إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما الأوجه الجائزة في إعراب (لا إله إلا الله) ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الإخوة أعضاء المنتدى من مسؤولين وأعضاء وزوار أتشرف بالانضمام إليكم في هذا المنتدى الكريم ، وأود منكم مساعدتي في تبيين الأوجه الإعرابية باختصارللكلمةِ الطيبة التي هي لفظ الشهادة.
    وكذلك الأوجه الإعرابية الجائزة في إعراب المثال الآتي : ( لا تأكل السمك وتشرب اللبن).
    هذ والله يحفظكم.

  • #2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مرحبا بك بين إخوتك......
    بخصوص إعراب الكلمة الطيبة أحيلك على هذا الرابط فلعلك تجد فيه بعض ما تريد:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=31062

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل أبو عبد المعز بارك الله فيكم ونفع بجهودكم وأسأل الله العلي القدير أن يثيبكم على جهودكم المشكورة وأتمنى لكم التوفيق أخوك المحب ابو متعب .

      تعليق


      • #4
        إعراب كلمة التوحيد (لا إله إلا الله)

        لا: حرف نفي ونصب
        إذا دخلت على النكرة المباشرة غير المكررة نصبتها وجوباً اسماً لها ورفعت الخبر.

        إله: اسم (لا) منصوب تحققت فيه شروط وجوب النصب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

        وخبر (لا) محذوف لظهور العلم به وتقديره (حق)

        قال ابن مالك:

        وشاع في ذا الباب إسقاط الخبر إذا المراد مع إسقاطه ظهر

        وقدره بعض النحاة (موجود) وهو خطأ باعتبار وصحيح باعتبار آخر، والصحيح الذي لا خطأ فيه وتدل عليه الأدلة الأخرى تقديره بـ(حق)

        فالذين قدروه بـ(موجود) إن كان مرادهم مطلق وجود ما يعبد من دون الله فهذا خطأ؛ فإن الآلهة التي اتخذت من دون الله كثيرة، قال الله تعالى: (واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئاً وهم يخلقون)

        وكم حطم النبي من صنم اتخذ إلها من دون الله؟!!

        وإن كان مرادهم بالوجود: الوجود المعتبر شرعاً فهذا حق ويدل عليه قوله تعالى: (إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء) وقال: (ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل) فهي آلهة باطلة ليست بشيء.

        ولكن الله أرشدنا في التعبير أن نأخذ بالقول الذي لا يتذرع متذرع بتفسيره بالباطل على منهج : (يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا)

        فتقديره بـ(حق) هو الصواب حينئذ ،وهو مرادف للوجود الشرعي

        وخبر (لا) يحذف كثيراً في كلام العرب ويقدر في كل مقام بحسبه

        كما لو سئلت: من عندك؟ فقلت: لا أحد.

        فإنك تريد: لا أحد عندي، فلو ذكرت خبر (لا) خالفت البلاغة في القول.

        ومنه قول النبي : (لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر)

        فشهر صفر موجود ولكنَّ المنفي هو الوجود الشرعي لاعتقادهم فيه.

        وكذلك الطيرة موجودة، ولكن المنفي هو الاعتبار الشرعي لها.

        وهكذا يقدر الخبر في كل مقام بحسبه

        ونظير هذا المعنى قوله تعالى: (ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام ولكن الذين كفروا يفترون على الله الكذب وأكثرهم لا يعقلون) فالمنفي هنا هو الجعل الشرعي ، وليس الجعل الكوني القدري

        فهذه الاعتقادات كانت سائدة في الجاهلية وتعرفها العرب ويعمل بها بعضهم، ويجعلون من الأنعام بحيرة يشقون اذنها ويحرمونها ، ويجعلون الوصيلة والجمل الحام...إلخ

        وكل هذه التصرفات منهم غير معتبرة شرعاً ، وما أنزل الله بها من سلطان ، وجاءت الشريعة بإبطالها ونفي اعتبارها شرعاً.

        وكذلك قوله : (لا ضرر ولا ضرار)

        المنفي ليس وجود الضرر الكوني، وإنما وجوده الشرعي فلا يقر الشرع ضرراً ولا ضراراً.

        وتقدير الخبر المحذوف مرتبط بالمعنى المراد ارتباطا وثيقا.

        ففي كلمة التوحيد: (لا إله إلا الله) ليس المنفي الوجود الكوني للآلهة التي تعبد من دون الله بالباطل، وإنما المنفي هو الاعتبار الشرعي لها وأنها تستحق شيئاً من العبادة.
        ولذلك كثرت الأدلة من الكتاب والسنة على إبطال استحقاق غير الله للعبادة

        قال تعالى: (واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئاً وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضراً ولا نفعاً ولا يملكون موتاً ولا حياة ولا نشورا).

        وقال: (أيشركون ما لا يخلق شيئاً وهم يخلقون)

        وقال: (اعبدوا الله ما لكم من إله غيره)

        والمقصود من الإعراب بيان المعنى المراد.
        وكل إعراب أدى إلى معنى باطل فهو خطأ مردود.

        وقد أكثر ابن هشام في رسالة له مستقلة في إعراب (لا إله إلا الله) من الأوجه الإعرابية حتى أوصلها إلى عشرة أوجه

        وكلامه فيها غير محرر وإنما كتبها خواطر من ذهنه وتعرض فيها لأقوال عدد من النحاة منهم المعتزلة ومنهم الأشاعرة ومنهم من أهل السنة.
        والنحاة لهم مذاهب كثيرة في الإعراب مبنية على خلافهم في العوامل



        **

        وأما (لا تأكل السمك وتشرب اللبن)
        فهذا مثال مشهور عند النحاة ولكثرة تمثيلهم به وتناقلهم له ظنه بعضهم حديثاً!!

        والأوجه الإعرابية الجائزة في (تشرب) ثلاثة:

        الأول: الجزم على أن الواو للعطف، عطفت الفعل (تشرب) على الفعل (تأكل) على نية تكرار (لا) الناهية، وتحرك الباء بالكسر لالتقاء الساكنين، فيكون المعنى: النهي عن أكل السمك، والنهي عن شرب اللبن.

        الثاني: النصب بأن مضمرة وجوباً على أن الواو للمعية، ويكون المعنى لا تجمع بين أكل السمك وشرب اللبن

        الثالث: الرفع بالضمة على أن الواو للاستئناف، ويكون المعنى حينئذ: لا تأكل السمك وأنت الذي تشرب اللبن
        عبد العزيز الداخل المطيري
        المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,421
        الـمــواضـيــع
        42,345
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X