• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الترجيحُ الشخصيُّ لبعض المُشاركات على المُلتقى

      الترجيحُ الشخصيُّ لبعض المُشاركات على المُلتقى
      قال الشيخُ العثيمين رحمه اللهُ في مُقدمةِ التفسيرِ :
      - المرجعُ في التفسيرِ إلى ما يأتي:
      - كلامُ اللهِ تعالى بحيثُ يُفسرُ القُرآنُ بالقُرآنِ.
      - سُنةُ الرسولِ صلى الله عليه وسلم؛ لأنَّه مبلّغٌ عن الله تعالى، وهو أعلمُ الناسِ بمرادِ اللهِ تعالى في كتابِ اللهِ.
      - كَلامُ الصحابةِ رضي الله عنهم لَا سِيَّمَا ذوو العلمِ منهم والعناية بالتفسير، لأنَّ القرآنَ نزل بلغتهم وفي عصرهم.
      - كلامُ كِبارِ التابعينَ الذين اعتنوا بأخذِ التفسيرِ عَن الصحابةِ رضي اللهُ عَنهم.
      - ما تقتضيه الكلماتُ مِن المعاني الشرعيةِ أو اللغويةِ حَسبَ السياقِ،فإن اختلفَ المعنى الشرعي واللغوي، أُخذَ بما يقتضيه الشرعي، لأنَّ القرآنَ نزلَ لبيانِ الشَّرعِ، لا لبيانِ اللغةِ إلا أن يكونَ هناك دليلٌ يترجحُ به المعنى اللغوي فيؤخذُ به.
      نركزُ على هذه الفقرة من كلام العُثيمين :
      فإن اختلفَ المعنى الشرعي واللغوي، أُخذَ بما يقتضيه الشرعي، لأنَّ القرآنَ نزلَ لبيانِ الشَّرعِ، لا لبيانِ اللغةِ إلا أن يكونَ هناك دليلٌ يترجحُ به المعنى اللغوي فيؤخذُ به.
      ووفقا لهذا المعنى فإن المعنى الشرعيًّ مقدمٌ عموما ثم المعنى اللغوي. لكن ظهر هنالك ترجيح آخر وهو الترجيح الشخصي وفقا لما يدور في كل نفس من تبعية لهوى أو موافقة لمذهب أو غير ذلك .
      قالَ صاحبُ تَفسيرِ المَنَارِ رَحِمَهُ اللَّهُ:
      أَقُولُ: نَحْنُ لَا يُرَوِّعُنَا مَا يَرَاهُ الْمُفَسِّرُونَ مِنَ الصُّعُوبَةِ فِي إِعْرَابِ بَعْضِ الْآيَاتِ أَوْ فِي حُكْمِهَا; لِأَنَّ لَهُمْ مَذَاهِبَ فِي النَّحْوِ وَالْفِقْهِ يُزَيِّنُونَ بِهَا الْقُرْآنَ فَلَا يَفْهَمُونَهُ إِلَّا مِنْهَا. وَالْقُرْآنُ فَوْقَ النَّحْوِ وَالْفِقْهِ وَالْمَذَاهِبِ كُلِّهَا، فَهُوَ أَصْلُ الْأُصُولِ، فَمَا وَافَقَهُ فَهُوَ مَقْبُولٌ وَمَا خَالَفَهُ فَهُوَ مَرْدُودٌ مَرْذُولٌ، وَإِنَّمَا يُهِمُّنَا مَا يَقُولُهُ عُلَمَاءُ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ فِيهِ فَهُوَ الْعَوْنُ الْأَكْبَرُ لَنَا عَلَى فَهْمِهِ.
      قَالَ الحافظُ أبوعمرو الدَّانِيُّ- رَحِمَهُ اللَّهُ - في جَامعِ البَيانِ : وَأَئِمَّةُ الْقُرَّاءِ لَا تَعْمَلُ فِي شَيْءٍ مِنْ حُرُوفِ الْقُرْآنِ عَلَى الْأَفْشَى فِي اللُّغَةِ وَالْأَقْيَسِ فِي الْعَرَبِيَّةِ بَلْ عَلَى الْأَثْبَتِ فِي الْأَثَرِ وَالْأَصَحِّ فِي النَّقْلِ وَإِذَا ثَبَتَتِ الرِّوَايَةُ لَمْ يَرُدَّهَا قِيَاسُ عَرَبِيَّةٍ وَلَا فُشُوُّ لُغَةٍ لِأَنَّ الْقِرَاءَةَ سُنَّةٌ مُتَّبَعَةٌ يَلْزَمُ قَبُولُهَا وَالْمَصِيرُ إِلَيْهَا.
      ونظرا لكثرة التفاسير وسهولة الاطلاع فإن البعضَ يدور مع التفاسير حيث كانت ,فيختار منها ما يؤيدُ ما ذهب إليه ,فتراه يعتمد تفسيرا في نقطة ما ,هو نفسه لم يعتمد على نفس التفسير في نقاط كثيرة , على أنه من المعلوم أن الآراء قد تتنوع ولا حرج في تلقي الآراء من عدة تفاسير لكن يكون ذلك انتصارا للحق لا بحثا فقط عن ترجيح شخصي قد لا ينفعُ علما ولا يستصحبُ أجرا لأن للحق نورا ...ولكل وجهةٌ هو موليها ..
      ولعل البرزخَ المطلوب بين الماء العذب والملح الأُجاج يختفي أكثر مما يظهر ... أقصد به الحسم أو التدخل العلمي من السادة أهل البيان من أُولي العلم .
      فليكن هدفُ المشاركات هو التبصرة والتبيان لا الزيادة ولا النقصان إن شاء الله .
      جاء في كتاب حلية الأولياء لابن أبي الدنيا وكتاب صفة الصفوة :
      قال ثَابِتٌ، عَنْ مُطَرِّفٍ، قَالَ: " لَأَنْ يَسْأَلَنِي رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَا مُطَرِّفُ أَلَا فَعَلْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يَقُولَ يَا مُطَرِّفُ: لِمَ فَعَلْتَ؟
      وهذا الكلام غاية في النفع , ومعناه أن الحرج الشرعي يكون أكثر ناحية العبد إذا حاول أن يستخرج من النص ما ليس فيه .

    • #2
      يُرفع للفائدة .........

      تعليق


      • #3
        قال ابن مفلح في الآداب نقلا عن صاحب الفنون :
        مَا لِلَّهِ طَائِفَةٌ أَجَلُّ مِنْ قَوْمٍ حَدَّثُوا عَنْهُ ، وَمَا أَحْدَثُوا وَعَوَّلُوا عَلَى مَا رَوَوْا لَا عَلَى مَا رَأَوْا .

        تعليق


        • #4
          جاء في تَفْسِيرِ ابْنِ كَثِيرٍ رَحِمَهُ اللَّهُ: قال ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: التَّفْسِيرُ عَلَى أَرْبَعَةِ أَنْحَاءٍ: تَفْسِيرُ: لَا يُعْذَرُ أَحَدٌ فِي فَهْمِهِ، وَتَفْسِيرٌ تَعْرِفُهُ الْعَرَبُ مِنْ لُغَاتِهَا، وَتَفْسِيرٌ يَعْلَمُهُ الْعُلَمَاءُ، وَتَفْسِيرٌ لَا يَعْلَمُهُ إِلَّا اللَّهُ. وَيُرْوَى هَذَا الْقَوْلُ عَنْ عَائِشَةَ وَعُرْوَةَ وَأَبِي الشَّعْثَاءِ وَأَبِي نَهِيكٍ وَغَيْرِهِمْ.

          قال في تَفْسِيرِ المَنَارِ : وَقَدِ اشْتَرَطَ الْعُلَمَاءُ لِكُلِّ فَهْمٍ جَدِيدٍ فِي الْقُرْآنِ شَرْطَيْنِ ; أَحَدُهُمَا : أَنْ يُوَافِقَ مَدْلُولَاتِ اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ ، وَثَانِيهُمَا : أَلَّا يُخَالِفَ أُصُولَ الدِّينِ الْقَطْعِيَّةَ .
          ويَنقسِمُ التَّفْسِيرُ إلى قِسمَينِ : الأوَّلُ: ما يكونُ طريقُ الوصُولِ إِلَيْهِ الأثرُ، وهو التَّفْسِيرُ بالمأثورِ . الثاني: ما يَكونُ طَريقُ الوصُولِ إِلَيْهِ الاجتهادُ، وهو التَّفْسِيرُ بالرأي .

          قَالَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ في مَجمُوعِ الفَتَاوَي : قَوْلُهُ تَعَالَى: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ: لَمْ يَسْتَثْنِ شَيْئًا مِنْهُ نَهَى عَنْ تَدَبُّرِهِ. وَاَللَّهُ وَرَسُولُهُ إنَّمَا ذَمَّ مَنْ اتَّبَعَ الْمُتَشَابِهَ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ فَأَمَّا مَنْ تَدَبَّرَ الْمُحْكَمَ وَالْمُتَشَابِهَ كَمَا أَمَرَهُ اللَّهُ وَطَلَبَ فَهْمَهُ وَمَعْرِفَةَ مَعْنَاهُ فَلَمْ يَذُمَّهُ اللَّهُ بَلْ أَمَرَ بِذَلِكَ وَمَدَحَ عَلَيْهِ.

          قال أبو سليمان الداراني ربما يقع في قلبي النكتةَ من نكتِ القوم أياما فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين - الكتاب و السنة .

          تعليق

          20,042
          الاعــضـــاء
          238,111
          الـمــواضـيــع
          42,823
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X