• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما هو الرأي الراجح في معنى(كهيعص) و (طه)

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آل بيته الطاهرين ورضي الله تعالى عن صحابته الاكرمين.
      أما بعد....فإني أسأل ما الرأي الراجح في معنى(كهيعص) و(طه)...جزى الله تعالى خيرا من يساهم معنا.

    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين...أما بعد...فإن دراسة الحروف المقطعة في بداية السور من علوم القرآن القديمة حيث تكلم بها رسول الله اللهم صل عليه وآله في الحديث الذي يرويه عبد الله رضي الله تعالى عنه انه قال: قال رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لَا أَقُولُ الم حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ.

      و أريد البحث في موضوع كهيعص وطه فقط لإني أرى والله تعالى أعلم ان الحروف المقطعة في بداية السور تتصف جميعها في صفات معينة وتختلف في أخرى والسؤال المهم بماذا إختلفت كهيعص عن باقي الحروف؟ وكذلك طه....زاد الله تعالى من يساهم معي في الكتابة علما وفهما والحمد لله رب العالمين.

      تعليق


      • #3
        بسم الله الرحمن الرحيم
        الحمد لله رب العالمين...أما بعد...للأستاذ فهد الوهبي مقالا جيداً حول موضوعنا هذا
        أرجو الاطلاع عليه تجدوه على الرابط التالي:
        هل الحروف المقطعة من المحكم أو من المتشابه - الدكتور فهد الوهبي

        وفقنا الله تعالى وإياكم.

        تعليق


        • #4
          سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.

          تعليق


          • #5
            السلام عليكم
            لقد ضرب الله الأمثال لصفاته وما يتعلق بها من أفعاله في الإنسان ، فلو تدبرت سورة مريم وأدركت الخلاصة من موضوع السورة ثم بحثت عن موضوع مشابه في حياة البشر لاستطعت فهم معنى كهيعص.
            جاء في السورة ذكر لرجال صالحين ومن ضمنهم فتاة اسمها مريم، فإن كانت السورة يجب أن تسمى بأحد الصالحين المذكورين فيها فمريم أحق أن تسمى السورة باسمها لأنها المرأة الصالحة الوحيدة المذكورة بين الصالحين.
            لقد ابتدأت السورة ب (كهيعص) ، وهذه ال (كهيعص) وصفت بأنها رحمة رحم الله بها عبده الصالح زكريا ، ثم بعد ذكر قصة زكريا ذكر قصة الصالحة مريم وهكذا باقي الصالحين في السورة، إذن فالرحمة (كهيعص) بماذا أفادت زكريا ؟
            بما أن موضوع السورة عن صلاح الصالحين فالرحمة المذكورة معهم ينبغي أن تكون هي الوسيلة التي تم بها صلاحهم ، فالخالق خلق الإنسان وجعل له منهج صلاحه للمهمة التي خلق من أجلها، هذا المنهج هو (كهيعص).
            هذه هي خلاصة الموضوع ، وقد وجدنا لها مثالا عند البشر وهو أن الإنسان يصنع ويضع آلية لصلاح صناعته، فالصناعة هي عملية خلق من مادة موجودة، فأنت إن اشتريت سيارة أو غسالة أو تلفزيون أو... أي شيء فستجد معه كاتالوج لصيانته والحفاظ على إبقاءه صالحا، هذا الكاتلوج هو كتاب (ك)، للهداية إلى كيفية الاستعمل والصيانة، إذا فهو هدى (ه) ، وبما أن الكتاب أصدره الصانع وليس غيره فهو يقين (ي) ، وباليقين نصبح على علم (ع)، فالظن لا يعتبر علما وإنما اليقين هو العلم، وبالعلم يتم الصلاح (ص) ، فمن ليس له علم بالشيء سيفسده بدلا من إصلاحه.
            إذن فالصلاح (ص) نتيجة العلم (ع)، والعلم نتيجة اليقين (ي) ، واليقين نتيجة الهدى (ه) ، والهدى مصدره الكتاب (ك).
            فكل نبي آتاه الله (كهيعص) ، ف (كهيعص) رحمة الله إلى موسى هو التوراة، و (كهيعص) رحمة الله إلى عيسى هو الإنجيل، و (كهيعص) رحمة الله إلى محمد هو القرءان ، لذلك كان من المناسب أن تأتي سورة طه بعد سورة مريم ليأتي فيها ذكر للقرءان ، فكما أن كهيعص لم يشق به السابق ذكرهم بل كان صلاحا لهم كذلك القرءان يا محمد ، هو أيضا (كهيعص).
            قد أعود لأتابع عن معنى (طه)
            وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

            تعليق


            • #6
              بسم الله الرحمن الرحيم
              الحمدلله رب العالمين أما بعد. .حياكم الله تعالى اﻻخ ابا علي...لم أفهم مقولتكم ان كهيعص رحمة ..كيف فهمتها انها رحمة ...أدعو الله تعالى ان يفتح علينا وعليكم.

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة البهيجي مشاهدة المشاركة
                بسم الله الرحمن الرحيم
                الحمدلله رب العالمين أما بعد. .حياكم الله تعالى اﻻخ ابا علي...لم أفهم مقولتكم ان كهيعص رحمة ..كيف فهمتها انها رحمة ...أدعو الله تعالى ان يفتح علينا وعليكم.
                السلام عليكم
                أخي البهيجي، قلت إن كهيعص هي رحمة لقول الله ذلك، فبعد أن قال تعالى : كهيعص ، قال بعدها ( ذكر رحمت ربك عبده زكريا) ، فذكرالدواء يأتي أولا قبل الاستشهاد بمن شفوا به، لو دخل مريض بمرض ما موقعا على النت يدعي علاج ذلك المرض ، فأول سؤال سيخطر على باله هو : ما هو الدواء الذي يبيعه هذا الموقع ؟ ثم بعد ذلك يتساءل : ما هي البينة على صدق الادعاء ؟ هل توجد شهادات لمرضى شفوا من هذا المرض؟
                ما سأل هذا السؤال إلا لأنه غير مطمئن، فهو غير مطئن لأنه ليس على بينة (هدى) في هذه المسألة، فالطمأنينة هي نتيجة الهدى، كذلك جاء في أواخر آيات سورة الكهف حض على الصلاح في قوله تعالى : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا........ إلى قوله تعالى : فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) هذا حض على الصلاح، فجاءت بعدها سورة ذكر الله فيها تلك الرحمة (كاتالوج الصلاح) ، وذكر أمثلة من الصالحين الذين صلح حالهم بها، والنتيجة : طه ، لحصول الطمأنينة بالهدى .
                وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

                تعليق


                • #8
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  الحمد لله رب العالمين....أما بعد ....وقد أطلعت على الموضوع التالي في هذا الملتقى
                  وهو بعنوان الحكم البارعة من استفتاح بعض سور القرآن بالحروف المقطعة
                  تجدوه على الرابط التالي
                  https://vb.tafsir.net/tafsir23835/#.WaVIqNSg-00

                  تعليق


                  • #9
                    الحمد لله رب العالمين
                    الرحمة التي آتاها الله كل الأنبياء والتي هي جديرة بالذكر والامتنان هي الكتاب .
                    قال تعالى : وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ...)، الكتاب ليس فقط آيات قولية، فآيات الله الفعلية هي أيضا كتاب، فكتاب تعيين طالوت ملكا هو آية التابوت ، وكتاب تعيين عيسى نبيا وكتاب براءة أمه هو كلامه في المهد صبيا. سورة مريم فصلت معنى (كهيعص) في داخلها ، فكل نبي جاء ذكره فيها مع الكتاب :
                    مريم : وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ
                    يحيى : ا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ .
                    عيسى :
                    قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا
                    إبراهيم : واذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا
                    موسى :
                    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا
                    إسماعيل :
                    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا
                    إدريس :
                    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا
                    إذا كان كل واحد من هؤلاء الأنبياء قد ذكر اسمه مع الكتاب فأين ذكر الكتاب مع زكريا ؟
                    لا بد أن يكون للكتاب ذكر عند الكلام عن زكريا في سورة مريم، فالكتاب هو الرحمة التي تستحق الذكر وجديرة به ، فهو في (كهيعص) ، حتى أن عدد كلمة (ذكر) ومشتقاتها ورد في سورة مريم 7 مرات ، مساويا لعدد كلمة (الكتاب) الذي جاء ذكره أيضا 7 مرات.
                    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

                    تعليق


                    • #10
                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      الحمد لله رب العالمين...أما بعد....الأخ الفاضل أبو علي جزاكم الله تعالى خيرا على تواصلكم...ولكن الأستاذ العزيز قولكم بحاجة الى أدلة نقلية فإذا لم تجدها....فعليك بأدلة عقلية او لنقل استنباطية من القرآن الكريم....فإني أعتذر عن قبول قولا من غير إستدلال
                      وأشكر حضرتكم عل حسن التواصل ....وفقنا الله تعالى واياكم.

                      تعليق


                      • #11
                        المشاركة الأصلية بواسطة البهيجي مشاهدة المشاركة
                        بسم الله الرحمن الرحيم
                        الحمد لله رب العالمين...أما بعد....الأخ الفاضل أبو علي جزاكم الله تعالى خيرا على تواصلكم...ولكن الأستاذ العزيز قولكم بحاجة الى أدلة نقلية فإذا لم تجدها....فعليك بأدلة عقلية او لنقل استنباطية من القرآن الكريم....فإني أعتذر عن قبول قولا من غير إستدلال
                        وأشكر حضرتكم عل حسن التواصل ....وفقنا الله تعالى واياكم.
                        عيد مبارك ، وكل عام وأنتم بخير
                        أخي الفاضل البهيجي ، هذا هو المطلوب، لا تسلم بصحة شيء إلا إذا استيقنت نفسك أنه صواب، عندئذ يصح أن يوصف بالعلم، فالعلم يقين ، أنت سألت هذا السؤال :
                        ما هو الرأي الراجح في معنى(كهيعص) و (طه) ؟
                        فأجبتك بما أعتبره رؤية وليست رأيا، لا أفرض رؤيتي على أحد وإنما أبديت ما أنا مقتنع به كل الاقتناع ، فالأدلة العقلية - التي طالبتني بها - بها رأيت معنى كهيعص ، فالوسيلة التي أرسلها الله إلى الناس لإصلاحهم عبر التاريخ هي الكتاب، ولقد ألهم الله الإنسان ليفعل الشيء نفسه للحفاظ على صلاح ما يصنعه . فعند الكلام عن الصلاح فالرحمة التي تستحق الذكر هي التي يتم بها الصلاح (الكتاب).
                        إذن فما قلته عن معنى كهيعص يعتبر عندي يقينا.
                        والعجيب أني بعد كتابتي للرد السابق ذهبت إلى النوم فرأيت شخصا لم يخطر على بالي منذ أكثر من عقدين الزمن وهو الممثل المصري صلاح السعدني، وحتى في اليقظة لم يسبق لي أن تعرفت على شخص اسمه صالح أو صلاح، فهذا الإسم نادر في منطقتنا ، رأيت صلاح السعدني كأنه في مكان به أطعمة ، فتناولت شيئا منها وتذوقته ، فتذكرت أني في شهر رمضان فتوقفت عن التذوق..
                        فكأن الرؤيا انعكاس لما أنا مقتنع به.
                        وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

                        تعليق


                        • #12
                          بسم الله الرحمن الرحيم
                          الحمد لله رب العالمين...أما بعد...جزاكم الله تعالى خيرا أستاذ أبا علي...
                          سبق لي ان تسائلت عن الفرق بين كهيعص وباقي الاحرف المقطعة ....والفرق هو ان الآية التي بعدها لا تتكلم عن القرآن كما هو الحال مع باقي الاحرف المقطعة....اما طه في تختلف عن باقي الاحرف انها تقرأ مجتمعة وليست مقطعة وان قرأت بقراءة أظنها شاذة بشكل مقطع....والله تعالى اعلم.

                          تعليق


                          • #13
                            اقول ما ظهر بعد التدبر والله اعلم
                            كهيعص ذكر رحمة ربك عبده زكريا
                            كاف ها يا عين صاد
                            الكاف والهاء ترمزان الى قوله تعالى لزكريا في تعجبه من خلق يحي من عاقر( كذلك قال ربك هو على هين) وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا. 9
                            وقوله لمريم لتعجبها من خلق عيسى من بكر من غير اب (كذلك قال ربك هو على هين) ولنجعله ءاية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا 21
                            اما الياء فهي رمز ليحي والعين رمز لعيسى
                            اما الصاد رمز صبي ولا نعلم من الرسل من خلقه الله بمعجزة وأتاه الله الكتاب وهو صبي غير اولاد الخالة هؤلاء الكبرى عاقر والصغرى بكر انا الآيات فهي =
                            يا يحيى خذ الكتاب بقوة واتيناه الحكم صبيا 12
                            فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا 29

                            تعليق

                            19,990
                            الاعــضـــاء
                            237,788
                            الـمــواضـيــع
                            42,721
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X