إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مالمقصود بالمواطأة في هذا القول ؟؟

    1. قال المؤرج: هو أنهم لم يحلوا شهرًا من الحرم إلا حرموا مكانه شهرًا من الحلال ، ولم يحرموا شهرًا من الحلال إلا أحلوا مكانه شهرًا من الحرم لئلا تكون الحرم أكثر من الأربعة كما حرم الله، فتكون موافقة للعدد، فذلك المواطأة ([1]) .


    مالمقصود بقول المؤرج هذا بارك الله فيكم ؟؟؟
    وكيف تكون مواطأة من القوم ؟؟؟



    ([1]) الكشف والبيان : للثعلبي (5/ 46) ، التفسير البسيط : للواحدي (10/ 429) .
    (قال سفيان بن عيينة: إنما آيات القرآن خزائن , فإذا دخلت خزانة فأجتهد أن لاتخرج منها حتى تعرف مافيها)

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم الاستاذ الفاضل المقصود قوله تعالى( ليواطئوا عدة ما حرم الله )
    قال ابن كثير : (
    هذا مما ذم الله تعالى به المشركين من تصرفهم في شرع الله بآرائهم الفاسدة ، وتغييرهم أحكام الله بأهوائهم الباردة ، وتحليلهم ما حرم الله وتحريمهم ما أحل الله ، فإنهم كان فيهم من القوة الغضبية والشهامة والحمية ما استطالوا به مدة الأشهر الثلاثة في التحريم المانع لهم من قضاء أوطارهم من قتال أعدائهم ، فكانوا قد أحدثوا قبل الإسلام بمدة تحليل المحرم وتأخيره إلى صفر ، فيحلون الشهر الحرام ، ويحرمون الشهر الحلال ، ليواطئوا عدة الأشهر الأربعة كما قال شاعرهم - وهوعمير بن قيس المعروف - بجذل الطعان:


    لقد علمت معد أن قومي كرام الناس أن لهم كراما ألسنا الناسئين على معد
    شهور الحل نجعلها حراما فأي الناس لم ندرك بوتر
    وأي الناس لم نعلك لجاما
    [ص:151 ]قالعلي بن أبي طلحةعنابن عباسفي قوله : (إنما النسيء زيادة في الكفر) قال : النسيء أنجنادة بن عوف بن أمية الكنانيكان يوافي الموسم في كل عام ، وكان يكنى "أبا ثمامة" ، فينادي : ألا إنأبا ثمامةلا يحاب ولا يعاب ، ألا وإن صفر العام الأول حلال . فيحله للناس ، فيحرم صفرا عاما ، ويحرم المحرم عاما ، فذلك قول الله : (إنما النسيء زيادة في الكفر) [ إلى قوله : ( الكافرين ) وقوله (إنما النسيء زيادة في الكفر) ] يقول : يتركون المحرم عاما ، وعاما يحرمونه .

    وروىالعوفيعنابن عباسنحوه .

    وقالليث بن أبي سليم، عنمجاهد، كان رجل منبني كنانةيأتي كل عام إلى الموسم على حمار له ، فيقول : يا أيها الناس ، إني لا أعاب ولا أحاب ، ولا مرد لما أقول ، إنا قد حرمنا المحرم ، وأخرنا صفرا . ثم يجيء العام المقبل بعده فيقول مثل مقالته ، ويقول : إنا قد حرمنا صفرا ، وأخرنا المحرم . فهو قوله : (ليواطئوا عدة ما حرم الله) قال : يعني الأربعة (فيحلوا ما حرم الله) لتأخير هذا الشهر الحرام )
    وفقنا الله تعالى وإياكم.

    تعليق


    • #3
      ليواطئوا عدة ما حرم الله : ليوافقوا الأشهر الحرم من جهة العدد ، ولكنهم يخالفون من جهة حقيقة الحرمة والحلية ، فإنهم ولو كانوا يقررون اربعة أشهر كما أمر الله ولكنهم يحرمون اشهر حل ، ويحللون أشهراً محرمة ، فوقعوا في الكفر بمخالفة اصل الشرع ، برغم مواطئتهم وموافقتهم للشرع من حيث العدد.

      تعليق

      19,942
      الاعــضـــاء
      231,727
      الـمــواضـيــع
      42,469
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X