• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الزيتونة
      رد
      شكرا الأخ مصطفى والأخت بهجة على التعليق،

      لقد بدأت سورة يوسف بحكاية يوسف لأبيه بالرؤيا،
      وكثيرا ما تساءلت لماذا؟! ما الحكمة من ذلك؟
      بينما بعدها نجد (لقد كان فى يوسف وإخوته آيات للسائلين)،

      وهذا من البلاغة القرآنية، فلو كان الكاتب بشرا لبدأ بسرد حديث الأخوان عن حب أبيهم ليوسف والتآمر لقتله ثم سيوضح السبب ! كما نرى فى القصص والروايات.

      ولكن سرد القرآن تلك الرؤية أولا ليبيّن لنا لماذا كان يفضل يعقوب إبنه يوسف عليهم ويوليه رعاية خاصة..
      ذلك لأنه كنبى علم من الله تعالى أن يوسف هو من سيرث النبوة من بين جميع أبناءه، وسيهبه الله تعالى علم تفسير الأحلام.

      الأبناء تملكتهم الغيرة أيضا بسبب الرعاية الزائدة ليوسف وأخيه وهو أصغرهم، وهما من إمرأة أخرى غير أمهم.

      اترك تعليق:


    • بهجة الرفاعي
      رد
      بسم الله الرحمن الرحيم

      جزاكم خيرا الاخت الزيتونة و بارك الله فيك

      جزاكم خيرا الاخ مصطفى سعيد فانا كنت غافلة عن ما قلته لان في السجود ايضا علامة ....
      **
      قوله تعالى:"إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ " الآية رقم 8
      **
      ارى و الله اعلم انهم حسدوه لان اباهم يخاف عليه اكثر منهم و هذا يدل انه يحبه اكثر منهم لهذا حسدوه و ليس من اجل أنه سيكون له شأن عظيم
      فعندما تقول لاحد الابناء لا تقل لاخوتك نعمك لانهم سبكيدون لك كيدا و الإخوة يسمعون، فهذا إن دل فإنما يدل على الخوف الزائد للاب الذي جاء من شدة حبه لاحد ابناؤه

      ما اريد قوله هو أن احيانا الغيرة و الحسد لا تأتي من باب النعم و لكن تأتي نتيجة تفضيل الناس بعضهم لبعض من باب النعم .... بمعنى اخر أنهم حسدوه من باب التفضيل و ليس من باب النعم

      فالعدل في المعاملة ين الابناء فيه خير كثير ..

      فارجوا أن تفيدوني لكي اتحقق من هذا




      والله اعلم

      اترك تعليق:


    • مصطفى سعيد
      رد
      المشاركة الأصلية بواسطة بهجة الرفاعي مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم

      جزاكم خيرا اختي الزيتونة
      اريد تسليط الضوء على شيء هو أن اخوة يوسف كانوا يعرفون تفسير الرؤيا ... لهاذا دعاه أن لا يقص رؤياه لإخوته

      فهم يعرفون ما معنى الشمس و القمر و الكوكب في عالم الرؤيا

      و الله اعلم
      r]السلام عليكم
      قد يكون كذلك ، وقد يكون لأن سجود الشمس والقمر فى الرؤيا له يعنى أنه سيكون له شأن عظيم .
      ثم إنهم كانوا يكيدون له دائما ، وبلغ كيدهم ذروته بعد ذلك وأبعدوه عن أبيه .
      ولذلك قوله " فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا " أي كيدا أعظم مما يكيدون الآن -فى وقت الحديث-

      اترك تعليق:


    • الزيتونة
      رد
      المشاركة الأصلية بواسطة بهجة الرفاعي مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم

      جزاكم خيرا اختي الزيتونة
      اريد تسليط الضوء على شيء هو أن اخوة يوسف كانوا يعرفون تفسير الرؤيا ... لهاذا دعاه أن لا يقص رؤياه لإخوته

      فهم يعرفون ما معنى الشمس و القمر و الكوكب في عالم الرؤيا

      و الله اعلم
      فعلا ملاحظة مهمة أخت بهجة
      بارك الله فيكي،

      أو قد يفهمون من خلال الحلم أن أخيهم يوسف قد يكون له علو وشأن كبير فى الدنيا
      فيحسدونه ويكيدون له.

      اترك تعليق:


    • بهجة الرفاعي
      رد
      بسم الله الرحمن الرحيم

      جزاكم خيرا اختي الزيتونة
      اريد تسليط الضوء على شيء هو أن اخوة يوسف كانوا يعرفون تفسير الرؤيا ... لهاذا دعاه أن لا يقص رؤياه لإخوته

      فهم يعرفون ما معنى الشمس و القمر و الكوكب في عالم الرؤيا

      و الله اعلم

      اترك تعليق:


    • الزيتونة
      كتب موضوع رؤيا يوسف عليه السلام وتفسير أبيه !

      رؤيا يوسف عليه السلام وتفسير أبيه !



      رؤيا يوسف

      -بسم الله الرحمن الرحيم
      ”إذ قال يوسف لأبيه يا أبتي إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين، قال يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا إنّ الشيطان للإنسان عدوّ مبين، وكذلك يجتبيك ربّك ويعلّمك من تأويل الأحاديث ويتمّ نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمّها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحق، إنّ ربك عليم حكيم

      الآية 6-سورة يوسف

      إجابة يعقوب عندما حكى له الصغير يوسف عن رؤاه فى المنام تخبرنا أن يعقوب كنبي قد سبق له العلم بما سيكون عليه يوسف بأن الله تعالى سيعلّمه تأويل الأحاديث وأنه من سيرث النبوة من بين جميع أبناءه.

      فحلم الصغير يوسف “سجود الكواكب والشمس والقمر له” لا يحمل معني على أنه سيمنح القدرة على تأويل الأحاديث، كما أن الحلم لم يكن يحوي أى دليل أن ربه سيجتبيه من بين أخوته ويصبح نبيا. .. فحلم يوسف قد تحقق فى النهاية عندما أصبح وزيرا وسجد له أبويه وأخوته.

      فقد فسر له يعقوب الحلم، وذلك التفسير يتضح فى نهاية السورة عندما سجد له أبواه وأخوته فقال لأبيه “يا أبتي هذا تأويل رؤاي من قبل قد جعلها ربّي حقا”، أى أن تأويلك لرؤاي قد تحول الى حقيقة.

      وهذا من إيجاز القرآن الكريم، فلم يسرد القرآن تفسير يعقوب للحلم (سنسجد أنا ووالدتك وأخوانك يوما من الأيام لك)

      وبعد أن فسر له رؤاه صارحه يعقوب بما يعلمه من إصطفاء الله تعالى له ليكون نبيا من كلمة (وكذلك) يجتبيك ربك ويعلمك، وربما لهذا السبب كان يميل إليه من بين جميع أبناءه لأنه من سيرث النبوة.

      وكان يعقوب يتنبأ أيضا أن يوسف سيتعرض لأذي من أخوته الكبار وسيكيدون له غيرة منهم، لذلك كان شديد الحرص عليه وعلى رعايته وعلى كتمان الأمر عنهم جميعا.

      ولذا ما أن نطق يوسف بالحلم شعر الأب يعقوب بالقلق ونبهه قبل تفسير الحلم ألا يحكي لأخوته حتى لا يكيدوا له شيئا، ثم صارحه بما سيكون عليه من شأن.

      وعندما حكي له أبناءه عن قتل الذئب ليوسف لم يصدقهم وعرف أن المكيدة التى كان مقدرا لها الوقوع قد وقعت، غيرة منهم على رعايته الزائدة له!، لقد فعل يعقوب كل ما بوسعه لتجنب وقوع مكائد إخوانه به، ولكن ذلك لم يكن يغني من إرادة الله شيئا، وما عليه إلا الصبر الجميل، ولكنه كان مطمئنا أن يوسف سيعود يوما ما وسيصبح نبيا وسيسجد له مع أبناءه.
      ولذلك كان يردد دوما (إنى أعلم من الله ما لا تعلمون).
    20,088
    الاعــضـــاء
    238,496
    الـمــواضـيــع
    42,936
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X