إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال عن الأحاديث التي تثبت صفتي السمع والبصر لله سبحانه وتعالى ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى..وبعد:
    أحبابي في الله..وإخوتي الشرفين..
    يوجد عدة أحاديث تدل على أن يسمع ويبصر..
    فهل لي أن أعرفها منكم..
    وما هو موقع الأحاديث المصداقة التي لا شك في تحريفها.

  • #2
    أخي الكريم أرجو أن تجد بغيتك في موقع ( الدررالسنية ) ، وهناك كتب كثيرة في هذا الباب من أفضلها للمعاصرين ( صفات الله الواردة في الكتاب والسنة ) للشيخ علوي السقاف .
    أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
    الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      من الأحاديث التي تدل على إثبات صفة السمع لله ما ثبت في الصحيح من حديث عائشة موقوفاً : الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات ؛ لقد أتت المجادلة تشتكي إلى رسول الله وإني لفي جانب الحجرة يخفى علي بعض حديثها. أو كما قالت .

      تعليق


      • #4
        أدلة القرآن والسنة

        صفةُ السمع عند أهل السنة صفةٌ أزليَّة قائمة بذاته تعالى، تتعلَّق بالمسموعات أو بالموجودات فتدرك إدراكًا تامًا، لا عن طريق التَّخيل والتَّوهم، ولا عن طريق تأثّر حاسَّة ووصول هواء، والبصر صفة أزلية قائمة بذاته تعالى متعلقة بالمبصرات أو الموجودات، فالسمعُ والبصر صفتان ينكشف بهما الشيء ويتضح كالعلم، إلا أنَّ الانكشاف بهما يزيد على الانكشاف بالعلم ( 1)، أمَّا المعتزلة فالراجحُ عندهم أنَّ الله سميع بصير بمعنى أنَّه حيٌّ لا آفةَ به، فالمرجع عندهم إلى أنَّ الله حي، ولا صفة زائدة على ذلك ( 2).
        وقد جمع الله تعالى وصف نفسه بالسميع البصير في آيات كثيرة منها: قال تعالى: ]إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ[ [ الحج: الآية 75، المجادلة 1 ]، وقال تعالى: ( إن الله كان سميعا بصيرا) ( النساء: الآية 58) وقال تعالى: ( إن الله هو السميع البصير) ( غافر: الآية 20)ووصف تعالى نفسه بالسميع العليم في آيات كثيرة ، كما وصف نفسه بالبصير في آيات أخرى. والأحاديث جاءت لتأكد هذا الوصف ومنها:
        1- حديث أبي موسى الأشعري ، قال: كنَّا مع رسول الله في غزاة فجعلنا لا نصعد شرفًا ولا نعلو شرفًا ولا نهبط في وادٍ إلا رفعنا أصواتنا بالتكبير قال: فدنا منَّا رسول الله فقال: (( يا أيُّها الناسُ اربَعوا على أنفسكم؛ فإنَّكم لا تدعون أصمّ ولا غائباً إنَّما تدعون سميعًا بصيرًا، ... )) ( 3).
        2- حديث عثمان بن عفان قال: قال رسول الله : ((من قال: بسم الله الذي لا يضرُّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، لم يضرَّه شيء...)) ( 4).
        3- حديث عائشة قالتْ : (( الحمد لله الذي وسع سمعُه الأصوات، فأنزل الله تعالى على النَّبي :] قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا[ [ المجادلة: الآية :1] )) ( 5).
        4- حديث أبي هريرة أنَّه قرأ:] إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [ إلى قوله تعالى: ]إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً [[النساء: الآية 58 ] ووضع إبهامه على أذنه والتي تليها على عينه ، قال أبو هريرة : (( رأيتُ رسول الله يقرؤها ويضع إصبعيه)) ( 6).قال البيهقي: " قلتُ: والمراد بالإشارة المروية في هذا الخبر تحققُ الوصف لله عزَّ وجلَّ بالسمع والبصر، وأفاد هذا الخبر أنَّه سميع بصير، له سمع وبصر، لا على معنى أنَّه عليم" (7 ).
        5- حديث أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله : (( إنَّ الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل النهار، وعمل النهار قبل الليل، وحجابه النور، لو كشفها لأحرقتْ سُبحات وجهه كلَّ شيء أدركه بصره ))(8 ).
        فهذه بعض الأحاديث التي يستدلُّ بها على صفتي السمع والبصر لله تعالى، وهي لم تصرح بأنَّ لله سمعًا وبصرًا - إلا ما جاء من كلام السيدة عائشة في الحديث الثالث، أنَّها وصفت الله تعالى بأنَّ سمعه وسع الأصوات، وما جاء في حديث أبي موسى الأشعري " أدركه بصره" ، وهنا يرد اعتراض أورده الدسوقي في حاشيته، والباجوري في تحفة المريد وهو أنَّ الآيات والأحاديث تتكلَّم عن إثبات كونه تعالى سميعًا بصيرًا، وهو غير المدَّعى، فأجاب كل منهما عن ذلك بأنَّ أهل اللغة لا يفهمون من سميع وبصير إلا ذاتًا ثبت لها السمع والبصر؛ لأنَّ إطلاق المشتق وصفًا لشيء يقتضي ثبوت مأخذ الاشتقاق، فثبت المراد بالآية والحديث والإجماع، مع ضميمة ما يفهمه أهل اللغة( 9).

        ( 1 ) راجع: عبد السلام اللقاني المالكي: شرح الجوهرة ص 88-89 ، والسنوسي : شرح أم البراهين مع حاشية الدسوقي ص 110، 111. فهناك من المعتزلة من أرجع هاتين الصفتين إلى العلم، فقال الجرجاني: فالمسلمون اتفقوا على أنَّه تعالى سميع بصير واختلفوا في معنى ذلك، فقال الكعبي وأبو الحسين البصري: المراد بذلك العلم، وقال جمهور المتكلمين إنَّهما صفتان زائدتان على العلم. ( راجع: الجرجاني: شرح المواقف 8/89).
        (2 ) قال أبو رشيد النيسابوري:" فلما علمنا أنَّ القديم تعالى أو غيره لا يكون حيًا بلا آفة إلا وهو سميع بصير، أو لا يكون هو أو غيره سميعا بصيرًا إلا وهو أو غيره حيٌّ لا آفة به، علم أنَّ المرجع بذلك إلى كونه حيا بلا آفة" ( ديوان الأصول ص 570). وراجع أيضًا: القاضي عبد الجبار: المحيط بالتكليف ص 135، 136.
        (3 ) أخرجه البخاري : كتاب القدر ، باب لا حول ولا قوة إلا بالله، رقم الحديث 6120 .
        ( 4 ) أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات ، باب ما جاء في الدعاء إذا أصبح وإذا أمسى.
        ( 5 ) أخرجه البخاري معلقاً: كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى: "وكان الله سميعًا بصيرًا " ، وأخرجه النسائي: كتاب الطلاق، باب الظهار، رقم الحديث 3406 وأخرجه ابن ماجه: كتاب المقدمة، باب فيما أنكرت الجهمية، رقم الحديث 184، وكتاب الظهار، باب الطلاق، رقم الحديث 2053 ، وأخرجه أحمد في المسند: باقي مسند الأنصار، مسند السيدة عائشة، رقم الحديث 23063.
        ( 6) عند أبي داود بلفظ قريب وفيه زيادة: كان أبو هريرة يقرأ هذه الآية: ] إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [إلى قوله تعالى: ] سميعًا بصيرًا [ [ النساء الآية 58 ] قال: رأيت رسول الله يضع إبهامه على أذنه والتي تليها على عينه . قال أبو هريرة: " رأيت رسول الله يقرؤها ويضع إصبعيه . قال ابن يونس: قال المقرئ : يعني:" إن الله سميع بصير" يعني: " أنَّ لله سمعًا وبصرًا " قال أبو داود: وهذا ردٌّ على الجهمية.( أخرجه أبو داود: كتاب السنة، باب في الجهمية ، رقم الحديث 4103 ).
        ( 7 ) البيهقي:الأسماء والصفات ص 179-180.
        ( 8) أخرجه مسلم: كتاب الإيمان ، باب في قوله إنَّ الله لا ينام وفي قوله حجابه النور، رقم الحديث 263.
        ( 9 ) راجع:الدسوقي: حاشية على أم البراهبن ص 170-171، الباجوري:

        تعليق

        19,963
        الاعــضـــاء
        232,065
        الـمــواضـيــع
        42,593
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X