• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تعاريف في علوم القرآن

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى آله الطيبين ورضي الله تعالى عن صحابته أجمعين.
      فهذه مشاركة نتعاون فيها على تعاريف مهمة من علوم القرآن لكي يتعلم منها المبتدىء بعض التعاريف من هذه العلوم المهمة
      وسنترك التعاريف اللغوية وهي التي تتعلق باللغة مثل الصلاة في اللغة الدعاء ونكتفي بالتعاريف الاصطلاحية وهي المتعلقة بالعلم المدروس مثلا الصلاة وتعريفها في الفقه هي العبادة المخصوصة التي يؤديها المسلم خمسة مرات في اليوم وكذلك نتعامل مع التفسير المركب من غير فصله مثلا (علوم القرآن) لا نفصلها الى علوم ثم قرآن انما نعرفها وهي مركبة (علوم القرآن).
      1- علوم القرآن:
      1- مباحث تتعلق بالقرآن الكريم من ناحية نزوله وجمعه وقراءاته وتفسيره وناسخه ومنسوخه وأسباب نزوله ومكيه ومدنيه ونحو ذلك ( دراسات في علوم القرآن الكريم- فهد الرومي- 30).
      ونكمل لاحقا ان شاء الله تعالى والمشاركة مفتوحة لمن يريد الاشتراك بها وفقنا الله تعالى واياكم.


    • #2
      بارك الله فيكم على المبادرة الخيرة
      ودونكم تعريف محمد علي سلامة:أنواع من المسائل يبحث فيها عن أحوال القرآن الكريم من حيث نزوله وكيفية النطق به وأدائه وكتابته وجمعه وترتيبه في المصاحف وبيان ألفاظه وما يتعلق بكل من معانيه وألفاظه من الأحكام، وقد شمل ذلك علوم التفسير والقراءات والرسم وأسباب النزول والناسخ والمنسوخ والمتشابه والإعجاز والمجاز وغير ذلك مما له تعلق بالقرآن الكريم من المسائل والمباحث.
      منهج الفرقان 1/22.

      تعليق


      • #3
        بسم الله الرحمن الرحيم
        وفيكم يبارك الله تعالى الاستاذ الفاضل.

        تعليق


        • #4
          بسم الله الرحمن الرحيم
          الحمد لله رب العالمين اما بعد...وندخل تعريف محمد سلامة الذي ذكره الأستاذ نبيل في موضوعنا:
          2- علوم القرآن : أنواع من المسائل يبحث فيها عن أحوال القرآن الكريم من حيث نزوله وكيفية النطق به وأدائه وكتابته وجمعه وترتيبه في المصاحف وبيان ألفاظه وما يتعلق بكل من معانيه وألفاظه من الأحكام، وقد شمل ذلك علوم التفسير والقراءات والرسم وأسباب النزول والناسخ والمنسوخ والمتشابه والإعجاز والمجاز وغير ذلك مما له تعلق بالقرآن الكريم من المسائل والمباحث. ( محمد سلامة- منهج الفرقان- 22/1).
          3- علوم القرآن :
          جملة من أنواع المعلومات المضبوطة ضبطاً خاصّاً المتعلقة بالقرآن الكريم من حيث نزوله وجمعه وقراءاته ومكيِّه ومدنيِّه وأسباب نزوله، وما إلى ذلك . ( المحرر في علوم القرآن- مساعد الطيار- 23).
          4- علوم القرآن : مباحث تتعلق بالقرآن الكريم من ناحية نزوله وترتيبه وجمعه وكتابته وقراءته وتفسيره وإعجازه وناسخه ومنسوخه ودفع الشبه عنه ونحو ذلك.( مناهل العرفان في علوم القرآن- الزرقاني- 27/1) ونلاحظ ان هذا التعريف هو نفسه الذي أورده الأستاذ فهد الرومي وقد أخذه من الزرقاني.
          5- علوم القرآن : عبارة عن طوائف المعارف المتصلة بالقرآن.
          وهذا التعريف يشمل بعمومه جميع العلوم الشرعية من التفسير والحديث والفقه، وأصول الفقه، وجميع العلوم التي تعين على فهم معانيه ومقاصده، كالعلوم اللغوية والتاريخية، وغيرها.( دراسات في علوم القرآن- محمد بكر إسماعيل- 12/1).
          والخلاصة أني أقترح التعريف التالي:( هي العلوم المتصلة بالقرآن الكريم إتصالاً وثيقاً والتي تسعى بمجموعها الى فهم المراد من كلام الله تعالى).
          وانما ذكرت انها متصلة به إتصالاً وثيقاً للتدليل على أهميتها وان إهمالها يؤدي الى الخطأ في فهم كلام الله تعالى مثل المكي والمدني وأسباب النزول والناسخ والمنسوخ والروايات التفسيرية وغيرها ، علماً أن هناك من العلوم أهميتها أقل مثل أصول الفقه والسيرة النبوية والبلاغة وغيرها.
          والله تعالى اعلم.

          تعليق


          • #5
            بسم الله الرحمن الرحيم
            الحمد لله رب العالمين اما بعد...أرجو من الأساتذة الكرام والمشايخ الاجلاء وجميع الأعضاء والعضوات بيان رأيهم في التعريف التالي:
            علوم القرآن: ( هي العلوم المتصلة بالقرآن الكريم إتصالاً وثيقاً والتي تسعى بمجموعها الى فهم المراد من كلام الله تعالى).

            2- التفسير

            1- التفسير: كَشْفُ مَعَانِي الْقُرْآنِ وَبَيَانُ الْمُرَادِ. ( الاتقان- 193/4- نقلا عن الاصبهاني في تفسيره).
            2- علم يبحث فيه عن أحوال الكتاب العزيز من جهة نزوله وسنده وأدائه وألفاظه ومعانيه المتعلقة بالألفاظ والمتعلقة بالأحكام.( مناهل العرفان- الزرقاني- 4/2).
            أعتقد أن كل تعريف للتفسير لا يتضمن كلمة (بيان) ناقص ولا يؤدي المعنى بشكل واضح.
            والله تعالى اعلم.

            تعليق


            • #6
              بسم الله الرحمن الرحيم
              الحمد لله رب العالمين أما بعد
              وقد أضاف الزرقاني(وكأنه لم يقتنع بأن تعريفه السابق يفي بالغرض) وسمي علم التفسير لما فيه من الكشف والتبيين .
              3- التفسير : هُوَ عِلْمُ نُزُولِ الْآيَةِ وَسُورَتِهَا وَأَقَاصِيصِهَا وَالْإِشَارَاتِ النَّازِلَةِ فِيهَا ثُمَّ تَرْتِيبِ مَكِّيِّهَا وَمَدَنِيِّهَا وَمُحْكَمِهَا وَمُتَشَابِهِهَا وناسخها ومنسوخها وخاصها وعامتها وَمُطْلَقِهَا وَمُقَيَّدِهَا وَمُجْمَلِهَا وَمُفَسَّرِهَا . نقله الزركشي عن الراغب ( البرهان- 148/2) ، التفسير: كَشْفُ مَعَانِي الْقُرْآنِ وَبَيَانُ الْمُرَادِ . ( البرهان- 149/2).
              والله تعالى اعلم.

              تعليق


              • #7
                بسم الله الرحمن الرحيم
                الحمدلله رب العالمين أما بعد ومما سبق نلاحظ أننا من الممكن أن نضع تعريفا مختصرا يفي بالغرض ويعبر عن معنى المصطلح وهو :
                التفسير: هو بيان معاني الآيات الكريمة وتوضيح المراد منها لكي يفهم المسلم ما أمر الله تعالى به وما نهى عنه.
                والله تعالى اعلم.
                وأني أدعوكم ياكرام للبحث عن تعريف أسباب النزول والنسخ والناسخ والمنسوخ
                والسلام عليكم.

                تعليق


                • #8
                  التفسير:
                  لغـــــة : من مادة " فسر " ومعانيها تدور حول الكشف , والأيضاح, والبيان.
                  وغلب استخدام لفظ "التفسير",على بيان معنى كلام الله, ولفظ " الشرح", على شرح كلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, وعلى شرح الأشعار, وشرح الكتب.
                  إصطلاحا : بيان معاني القرآن الكريم .
                  وخرج بقولنا " بيان معاني ", بيان ماليس بمعاني , مثل بيان كيفيات الأداء الذي هو من علم القراءات ,أو بيان عدد آي السور , الذي هو من علم عد الآي, أو بيان الفوائد المستنبطة, الذي يدخل في باب الإستنباط.
                  - أنظر : التحرير في أصول التفسير , مساعد بن سليمان الطيار,[ ط1 , جدة : مركز الدراسات, والمعلومات القرآنية ,1435هـ/ 2014م ], ص 14, 15.

                  تعليق


                  • #9
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    الحمد لله رب العالمين اما بعد جزاكم الله تعالى خيرا الاستاذ مسعود محمد وبارك فيكم
                    أدعوكم يا كرام للحوار حول التعاريف التي ذكرها أهل العلم يسر الله تعالى لنا ولكم طلب العلم وفهمه .

                    تعليق


                    • #10
                      سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

                      تعليق


                      • #11
                        لكن لم أفهم ما هو الفائدة من ذلك ؟؟!! أتمنى أن توضحوا لي

                        تعليق


                        • #12
                          الفائدة واضحة أخي عصام، فالأخ البهيجي جزاه الله خيرا يسعى بموضوعه الجيد إلى نوع من تنشيط الهمم -إن صح التعبير-، عبر تدخل الأعضاء بتعاريف متعلقة بعلوم القرآن الكريم وبالتالي فتح باب الحوار والمدارسة، وكما هو معلوم شرف العلم بشرف معلومه، ومعلوم علوم القرآن إنما هو كلام رب البرية وكل ما يتعلق به من علوم.

                          وأعتذر للأخ البهيجي حفظه الله تعالى عن تقصيري في المشاركة في هذا الموضوع المفيد.
                          ولعلي أفتح مشاركاتي بما يتعلق بتعريف التفسير.
                          لكن أود التنبيه إلى أن التعريف الذي ذكرته أخي البهيجي للتفسير:
                          (علم يبحث فيه عن أحوال الكتاب العزيز من جهة نزوله وسنده وأدائه وألفاظه ومعانيه المتعلقة بالألفاظ والمتعلقة بالأحكام.( مناهل العرفان- الزرقاني- 4/2).)، قد يظن البعض أن هذا هو التعريف المرتضى عند العلامة الزرقاني تعالى، والأمر ليس كذلك، بل هو تعريف نقله عن بعض العلماء دون تسميته حيث قال: وعرفوا علم التفسير أيضا بأنه، ثم ذكره.

                          أما التعريف الذي وضعه الزرقاني للتتفسير فهو:
                          "علم يبحث فيه عن القرآن الكريم من حيث دلالته على مراد الله تعالى بقدر الطاقة البشرية".-مناهل العرفان:2/3-.
                          وهذا في رأيي المتواضع من أحسن وأجود وأخصر التعاريف مع أدائه للمقصود، إذ ليس فيه إسهاب ممل ولا تعقيد.

                          وهذا يذكرني بكلام السلف، كان قليل الألفاظ واسع المعاني دالا على المقصود بما لا مزيد عليه، كما بينه أيما بيان الإمام ابن رجب تعالى في كتابه القيم: فضل علم السلف على الخلف.

                          والله تعالى أعلم وأحكم.

                          تعليق


                          • #13
                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            الحمد لله رب العالمين اما بعد جزاكما الله تعالى خيرا الاستاذ محمد والاستاذ ناصر وبارك بكما ...اما بالنسبة لتسائل الاستاذ محمد فإن تعريف العلوم الشرعية ينفع ويفيد في فهم حقيقتها و شروطها وان التعاريف في علوم القرآن وقع فيها خلط وخطأ وخاصة في الخلط بين التفسير وعلوم القرآن فإن التفسير جزء من علوم القرآن وليس جميعها فرغبت بهذه المشاركة ان نتحاور في افضل التعاريف الشاملة المانعة ومعنى شاملة ان التعريف يحيط بكل جزئيات ذلك العلم ومعنى مانعة انها تمنع دخول علوم أخرى ليست منه في ذلك العلم ...اما بالنسبة لمداخلة الاستاذ ناصر جزاه الله تعالى خيرا فإن تعريف التفسير الذي ذكره ليس للزرقاني بل هو للشيخ محمد علي سلامه ذكره بكتابه منهج الفرقان في علوم القرآن فقال: وفي الاصطلاح علم يبحث فيه عن أحوال القرآن المجيد من حيث دلالته على مراد الله تعالى بقدر الطاقة البشرية - ج 2 ص 6 والله تعالى اعلم .

                            تعليق


                            • #14
                              سبحان الله، الذي أعلم منذ زمن أن التعريف من وضع العلامة الزرقاني تعالى، ومما جعلني أطمئن لهذا طريقته في إيراده لهذا التعريف، فقد بدأء به دون عزو، ثم ذكر تعاريف أخر مفتتحا إياها بقوله:" وعرّفوا...".
                              توفي العلامة الزرقاني تعالى عام:1367هــ.
                              وقد تقدمه الشيخ محمد علي سلامة حيث توفي عام:1361هـــ.
                              فالزمن بينهما قريب جدا.
                              وهناك من يقول أن منهج الفرقان متقدم على مناهل العرفان.
                              لكن حبذا لو كان هناك توثيق لهذا.
                              والله أعلم وأحكم.

                              تعليق


                              • #15
                                بسم الله الرحمن الرحيم
                                الحمد لله رب العالمين اما بعد ونبدأ بتعريف أسباب النزول :
                                1- قال الاستاذ فهد الرومي:(
                                من المعلوم أن سبب نزول آيات القرآن الكريم كلها هو هداية الناس إلى الحق والصراط المستقيم، لكن هناك آيات تزيد على هذا السبب العام بسبب خاص مرتبط بها وحدها دون غيرها وهذا السبب الخاص هو الذي يبحثه العلماء تحت هذا الموضوع. وعلى هذا فإن آيات القرآن الكريم تنقسم من حيث سبب النزول وعدمه إلى قسمين:
                                - الأول: قسم نزل من الله ابتداء غير مرتبط بسبب من الأسباب الخاصة وإنما هو مرتبط بالسبب العام وهو هداية الناس، وهذا القسم هو أكثر آيات القرآن الكريم.
                                - الثاني: قسم نزل مرتبطا بسبب من الأسباب الخاصة يسميه العلماء "سبب نزول الآية" وآيات هذا القسم هي الأقل ولأهميتها أفردها العلماء بالدراسة والبيان) دراسات في علوم القرآن - ص 135 .
                                ونكمل لاحقا بعون الله تعالى .




                                تعليق


                                • #16
                                  يقول د. محمد الشا يع في كتابه القيم (معجم مصطلحات علوم القرآن 21) في تعريف أسباب النزول: "أسباب النزول: هو ما نزلت الآية أو الآيات متحدثة عنه، أو مبينة لحكمه أيام وقوعه.
                                  وليس المراد بالسبب هنا: هو العلة فإنه معنى موّلد، والسبب عند العرب ما يتعلق بالشيء ويهدي إليه، ويتصل به، ولذلك عبّر بعضهم عن أسباب النزول بمناسبة النزول".

                                  ويقول ابن عاشور : "وقد تصفحت أسباب النزول التي صحت أسانيدها فوجدتها خمسة أقسام:
                                  الأول: هو المقصود من الآية يتوقف فهم المراد منها على علمه فلا بد من البحث عنه للمفسر ... وهذا القسم لا يفيد البحث فيه إلا زيادة تفهم في معنى الآية وتمثيلا لحكمها، ولا يخشى توهم تخصيص الحكم بتلك الحادثة، إذ قد اتفق العلماء أو كادوا على أن سبب النزول في مثل هذا لا يخصص، واتفقوا على أن أصل التشريع أن لا يكون خاصا.

                                  والثاني: هو حوادث تسببت عليها تشريعات أحكام وصور تلك الحوادث لا تبين مجملا ولا تخالف مدلول الآية بوجه تخصيص أو تعميم أو تقييد،
                                  ولكنها إذا ذكرت أمثالها وجدت مساوية لمدلولات الآيات النازلة عند حدوثها، مثل حديث عويمر العجلاني الذي نزلت عنه آية اللعان ...

                                  والثالث: هو حوادث تكثر أمثالها تختص بشخص واحد
                                  فنزلت الآية لإعلانها وبيان أحكامها وزجر من يرتكبها، فكثيراً ما تجد المفسرين وغيرهم يقولون: نزلت في كذا وكذا، وهم يريدون أن من الأحوال التي تشير إليها تلك الآية تلك الحالة الخاصة فكأنهم يريدون التمثيل ... وهذا القسم قد أكثر من ذكره أهل القصص وبعض المفسرين ولا فائدة في ذكره، على أن ذكره قد يوهم القاصرين قصر الآية على تلك الحادثة لعدم ظهور العموم من ألفاظ تلك الآيات.

                                  والرابع: هو حوادث حدثت وفي القرآن تناسب معانيها سابقة أو لا حقة فيقع في عبارات بعض السلف ما يوهم أن تلك الحوادث هي المقصود من تلك الآيات،
                                  مع أن المراد أنها مما يدخل في معنى الآية ويدل لهذا النوع وجود اختلاف كثير بين الصحابة في كثير من أسباب النزول.

                                  والخامس: قسم يبين مجملات ويدفع متشابهات، مثل قوله تعالى: ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون [المائدة: 44] فإذا ظن أحد أن من للشرط أشكل عليه كيف يكون الجور في الحكم كفرا، ثم إذا علم أن سبب النزول هم النصارى علم أن من موصولة وعلم أن الذين تركوا الحكم بالإنجيل لا يتعجب منهم أن يكفروا بمحمد" (التحرير والتنوير 1/47-51)

                                  تعليق


                                  • #17
                                    جزاكم الله تعالى خيرا الاستاذ عبد الرحيم الهاشم

                                    تعليق


                                    • #18
                                      بسم الله الرحمن الرحيم

                                      الحمد لله رب العالمين اما بعد جزاكم الله تعالى خيرا الاستاذ عبد الرحيم الهاشم
                                      قال الاستاذ مناع القطان : (
                                      وَلِذَا يُعَرَّفُ سَبَبُ النُّزُولِ بِمَا يَأْتِي : " هُوَ مَا نَزَلَ قُرْآنٌ بِشَأْنِهِ وَقْتَ وُقُوعِهِ كَحَادِثَةٍ أَوْ سُؤَالٍ " .)
                                      ( فسبب النزول هو: الواقعة، أو السؤال الذي نزلت الآية، أو السورة عقبه بيانًا له، قال الجعبري، كما في الإتقان: نزول القرآن على قسمين: قسم نزل ابتداء، وقسم نزل عقب واقعة، أو سؤال. أي: إثر سبب خاص.) موقع اسلام ويب .

                                      ونكمل لاحقا ان شاء الله تعالى .

                                      تعليق


                                      • #19
                                        جزاكم الله خيرا

                                        تعليق

                                        19,987
                                        الاعــضـــاء
                                        237,746
                                        الـمــواضـيــع
                                        42,694
                                        الــمــشـــاركـــات
                                        يعمل...
                                        X