إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    أولا:
    خطأ فاحش أن تحاول تفسير المعجزات علميا!
    التقام الحوت ليونس لا يحتاج تفسيرا علميا. حوت أرسله الله لأداء مهمة معينة، فأداها بقدرات أعطاها الله له.
    وليس حوتا عاديا عابرا صادف أنه موجود في مكان السفينة.

    ثانيا:
    صورة الحوت على الشاطئ مزيفة.
    https://commons.wikimedia.org/wiki/F...perm_Whale.jpg
    هي عمل فني.. حوت صناعي.

    تعليق


    • #17
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله كل خير أخي ماجد على المعلومات عن الحوت ، يبدوا أنك تعبت وأنت بترفع فيها ، ربنا لا يحرمك الأجر .
      وسؤالي هو: ما الفائدة من معرفة " إذا كان الحوت الأزرق هو الذي التقم يونس أم الحوت القاتل ، أو حتى دولفين ؟؟؟
      ما الفائدة من معرفة " اذا كان الحوت الذي التقم يونس له أسنان أو لا،من الثديات أو غيرها ؟؟ سواء الالتقام كان على سطح الماء أو في الأعماق ؟؟

      ألا ترى أنك زودت الموضوع شوي ؟

      تعليق


      • #18
        بارك الله فيك أخي الكريم
        ما ذكرته سابقا كان من عندي وقد أخطأت فيه
        ولكن لا علاقة لهذا بأصل الموضوع
        فالحوت يبقى ميت ويبقى عام للثدي وغيره
        ويضاف له في نفس المعنى النون فيشمل السمك كله
        وقد ذكر بعضهم أن النون هو السمك الكبير
        والله اعلم

        تعليق


        • #19
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          "لم أزود في الموضوع شوي بل أرى أني مقصر فيه كثيرا "
          • الله ذكر أن الذي التقم يونس (حوت) وليس أنا ولم يذكر الله شيئا في القرآن عبثا أو عبطا... معاذ الله بل لحكمة هو أعلم بها ...فالحوت ذكر في آيات من الذكر الحكيم وآيات الله نحن مأمورين أن نتفقهها ونعيها ونتفكر فيها

          • ذَٰلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الْآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ ﴿آل عمران: ٥٨﴾
          • وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴿الجاثية: ٤﴾
          • الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّـهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَـٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴿آل عمران: ١٩١﴾

          • ما من شيء مخلوق إلا آية من آيات الله يسير وفق سنن وقوانين قد يطلعنا الله عليها وقد يجليها لغيرنا وقد يستأثر بها وحده وما تكلمت إلا بما علمت عن أمر الحوت ، أما ما خفي عني وحتى ما دار في ذهني ويلف حوله بعض الشكوك فسكت عنه فكان حديثي عن الحوت ضمن ما علمنا الله وما هو متعارف عند الأوساط العلمية وليس من باب الكهانة أو التنجيم أو أخلاط الناس بما لا يعلمون فإذا كان الحوت عند البعض غير مفيد البحث عنه ودراسته فإن غيره لا يحب البحث في النمل وآخر لا يحب البحث في النحل وغيرهم لا يحب البحث في البعوض ووووو ولو أخذنا بهوى كل فرد على حدة لوضعنا القرآن الكريم على الرفوف وما اقترب منه أحد فلرب آية لا تفهما ولا تستهويك دراستها يفهمها غيرك وتغير حياته وقد تدخل شخص في الإسلام وكثيرا ما حصل هذا الأمر " فرب مبلغ أوعى من سامع"

          • وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ﴿الأنعام: ٣٨﴾

          • وما كتبت إلا من وحي تخصصي ودراستي ولست أتكلم بعلم لا أعلمه والحمد لله رب العالمين ، فحجتي قدمتها وهذا ما أأمن به والذي لديه حجة ودليل أقوى يقدمها ووالله الذي رفع السماء بلا عمد سنأخذ بها وجزاه الله عنا وعن المسلمين كل خير ولسنا مستمسكين إلا بالحق والدليل فأنا سأدور مع الدليل حيث دار
          • ثم المهتم بمناظرة أهل الكتاب والملاحدة لعرف أهمية ما أتكلم به ، فالقرآن الكريم إنما أنزل للعالمين وليس للمسلمين خاصة

          • إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ ﴿التكوير: ٢٧﴾
          • وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَـٰذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا﴿الكهف: ٥٤﴾

          • ثم لست أول من تكلم عن حوت يونس فقد تكلم عنه أهل الكتاب من قبل وتبعهم كبار المفسرين من أهل الإسلام " فلا أرى أنهم تكلموا حول هذا الموضوع بزيادة شوي "
          • وما كتبت إلا ردودا على أسئلة واستفسارات وجهت لي مباشرة فقد تركوا كامل الموضوع الذي يتكون من ( 5 أجزاء وعلقوا على هذه النقطة تحديدا والتي استرعت اهتمام من يسأل عن الفائدة والأهمية !!! ) ...
          • ثم أنا لم أجبر أحدا على قراءة ما أكتب فإن كان الموضوع لا يهم من يرى أنه ليس بذي فائدة ولا يستثير هواه أو يسترعي إهتمامه أو يضيع وقتك أو كانت معلومات البحث معروفة لديه أو لغيره مسبقا فلم يضيع وقته وجهده فيها أو حتى يسألني إن كنت حريصا جدا إلى هذه الدرجة وأعتذر عن إضاعة وقت بعضكم وأتمنى منهم أن يتحفونا بمواضيع نجني منها ذهبا أو علم وأدبا .
          • حقيقة واعتذر عن الرد بعد هذه الرسالة لإنشغالي الشديد حتى يفرجها الله عليّ إن شاء الله تعالى فأرجو من الأحبة دعاء بظهر الغيب وأن يعفو ويغفر ويصفح عنى الله إذا أخطأت وأن يكتب لي أجرا إذا أجدت وأصبت .
          • وجزاكم الله خيرا جميعا ... نلتقي بموضوع جديد إن شاء الله تعالى

          تعليق


          • #20
            فرج الله عنكم وعن كل مكروب
            ولا حرمكم ثواب الاجتهاد

            تعليق


            • #21
              قراءت بحثك أخي ماجد ...
              لوسألني أحدهم عن نوع حوت يونس ، لقلت أنه حوت العنبر(sperm whale ) فهوالوحيد بين الحيتان الذي له حلق يتسع لبلع الانسان (large throat) ، اسنانه ليست ضروريه لإلتقاط الفرائيس (Jaws and teeth ) ، وبعض النظريات تقول أنه يستخدمها للصراع مع أقرانه.

              ثانيا : يونس لم يكن في فم الحوت بل كان في بطنه ، لقوله تعالى فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ )(سورة الصافات 143 - 144) .

              ثالثا :
              سأل بعض الاخوه عن جدوى البحث في تحديد نوعية حوت يونس ، الاجابة بسيطه .. لكي نميز أحد جنود الله ، وبالتالي نعلم علو شأنه عن باقي الحيوانات ، ومعاملته بشكل لائق كالاعراض عن صيده أو أذيته.

              والله أعلم
              سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

              تعليق


              • #22
                بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم
                وصلتني هذه الرسالة وهي متعلقة بالموضوع :
                قال الدكتور زغلول النجار :
                كنت أقرأ لعشرات المرات بعشرات السنين قصة سيدنا يونس ومنذ سنتين فقط توقفت عند
                فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ فقلت لماذا قال ربنا فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ ؟
                فبدأت أدرس طبيعة الحيتان فوجدت أن هناك مجموعة من الحيتان اسمها الحيتان الزرقاء
                والحوت الأزرق أضخم حيوان خلقه الله فهو أضخم من الديناصورات وأضخم من الفيلة
                فطوله يمكن أن يصل إلى أكثر من 35 متراً ويمكن أن يصل وزنه إلى أكثر من مائة وثمانين طن
                وهذا الحيوان على ضخامته لا يأكل إلا الكائنات الميكروسكوبية الضئيلة التي تسمي ( البلانكتون ) الكائنات الطافية الهائمة فهو لا يملك أسنان إطلاقاً وله ألواح رأسية يصطاد بها هذه الكائنات الطافية
                وطريقة تناوله لطعامه كالآتى : يأخذ بفمه عدة أمتار مكعبة من الماء فيصطاد ما فيها من كانت طافية ويخرج الماء من جانبي الفم يعني لا تفلت منه واحدة بس من هؤلاء ( البلانكتون )
                وعن قصة الحوت الأزرق وسيدنا يونس ....
                هذا الحوت على ضخامته بلعومه لا يبلع إلا هذه الكائنات الدقيقة فإذا دخل فمه أي شيء كبير لا يُبتلع ولذلك بقي سيدنا يونس في فمه كاللقمة ولهذا قال الله ربنا الحق فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ
                يعني لا هو قادر على بلعه ولا مضغه لأنه ( أهتم ) ليس له أسنان
                والحوت يتنفس بالأوكسجين ولذا فهو يرتفع فوق سطح الماء مرة كل خمسة عشرة دقائق
                وقد قال علماء الحيوان : أن لسان الحوت يستطيع أن يقف عليه أكثر من رجل والفم مغلق مرتاحين بدون أي مضايقة بمعنى أن سيدنا يونس كان جالساً بما يشبه الغرفة الواسعه المكيفة
                ولهذا قال ربنا فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ ولم يقل أبتلعه أو هضمه.
                ولقد قرأت الآية مئات المرات ولم تستوقفني أبداً إلا حينما تأملت فيها ولذلك أقول :
                كلما تأمل الأنسان في القرآن الكريم يرى العجب ويفهم ما يجعله على يقين تام بالله رب العالمين سبحانه وصدق كل حرف بالقرآن المجيد .. ولقد تأملت وراجعت المصادر العلمية وكذلك عدت للعهد القديم باللغة الإنجليزية وهو التوراة فوجدتهم يقولون :

                ابتلعته سمكة كبيرة
                وطبعا هناك فرق كبير جداً لأنه لو اُبتلِع لهلك بعملية الهضم.
                فالتقمه غير فابتلعه ؟ يعني الدلالة القرآنية هنا دقيقة تماماً
                بل فى غاية الدقة فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ تعنى بقي كلقمة في فم الحوت لا يستطيع أن يبلعها ولم يلفظها مباشرة
                ثم يقول الله رب العالمين بإيات أخرى وأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ .(بعد خروجه) سورة الصافات الكريمة
                فلماذا اليقطين ؟
                الآجابة :
                اليقطين هو القرع بأنواعه المختلفة ومنه القرع العسلي وهو يملك أكبر حجم لورقة نبات
                ولآن الله ربنا يريد أن يستر عبده ونبيه فستره بشجرة من يقطين تملك أكبر حجم لآوراق الشجر
                ثم بدراسة متأنية لشجرة اليقطين وجدت :
                أن اليقطين ساقه وفروعه وأوراقه وثماره مليئة بالمضادات الحيوية ولهذا لا تقربه حشره
                إى أن كل كلمة وكل حرف في القرآن الكريم له حكمة بالغة تثبت صدق القرءان بكل حرف منه
                وذلك لآننى عندما عدت إلى العهد القديم أيضا وجدت إنهم يقولون فظللته شجرة من العنب

                والعنب مليء بالحشرات ولا يملك أن يظلل سيدنا يونس لآن أوراقه صغيره ولا يملك أن يشفى جراح سيدنا يونس لأنه لا يملك الكم الهائل من المضادات الحيويه الموجوده بشجرة اليقطين .
                والله تعالى أعلم.

                تعليق


                • #23
                  السلام عليكم أخي ماجد وشكرا على تقبل تعليقي بصدر رحب .
                  أولاً : اعذرني لكن اعتقد أنك لم تفهم سؤالي بشكل جيد لذا سأعيد صياغة السؤال ، أنا أعلم أن الله له في ارسال الحوت حكمة بالغة بلا شك ، ودراسة الحوت دراسة جيدة ومقبولة وليس هذا محل الخلاف أو السؤال إنما السؤال هو : أن الله لو أراد البيان أكثر عن الحوت الذي التقم يونس (كلونه أو أسنانه أو مكان الالتقام أو غيره ) لما عجز عن ذلك وإنما اكتفى بذكره فقط ومن المعلوم أن الله يكتفي بما يحصل به الهداية و الفائدة وأمسك عند هذا الحد فتخصيص الحوت والقطع بشكله أو لونه أو جنسه بناءً على دراسة أنت قمت بها أو غيرك فهذا ما لا يُقبل ، وتبقى في الأول والأخير دراسة تحتاج الى دليل صريح وقوي وسواء علمنا بها (أي الدراسة) أو جهلنا لا يضرنا ذلك .
                  وليس هذا تقليلاً من شأن دراستك " معاذ الله " ولكن نحن أصحاب دليل كيفما مال نميل .

                  وأنا لا أنكر التدبر في القرآن وفي آيات الله ودراستك عن حوت العنبر جيدة ومفيدة ولكن أن نُخصص أو نقطع أن حوت العنبر هو الذي التقم يونس وإن كانت تشير إليه الدراسة فهذا من التكلف أخي الكريم أو من التنطع بعد إمساك الله عزوجل .

                  ثانياً : الأخ عمر أحمد

                  ثالثا :سأل بعض الاخوه عن جدوى البحث في تحديد نوعية حوت يونس ، الاجابة بسيطه .. لكي نميز أحد جنود الله ، وبالتالي نعلم علو شأنه عن باقي الحيوانات ، ومعاملته بشكل لائق كالاعراض عن صيده أو أذيته.
                  ما علاقة كون الحوت أو الحيتان من جنود الله وعدم صيده مع أنه حلال صيده وأكله ؟!

                  ثالثاً : الأخ بهيجي

                  أنا أوافق على الشطر الأول من الدراسة لانه حق أما الشطر الأخير فلا

                  ولآن الله ربنا يريد أن يستر عبده ونبيه فستره بشجرة من يقطين تملك أكبر حجم لآوراق الشجر
                  ثم بدراسة متأنية لشجرة اليقطين وجدت :
                  أن اليقطين ساقه وفروعه وأوراقه وثماره مليئة بالمضادات الحيوية ولهذا لا تقربه حشره .
                  والعنب مليء بالحشرات ولا يملك أن يظلل سيدنا يونس لآن أوراقه صغيره ولا يملك أن يشفى جراح سيدنا يونس لأنه لا يملك الكم الهائل من المضادات الحيويه الموجوده بشجرة اليقطين .
                  على فرض صحة كلام الدراسة التي نقلتها والتي تقول بأن اليقطين فيه كم هائل من المضادات الحيوية فمن أين لك أو للدراسة بأن يُونس كان جريحاً ؟؟!!!!! وما علاقة اليقطين بالسترة ؟!!!!
                  بما أنك نقلت الدراسة فالآن أنت مطالب بالإجابة .

                  تعليق


                  • #24
                    صالح بن زيدان المصري
                    ما علاقة كون الحوت أو الحيتان من جنود الله وعدم صيده مع أنه حلال صيده وأكله ؟!
                    كنت أجاوب على سؤال لك سابق عن جدوى البحث في نوعية الحوت ، فقلت الجدوى هي إنشاء رابط بين يونس وبين هذا الحوت ، والعلة في الشرع موجوده في عدم إبتدار بعض الحيوانات بالقتل لعلاقتها ببعض الانبياء كالنمل والهدهد (وبعض المذاهب في اكل لحمه) .

                    ثانيا :ذكرت
                    في المشاركة رقم21 الاعراض عن قتله ولم أقل حرام قتله أوأكله ، فلاحظ الفرق وتمهل بارك الله فيك ، فالجراد ذكر في القران ونهي رسول الله عن قتله وقال عنه جند من جنود الله ، فهل نهيه للتحريم، أم كراهة، فهناك من يقتله وياكله من السلف .

                    والله اعلم
                    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                    تعليق


                    • #25
                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... الاستاذ الفاضل صالح المصري ان من سنن الله تعالى في خلقه الاختلاف ، وانه سبحانه خلق البشر متفاوتين في الفهم والرزق والعلم وانه هداهم الى حل الاختلاف بقوله:(
                      ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ( 59 ) )
                      ان سياق الآيات الكريمة توضح ان يونس كان يعاني وهي (( فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ ( 143 ) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ( 144 ) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ ( 145 ) وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ ( 146 ) ) الصافات
                      قال الطبري تعالى:( حَدَّثَنَا ابْنُ حُمَيْدٍ قَالَ : ثَنَا سَلَمَةُ ، عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي سَلَمَةَ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍقَالَ : خَرَجَ بِهِ ، يَعْنِي الْحُوتَ ، حَتَّى لَفَظَهُ فِي سَاحِلِ الْبَحْرِ ، فَطَرَحَهُ مِثْلَ الصَّبِيِّ الْمَنْفُوسِ ، لَمْ يَنْقُصْ مِنْ خَلْقِهِ شَيْءٌ .
                      حَدَّثَنِي يُونُسُ قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ قَالَ : قَالَ ابْنُ زَيْدٍ : مَا لَفَظَهُ الْحُوتُ حَتَّى صَارَ مِثْلَ الصَّبِيِّ الْمَنْفُوسِ ، قَدْ نَشَرَ اللَّحْمُ وَالْعَظْمُ ، فَصَارَ مِثْلَ الصَّبِيِّ الْمَنْفُوسِ ، فَأَلْقَاهُ فِي مَوْضِعٍ ، وَأَنْبَتَ اللَّهُ عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ . )
                      أما مسألة البحث في نوع الحوت فإن توصل العلم الحديث الى ان الحوت الازرق لا يقطع الطعام انما يلتهمه يقدم إجابة لمن يريد ان يشكك في صحة القصة ويقول : هل من المعقول ان حوتا كبيرا أكل رجلا ولم يمت ذلك الرجل ؟
                      والجواب : نعم يجوز ذلك لان من أنواع الحوت من لا يأكل انما يلتهم والله تعالى اعلم .

                      تعليق


                      • #26
                        المشاركة الأصلية بواسطة البهيجي مشاهدة المشاركة

                        توصل العلم الحديث الى ان الحوت الازرق لا يقطع الطعام انما يلتهمه
                        جائز أن يكون الحوت الازرق ، ولكني إخترت حوت العنبربناء على حجم البلعوم ، فالحوت الازرق على ضخامته ومعظم الحيتان الاخرى ، لها بلعوم أو حلق صغير ، غير قادر على إبتلاع الانسان ومعظم قوتها و بشكل أساسي من الحيوانات البحرية صغيرة الحجم تسمى علميا بالكريليات تشبه الروبيان ، او صغير السمك .
                        إلا حوت واحد وهو العنبر فكبر حلقه يجعلة نظريا قادر على بلع الانسان ، فهو يتغذي على الحبار العملاق والضخم في أعماق البحار، وقد يصل أحجام هذه الحبارات الي 13 متر،وذكر مقال في ويكيبديا أن الاسنان غير ضروريه للقبض على هذه الحبارات الضخمه وأكلها وتم ذلك بملاحظه من لايملك أسنان منها .

                        ثانيا : قوله تعالى فالتقمه الحوت وهو مليم(142) الصافات
                        فاخذه الحوت بلقمه واحدة ، ولقم فيها معنى الإبتلاع .

                        والله اعلم
                        سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                        تعليق


                        • #27
                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                          الأخ بهيجي الكريم لا شك أن الله خلق البشر متفاوتين في العلم والفهم والرزق هذا أمر متفقين عليه ولا ننكره وإنما ننكر التنطع بعدما أمسك الله و أمسك رسوله .
                          والاختلاف إذا كان الشيء المختلف عليه من الأمور التي يسوغ فيها الاختلاف كأن تكون آية تحمل أكثر من وجه أو حديث يُحمل على عدة وجوه فهذا مقبول وإن كان الاختلاف عذاب .
                          أما إذا كان الشيء المختلف عليه لا يُسوغ فيه الاختلاف كأن يكون من الأمور القطعية التي لا تقبل الاختلاف فيها مثل : حكم شرعي واضح أو آية ليس لها إلا مدلول واحد أو الاختلاف حول نبوة محمد فهذا غير مقبول ولا يجوز البتة أن نسوغ ذلك بحجة أن أفهام الناس متفاوتة ، الخطأ خطأ .

                          وموضوعنا من مثل هذا القبيل لا يجوز أن نختلف عليه لأن الله أمسك وتوقف عند حد معين فلا نتنطع ونزيد على كلام الله بغير علم .

                          وأما سياق الآيات فليس فيه أن يونس كان جريحاً بل فيها أنه كان سقيم ، و السُقم هو المرض .
                          وليس في كلام ابن عباس ما يفيد أنه كان جريحاً بل كل ما فيه أنه كان كالصبي المنفوس أي المولود . فلا تُقَوِل ابن عباس ما لم يقل .
                          أما كلام ابن زيد فلسنا ملزمين به ، على أن فيه من النكارة ما الله به عليم وذلك قوله " نشر اللحم والعظم "

                          وأسئلتي مازالت قائمة تحتاج إلى إجابة ونزيد عليها سؤال : ما الذي جرح يونس ؟

                          ويبدوا أنك لم تفهم الدراسة جيداً وإلا لما تفوهت بكلامك الأخير فأنت تناقض نفسك بنفسك
                          كيف تقول أن الحوت الأزرق لا يقطع الطعام بل يلتهمه وتذكر قول ابن زيد أن الحوت نشر اللحم والعظم ؟!!
                          فالدراسة والعلم الحديث يقولان أن الحوت الأزرق يلتهم الطعام دون تقطيعه أو تمزيقه بأسنانه . وهذا أجدى أن لا يُجرح يونس .

                          الأخ عمر أحمد :
                          مَن قال أن الشرع نهى أو حرم قتل الهدهد والنمل من أجل ارتباط الأنبياء بهما ؟!!!
                          أريد دليل واضح أو تلتزم الصمت .

                          ثانيا :ذكرت في المشاركة رقم21 الاعراض عن قتله ولم أقل حرام قتله أوأكله ، فلاحظالفرق وتمهل بارك الله فيك ، فالجراد ذكر في القران ونهي رسول الله عن قتله وقال عنه جند من جنود الله ، فهل نهيه للتحريم، أم كراهة، فهناك من يقتله وياكله من السلف .
                          سألاحظ الفرق وأتمهل لكن أنت لاحظ أن المشاركة رقم 21 ليس فيها ذكر للقتل البتة وهذا هو نص كلامك أنقله لك :
                          سأل بعض الاخوه عن جدوى البحث في تحديد نوعية حوت يونس ، الاجابة بسيطه .. لكي نميز أحد جنود الله ، وبالتالي نعلم علو شأنه عن باقي الحيوانات ، ومعاملته بشكل لائق كالاعراض عن صيده أو أذيته.

                          تعليق


                          • #28
                            السقم : إعتلال وضعف وإعياء عضوي شامل للجسد غير معدي ( لا يضر الغير ) يؤدي إلى تغير اللون والشحوب والهزال والغشيان بسبب حالة من الجوع والعطش والتعب والإرهاق القسري و الخوف من غير الله يؤدي إلى عدم صلاح القلب ... فالسقم ليس مرض

                            المرض : كل ما خفي سببه يصيب القلب مباشرة أو يصيب جزءا محددا في الجسد يؤثر على القلب إنتهاءا فيفسد لأثره كل البدن مما يسبب للمرء توعكا و إعتلالا في الجسد ونقص في الصحة العامة أو إضطراب في النفس ونقصان في الدين قد يصيب أثره الغير . ( وقد تحدثت عن علل القلوب وأسهبت بها في بحث الفرق بين القلب والفؤاد ) .
                            والشفاء من المرض بالتوجه و اللجوء إلى الله ومحاولة تحديد ومعرفة المسبب والوصول إليه ثم التخلص منه و القضاء عليه .

                            الضعف : صفة خلقية تشير إلى نقص في إمكانيات معينة في المخلوق أو في خلقه تسبب عدم قدرته على القيام باعمال يؤديها القوي

                            للإستزادة إقرأ بحث يونس الجزء الثالث صفحة 16
                            https://vb.tafsir.net/tafsir56117/#.XHV_tolvbDc

                            تعليق


                            • #29
                              المشاركة الأصلية بواسطة صالح بن زيدان المصري مشاهدة المشاركة
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                              الأخ بهيجي الكريم لا شك أن الله خلق البشر متفاوتين في العلم والفهم والرزق هذا أمر متفقين عليه ولا ننكره وإنما ننكر التنطع بعدما أمسك الله و أمسك رسوله .
                              والاختلاف إذا كان الشيء المختلف عليه من الأمور التي يسوغ فيها الاختلاف كأن تكون آية تحمل أكثر من وجه أو حديث يُحمل على عدة وجوه فهذا مقبول وإن كان الاختلاف عذاب .
                              أما إذا كان الشيء المختلف عليه لا يُسوغ فيه الاختلاف كأن يكون من الأمور القطعية التي لا تقبل الاختلاف فيها مثل : حكم شرعي واضح أو آية ليس لها إلا مدلول واحد أو الاختلاف حول نبوة محمد فهذا غير مقبول ولا يجوز البتة أن نسوغ ذلك بحجة أن أفهام الناس متفاوتة ، الخطأ خطأ .

                              وموضوعنا من مثل هذا القبيل لا يجوز أن نختلف عليه لأن الله أمسك وتوقف عند حد معين فلا نتنطع ونزيد على كلام الله بغير علم .

                              وأما سياق الآيات فليس فيه أن يونس كان جريحاً بل فيها أنه كان سقيم ، و السُقم هو المرض .
                              وليس في كلام ابن عباس ما يفيد أنه كان جريحاً بل كل ما فيه أنه كان كالصبي المنفوس أي المولود . فلا تُقَوِل ابن عباس ما لم يقل .
                              أما كلام ابن زيد فلسنا ملزمين به ، على أن فيه من النكارة ما الله به عليم وذلك قوله " نشر اللحم والعظم "

                              وأسئلتي مازالت قائمة تحتاج إلى إجابة ونزيد عليها سؤال : ما الذي جرح يونس ؟

                              ويبدوا أنك لم تفهم الدراسة جيداً وإلا لما تفوهت بكلامك الأخير فأنت تناقض نفسك بنفسك
                              كيف تقول أن الحوت الأزرق لا يقطع الطعام بل يلتهمه وتذكر قول ابن زيد أن الحوت نشر اللحم والعظم ؟!!
                              فالدراسة والعلم الحديث يقولان أن الحوت الأزرق يلتهم الطعام دون تقطيعه أو تمزيقه بأسنانه . وهذا أجدى أن لا يُجرح يونس .

                              الأخ عمر أحمد :
                              مَن قال أن الشرع نهى أو حرم قتل الهدهد والنمل من أجل ارتباط الأنبياء بهما ؟!!!
                              أريد دليل واضح أو تلتزم الصمت .


                              سألاحظ الفرق وأتمهل لكن أنت لاحظ أن المشاركة رقم 21 ليس فيها ذكر للقتل البتة وهذا هو نص كلامك أنقله لك :
                              يا المصري ، أسلوبك فيه الكثيرمن الرفض ، الملتقى هو لقاء بين الاخوة للتدارس وتبادل الاراء ، فينبغى علينا جميعا الالتزام بقوله تعالى ( وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ).فتخيرلين الكلام نصيحة لي ولك.
                              سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                              تعليق


                              • #30
                                السلام عليكم ورحمة الله
                                أخي الكريم عمر أحمد
                                إذا أنكرت عليك بيكون كلامي فيه كثير من الرفض ؟؟ أنت تعلم أن الآراء منها ما يوافق الموضوع المطروح ومنها ما يعارض أو يرفض ، وأنا ولله الحمد وافقت على بعض الآراء ورفضت بعضها ولم أخرج عن قوله تعالى "
                                وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ " فإن كنت خرجت عما جاء في الآيات من القول الحسن فأشر إلي ّ بذلك .

                                والنبي كان يغضب و يحمر وجهه وربما أغلظ في القول إنكاراً على شيء ما فهل هذا يُخرج النبي عن القول الحسن الذي أمرت به الآية ؟ أم هو داخل في إطار القول الحسن ؟
                                وما كتبته أنا كان من باب ابطال الباطل وإحقاق الحق ، والقول بأن كلامي فيه الكثير من الرفض هو حجة من لا حجة له ، طالبناك بالدليل فلم تأت فأخذت تعيب عليّ أن كلامي فيه من الرفض .
                                ما وجه تظليل كلامي " الخطأ خطأ "
                                والعجب العُجاب أن هناك من وافقك وأُعجِبَ بما تقول ولاحول ولا قوة إلا بالله .
                                أخي ماجد من أين لك تعاريف السقم و المرض ؟؟؟

                                تعليق

                                19,945
                                الاعــضـــاء
                                231,777
                                الـمــواضـيــع
                                42,487
                                الــمــشـــاركـــات
                                يعمل...
                                X