاقِد والقبور.
      - المتباركون بالمَرَاقِد والقُبُور مُشْرِكون.
      فمع الناس يُشْتَق مِن [تبارك] المضارع والأمر واسما الفاعل والمفعول،
      والمعنى مع الخلق يختلف:
      - [تبارك] بمعنى: طلب البركة ونالها، مثل قولك: تبارك الرجل بالقرآن.
      - [تبارك] بمعنى تفاءَلَ مثل: تبارك الرجل برؤيا صالحة مرت به.
      ومثل ذلك:
      - تبارك (يتبارك) محمد بتقبيل يد أمه.
      - تَبارَكْ يامحمد بتقبيل يد أمك كل يوم.
      وهكذا
      والله أعلم
      د. محمد الجبالي
    20,441
    الاعــضـــاء
    234,075
    الـمــواضـيــع
    43,404
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X