إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مشورتكم أيها الأفاضل في عنوان رسالة ماجستير


    الإخوة الأفاضل في هذا الملتقى الطيب، بارك الله فيكم:
    آمل من حضراتكم نصيحتي وإبداء الرأي في اختيار عنوان مناسب لرسالة ماجستير تخصص أصول الدين،
    ولو يتكرم علينا فضيلة الشيخ عبد الرحمن الشهري، والدكتور محمد الربيعة -حفظ الله الجميع-
    بطرح موضوع مناسب.
    جزاكم الله خيرا جميعا.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أخي الكريم أقترح عليك العنوان التالي: آيات الحوار بين الآباء والأبناء في القرآن الكريم
    مثل حوار نوح وابنه وحوار ابراهيم وابيه ثم حواره مع ابنه اسماعيل ثم حوار يعقوب و يوسف وحواره مع باقي ابنائه وحوار لقمان وابنه ...وفقنا الله تعالى وإياكم.

    تعليق


    • #3
      الموضوع تم بحثه في رسالة ماجستير في السعودية.

      تعليق


      • #4
        حياكم الله؛

        1- أثر الأسلوب البلاغي في التوجيه الإعرابي للآيات.
        2- بناء القرآن الكريم للشخصية المتزنة.

        وهذا الأخير إن لم يُبحث؛ فهو رائع وثري ومهم.
        طوبى لمن نظر الإله لقلبه**ونداوة القرآنفي النبضات

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الفرقآن مشاهدة المشاركة
          حياكم الله؛

          1- أثر الأسلوب البلاغي في التوجيه الإعرابي للآيات.
          2- بناء القرآن الكريم للشخصية المتزنة.

          وهذا الأخير إن لم يُبحث؛ فهو رائع وثري ومهم.
          جزاكم الله خيرا لههاذ التفاعل الطيب
          بخصوص العنوان الثاني
          ممكن توضيح أكثر بذكر بعض الأمثلة مثلا.

          تعليق


          • #6
            أولاً المقصود بهذا الموضوع هو الكشف عن حرص القرآن الكريم على بناء شخصية الإنسان بناءً متيناً ومتزناً وثابتاً أمام متغيرات الحياة أنى كانت.
            أما الأمثلة فهي كثيرة جداً, منها:
            1-قوله تعالى: (( فأثابكم غماً بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما ءاتاكم)).
            2- ((وابتغ فيما ءاتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا)).
            3- ((فلعلك باخع نفسك على آثارهم)) وهنا تبرز أهمية الاتزان النفسي للداعية؛ فلا يسرف في الحرص المهلك للنفس, ولا يتوانى.
            4- آيات الحث على الصبر, وكظم الغيظ, ومقابلة السيئة بالحسنة..وأثر هذه الأوامر الربانية في خلق شخصية ثابتة ومتماسكة أمام الأحداث الصعبة.
            5- ((أشداء على الكفار رحماء بينهم)) ونظائرها من الآيات التي تبرز أهمية الشدة والقوة في بعض المواطن والأحوال, وأهمية اللين والرفق في أحوالٍ أُخر.
            6- أيضاً مما يدعم هذا الجانب؛ أسلوب القرآن ومنهجه في الترغيب والترهيب (نبيء عبادي أني أنا الغفور الرحيم* وأن عذابي هو العذاب الأليم).
            7- كذلك منهجه في التشريع, من خلال الآيات التي فيها عزائم وفيها رخص.


            والحقيقة أن الأمثلة كثيرة والموضوع كبير, لكن المقصود هو إبراز الطابع العام الذي يطبعه التشريع الإسلامي على الإنسان والمجتمع, فيصمه بالاتزان والتوافق والتكيف مع الحياة وما فيها.
            ولعل هذا الموضوع من شأنه أيضاً إبراز جانب مهم وهو بعد الشريعة الإسلامية عن التطرف والغلو, وبيان المنهج الوسطي المتزن في التشريع الإسلامي في شتى نواحي الحياة.

            أرجو أن تكون الصورة قد اتضحت, وفقكم الله وأعانكم.
            طوبى لمن نظر الإله لقلبه**ونداوة القرآنفي النبضات

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيكم، ونفع بعلمكم.
              نعم اتضحت تماما.

              تعليق


              • #8
                مواضيع مقترحة في الدراسات القرآنية

                CWivu

                تعليق

                19,940
                الاعــضـــاء
                231,716
                الـمــواضـيــع
                42,465
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X