إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التفسير الموضوعي بين الأمس واليوم

    أخي الكريم عبد الرحمن الشهري
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تواصلا معكم ومن خلال ما ذكرت من محاولات قديمة لبعض أهل العلم والتفسيرفي التفسير الموضوعي دون أن يكون تحت مسمى التفسير الموضوعي ليدعوني أن أقول رأيي ومن خلال قراءة متأنية للوقوف على كثير من الآيات وخاصة ونحن نعبش حالة عدوان متواصل على الإسلام والمسلمين، وليس لنا من مخرج ولا فرج إلا من الله
    هذا الرأي إن كان صائبا فمن الله وحده وإن أخطأت فيه فاستغفروا لي إن ربي غفور لمن يشاء، أقول وبالله التوفيق:
    (أن المتتبع لنزول القرآن الكريم سوره وآياته من حيث زمن النزول وأسبابه والنظر في مناسبات السور والآيات التي قبلها والتي بعدها، ليدرك حقيقة التفسير الموضوعي، ويدرك أن التفسير القرآني يكاد يكون تفسيرا موضوعيا ، هذه الحقيقة الجلية لتظهر ناصعة من خلال الحدث المرتبط بالواقع، المليء بالأحداث والمشكلات، فنزول السور والآيات الملمة بالحدث من جميع نواحيه لهي قادرة على أن تعالج المشكلات بشكل جذري.
    فمن المعلوم أن أسباب النزول كان نتيجة حدث أو واقعة أو إجابة عن سؤال أو استفسار، وكذلك نزول القرآن نزل ليواكب الحدث الجلل وليعالج شدة البلاء الذي يقع بالمسلمين بالصبر الجميل، خاصة من خلال قصص الأنبياء والمرسلين السابقين، وكيف كُذِّبُوا وهجروا وعذبوا عذابا متواليا لا ينفك عنهم، لتكون هذه القصص بمثابة النبراس والمشكاة التي يستضيء بنورها النبي وأصحابه الكرام يثبت الله بها قلوبهم ويؤنسهم في زمن عز فيه الأنيس، واشتدت خصومة الأهل والقريب، فكان القرآن بمثابة المعالج النفسي والطبيب المداوي بأفضل ما يكون الدواء والعلاج، وكذلك قصص الأقوام السابقين وما حل بهم، مؤمنين وكافرين، ليحاكي قصة إسلام وإيمان الصحابة الكرام وتثبت قلوبهم، ، في زمن كان استعلاء الكافرين في أوج أشده، والظالمين في شدة جبروتهم، وهم لا يدركون أن نهايتهم ومآلهم إلى هلاك وزوال قريب وقريب جدا، وأن ما حل من عذابات للمؤمنين السابقين ليس غريبا أن يحدث لهم، فلتطمئن قلوب المؤمنين على ما أصابهم من لأواء وشدة، وأن هذا الابتلاء، إنما هو بمثابة الفرج القريب وبيان الخبيث من الطيب.
    مثال ذلك:
    قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ* لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) الأنفال:37-36. فالخبر الذي يعيه المؤمنون الواثقون بنصر أن الكافرين الذين ينفقون أموالهم إنما ينفقونها لتكون عليهم حسرة ثم يغلبون وإلى جهنم يحشرون، وفي المقابل المؤمنون الطيبون الصابرون هم الغالبون.)

    اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك محمد

  • #2
    أرجو التأكيد على أن حديثي حول التفسير الموضوعي وليس الموسوعي الشامل مع ما بين التفسيرين من ترابط مباشر أو غير مباشر، مع فتح الباب للحوار حول الموضوع راجيا أن ينفع الله بكم الإسلام والمسلمين

    تعليق


    • #3
      هل اطلعتم على كتاب (التفسير الموضوعي للقرآن الكريم) ، الذي ألفه محمد السعدي فرهود ، ونشرته دار الكتاب المصري اللبناني ؟ وهو مع الفهارس 14 مجلد .
      فهد بن عبدالرحمن الناصر
      بكالوريوس لغة عربية

      تعليق


      • #4
        للرفع للإفادة منه بمناسبة مؤتمر التفسير الموضوعي .
        د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
        أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
        [email protected]

        تعليق

        19,963
        الاعــضـــاء
        232,064
        الـمــواضـيــع
        42,593
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X