إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رُدودٌ على حسن الطنطاوي في قناته باليوتيوب

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.

    في هذه الصفحة سأبيِّنُ أخطاءَ للأخِ حسن الطنطاوي صاحب القناة في اليوتيوب التي ينشر فيها آراءَ اجتهاديَّةً متعلقة بمعانٍ لآيات قرآنيةٍ، بعضها في الإعجاز العلميِّ وأخرى فيها لطائف ونكت لاستكشاف أسرار نظم القرآن (رابط القناة).

    الاجتهاد مطلوبٌ:
    حين نتحدث عن الردِّ فإنما هو من قبيل النقد البناء والنصحِ، وليس للتثبيطِ ولكن مهلًا، فإنَّ:

    الاجتهادَ حقٌّ من جهةِ استواء الناس أمام الله بتلقي الخطابِ منه سبحانهُ في كتابه وعلى لسان نبيه، وليس لأحدٍ أن يحتكرَ هذا الحقَّ، أو يحجرَ على آخر فيه إلا ببيِّنةٍ، والبيِّنةُ عدم استكمالِ شروط الاجتهادِ في الدين عمومًا حتى لا يتسمى عالمًا دون علمٍ كاف، وعدم استيفاء الاجتهاد حقَّه في المسألة الواحدة لمن لم يقتلها بحثًا، ولم يعذبها ويجلدها تمحيصا ومراجعةً، ورُبَّ طالبٍ للعلم والرشدِ والهدى تعسف وتعجل فضلَّ وأضلَّ معاذ الله.
    والاجتهادُ واجبٌ من جهة التكليف بالتدبُّر والتعلُّم والتعليمِ، وقد يفتح الله لأفراد الأمة وعوامها في فهم بعض المسائل ما لم يتأتَّ لعلمائها.

    وليس هذا محل كلام عن الاجتهاد وشروطه وأحكامه، ولكنه تنبيهٌ لي وللباحثين في درر القرآن العظيم أرجو به النفع والانتفاع.

    لمَ الرَّدُّ على حسن:
    لأنه من الحسنِ أن يُنصح الأخُ في أول طريقه قبل أن ينتهجَ منهجًا طويلًا مبنيا على أسس خاطئة.
    ولعلَّ الدكتور عدنان إبراهيم من النماذج التي لو روجعتْ في مهدِ نجوميتها وبيِّنَ لهَا أنَّ الموسوعيةَ والإحاطةَ في العلمِ لا بدَّ لها من مكابحَ هي التروِّي والمدارسةُ والمتابعةُ فيما يُحسَبُ أنه فرضيَّاتٌ يغلبُ عليها في مخيلةِ الباحث الصدقُ والثبات والارتقاء إلى درجة العلمِ اليقينيِّ لا مجرد الهوى واتباع الظن.
    وفي أعراضِ العلماء والصحابة ومعاني آيات كتاب الله يكون هذا أوجبَ لما فيه من خطورة الشططِ والظلم والضلال والإضلال على النفس والأمة.

    لا تقلْ "أستغفرُ اللهَ":
    هكذا عنونَ حسن الطنطاويُّ فيديو نشره منذ أيام بتاريخ 26 يوليو 2018 م، وسردَ فيهِ آيات يأمر الله فيها نبيه بالاستغفار.
    ومواضعُ الأمر بالاستغفار للنبيِ خاصَّةً في القرآن سبعٌ:
    وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ (آل عمران 159).
    وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللهَ (النور 62)، وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللهَ (الممتحنة 12).
    وَاسْتَغْفِرِ اللهَ في (النساء 106).
    وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ (غافر 55)، وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ (محمد 19).
    وَاسْتَغْفِرْهُ (النصر 3).
    وفي القرآن آياتٌ أخرى فيها الأمر الذي يشمل النبيَّ وأمتهُ أو يحكي عن أنبياءَ يعظون أقوامهم بالاستغفار.

    وقد استشهدَ حسنٌ بانحصار نصِّ الاستغفار الوارد في القرآن على لسان الأنبياء والصالحينَ في صيغة واحدة، وسأذكر ما أورده وزيادة:

    موسى : قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (سورة الأَعراف 151).

    محمدٌ : وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (سورة المؤمنون 118).

    سليمانُ : قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (سورة ص 35).

    نوحٌ : رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (سورة نوح 28).

    الرِّبيّونَ : وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (سورة آل عمران 147).

    إبراهيمُ لنفسه ولوالديه والمؤمنين: رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (سورة إِبراهيم 41).
    ولأبيه: وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ (سورة الشعراء 86).
    ولأبيه واستغفار أتباعه: إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (سورة الممتحنة 4 - 5)

    المهاجرونَ : رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (سورة الحشر 10).

    وكذا أمةُ النبيِّ بعده: وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (سورة البقرة 286).

    آدم وحواءُ : قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (سورة الأَعراف 23).

    وهوَ حينَ يستدلُّ ببعضٍ من هذه الآياتِ على وجوب الاستغفار بعبارة "رَبِّ اغْفِرْ لِي" أو بالجمْع حصرًا دون سائر أساليب الاستغفارِ يتضحُ ضعفهُ في العلمِ ولكن للفائدة وخشية التلبيس على من لا علمَ له أوردتُ الشبهةَ ودحضها، وكان حريًّا به أن يبحث في صحيح السنة النبويَّة الشريفة ليجدها مليئةً بما يخالفُ زعمه.

    في صحيح مسلم: عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ إِذَا انْصَرَفَ مِنْ صَلَاتِهِ اسْتَغْفَرَ ثَلَاثًا وَقَالَ: "اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ تَبَارَكْتَ ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ"، قَالَ الْوَلِيدُ فَقُلْتُ لِلْأَوْزَاعِيِّ كَيْفَ الْاسْتِغْفَارُ قَالَ تَقُولُ أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ".

    ومَا أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ بِسَنَدٍ جَيِّدٍ مِنْ طَرِيقِ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ يَقُولُ "أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْمَجْلِسِ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِائَةَ مَرَّةٍ" وَلَهُ مِنْ رِوَايَةِ مُحَمَّدِ بْنِ سُوقَةَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ بِلَفْظِ إِنَّا كُنَّا لَنَعُدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ "فِي الْمَجْلِسِ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الْغَفُورُ" مِائَةَ مَرَّةٍ.

    وروى الطبراني موقوفا: "لا يَقُولُ رَجُلٌ أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ، إِلاَّ غُفِرَ لَهُ وَإِنْ كَانَ فَرَّ مِنَ الزَّحْفِ".
    وخرجه الألباني في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" وقال: وبالجملة فالحديث من طريق ابن مسعود صحيح.

    وعند أبي داود والترمذي من طريق بِلاَلَ بْنَ يَسَارِ بْنِ زَيْدٍ مَوْلَى النَّبِىِّ قَال: سَمِعْتُ أَبِى يُحَدِّثُنِيهِ عَنْ جَدِّي أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ يَقُول:"مَنْ قَالَ أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ؛ غُفِرَ لَهُ وَإِنْ كَانَ فَرَّ مِنَ الزَّحْفِ". وصححه الألباني.

    هذا إن كانَ يؤمنُ بالسنة، فإن لم يكن فذلك شأنٌ آخر.


    أردتُ أن أبدأَ بهذه الشبهة قبلَ أن آتي على الثانيةِ، لكون الثانية جميلةً تستهوي مثلي على الأقلِّ، وذلك بسبب ارتباطها بحلِّ معضلاتٍ علمية كثيرةٍ وددت لوْ صدقَ فيها، فلما بحثتُ وجدته مخطئا أيضا.

    أغرب من الخيال فى القرءان - دورة القمر والقرءان العجيب:
    هذا عنوان فيديو آخر لحَسَن.
    ولي مقدمةٌ قبل دحض ما قال.
    آياتُ سورة المدثر أسالت حبرًا كثيرا، وإعجازها العدديُّ لم يعُدْ ليمارى فيه.
    وقد كنتُ أنكر الإعجاز العدديَّ جملةً وتفصيلا، وكانَ لتأثيرِ انتماء رشاد خليفة الطائفي وضلاله وكفره وآراء أهل العلم فيه وتعميمهم تضليل كل بحوثه أثرٌ بادئَ الأمرِ لتبنِّيَّ معارضَةَ الإعجاز العدديّ، وكثيرٌ من هم على شاكلتي فيه.
    ثم تظافرت الأدلَّة من بعدُ لي ولغيري استحالة كون الإعجاز العدديِّ وهمًا أو مصادفاتٍ بعيدةً عن تصنيفهَا ضمن الظواهر العلمية القوية، ويشْكر للكحيل وبسام جرار وعبد الله جلغوم وغيرهم جهودهم وبحوثهم الرائعة.


    أما صاحبنا فإنه استنبط مضيفًا إلى ما حقق سابقا في آيات من سورة المدثر وخاصة الآية 31 وما تلاها أمرًا جديدًا زعمَ فيه أن عدد حروف كل من الآيتين 33 و 34 هما نِسبُ ساعات النهار إلى ساعات الليل (11 إلى 13) في يوم بدء الدورةِ الميتونية التي تدوم 19 سنة كاملة.
    والآيات هي قوله :
    عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلَّا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (سورة المدثر 30 - 34).

    وقالَ أن اليوم الوحيدَ الذي يكون فيه طول النهار 13 ساعة تمامًا هو 23 من أغسطس من كل عام، وهو يوافق دائما بداية شهر هجريٍّ في بداية الدورة الميتونيَّة.
    كنتُ أرغَبُ في أن يكونَ مصيبًا لحاجتي إلى مرجع قرآني ضابطٍ لتوافقات التاريخ الهجري والميلادي لأنتفع به في مشروعٍ لي هو "أَيّامُ السّيرَةِ النَّبَوِيَّة الشَّريفَة".

    لكن سرعان ما أدركتُ أنه أخطأَ، ذلكَ أنه بنى حسابه على الشروق والغروب في مدينة القاهرة! من يوميَّةٍ عنده (وهذا موقعٌ يفيد قرب صحة ادعائه بالقاهرة ويهدمه فيما سوى القاهرة من أماكن: الموقع)، وإن كان يشكر له جهده للتوثيق حينَ بنى حسابه أيضًا على بحثه في مكتبة القاهرةِ ومنها استخدم التواريخ الهجرية والميلادية لجريدة الأهرام منذ أكثر من مئة عامٍ.

    وهو بهذا ملزمٌ ببرهان قرآنيٍّ آخر لاختياره القاهرة دون سواها، أو لنقل مصر!.

    وددتُ لو صلحتْ:
    لأنَّ بها اكتمال الإحصاءاتِ الرَّائعة التي استنبط منها:
    - عدد شهور السنة هو 12 شهرًا بعدد حروف الآية 30: عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (المدثر 30).
    - عدد سنوات الدورة الميتونية هو 19 سنةً: عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (المدثر 30)، والدورة الميتونية هي زمن معاودة رجوع القمر والأرض والشمس إلى نفس الإحداثيات في القبة السماوية.
    - زمن الشهر القمري بالتقريب 30 يومًا وهو رقم الآية: عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (المدثر 30).
    - عدد الدورات المدارية للقمر خلال الدورة الميتونية 254 وهو مجموع حروف الآيتين 31 و32.
    - زمن الشهر القمري النجمي 27.3 يومًا، وهو ناتج قسمة عدد حروف الآية 31 على عدد حروف الآية 32 وهو 9 (245.9/9=27.3) وللإشارة فإنَّ الإعجازيينَ عمدوا إلى الألف الخنجريَّة فأحصوها في الأجزاء العشرية، وعدد الألفات الخنجرية في الآية 31 هو 9.
    - زمن الشهر القمريّ الوسطيّ 29.5 يوْمًا، وهو ناتج قسمة مجموع عدد حروف الآيات الثلاث (30 و31 و32) على عدد حروف الآية 32 كَلَّا وَالْقَمَرِ.
    - عدد ساعات اليوم والليلة 24 ساعةً مجموع عدد حروف الآيتين 33 و34.

    اجتهادٌ وإضافةٌ مني في الإعجاز العدديِّ:
    لربما صلُحَ اجتهادي في اعتماد المدودِ وتسهيلات الهمزة والسكتِ في القراءات في أجزاء الساعةِ أيضًا وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (سورة المدثر 33 - 34)، ولطالمَا أحسسْتُ بسرٍّ في اختلاف القراءة في هاتين الآيتين يقِيمُ توازُنًا أثناء التغنِّي بهما لمْ أقْوَ على تفسيره.
    فأما التسهيل فإنَّ ما نقص به في الآية الأولى في عدة الحروف وبالتالي عدد ساعات الليل، زيدَ في عدَّة حروف الآية الثانية وبالتالي ساعات النهار بسبب إشباع المد المنفصل عند من يسهل.
    وعليه يكون طولا الليل والنهار مطاطيَّيْنِ خلال السنة، وهو أحد معاني قوله سبحانه: يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ (الحج-61 ولقمان-29 وفاطر-13 والحديد-6) وكذلك عدد الساعات المحسوب من عدد الحروف في الآية 34 وفق هذا الميزان الجديد.

    لأنَّنا إذا قسمنا مراتبَ المحققين الذين جعلوا المدَّ المنفصل خمس مراتب هي: القصر المحض، وفويق القصر، والتوسط، وفويق التوسط، والطول.
    أو اعتمدنا تقسيم ابن الجزري الذي جعلها سبع مراتبَ.
    ثمَّ جعلنا تلك المراتبَ مراتب عشريةً أجزاء من الحرف الواحد وبطولها قدْ تتعدى الحرف.
    علمنا أنَّ:
    طول الآية القرآنية بطول المدّ، وطول الآية الكونيةِ التي توافقها وهي النهار بزيادةِ العدِّ.
    وأنَّ لله في آياته عجبًا.

    والآيتان تقرآن بوجوه:
    - وَالَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ والبعض يقرأ (ٍإِذَ اَدْبَرَ): نافع وحمزة وحفص ويعقوب.
    - وَالَّيْلِ إِذَا دَبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا~ أَسْفَرَ: قال الألوسي في روح المعاني: وقرأ ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وعطاء وابن يعمر وأبو جعفر وشيبة وأبو الزناد وقتادة وعمر بن عبد العزيز والحسن وطلحة والنحويان والابنان وأبوبكر إِذَا ظرف زمان مستقبل، "دَبَرَ بفتح الدال، وهو بمعنى أدبر المزيد، كقبل وأقبل، من دبر الليل النهار إذا خلفه، والتعبير بالماضي مع إذا التي للمستقبل للتحقيق، ويجوز أن يقال إنها تقلبه مستقبلا.
    - وقالَ الطبريُّ وقراءة العامة أَسْفَرَبالألف، وقرأ ابن السميقع: سَفَرَ، وهما لغتان. يقال: سفر وجه فلان وأسفر: إذا أضاء.
    - وقال القرطبيُّ: وقرأ محمد بن السميقع وَالَّيْلِ إِذَا أَدْبَرَ بألفين، وكذلك في مصحف عبد الله وأبي بألفين.... واختار أبو عبيدٍ: إِذَا أَدْبَرَ قال: لأنها أكثر موافقة للحروف التي تليه، ألا تراه يقول: وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ، فكيف يكون أحدهما إذْ والآخر إذَا وليس في القرآن قَسم تعقبه إذْ وإنَّما يتعقبه إذَا. انتهى كلامه.

    قلتُ: لكنَّ ذلك على كل حالٍ لا يُعينُ في تحديدِ يومٍ لبدء حساب الدورة الميتونية.

    والله أعلى وأعلم.

  • #2
    السلام عليكم
    الأخ حسن الطنطاوي لم يفرق بين النطق والقول، القول هو المعنى المفهوم من الكلام سواء كان منطوقا أو بلغة الإشارة، فالأصم قوله ليس منطوقا وإنما هي لغة الإشارة، فالجملة المنطوقة التالية : أستغفر الله، معناها : رب اغفر لي ، اللهم اغفر لي، إلهي اغفر لي .
    لو قلت إن فلان قال : رب اغفر لي) فأنا صادق حتى لو كانت الصيغة المنطوقة هي (أستغفر الله) ، فالقول هو المعنى المراد من الصيغة المنطوقة للمتكلم ولا يلزم أن يكون هو فقط الكلام المنطوق حرفيا.
    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

    تعليق


    • #3
      لا تقُلْ "يَا ربِّ"

      لا تقُلْ "يَا ربِّ":

      هذا هو الزعم الجديد لحسن الطنطاوي، فقد وضع حلقة جديدة يوم 08 أغسطس 2018م منْ 40 دقيقة تخللها أخطاءُ كثيرةٌ في اللغة العربية وفي قراءته القرآن، وسردَ فيها الآيات الكثيرة التي وردت فيها صيغة الدعاء "رَبِّ" أو "ربَّنَا" دون حرف النداء.

      وزعم أن الموضعين الوحيدين الذين فيهما "يا ربِّ" جاءا في سياق الشكوى لا الدعاء:
      - وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا (سورة الفرقان 30).
      - وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلَاءِ قَوْمٌ لَا يُؤْمِنُونَ (سورة الزخرف 88).

      وعلى هذا فهو يقول أنه يجب ألا ندعوَ بقولنا "يَا ربِّ" أو "يَا رَبَّنَا".
      وقد علقتُ عليه أن الفيديو القادم ربما سيكونُ بعنوان: لا تقل أَشْهَدُ أَنّ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا الله وأَشْهَدُ أن محمدًا رسول الله!

      ولو أن الرجلَ قالَ أنَّه يفضُل من باب التلطُّف وحسن الأدب مع الله في غير موضع الشكوى أن ندعوَ الله بما دعا به الأنبياءُ دون حرف النداء لربما قُبِلَ منهُ، خصوصًا وأنَّ في السنة موضعين يحضرانني أحدهما يؤيدُ الرفق في الدعاء والذكر، والثاني للداعي الملحِّ من غير استيفاء شروط الدعاء.
      في صحيح البخاريِّ عَنْ أَبِي عُثْمَانَ عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ فِي سَفَرٍ فَكُنَّا إِذَا عَلَوْنَا كَبَّرْنَا فَقَالَ النَّبِيُّ : "أَيُّهَا النَّاسُ ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ فَإِنَّكُمْ لَا تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلَا غَائِبًا وَلَكِنْ تَدْعُونَ سَمِيعًا بَصِيرًا ثُمَّ أَتَى عَلَيَّ وَأَنَا أَقُولُ فِي نَفْسِي لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ فَقَالَ: يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ قَيْسٍ قُلْ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ فَإِنَّهَا كَنْزٌ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ أَوْ قَالَ أَلَا أَدُلُّكَ عَلَى كَلِمَةٍ هِيَ كَنْزٌ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ".
      وفي صحيح مسلمٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ، فَقَالَ: يَأَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (سورة المؤمنون آية 51)، وَقَالَ: يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ(سورة البقرة آية 172)، ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ".

      لكنه جَزَمَ عن غير بينة بالنهي عن الدّعاء "يَا رَبِّ"، يضلُّ النَّاسَ بغير علم.

      وفي السنَّة أحاديثُ كثيرةٌ فيها دعاء الله َّ ونداؤه بحرف النداء.
      حديث آخِر من يدخل الجنة عن ابن مسعود في صحيح ابن حبان: "إنَّ آخِرَ مَن يدخُلُ الجنَّةَ رجُلٌ يمشي على الصِّراطِ فهو يكبو مرَّةً وتسفَعُه النَّارُ أخرى حتَّى إذا جاوَزها التفَت إليها فيقولُ: تبارَك الَّذي نجَّاني منها فواللهِ لقد أعطاني شيئًا ما أعطاه أحَدًا مِن العالَمينَ قال: ثمَّ تُرفَعُ له شجرةٌ أخرى هي أحسَنُ مِن الأُولى فيقولُ: يا ربِّ أَدْنِني منها لِأستظِلَّ بظِلِّها وأشرَبَ مِن مائِها فيقولُ: ألَمْ تُعاهِدْني ألَّا تسأَلَني غيرَها ؟ فيقولُ : بلى يا ربِّ ولكِنْ أَدْنِني منها لِأستظلَّ بظلِّها وأشرَبَ مِن مائِها فيُعاهِدُه ألَّا يسأَلَه غيرَها فيُدنيه منها ويعلَمُ أنَّه سيسأَلُه غيرَها لِما يرى ما لا صبرَ له عليه قال: فتُرفَعُ له شجرةٌ أخرى عندَ بابِ الجنَّةِ هي أحسَنُ مِن الأُوليَيْنِ فيقولُ: يا ربِّ أَدْنِني منها لِأستظِلَّ بظلِّها وأشرَبَ مِن مائِها فيقولُ: ألَمْ تُعاهِدْني ألَّا تسأَلَني غيرَها؟ فيقولُ: بلى يا ربِّ ولكِنْ أَدْنِني منها فإذا دنا منها سمِع أصواتَ أهلِ الجنَّةِ فيقولُ: يا ربِّ أدخِلْني الجنَّةَ فيقولُ اللهُ جلَّ وعلا: أيُرضيكَ يا ابنَ آدَمَ أنْ أُعطيَكَ الدُّنيا ومِثْلَها معها فيقولُ: أتستهزئُ بي وأنتَ ربُّ العالَمينَ؟! فيقولُ: "ما أستهزئُ بكَ ولكنَّني على ما أشاءُ قادِرٌ" قال: فكان ابنُ مسعودٍ إذا ذكَر قولَه: (أتستهزئُ بي)؟ ضحِك ثمَّ قال: ألا تسأَلوني ممَّا أضحَكُ؟ فقيل: ممَّ تضحَكُ؟ فقال: كان رسولُ اللهِ إذا ذكَر ذلكَ ضحِك".

      وعنده أيضا بإسناد حسن في روايات أحاديث المعراج كلما رأى النبيُّ قومًا لا يعرفهم: "...فقُلْتُ: "يا رَبِّ! مَنْ هؤلاءِ؟ قال: هؤلاءِ أُمَّتُكَ..".

      وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ مَسَحَ ظَهْرَهُ فَسَقَطَ عَنْ ظَهْرِهِ كُلُّ نَسَمَةٍ هُوَ خَالِقُهَا مِنْ ذُرِّيَّتِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَجَعَلَ بَيْنَ عَيْنَيْ كُلِّ إِنْسَانٍ مِنْهُمْ وَبِيصًا مِنْ نُورٍ، ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى آدَمَ، فَقَالَ أَيْ رَبِّ! مَنْ هَؤُلَاءِ؟ فَقَالَ ذُرِّيَّتُكَ. فَرَأَى رَجُلًا مِنْهُمْ فَأَعْجَبَهُ، وَبِيصُ مَا بَيْنَ عَيْنَيْهِ، قَالَ: أَيْ رَبِّ! مَنْ هَذَا؟ قَالَ: دَاوُدُ. فَقَالَ: رَبِّ! كَمْ جَعَلْتَ عُمُرَهُ؟ قَالَ: سِتِّينَ سَنَةً. قَالَ: رَبِّ زِدْهُ مِنْ عُمُرِي أَرْبَعِينَ سَنَةً). قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : ( فَلَمَّا انْقَضَى عُمْرُ آدَمَ إِلَّا أَرْبَعِينَ جَاءَهُ مَلَكُ الْمَوْتِ، فَقَالَ آدَمُ): أَوَلَمْ يَبْقَ مِنْ عُمُرِي أَرْبَعُونَ سَنَةً ؟ قَالَ : أَوَلَمْ تُعْطِهَا ابْنَكَ دَاوُدَ ؟! فَجَحَدَ آدَمُ، فَجَحَدَتْ ذُرِّيَّتُهُ، وَنَسِيَ آدَمُ فَأَكَلَ مِنَ الشَّجَرَةِ، فَنَسِيَتْ ذُرِّيَّتُهُ، وَخَطَأَ وَخَطَأَتْ ذُرِّيَّتُهُ) رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ.

      وفي البخاريِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنِ النَّبِيِّ قَالَ: "إِنَّ اللَّهَ وَكَّلَ فِي الرَّحِمِ مَلَكًا، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ نُطْفَةٌ يَا رَبِّ عَلَقَةٌ يَا رَبِّ مُضْغَةٌ فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْلُقَهَا، قَالَ: يَا رَبِّ أَذَكَرٌ يَا رَبِّ أُنْثَى يَا رَبِّ شَقِيٌّ أَمْ سَعِيدٌ فَمَا الرِّزْقُ فَمَا الْأَجَلُ، فَيُكْتَبُ كَذَلِكَ فِي بَطْنِ أُمِّهِ".

      وفي حديث أبي هريرةَ بإسناد صحيح: "إنَّ الرَّحِمَ شَجْنَةٌ من الرحمنِ تقولُ: يا ربِّ إني قُطعتُ يا ربي إني أُسيءَ إليَّ يا ربِّ إني ظُلمتُ يا ربِّ يا ربِّ، فيجيبها: ألا ترضين أنْ أصلَ مَن وصلَكِ وأقطعَ من قطعَكِ".

      وفي السلسلة الصحيحة للألبانيِّ من حديث النبي الذي رواهُ عمر بن الخطاب : "إنِّي مُمْسِكٌ بِحُجَزِكُمْ عَنِ النارِ، و تَقَاحَمُونَ فيها تَقَاحُمَ الفَرَاشِ والجَنادِبِ؛ و يُوشِكُ أنْ أُرْسِلَ حُجَزَكُمْ، وأنا فَرَطٌ لَكُمْ على الحَوْضِ، فَتَرِدُونَ عليَّ مَعًا وأَشْتَاتًا، يقولُ جَمِيعًا، فَأَعْرِفُكُمْ بِأَسْمائِكُمْ وبِسِيماكُمْ كما يَعْرِفُ الرجلُ الغَرِيبَةَ مِنَ الإِبِلِ في إِبِلِه، فَيُذْهَبُ بِكُمْ ذاتَ الشِّمالِ، و أُناشِدُ فيكُمْ ربَّ العالمينَ، فَأَقُولُ: يا رَبِّ أُمَّتي، فيقالُ إِنَّكَ لا تَدْرِي ما أَحْدَثُوا بعدَكَ، إنَّهُمْ كَانُوا يَمْشُونَ القَهْقَرَى بعدَكَ. فلا أَعْرِفَنَّ أحدَكُمْ يأتي يومَ القيامةِ يَحْمِلُ شَاةً لها ثُغَاءٌ يُنادِي: يا محمدُ، يا محمدُ! فَأَقُولُ: لا أَمْلِكُ لكَ مِنَ اللهِ شيئًا، قد بَلَّغْتُ، ولا أَعْرِفَنَّ أحدَكُمْ يومَ القيامةِ يَحْمِلُ قِشْعًا من أَدَمٍ يُنادِي: يا محمدُ، يا محمدُ! فَأَقُولُ: لا أَمْلِكُ لكَ مِنَ اللهِ شيئًا، قد بَلَّغْتُ".

      وفي حديث النبي عن الفضل بن عباس : "الصلاةُ مثْنى مثْنى تُشَهَّدُ في كلِّ ركعتينِ وتَخَشَّعُ وتَضَرَّعُ وتَمَسْكَنُ وتَذَرَّعُ وتُقَنِّعُ يَدَيْكَ يقولُ ترفعُهُمَا إلى ربِّكَ مستقبلًا ببطونِهما وجهَك وتقولُ يا ربِّ يا ربِّ ومن لم يفعلْ ذلكَ فهوَ كذا وكذا" الترمذي وأحمد والنسائي.

      وغيرها كثير.

      وهذا رابطٌ لفتوى من موقع الشيخ المنجد "إسلام وجواب"، فيه إجابة سؤال القائل هل يجوز الدعاء بحرف النداء.


      والله أعلم.

      تعليق

      19,945
      الاعــضـــاء
      231,776
      الـمــواضـيــع
      42,486
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X