إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما السر في ذلك؟

    السلام عليكم ورحمة الله ....
    قال تعالى في سورة النور آيه<33>(وليستعفف الذين لايجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمنكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وءاتوهم من مال الله الذي ءاتكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا.....)
    جاء الحديث في الآيه عن حفظ الأعراض وعدم إكراه الفتيات على البغاء متصل مع بعضه البعض ,, ولكن في وسط الآيه جاء الحديث عن المكاتبه وهي خارج المعنى,,, فما السر في ذلك؟
    جزاكم الله خيرا....

  • #2
    قال البقاعي في نظم الدرر: ولما كان من جملة الموانع ـ قلت: يقصد : موانع النكاح ـ كما تقدم خوف الرق على الولد لمن له من الرقيق همة علية ، ونفس أبية ، أتبعه قوله : والذين يبتغون أي يطلبون طلباً عازماً الكتاب أي المكاتبة مما ملكت أيمانكم ذكراً كان أو أنثى؛ وعبر ب « ما » إشارة إلى ما في الرقيق من النقص فكاتبوهم أي ندباً لأنه معاوضة تتضمن الإرفاق على ما يؤدونه إليكم منجماً ، فإذا أدوه عتقوا إن علمتم فيهم خيراً أي تصرفاً صالحاً في دينهم ودنياهم لئلا يفسد حالهم بعد الاستقلال بأنفسهم؛ ....... . وءاتوهم وجوباً إذا أدوا إليكم من مال الله أي الذي عم كل شيء بنعمته ، لأنه الملك العظم الذي آتاكم ولو بحط شيء من مال الكتابة .
    ولما أمر سبحانه بالجود في أمر الرقيق تارة بالنفس ، وتارة بالمال ، نهاهم عما ينافيه فقال : ولا تكرهوا فتياتكم أي إماءكم ، ولعله عبر بلفظ الفتوة هزاً لهم إلى معالي الأخلاق ، وتخجيلاً من طلب الفتوة من أمة على البغاء أي الزنى لتأخذوا منهن مما يأخذنه من ذلك .
    ولما كان الإكراه على الزنى لا يصح إلا عند العفة ، وكان ذلك نادراً من أمة ، قال : إن بأداة الشك أردن تحصناً وفي ذلك زيادة تقبيح للإكراه على هذا الفعل حيث كانت النساء مطلقاً يتعففن عنه مع أنهن مجبولات على حبه ، فكيف إذا لم يمنعهن مانع خوف أو حياء كالإماء ، فكيف إذا أذن لهن فيه . فكيف إذا ألجئن إليه ، وأشار بصيغة التفعل وذكر الإرادة إلى أن ذلك لا يكون إلا عن عفة بالغة ، وزاد في تصوير التقبيح بذكر علة التزام هذا العار في قوله : لتبتغوا أي تطلبوا طلباً حثيثاً فيه رغبة قوية بإكراههن على الفعل الفاحش عرض الحياة الدنيا فإن العرض متحقق فيه الزوال ، والدنيا مشتقة من الدناءة .
    ولما نهى سبحانه عن الإكراه ، رغب الموالي في التوبة عند المخالفة فيه فقال : ومن يكرههن دون أن يقول : وإن أكرهن ، وعبر بالمضارع إعلاماً بأن يقبل التوبة ممن خالف بعد نزول الآية ، وعبر بالاسم العلم في قوله : فإن الله إعلاماً بأن الجلال غير مؤيس من الرحمة ، ولعله عبر بلفظ « بعد » إشارة إلى العفو عن الميل إلى ذلك الفعل عند مواقعته إن رجعت إلى الكراهة بعده ، فإن النفس لا تملك بغضه حينئذ ، فقال : من بعد إكراههن غفور أي لهن وللموالي ، يستر ذلك الذنب إن تابوا رحيم* بالتوفيق للصنفين إلى ما يرضيه . ا.هـ قلت لكن تفسيره الرحمة بالتوفيق فيه نظر كما هو معلوم من معتقد أهل السنة والجماعة والله أعلم

    تعليق

    19,962
    الاعــضـــاء
    232,058
    الـمــواضـيــع
    42,592
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X