• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تكرار الشيء

      السلام عليكم
      يُذكر كثيرًا أنّ شيئًا أو انسانًا له منزلة عالية، وعلامة علوّه أنّه ذُكِر في القرآن مرات كثيرة أو أكثر من شيء آخر، ويضرب اسم عيسى مثلًا فيقولون إنه ذكِر خمسًا وعشرين مرة، ولم يُذكر رسول الله إلا أربع مرات، سؤالي عن هذه الحجة، هل هي على شيءٍ من قواعد القرآن وعلومه؟

    • #2
      المشاركة الأصلية بواسطة الامين الهلالي مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم
      يُذكر كثيرًا أنّ شيئًا أو انسانًا له منزلة عالية، وعلامة علوّه أنّه ذُكِر في القرآن مرات كثيرة أو أكثر من شيء آخر، ويضرب اسم عيسى مثلًا فيقولون إنه ذكِر خمسًا وعشرين مرة، ولم يُذكر رسول الله إلا أربع مرات، سؤالي عن هذه الحجة، هل هي على شيءٍ من قواعد القرآن وعلومه؟
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      مع اني لست في هذا الاختصاص وإنما طويليب علم في التفسير فأقول
      أخي الكريم ما هكذا تقاس عظمة الانبياء ولو قست من هذه الجهة فقس من جهة الخطاب أن الله تعالى وعز شأنه يخاطب جميع الأنبياء في القرآن بأسمائهم فيقول (يا إبراهيم) (يا يحيى) (يا عيسى) (يا موسى) (يا زكريا) إلا النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (يا أيها النبي) وكأنه إشارة إلى أن الأنبياء كلهم اصبحوا اتباعًا له وانتهت فترة نبوتهم بعكس النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
      وأما جواب سؤالك فلم يذكر شيء فيما اطلعت عليه أنه من القواعد
      ازيدك في هذا بدليل اسم فرعون في القرآن (67) مرة حسب الباحث هل هذا يعني أنه أعظم شأنا ؟! إبليس (11) مرة هل يعني أنه أعظم أو أعلى شأنا ؟!! واعوذ بالله من مقولة كهذه
      والله تعالى أعلى وأعلم وأجل وأحكم وأعظم
      دمتم سالمين

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة حسن باسل مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        مع اني لست في هذا الاختصاص وإنما طويليب علم في التفسير فأقول
        أخي الكريم ما هكذا تقاس عظمة الانبياء ولو قست من هذه الجهة فقس من جهة الخطاب أن الله تعالى وعز شأنه يخاطب جميع الأنبياء في القرآن بأسمائهم فيقول (يا إبراهيم) (يا يحيى) (يا عيسى) (يا موسى) (يا زكريا) إلا النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (يا أيها النبي) وكأنه إشارة إلى أن الأنبياء كلهم اصبحوا اتباعًا له وانتهت فترة نبوتهم بعكس النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
        والله تعالى أعلى وأعلم وأجل وأحكم وأعظم
        دمتم سالمين
        مرحبًا أخي حسن
        جزاك الله خيرًا على حسن جوابك وسرعته،
        سؤالي عن هذا هو من جرّاء سماعي إياه كثيرًا، ولا يدلّ ذلك على إقراري بهذه الحجة، إنما أسأل عن أصلها وعن قوتها.

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة الامين الهلالي مشاهدة المشاركة
          مرحبًا أخي حسن
          جزاك الله خيرًا على حسن جوابك وسرعته،
          سؤالي عن هذا هو من جرّاء سماعي إياه كثيرًا، ولا يدلّ ذلك على إقراري بهذه الحجة، إنما أسأل عن أصلها وعن قوتها.
          وجزاكم الجنة ارجو من حضرتك اعادة تحميل الصفحة فقد أضفت شيئا على المقال

          تعليق


          • #5
            بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أعتقد أن سؤالك أخي الكريم الامين الهلالي يتعلق بما هي الفوائد من ذكر الله تعالى لشخص معين في القرآن ان البعض يذكرون ذلك بما يتعلق بنبي الله عيسى للدلالة ان الاسلام يعترف بنبوة جميع الانبياء كما أنني أرغب بتذكير الاخ العزيز حسن ان ليست العبرة بكثرة التكرار ولكن بنوعية الذكر فان فرعون ذكر بالقرآن كثيرا لكن جميعه من الذكر السيء الذي يشنع على صاحبه والله تعالى أعلم.

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة البهيجي مشاهدة المشاركة
              كما أنني أرغب بتذكير الاخ العزيز حسن ان ليست العبرة بكثرة التكرار ولكن بنوعية الذكر فان فرعون ذكر بالقرآن كثيرا لكن جميعه من الذكر السيء الذي يشنع على صاحبه والله تعالى أعلم.
              جزاكم الله خيرا اخي الكريم وهذا مرادي من كلامي وهو كان ردًا على الفقرة التي ذكرها الأخ أمين الهلالي حيث قال
              المشاركة الأصلية بواسطة الامين الهلالي مشاهدة المشاركة
              السلام عليكم
              يُذكر كثيرًا أنّ شيئًا أو انسانًا له منزلة عالية، وعلامة علوّه أنّه ذُكِر في القرآن مرات كثيرة أو أكثر من شيء آخر
              بمعنى ليس ذلك بشرط فضربت له مثلا أن فرعون ذكر أكثر من عيسى فهل يكون أعلى شئنا -واعوذ بالله من مقولة كهذه- فالاستدلال بالكثرة ليس بشيء
              والله تعالى أعلى وأعلم وأجل وأجل وأحكم وأعظم
              دمتم سالمين

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة حسن باسل مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                مع اني لست في هذا الاختصاص وإنما طويليب علم في التفسير فأقول
                أخي الكريم ما هكذا تقاس عظمة الانبياء ولو قست من هذه الجهة فقس من جهة الخطاب أن الله تعالى وعز شأنه يخاطب جميع الأنبياء في القرآن بأسمائهم فيقول (يا إبراهيم) (يا يحيى) (يا عيسى) (يا موسى) (يا زكريا) إلا النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (يا أيها النبي) وكأنه إشارة إلى أن الأنبياء كلهم اصبحوا اتباعًا له وانتهت فترة نبوتهم بعكس النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
                لا يخاطب الأشخاص بأسماءهم أثناء تأدية وظائفهم ، فرئيس الشركة لا ينادي مدير الشركة أمام العمال باسمه بل يناديه : أيها المدير، والوزير لا يناديه الملك أمام التابعين له باسمه ، بل : أيها الوزير، وابن الملك لا يخاطب أباه الملك في مجلس الحكم بأبي وإنما يناديه بجلالة الملك. كذلك النبي لا يخاطب وهو يؤدي مهمته كرسول إلا بيا أيها النبي ويا أيها الرسول. وهكذا كل رسول في زمنه، أما يوم القيامة فينادى عليهم بأسماءهم : يا آدم ، يا عيسى ، يا محمد..... صلى الله عليهم وسلم
                وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

                تعليق


                • #8
                  الأخ الهلالي،
                  السلام عليكم،

                  هناك حذف حصل لإسم محمد فى المئات من الآيات ، ولو كتب لإمتلأ القرآن به،

                  إقرأ الرابط أدناه :
                  كم مرة ذكر إسم محمد فى القرآن الكريم؟

                  https://vb.tafsir.net/tafsir56185/#.XCRoFSyZF1s
                  http://viewsonquran.wordpress.com

                  تعليق

                  20,031
                  الاعــضـــاء
                  238,069
                  الـمــواضـيــع
                  42,809
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X