• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • آية وإشكال

      آية وإشكال:

      قال تعالى: إِنَّ ٱلسَّاعَةَ ءَاتِيَةٌ أَكَادُ أُخۡفِيهَا .[سورة طه:15].
      أشكلت هذه الآية على كثير من المفسرين، فكيف قال الله أَكَادُ أُخۡفِيهَا وهو قد أخفى علم الساعة؟!
      نص الإشكال عند المفسرين:
      -قال النحاس:"إِنَّ ٱلسَّاعَةَ ءَاتِيَةٌ أَكَادُ أُخۡفِيهَا آية مشكلة"([1]).
      -وقال السمعاني:" قوله تعالى: إِنَّ ٱلسَّاعَةَ ءَاتِيَةٌ أَكَادُ أُخۡفِيهَا في الآية أقوال، وهي مشكلة"([2]).
      -قال ابن جزي: "أَكَادُ أُخۡفِيهَا اضطرب الناس في معناه"([3]).
      أقوال المفسرين في حل الإشكال:
      أجاب المفسرون عن هذا الإشكال بأوجه عديدة أظهرها وجهان:
      الوجه الأول: أن معنى قوله تعالى: أَكَادُ أُخۡفِيهَا أي : أكاد أخفيها عن نفسي، وذلك على عادة العرب في المبالغة في كتمان الشيء، وهذا قول أكثر المفسرين.
      قال مكي بن أبي طالب: " هذا هو المشهور في كلام العرب. وإنما حسن أن تتأول الآية في قراءة من ضم الهمزة على أخفيها من نفسي - والله لا يخفى عليه شيء - لأنه تعالى خاطب العرب ما تعرف، وتستعمل فيما بينها من المخاطبات. وقد كان الرجل منهم إذا تبالغ في الخبر على إخفاء شيء هو له مسر، قال: كدت أخفيه من نفسي. فخوطبوا على أبلغ ما يعقلون"([4])
      وقال السمعاني: "فإن قال قائل: كيف يستقيم قوله " أكاد أخفيها من نفسي "؟ قلنا: هذا على عادة العرب، والعرب إذا بالغت في الإخبار عن إخفاء الشيء، قالت: كتمته حتى من نفسي"([5]) .
      وقال الرازي: "هذا على عادة العرب في مخاطبة بعضهم بعضا يقولون: إذا بالغوا في كتمان الشيء كتمته حتى من نفسي، فالله تعالى بالغ في إخفاء الساعة فذكره بأبلغ ما تعرفه العرب في مثله."([6]) .
      قال السمين الحلبي: "أكاد أخفيها من نفسي فكيف أظهركم عليها؟ وهو على عادة العرب في المبالغة في الإخفاء" ([7]) .
      وقال الشربيني: "قال أكثر المفسرين: معناه أكاد أخفيها من نفسي فكيف يعلمها غيري من الخلق؟ وكيف أظهرها لكم؟ ذكر تعالى على عادة العرب إذا بالغوا في كتمان الشيء، يقول الرجل: كتمت سري من نفسي، أي: أخفيته غاية الإخفاء، والله تعالى لا يخفى عليه شيء"([8]) .
      وقد رجح هذا القول الطبري فقال : "وأما وجه صحة القول في ذلك، فهو أن الله -تعالى ذكره- خاطب بالقرآن العرب على ما يعرفونه من كلامهم، وجرى به خطابهم بينهم، فلما كان معروفا في كلامهم أن يقول أحدهم إذا أراد المبالغة في الخبر عن إخفائه شيئا هو له مسر: قد كدت أن أخفي هذا الأمر عن نفسي من شدة استسراري به، ولو قدرت أخفيه عن نفسي أخفيته، خاطبهم على حسب ما قد جرى به استعمالهم في ذلك من الكلام بينهم، وما قد عرفوه في منطقهم"([9]).
      الوجه الثاني: أنه أخفى وقت قيام الساعة لكنه أخبر بأنها ستأتي وجعل لها علامات، فكاد أن يخفي وقوعها وعلاماتها.
      قال ابن جزي: "وهذه الأقوال ضعيفة، وإنما الصحيح أن المعنى أن الله أبهم وقت الساعة فلم يطلع عليه أحدا، حتى أنه كاد أن يخفي وقوعها لإبهام وقتها، ولكنه لم يخفها إذا أخبر بوقوعها، فالإخفاء على معناه المعروف في اللغة، وكاد على معناها من مقاربة الشيء دون وقوعه وهذا المعنى هو اختيار المحققين"([10]) .
      وقال ابن عثيمين:" يقول الله عزوجل (إن الساعة آتية أكاد أخفيها)، أي: أقرب، لأن كاد بمعنى قرب، أي: أقرب من إخفائها ، ولكنني لم أخفها، والمراد أنه لم يخف قربها، وذلك بما جعله من الأشراط الدالة على اقترابها كقوله تعالى: (فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها) فأشراط الساعة دليل على قربها، والعلم بقربها نوع من العلم بها، أما العلم بوقوعها فعلا فهذا لا يصل إليه أحد من البشر ولا من غير البشر، ولهذا لما سأل جبريل النبي عن الساعة قال له: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل . قال فأخبرني عن أماراتها فأخبره، هذا هو المعنى الصحيح للآية"
      وفي الآية احتمالات أخرى غير ما ذكرته، ذكرها ابن الأنباري وهي:
      -أَخفيها بمعنى أظهرها، وهو من الأضداد، وهو على القراءة المروية عن سعيد بن جبير([11]) .
      قال ابن الأنباري: "ويقال: معنى الآية: إن الساعة آتية أكاد أظهرها. ويقال: خَفَيْت الشيء، إذا أظهرته"([12]) .
      -الوقف عند أكاد، والابتداء بأخفيها.
      قال الأنباري: "يجوز أن يكون معنى الآية: (إن الساعة آتية أكاد آتي بها)؛ فحذف آتي لبيان معناه، ثم ابتدأ فقال: (أخفيها لتجزى كل نفس)"([13]) .
      -أكاد بمعنى أريد.
      قال ابن الأنباري: "ويجوز أن يكون المعنى: (إن الساعة آتية أريد أخفيها)"([14]) .
      -أكاد زائدة للتوكيد.
      قال ابن الأنباري: "ويجوز أن يكون معنى الآية: (إن الساعة آتية أخفيها لتجزى كل نفس)؛ فيكون أكاد مزيدا للتوكيد"([15]) .






      ([1]) إعراب القرآن للنحاس(3/24).
      ([2]) تفسير السمعاني (3/324)
      ([3]) التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي (2/6).
      ([4]) الهداية إلى بلوغ النهاية لمكي بن أبي طالب (7/4623).
      ([5]) تفسير السمعاني (3/424).
      ([6]) مفاتيح الغيب (22/22).
      ([7]) الدر المصون للسمين الحلبي(8/20).
      ([8]) السراج المنير للشربيني(2/454).
      ([9]) جامع البيان للطبري(16/38).
      ([10]) التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي(2/6).
      ([11]) قراءة شاذة. انظر: المحتسب لابن جني(2/47).
      ([12]) الأضداد لابن الأنباري(96-97).
      ([13]) المرجع السابق.
      ([14]) المرجع السابق.
      ([15]) المرجع السابق.
      التعديل الأخير تم بواسطة تفاؤل; الساعة 17/12/2018 - 17/12/2018, 12:20 am. سبب آخر: تحول النص إلى رموز

    • #2
      أحسن الله إليك :
      قد يقول قائل ، إن قيل أكاد أخفيها فهي بذلك ظاهرة لم تخفى فالمقاربة لم تبلغ حد الإخفاء ، ومما تحمله الآية :
      هو أنها ظاهرة و إخفاءها بقيام القيامة ، فالساعة جارية يتناقص منها الوقت تقوم قيامات من يتوفاه الله من الخلق حتى إذا قامت القيامة اختفت الساعة وانتهت الدنيا وبدأت ساعة الآخرة ، فلذا يقول جل شأنه (أكاد أخفيها) أي أكاد آمر القيامة فتقوم فتختفي الساعة ويتوقف عدادها.
      فالمرء يعيش والزمن يتناقص والساعة تحسب من عمره حتى إذا حانت وفاته اختفت الساعة وتوقف جريانها ، وكذلك القيامة فإذا أتى الوقت المعلوم لقيامها اختفت حركتها وبلغت مبلغها وأجلها الذي أجله الله لها.
      وتحمل وجهاً آخر ، قوله تعالى : (أكاد أخفيها) أنها ظاهرة بمعالمها وأشراطها ودلائل وقوعها لا يخفى منها سوى وقت قيامها على وجه الدقة وإلا فهي ظاهرة .

      أما القول أكاد أخفيها عن نفسي فقول شاذ غريب ، فلا يوجد في القرآن ما يشبه ذلك ولا حتى في قول العرب ، وهو باب للمثلثين من النصارى ليحتجوا به على الأقانيم ونحو ذلك من الاقوال الباطلة ، ثم أنه لو فرضنا أن الناس يقولون ذلك في معاملاتهم فإنما يحتجون بحجة ضعفهم ووقوع النسيان منهم كأن يقول الرجل وضعت مالي في الصندوق ونسيته ، يريد بذلك تناسيته حتى لا اضطر لإنفاقه ، ولكن هذا لا يصح في حق الله فالله لا يضل ولا ينسى وليس كمثله شيء وهو السميع البصير ، فلم يقع في كتاب الله شبيه بذلك وأن الله يشبه ذاته العلية بنقائص البشر وطرائقهم في المبالغة بهذه الصورة .
      والله أعلم

      تعليق


      • #3
        أَكَادُ أُخْفِيهَا



        الساعة موجودةٌ موصوفةٌ بالإتيان إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ (طه 15)؛ والمرسى يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا (الأَعراف 187)؛ وهي:
        • غائبة بوقتها سيظهرها الله بغتة: يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً (الأَعراف 187).
        • ظاهرة بعلاماتها للمؤمنينَ ستُغيَّبُ بقبض كل أهل الإيمان من الأرض الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ (الأنبياء 49)، فوجود من يؤمن بالغيب ظهورٌ لها، وغيابهم خفاء لها.

        وحين يقول ربنا سبحانه أَكَادُ أُخْفِيهَا (طه 15)؛ ينصرفُ الذهنُ إلى معنى الضمير، ومعناهُ والله أعلم: أكاد أخفي أماراتها.
        وأماراتها على صنفين:
        • أمارات منوطة بالأوامر الشرعية.
        • أمارات منوطة بالأوامر الكونية.

        - فأما الشرعية فإنها إن خولفتْ أتى الناس ما يوعدون وتطاولوا في البنيان وولدت الأمة ربتها وظهر الفسادُ المعدودُ في الأشراط؛ وذلك أنهم غفلوا وتغافلوا عن اليوم الآخر فذلك إخفاؤها. فكأنما أراد: أماراتها ظاهرةٌ، أكاد أخفيها بغفلة الناس عنها.

        - وأما الكونية فاختلال نواميس الحياة الدنيا بتعاقب الليل والنهار بحركة الأجرام؛ وكثيرًا ما يقرنُ القرآنُ إتيان الساعةِ بتعاقب الليل والنهار؛ والموتة الكبرى بالموتة الصغرى؛ وكل ذلكَ من لطف الله ليدَّبَّر الناس، قال الله: اللهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (الزمر 42)؛ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (آل عمران 190).
        بل وهناك ثنائية الوقت والسعي بشكل لافتٍ في سورة الليل كما في سورة طه إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (سورة طه 15) فقد أقسمَ بآيات الوقتِ ثم ذكر السعي: وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (الليل 1 - 4)؛ فعلى ذلك كان تعاقب الليل والنهار ظهورًا لها وانقطاعهما من إخفائها. فكأنما أراد: أكادُ أخفيها بقطع تعاقب الليل والنهار وإخفائهما.

        ولا يخفى ما يُنقَل عن الحُكماءِ أن من شدة الظهور الخفاء، ومن شدة الخفاء الظهور.

        وأما قول من قالَ أَكَادُ أُخْفِيهَا من نفسي فبعيدٌ.

        والله أعلى وأعلم.

        تعليق

        19,989
        الاعــضـــاء
        237,780
        الـمــواضـيــع
        42,715
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X